ما رايكم في استخدام الاطفال للانترنت

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اخي : روبن هود....... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      بما اننا نعيش اليوم عصر شبكة الاتصالات العالمية ( الانترنت ) فان جميع افراد المجتمع عليهم الاستفادة من هذه الشبكة بما فيهم الاطفال ولكن هناك ضوابط تحد من استخدام الاطفال للانترنت حيث من البداية على الاسرة تعليم الطفل اهمية شبكة الانترنت وكيفية الاستفادة منها في الحصول على المعلومات والبحث عن الموضوعات المتنوعة ثم تعليمهم كيفية التعامل مع الانترنت وارشادهم الى المواقع التي تفيدهم وتناسب مستوى تفكيرهم وادراكهم فهناك الكثير من المواقع التعليمية الخاصة بالاطفال التي تحتوي على الالعاب والمسابقات والالغاز والرسم والتلوين .... وغيرها من اهتمامات الاطفال فيجب علينا حسن انتقاء المواقع للاطفال .
      اما الاطفال من 10سنوات فما فوق فيمكن ان ننقلهم الى مرحلة متقدمة في التعامل مع الانترنت وهو الدخول في حوارات تناسب اعمارهم ومستوى تفكيرهم الصغير واهتماماتهم وعلينا هنا الرقابة التامة عليهم ، ولا يجب علينا ان نتركهم وحدهم بل معهم في كل مرحلة ، لان الطفل حينما يتعود على الانترنت ويكتسب خبرات في التعامل مع المواقع قد يحاول الدخول في مواقع خليعة بعيدة عن مبادئ الاسلام وبخاصة في مرحلة الطفولة المتاخرة .... فعلينا اذا الرقابة المشددة عليهم في هذه المرحلة .... كذلك اسمح لي اخي روبن هود ان اوضح لك نقطة اخيرة وهي : ماذا بعد استخدام الاطفال للانترنت ؟؟ على الام او الاب مناقشة الطفل فيما تعلمه وشاهده في المواقع التي دخل اليها ومدى استفادته منها ، وهذا بالتاكيد ضروري حسب الاستطاعة .

      :) :) :) :) :) :) :)
    • تحياتي

      الانترنت بحر وعالم كبير من المعلومات التي ممكن ان يستقصي منها الصغير والكبيرمعا المعلومات المفيده ولكن بنفس الوقت له ايجابيات وسلبيات لكليهما وعلى اولياء الامور وضع قيود مناسبه لاستخدام الطفل لهذا الجهاز وفق قواعد مدروسه وعدم السماح لأطفالهم بقضاء وقت طويل على الانترنت.

      المخاطر الناجمة عن استخدام الانترنت
      --------------------------------
      هناك مسألتان مغايرتان لاولياء الامور فيما يتعلق بسلامة الانترنت، الأولى هي ما يتعرض له الاطفال على الانترنت، سواء عن قصد (كدخول مواقع لا ترغب في إطلاعهم عليها او ممنوعه) أو عن غير قصد.

      أما المسألة الهامة الثانية فهي الاتصال المباشر بين طفلك وشخص آخر على الشبكة قد تؤدي إلى كشف طفلك لمعلومات قد تعرّضه أو أسرته إلى خطر شخصي.

      ولعل أكثر ما يعجب الأفراد في التواصل عبر شبكة الانترنت هو عنصر المجهول. فالأطفال يمكنهم التواصل مع أي أحد عبر الانترنت لا يحدّهم في ذلك مظهر ولا عمر ولا أية جوانب أخرى قد تؤثر على التواصل الواقعي. وهو ما يضفي شعورا بالحرية والانطلاق على العلاقات الناشئة عبر الانترنت، وكثيرا ما نقرأ تقارير عن أحاديث راقية ومواضيع ناضجة تدور بين بالغين وأشخاص آخرين عبر الانترنت، يظنهم البالغون كبارا ثم يكتشفون بعد ذلك أنهم مجرد أطفال أو مراهقين.


      هناك الكثير من الاساليب التي تهيئ لحماية الأطفال من التعرض للمواقع الإباحية والخلاعية وغيرها من المواقع غير المناسبة على الانترنت. ومن هذه الاساليب التعرّف على البرامج التي تتيح رقابة أبوية على الانترنت واستخدامها لمنع برامج ومواقع معينة. بامكانك ايضا استخدام خيار تخزين ملف بعناوين المواقع التي تُزار على الانترنت وتحقق منها مرة اسبوعيا على الأقل. تأكد من معرفتك للمواقع التي يدخلها أطفالك والوقت الذين يقضونه فيها.

      من قواعد السلامة على الانترنت وبعبارة أخرى، هيّأ جهازك بطريقة تسمح لأطفالك باستخدام الانترنت كمصدر للتعلم وليس كجهاز للتفاعل. وتذكّر أن قيمة الانترنت كلها تكمن في الجانب التعليمي الثقافي وليس في الجوانب الأخرى. إذا لم تكن لديك معرفة بكيفية تهيئة جهازك وضبطه لهذا الغرض، اتصل بالشركة المزوّدة بالخدمة لتطلب منها أن تشرح لك ذلك خطوة بخطوة.


      إذا كنت ستسمح لطفلك بالتفاعل مع أشخاص آخرين عبر الانترنت، بأي شكل من الأشكال، فعليك تحديد هذه القواعد الأساسية له بدقة ووضوح:

      لا تكشف عن الرقم السري للاتصال بالانترنت لأي شخص بغض النظر عمن يكون أو عمّن يدعي كونه.

      لا تبح بأية معلومات شخصية عنك سواء اسمك أو عنوانك أو اسم والديك أو رقم الهاتف أو اسم مدرستك أو أية تفاصيل أخرى.

      لا ترسل صورا لنفسك أو لأي أحد من أفراد عائلتك أبدا عبر الانترنت.

      لا تواصل حديثا يشعرك بعدم الارتياح مع أي شخص على الانترنت، سواء كان لاتخاذ الحديث طابعا شخصيا أو اشتماله ألفاظا أو تلميحات غير لائقة. أغلق الخط بكل ببساطة وانتقل إلى موقع آخر على الانترنت ثم أخبر والديك عما جرى.

      أخبر والديك دائما عن أي اتصال يتضمن تهديدا أو ألفاظا بذيئة.

      لا توافق أبدا على مقابلة أي شخص في أي ظرف من الظروف وأخبر والديك حالا عن أي شخص يقترح عليك ذلك.

      لا تقبل عروضا لمنتجات أو أية فرص أخرى تتلقاها عبر الانترنت بدون موافقة صريحة من والديك.

      لا تكشف عنوان سكنك لاستلام منتج ما بالبريد، اكتف برقم صندوق البريد إذا استدعى الأمر.

      تذكّر أن الأشخاص الذين تلتقيهم عبر الانترنت قد يكونون أي شخص من أي مكان. خذ حذرك من أجلك ومن أجل عائلتك.

      فكّر وأنت توضح لأطفالك هذه القواعد في الضعف الطبيعي للطفل إزاء الكبار الذين يتمتعون بخبرة ومعرفة وقدرة في الإقناع للتأثير على الطفل. ولذلك فإن شرح هذه القواعد للأطفال أمر سهل من حيث المفهوم ولكنه قد يكون صعبا جدا عند التطبيق. فكّر في طرق تبني فيها الثقه بينك وبين طفلك ليحدثك عن كل ما يقلقه.

      من الامور التي تتطلب منك التامل هي عند ملاحظتك الاضطراب أو السرية التي يظهرها الطفل عندما تفاجئه وهو يستخدم الانترنت أو انه يعمد الى غلق الشاشه اذا ما اقتربت منه فجأه او اي سلوك يدل على ان الطفل لا يريد لك ان ترى مايوجد على الشاشه. فذلك ليس سلوكا مقبولا ولا آمنا. أوضح لطفلك بشكل قاطع إنها ليست مسألة مراقبة ولا مسألة ثقة وإنما مسألة سلامة فحسب، شأنها شأن منعه من قيادة الدراجة في أماكن خطرة.

      تناقش مع أطفالك بصراحة ووضوح، عبّر لهم عن مشاعرك وسبب مخاوفك. اعقد اتفاقا صريحا وواضحا بينك وبين أطفالك حول استخدام الانترنت. استعلم أبوة آخرين عن الأساليب التي يستخدمونها لحماية أطفالهم. استخدم خيارات الرقابة الأبوية على الانترنت وراقب المواقع التي يزورها أطفالك للتأكد من توقف هذا السلوك. إذا استمرت المشكلة فمن الممكن ان تمنع طفلك من استخدام الانترنت إلى أن تتوصل إلى اتفاق واضح معه وخطة سليمة لاستخدام الانترنت بشكل ايجابي وفعال وآمن.

      طالع الانترنت بنفسك، فذلك يفتح مجالا للتواصل بين الوالدين والأطفال حول الانترنت. فالأطفال يرغبون في إدراكك لأهمية الانترنت بالنسبة إليهم. والانترنت أكثر إغراء بالنسبة لهم من التلفزيون وسريعا ما يتحول إلى أداة لا مثيل لها بل وصديق وربما مضيعة للوقت. ولذلك عليك أن تأخذ زمام المبادرة في هذا المجال وتكون قادرا على توجيه أطفالك بين دهاليز هذا العالم الشاسع المسمّى الانترنت، وذلك بالتمكّن من استخدام هذه الأداة والتمييز بين سلبياتها وإيجابياتها ومعرفة متى تضع الحدود الفاصلة ومتى تفرض القيود الآمنة على استخدام أطفالك للانترنت وكذلك لتقييم مدى استفادتهم منها وتشجيعهم على استغلالها لتنمية معارفهم وتوسيع خبراتهم ومداركهم وتوجيههم ووقفهم متى انحرف استخدامهم لها عمّا ينفع إلى ما يضرّ.


      والله الموفق









    • شكرا لطارح الموضوع واعتقد ان الانترنت مفيدة للكبار والصغار ايضا ولكن بحدود وبمراقبة من الوالدين... وكما تعلمون ان الخير والشر موجودان في الحياة وليس في الانترنت وحدها لذلك يجب اخذ الامور بحساب وعقلانية فمثلا لو الطفل اراد ان يتعلم الانترنت ووجد ان جميع الطرق مسدودة امامة سيفكر في طرق اخرى خبيثة للدخول بدون رقيب ولا حسيب...وفي هذه الحالة يكون قد دمر حياته وحياة والديه..

      تحياتي
    • ذكرتني بمقال كان يتحدث عن " الأطفال هدف مغرٍ على الإنترنت "

      تتصدر قضية حماية الأطفال من المواقع الإباحية والمتطرفة على شبكة الإنترنت الصدارة عند خبراء التقنية للحيلولة دون تواصل الأطفال من سن 8 إلى 14 سنة مع المواقع الإباحية والمتطرفة واستلامهم الرسائل الفورية التي تحمل عبارات إيحائية أو صور خليعة أو عناوين لأخبار كاذبة.

      وقد أعلن موقع "كيدفو" الخاص بالأطفال عن توفير الحماية اللازمة للأطفال من خلال التصدي لرسائل البريد المرفوضة التي ترسل إلى العناوين البريدية لأعضائه بهدف توفير الأمن للأطفال بعد أن أصبحت شبكة الإنترنت مسرحا شعبيا لكثير من الافراد الذين يمكن يعرضوا الأطفال للخطر.

      حيث خصص موقع كيدفو مراقبين لغرف الدردشة لمشاركة الأطفال الدردشة من خلال مزاحهم الدائم في غرف الدردشة ومن ثم مراقبة الحديث بين الأطفال ومنع التطرق لموضوعات إباحية أو تبادل أي ملفات تمثل خطر على الأطفال أو معلومات شخصية أو وقاحة بالإضافة إلى تخصيص كلمة سر لكل طفل يتم بواسطتها وتحت مراقباتهم تصفح شبكة الإنترنت.

      كما أعلنا موقع أمريكا أون لاين وشبكة مايكروسوفت عن تدخلهما "بصورة أبوية" لدى أعضائهم من الأطفال للحد من نسخ البرامج أو الملفات المخلة أو مشاهدة الصور الخليعة أو استلام رسائل غير مرغوب فيها وذلك عن طريق برنامج جديد يقوم بحماية المعلومات الشخصية للمستخدمين الصغار لتجعلها بعيدة عن غرف الدردشة ولوحات الإعلانات وأيضا خارج سيطرة المفترسين المتلهفين لمعرفة أي بيانات عن الأطفال والمراهقين.

