السينما....

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • السينما....

      |a|a|aفي السينما
      يلا نروح السينما
      أحد الأصدقاء يخبرني بأنه ذهب في أحد الأيام مع صديق له إلى السينما في شهر رمضان الماضي ولكنه فوجىء بعدم وجود زحمة على شباك التذاكر ومن ثم فوجىء أكثـــر حينما رأى الكراسي وهي خاوية على عروشها بالرغم من أن الفيلم جديد وسبقته دعاية ضخمة استمرت لعدة شهور وأخذ الاثنان يشاهدان الفيلم لوحدهما دون أن يحضر أحد في تلك الليلة فاستغربا مما حدث ولكن زال عنهما الاستغراب عندما اكتشفا أن تلك الليلة كانت ليلـــة القدر !!
      من الغريب أن تشاهد أن أكبر عدد من الأطفال والمراهقين موجود في الأفلام المخصصة للبالغين فقط بينما تشاهد أن أفلام الصغار وأفلام الكرتون يحضرها عدد لا بأس به من العجائز !
      أسوأ لحظة في حياتي تكون عندما أشاهد فيلماً في السينما تخرج به بعض اللقطات شبه العارية أو العلاقات الرومانسية الحميمة وفي تلك اللحظة بالذات أخجـــل من وجودي على الكرسي وأتمنى أن تنشق الأرض وتبلعني .. السؤال هنا : يوم تعرف هالشي ، أنت ليـــــــــش رايح !!
      الرقابة على أغلب الأفلام التي تعرض في دور السينما رقابة مريضة وفاشلة و..... لن أكمل باقي عبارات الذم ولكن صدقوني إنهم يغضون الطرف عن الكثير من المشاهد الفاضحة فهل هذا مقبول يا جماعة الخير ؟!؟
      الأفلام الهندية نشاهد فيها البطل الهندي المغوار يتحدى كل شعوب القارة الهندية ويهزمهم من أجل عيون محبوبته ، وفي الأفلام الأمريكية نشاهد الجندي الأمريكي وهو يهزم جيوشاً ويقتحم مدناً ويدمر طائرات ودبابات ببندقيته دون أن يموت ، وفي الأفلام الصينية نشاهد البطل يمارس كل أنواع القتال من كونغ فو وتايكواندو وكاراتيه وجودو وينتصر على كل اللصوص وهو يحتفظ بحبيبته بينما نشاهد في الأفلام العربية رقص وأغاني وخلاعة وقلة أدب !!
      إذا كنت شاباً مستقيماً وتخاف الله فمن المستحيل أن يشاهدك أحد في السينما ... هل هذه النظرية صحيحة أم خاطئة ..؟ بصراحة شديدة أعتقد أن السينما مثل التلفزيون والأمر يعتمد على إسم الفيلم الذي تذهب لمشاهدته ولكن بيني وبينكم مرات القعدة في البيت على التلفزيون أرحم بوايد !
      حينما تكون مع أحد أصدقائك في السينما ويحين موعد الصلاة وأنتم تشاهدون الفيلم وتقول لصاحبك : شو رايــك نروح نصلي ونرجع نتابع الفيلم ، تجده ينظر إليك باستغراب شديد ويقول لك : رايح السينما وتبا تقوم من بين كل هالناس وتروح تصلي .. أنت تبا تفضحنـــا ؟!؟؟!
      في مجتمعنا المحافظ ينظرون نظرة سيئة للمرأة التي تذهب إلى السينما وكأنها ارتكبت جريمة لا تغتفــر ويمنع أغلب الرجال ( إحم إحم وأنا منهم طبعاً ) أخواتهم وبناتهم من الذهاب إلى السينما وأقولها بكل جرأة وشجاعة : إذا كنت رجلاً ذا نخوة وغيرة على أهلك فاذهب بهم إلى حديقة الحيوانات ودع السينما لغيرهــن من المتحضرات المتحررات ( أنا شكلي باتصفع ) !!
      يعتقد الكثير منا أن السينما مكان فسق وفساد ومن يذهب للسينما فاسق ومرتد ويجب أن يقام عليه الحد .. وأقول أنا أن السينما مكان ثقافي تعليمي نتعرف من خلاله على أحدث أساليب السرقة والقتل ونأخذ فكرة عن آخر طرق القتال وتهريب المخدرات وكذلك يتعلم فيه شبابنا وبناتنا آخر قصص الحب والرومانسية وكذلك من خلال السينما يترسخ في أذهانهم أن الكنيسة هي بيت العبادة وأن الجندي الأمريكي لا يُقهر ويتأكد من خلالها الشباب العربي أنهم أسوأ شباب في هذه الدنيا لأن بلادهم لا تستطيع الذهاب إلى المريخ والمشتري ولا تستطيع خوض الحروب الكونية كما أن جيوشهم لا تستطيع رد أي هجوم من سكان الكواكب الأخرى !
      إذا كنت تعيش في مدينة مثل بومبي أو نيودلهي سترى العجب العجاب .. فأفقر إنسان يعيش في هذه المدن يقضي طيلة أيام الأسبوع في الشحاتة والجوع وذل السؤال وهو مستعد لأن تدعس على رأسه بقدمك أو تأخذ سكيناً وتمزق أشلاء جسده ولكنك لا تستطيع أن تمنعه من الذهاب إلى السينما في أحد أفلام أميتا بتشا أو شاروخي !

