وقفة مع بعض الأحاديث الضعيفة التي كثر تداولها بين الناس في رمضان

    • وقفة مع بعض الأحاديث الضعيفة التي كثر تداولها بين الناس في رمضان



      بسم الله الرحمن الرحيم


      وقفة مع بعض الأحاديث الضعيفة التي كثر تداولها بين الناس في رمضان


      هذه وقفة مع بعض الأحاديث الضعيفة أردت التنبيه عليها لكثرة تداولها بين الناس في

      رمضان ونسبتها إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - مع ضعفها أو كونها

      موضوعه :

      1- حديث : ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان ) رواه

      البزار والطبراني وفي سنده زائدة بن أبي الرقاد ، قال عنه البخاري : منكر

      الحديث . وضعفه النسائي ، وابن حبان . وقد بيَّن بطلانه ابن حجر في (

      تبيين العجب بما ورد في رجب ) .

      2- حديث : ( اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام )

      رواه الترمذي 3447 وضعفه . وفي سنده سليمان بن سفيان : ضعيف .

      وقال الهيثمي : في إسناده عند الطبراني : عثمان بن إبراهيم الحاطبي ضعيف

      . وقال ابن القيم : في أسانيد طرق هذا الحديث لين . وقال : يذكر عن

      أبي داود في بعض نسخه أنه قال : ليس في هذا الباب حديث مسند .

      3- حديث : ( أظلكم شهر عظيم .. وذكر فيه : أن أوله رحمة

      وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار ) ... إلخ . وهو معروف بحديث

      سلمان الفارسي . مع الأسف كثيرًا ما نسمع من الخطباء من يجعل خطب هذا

      الشهر في شرح هذا الحديث مع أنه حديث باطل . رواه ابن خزيمة وقال : إن

      صح الخبر . وفي سنده علي بن زيد بن جدعان وهو ضعيف ، وسعيد بن المسيب

      لم يسمع منه ، وفي إسناده اضطراب وفي متنه نكارة .

      4- حديث : ( لو يعلم العباد ما في رمضان لتمنت أمتي أن يكون رمضان

      السنة كلها ) رواه أبو يعلى 9/180 وقال : في سنده جرير بن أيوب

      ضعيف . وأخرجه ابن خزيمة 1886 وقال : إن صح الخبر .

      5- حديث : ( صوموا تصحوا ) أخرجه أحمد 2/380 والطبراني

      وأبو نعيم والحاكم ، وهو حديث ضعيف .

      6- حديث عبدالرحمن بن سمرة الطويل : ( إني رأيت البارحة عجبًا ..

      رأيت رجلاً من أمتي يلهث عطشًا كلما ورد حوضًا مُنع وطُرد . فجاءه صيامه

      فسقاه وأرواه ) رواه الطبراني بإسنادين في أحدهما سليمان بن أحمد الواسطي ،

      وفي الآخر خالد بن عبدالرحمن المخزومي ، وكلامها ضعيف . انظر : (

      إتحاف السادة المتقين 8/119 ) وضعَّفه ابن رجب .

      7- حديث : ( الصائمون ينفخ من أفواههم ريح المسك ، ويوضع لهم مائدة

      تحت العرش ) ذكره السيوطي في الدر المنثور 1/182 وضعَّفه ابن رجب

      وغيره .

      8- حديث : ( إن الجنة لتزخرف وتنجد من الحول إلى الحول لدخول

      رمضان فتقول الحول العين : يا رب ، اجعل لنا في هذا الشهر من عبادك أزواجًا

      ) رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه الوليد بن الوليد القلانسي ، وهو

      ضعيف .

      9- حديث : ( الصائم إذا أُكل عنده صلت عليه الملائكة ) أخرجه ابن

      خزيمة والترمذي 784 ، وابن ماجه 1748 ، والطيالسي 1666 ، وهو

      حديث ضعيف . انظر الضعيفة 1332 .

      10- حديث : ( أحب العباد إلى الله أعجلهم فطرًا ) أخرجه أحمد

      2/329 ، وابن حبان 886 ، والبيهقي 4/237 ، والبغوي 1732 ،

      وفي سنده قرة بن عبدالرحمن حيوئيل وهو ضعيف ، وأخرجه ابن خزيمة 2062

      ، والترمذي 700 وضعَّفه ، وجاء عند البخاري ومسلم : ( يزال الناس بخير

      ما عجلوا الفطر ) .

      11- حديث : ( نوم الصائم عبادة ) أورده السيوطي في الجامع

      الصغير 9293 وعزاه للبيهقي ورمز له بالضعف من طريق عبدالله بن أبي أوفى

      . وضعفه زين الدين العراقي والبيهقي والسيوطي . انظر الفردوس

      4/248 ، وإتحاف السادة 4/322 .

      12- حديث : ( رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ، ورب قائم

      حظه من قيامه السهر ) رواه ابن ماجه 1690 وفي سنده أسامة بن زيد

      العدوي ضعيف ، ومعناه صحيح .

      13- حديث : ( من صلى العشاء الآخرة في جماعة في رمضان فقد أدرك

      ليلة القدر ) أخرجه الأصبهاني وأبو موسى المديني . وذكره مالك بلاغًا

      1/321 وهو مرسل من كلام ابن المسيب ، وجاء عند ابن خزيمة 2195

      وفي سنده عقبة بن أبي الحسناء مجهول كما قال ابن المديني . فهو ضعيف .

      14- حديث : ( كان إذا دخلت العشر اجتنب النساء واغتسل بين الأذانين

      ، وجعل العشاء سحورًا ) حديث باطل ، في سنده حفص بن واقد . قال ابن

      عدي : هذا الحديث من أنكر ما رأيت له . وجاء هذا الحديث بعدة أسانيد كلها

      ضعيفة .

      15- حديث : ( من صام بعد الفطر يومًا فكأنما صام السنة ) ، وحديث

      : ( الصائم بعد رمضان كالكار بعد الفار ) ذكره صاحب كنز العمال

      24142 وهو حديث ضعيف .

      16- حديث : ( من صام رمضان وشوال والأربعاء والخميس دخل الجنة

      ) رواه أحمد 3/416 وفيه راوٍ لم يسمَّ ، والحديث ضعيف على كل حال .

      17- حديث : ( لا تكتحل بالنهار وأنت صائم ) رواه أبو داود

      2377 وقال : قال ابن معين : هو حديث منكر .

      18- حديث : ( ذاكر الله في رمضان مغفور له ) أورده السيوطي في

      الجامع الصغير 4312 وعزاه للطبراني في الأوسط والبيهقي في الشعب .

      وفي سنده هلال بن عبدالرحمن وهو ضعيف .

      19- حديث : ( الصوم في الشتاء ) رواه الترمذي 797 وهو مرسل

      ، وفي سنده نمير بن عريب . لم يوثقه غير ابن حبان . وهو ضعيف ، وكذلك

      حديث : ( الشتاء ربيع المؤمن ) ضعيف ومعناه صحيح .

      20- حديث : ( استعينوا بطعام السحر على صيام النهار ، وبالقيلولة على

      قيام الليل ) أخرجه الحاكم وابن ماجه وفي سنده زمعة بن صالح وسلمة بن وهرام

      ضعيفان ، فالحديث ضعيف .

      21- حديث : ( من أفطر يومًا من رمضان من غير عذر لم يجزئه صيام

      الدهر كله ولو صامه ) أخرجه أبو داود 2396 ، والترمذي 723 وقال :

      لا نعرفه إلا من هذا الوجه . وقال : سمعت محمدًا - يعني البخاري -

      يقول : في سنده أبو المطوس ولا أعرف له غير هذا الحديث , وقال ابن حجر

      في الفتح 4/161 : تفرد به أبو المطوس ولا أردي أسمع من أبي هريرة أم

      لا ، وقال الذهبي في الصغرى : لا يثبت .

      22- حديث : ( اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت ) رواه ابن السني

      في عمل اليوم والليلة 481 ، وأبو داود 2358 وفي سنده عبدالملك بن هارون

      بن عنترة ضعفه أحمد والدارقطني . وقال : قال يحيى : هو كذا . وقال

      أبو حاتم : متروك . وقال ابن القيم في زاد المعاد 2/51 : لا يثبت

      هذا الحديث .

      23- حديث : ( ثلاثة لا يفطرن الصائم : الحجامة والقيء والاحتلام

      ) رواه الترمذي 719 وضعفه . بل الحجامة تفطر ، والقيء إذا تعمد يفطر

      ، أما الاحتلام فلا .

      24- حديث : ( تحفة الصائم الدهن والمجمر ) رواه الترمذي 801

      وضعفه . وفي سنده سعد بن طريف ضعيف .

      25- حديث : ( إن لله في كل ليلة ستمائة ألف عتيق من النار ، فإذا كان

      آخر ليلة أعتق الله بعدد ما مضى ) رواه البيهقي وهو مرسل من كلام الحسن

      البصري .

      26- حديث : ( خصاء أمتي الصيام ) قال الألباني في مشكاة

      المصابيح 1/225 : لم أقف على سنده ، لكن نقل الشيخ القاري

      1/461 عن ميرك أن فيه مقالاً .

      27- حديث : ( الصوم نصف الصبر ) في سنده موسى بن عبيدة .

      متفق على ضعفه . وقد أخرجه الترمذي 3519 ، وابن ماجه 1745 ،

      وأحمد والبيهقي . ضعَّفه الألباني في ضعيف الجامع .

      28- حديث : ( من قام ليلة العيد ) . وفي لفظ : ( من أحياها

      محتسبًا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب ) رواه ابن ماجه وفيه بقية مدلس وقد عنعن

      ، فالحديث ضعيف .

      29- حديث : ( ليس في الصوم رياء ) أخرجه البيهقي عن ابن شهاب

      الزهري مرسلاً .

      30- حديث : ( صيام رمضان بالمدينة كصيام ألف شهر فيما سواه )

      وفي لفظ : ( خير من ألف رمضان فيما سواه من البلدان ) أخرجه البيهقي

      وقال : إسناده ضعيف . وأخرجه الطبراني في الكبير ، والضياء في المختارة

      . وقال الهيثمي : فيه عبدالله بن كثير وهو ضعيف . وقال الذهبي في

      الميزان : إسناد مظلم .

      31- حديث : ( سيد الشهور شهر رمضان وأعظمها حرمة ذو الحجة )

      رواه البزار والديلمي . وفيه يزيد بن عبدالملك النفيلي وذكره الهيثمي في مجمع

      الزوائد 3/140 .

      32- حديث : ( إن في السماء ملائكة لا يعلم عددهم إلا الله فإذا دخل

      رمضان استأذنوا ربهم أن يحضروا مع أمة محمد - صلى الله عليه وسلم -

      صلاة الترايح ) أخرجه البيهقي في الشعب 3/337 موقوفًا على علي .

      وضعفه السيوطي في الدر المنثور 8/582 ، والمتقي النهدي في كنزل العمال

      8/410 .

      33- حديث : ( إن للصائم عنده فطره دعوة لا ترد ) أخرجه أحمد

      2/305 ، والترمذي 3668 ، وابن خزيمة 1901 ، وابن جاه

      1752 وفي سنده إسحاق بن عبيدالله المدني لا يعرف كما قال المنذري ، وقد

      ضعَّف الحديث ابن القيم في زاد المعاد . والحديث ضعفه الترمذي . وله شاهد

      عند البيهقي 3/345 وفي سنده أبو مدلة . قال عنه ابن المديني : مجهول

      . وقال الذهبي : لا يكاد يعرف . فالحديث ضعيف .

      وهنا تنبيه : ينبغي أن يُعلم أن الأحاديث الضعيفة لا يُعمل بها في الفضائل ولا في

      الأحكام ولا في غيرها على الراجح من أقوال أهل العلم ، فنحن متعبدين بما ثبت عن

      النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ولا يجوز نسبة الحديث الضعيف إلى النبي

      - صلى الله عليه وسلم - إلا على سبيل البيان والإيضاح على ضعفه ، بل قال

      الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - : لا يجوز لأحدٍ أن يروي حديثًا

      إلا وهو يعلم هل يصح ذلك عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أم لا ؟!

      لحديث : ( من يقل عليِّ ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار ) رواه البخاري .

      هذا والله أعلم ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم -

      .

      - رياض الجنان في رمضان ، إعداد : عبدالمحسن بن علي المحسن ،

      ص31-36 .

      نقله اللاجئ إلى الله
    • حتي ولو انها احاديث ضعيفة كما يقال الا انها تحثنا الي صوم هذا الشهر الفضيل

      والكثير من الفوائد التي يجنيها المسلم من الصوم

      الف شكر لك

      لك مني احلي وارق تحية

      وكل عام وانت بخير
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • لا يابن الوقبه

      الاحاديث الصحاح كثيره والحمدلله والحث يأتي من الاحاديث الصحيحه ومن داخل النفس ومن طهارة القلب والتذلل
      لله ...ولو ان كل من اراد ان يحثنا على عدم ترك الصلاة مثلا اتى بحديث من عنده لضاع الدين كما اندرست الاديان الاخرى ....والموضوع الان قد يصير ضعيفا بعد برهة من الزمن ثم قد يصير متداولا بين العامه على انه
      حديث يستدل به.....واذا رانا صاحب الهوى نذب عن احاديث رسول الله امتنع عن الخوض فب الكذب على رسول الله......ثم هل نحن اعلم من الله واحرص من رسول الله واتقى من الرعيل الاول....يارعاك الله يجب ان لا نقول حتى ولو انها ظعيفة فانها تحثنا......لا يااخي اذا اتى الامر عند قال الله ورسوله يجب ان نتثبت من المصادر الشرعيه ومن كتب الصحاح ...قبل ان نخوض فيما لسنا من اهل الاختصاص فيه........وشكرا على تفهمك لاهمية الموضوع .....وشكرا لك للتنبه مستقبلاً.......وشكرا


      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      لو ان ملكا او سلطانا امر امرا في الدنيا لاطعناه .......فكيف بملك الملوك ورسوله وسلطان السلاطين ورسوله


      ***************
      اللهم الهمني الصواب والصبر على توضيح واستيضاح الصواب