      ويرى جين بولي مؤلف الدليل التجاري على الإنترنت أن شبكة الإنترنت أصبحت ساحة لمعركة كبيرة تستهدف الأطفال والمرهقين بسبب الاعتقاد الخاطئ عند الأطفال بأنهم يستطيعون التواصل مع الثقافات والحصول على كافة المعلومات من خلال شبكة الإنترنت دون أن يدركوا أنهم هدف غالي عند المنحرفين.

      ويؤكد ديفيد فينكيلهور العالم بشؤون الإجرام وأستاذ الجريمة ذات العلاقة بالإنترنت في جامعة نيوهامشير أن ضحايا الجرائم على شبكة الإنترنت غالبيتهم من الأطفال وأن الأباء يتحملون مسئولية كبيرة لعدم متابعة أطفالهم وتخليهم عن دور الرقيب علة استخدامات أبناهم لشبكة الإنترنت.

      ويضيف فينكيلهور أن بعض الناس يرون أن الأخطار على شبكة الإنترنت مبالغ فيها ولكن هناك اليوم أخطار جديدة تستهدف الأطفال فقد اعتمدت بعض المواقع والجهات والمؤسسات الدولية ميزانيات ضخمة للتأثير على الأطفال وجذبهم إلى أفكارهم ومواقعهم التي تمثل خطراً كبيراً عليهم وعلى سلوكياتهم وصحتهم.

      في حين يرى هيربيرت لين وهو باحث اقدم في أكاديمية العلوم الوطنية بالولايات المتحدة أنه من الصعب جعل كافة المواقع على شبكة الإنترنت أمنه للأطفال خاصة وأن الأرباح تأتي من ولع الأطفال لمعرفة كل ما هو ممنوع ولهذا فلابد من تعظيم دور الأباء كمراقب على ممارسات أبنائهم على شبكة الإنترنت بالإضافة إلى تشجيع المواقع التي توفر الأمن للأطفال ليستمروا ويطورا دورهم كرقيب على ممارسات الأطفال.

      ويتوقع الخبراء أن يتخذ العديد من المواقع أسلوب موقع كيدفو للتواصل مع الأطفال وتوفير الحماية اللازمة لهم من شبكة الإنترنت بالإضافة إلى اتباع العديد من المواقع الإعلامية أسلوب جديد لنشر الممارسات الآمنة والحفاظ على سلامة الأطفال ومع الوقت سيتعرف الأطفال على القواعد اللازمة لحمايتهم من الأخطار المرصودة لهم في كل مكان.

      ** الكاتب: إيهاب سلطان - القاهرة
      تحياتي
    • الانترنت عالم كبير ..كبير جدا ....يستخدمه المبير والصغير ...لفوائده العديدة التي لا يمكن حصرها في شيء محدد بل هي فائده من جميع الجوانب سواء كانت ثقافيه او علمية ...الخ.....وعندما نتكلم عن استخدام الطفل للانترنت فانا اولا يجب ان نفهم الطفل ما هو الانترنت.....؟ وما فائدته ....وهكذا القليل من الاسئلة المفيدة ...ومن ثم نسأل انفسنا ماذا يمكن للطفل ان يستفيد من هذا العالم ....عالم النت .....لهذا يجب وضع ضوابط محددة ومحكمة لتصفح هذا لطفل الصغير....ومراقبته بين فترة واخرى وتحديد المواقع التي يمكن ان يزروها ليجني الفائدة المتوقعه من هذا التصفح لان المغاريات اللااخلاقية كثبرة ...فيجب الحذر منها.....شكرا عزيزي طارح الموضوع
    • صحيح كما قال الاخوه هو مفيد للكبار والصغار ولكن في بعض الاحيان يكون مضر ويجب على الاباء عند استعمال الاطفال للانترنت ان يراقبوهم
      كـــــــــــــــــــــــــــــــن مــ الله ــع ولا تبــــــــالي
      :):)
    • روبن هود كتب:

      ما رايكم في استخدام الاطفال للانترنت
      وما هي في رايكم ضوابط استخدام الاطفال للانترنت
      وكيف يمكن حمايه الاطفال من المواقع الخليعه
      افيدونا رحمكم الله

      الانترنت هو مرض شباب اليوم الله يحفظ كل المسلمون آمين هو كيف تمنعي الطفل من يروح على مواقع ممنوع لازم من وضع

      it is necessary to install a software of parental control
      بهذا لن يستطع ولدك يروح مثل هذه المواقع
      و الله يكون في عونك