      دار السينما في أغلب بلدان العالم مكان ثقافي اجتماعي ولكنها في بلدان العالم الثالث مكان ترفيهي يكون أغلب زواره من الشباب والمراهقين !
      تتمنى موزة وشمسة وحصة وغبيشة الذهاب إلى السينما ولو لمـــرة واحدة في العمر ولكن هيهات هيهـــات وإخوانهم عبود وناصر وسلطان وبخيت يرفضون مجرد التفكير بهذا الأمر كلياً ، وبصراحة شديدة والحق يقال أن الكثير من الأفلام التي تعرض والكثير من الفتيات اللاتي يذهبن إلى السينما يجعلون السينما أشبه بمنطقة لا حياء فيها وكأنهم في ميدان الهايد بارك !
      فطووووم بنت الحاج سالم تذهب إلى السينما مع مجموعة من الصديقات ( صديقات الخير بالطبع ) وتمشي الواحدة منهن كالغزالة بكل حشمة ووقار والغشوة على الوجه وعندما يبدأ الفيلم وتغلق الأنوار تبدأ هي وصديقاتها في ( سري للغاية ! ) ... وسلامتكم !

      الكثير من الأفلام تعلق في الذاكرة لما فيها من معاني جميلة وأحداث رائعة وكذلك الكثير من الأفلام تنتهي بمجرد خروجك من الباب لما فيها من معاني غبية وأحداث سخيفة !

      إذا أردت أن تذهب إلى السينما وتأخذ معك أطفالك فنصيحتي هي أن تذهب أول مرة بمفردك وتشاهد الفيلم وتتأكد من خلوه التام من الأمراض المعدية وبعدها تستطيع أن تأخذ الأطفال وأمهم والشيبة والعيوز وفريخات الحارة ، وهالله هالله في البوب كورن والبيبسي !

      ترسخت لدي قناعة من خلال مشاهدتي للأفلام في السينما وهي أننا كعرب نذهب إلى السينما لقضاء وقت جميل ولتغيير الجو الروتيني الذي نعيشه بغض النظر عما نشاهده من أحداث في هذه الأفلام وأكبر دليل على حماقتنا وغبائنا وتخلفنا أن الكثير من الأفلام الأمريكية التي نشاهدها وتتعالى فيها ضحكاتنا وقهقهاتنا يوجد بها مشاهد تسخــر منا ومن ديننا وعاداتنا وتحتقر تفكيرنا وتجعلنا في مرتبة حبات البوب كورن المتناثرة تحت أقدامنا !!
      سألت أحد الأصدقاء عن عدم ذهابه إلى السينما وهو الذي اعتاد على متابعة كل فيلم جديد فأخبرني بموقف حدث له جعله لا يدخل من بوابة السينما أبداً ( اتحريته تاب واصطلب ) وهو أنه كان جالساً في أحد الأيام على الكرسي باحترام ويضع رجلاً على أخرى ويلتهم في علبة البوب كورن وهو متكشخ وغترة وعقال ودنيــــا ، بينما كانت كراعين ( أرجل ) الشخص الذي خلفه تتدلى على الكرسي المجاور له .. والمشكلة أن ريوله كانت معفنة ( فديت اللون الأخضر) !!



      تحياتي لكم بس بدون تعصب ....اسمحولي...صديقكم دوما وليس يوما...سليمان.|e|e|e|e
    • شكرا لك على الموضوع جدا رائع

      هذا الموضوع مناسب له في العامه

      تحياتي


      عاشق الريم
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام