كيف نقرر ونختار!!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • كيف نقرر ونختار!!!

      ديننا الإسلامي وضح لنا ما هي الأسس أو الشروط التي تبين لنا كيفية اختيار شريك الحياة الزوجية ..(من ترضون دينه وخلقه فزوجوه , إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير)... ولكن أحيانا عواطفنا وقلة معرفتنا بالطرف الآخر تخوننا وتجعلنا نختار النصف الآخر بشكل غير صحيح ..
      أعتقد - من وجهة نظري- أن توافق شخصية الطرفين هي ما يجعل التفاهم بين الطرفين ممكنا منذ اليوم الأول للحياة الزوجية ..ولكن معرفة شخصية الطرف الآخر ربما يكون صعب جدا إلا إذا كان الطرفان على معرفة مسبقة ..كأن يكونا قريبين ..
      هناك من يقول أن أمر الزواج فيه صدفة وحظ لحد كبير فهناك ناس تزوجوا عن حب ومعرفة تامة ببعضهم البعض ومع ذلك لم تكن حياتهم خالية من عدم التفاهم ومن الصراع وقد يصل الأمر للإنفصال!!!
      ترى كيف يمكن للإنسان في مجتمعنا أن يحسن اختيار الطرف الآخر؟؟ وكيف يمكن له أن يكون واثقا من صحة اختياره؟؟؟ أرجو منكم أن تبدوا رأيكم في هذا الموضوع لكي نستفيد من الآراء المختلفة..وحبذا لو نذكر تجارب واقعية..
    • فعلا....!!؟؟

      الاخت "بنت عمان" مرحبا بك مرة اخرى في ساحتك واهلا بمواضيعك الجميلة والتي حقا تستحق المناقشة والحوار حيث أني سابين وجهة نظري من ناحيتين:

      الاولى: من جانب اسلامي.
      الدين الاسلامي دين تسامح ومودة شرع الكثير من القوانين والتشريعات من اجل زواج ناجح ...قوانين بها الكثير من المرونة ..في أختيار الشريكة....في العشرة...في رؤية طالب الزواج للطرف الاخر....حسن الاختيار ..الدين ...الجمال....النسب ...والكثير....كل هذا من اجل استمرار اكثر وتفاهم بين الطرفين ليكونا اكثر استقراراً ومودة في الحياة المقبلة قال رسول الله في أختيار الزوجة "تنكح المرأة لاربع مالها وجمالها ونسبها ودينها ..فاظفر بذات الدين تربت يداك" وقال في اختيار الزوج "...من ترضون دينه وخلقه فزوجوه , إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير" أذن الدين الاسلامي بين الكثير واعطى من المرونة الكثير ليجعل هذا الزواج ناجحا أن شاء الله.

      الثانية: من جانب واقع الحياة.
      والذي استطيع أن احدده بزمنيين:
      1) التفاهم "الحب" قبل الزواج ومعرفة الطرف الاخر من سلبيات وايجابيات توضح نوعا ماهية الطرف الاخر سواء كانت بصالحه ام ضده وهنا يجب على الاخر أن لا يستعجل في قراره وان يعطي لهذا الامر مزيدا من الوقت وفي النهاية القرار سيكون بيده او بيدها ....حينها ستكون العواقب اقل حدة لأنه رضى مسبقا بسلبيات الطرف الاخر وعليه تحملها لكي تستمر الحياة الى بر الامان.

      2) التفاهم بعد الزواج وهذا ما نادرا هذه الايام ، حيث أنهما يكونان مجهولان لبعضهما هو لا يعرفها وهي لا تعرفه وانا ضد هذه الفكرة من الزواج حيث ما ان تبدا الحياة والا ويتفاجأ احد الطرفين ببعض التصرفات التي لا تخطر على باله او تفكيره بان شريك حياته يفعل كذا او يفكر بكذا "مجهول" فأما ان يتقبل الامر على مضض او ان المشاكل سرعان ما تظهر لتبدا المنغصات...والتي في الاغلب تؤدي لا قدر الله الى الطلاق؟

      في النهاية هناك من مؤيد ومعارض وهناك اراء وتجارب حقيقة لكن ..يجب ان نؤمن بان الزواج نعمة حقيقة من الله لكي تستمر هذه الحياة .....علينا التغلب على بعض الهفوات البسطية ...على الجميع التعاون على انجاح هذه النعمة.
      شكرا لك مرة اخرى...وبانتظار المزيد من هذه المواضيع الجميلة.....تحياتي،،،:)
    • أعزائي شكرا لكم على المشاركة..
      أختي عاشقة القلم ..
      دعينا نتكلم بشيء من الواقعية ..يعني نتحدث عن الحاصل في مجتمعنا ..
      في مجتمعي الريفي..كيف يمكن للشاب أن يختار الفتاة التي ستشاركه الحياة .؟؟
      عليه أن يسأل عن أهلها ..هل هم عائلة معروفة بالأخلاق ..بعضهم يسأل هل هي من عائلة غنية أم فقيرة ..يعني كل واحد واهتمامه.. وعلى ضوء الإجابات التي يحصل عليها من الناس يقرر..
      بالنسبة للفتاة فهي تريد أن تعرف ماذا يعمل ..كم عمره ما مستوى تعليمه ..شكله ,عيلته..
      ولكن ليس لها الحق دائما في القرار فإذا كان أبوها موافق عليه فليس لها أي حق في الإعتراض.. واذا كان عندها أبناء عم - ليس بالضروري أن يكونوا في مثل سنه فربما كانوا أكبر منها أو أصغر منها- عندها من حق ابن عمها أن يقرر هل يريدها أم لا واذا كان صغيرا يتم انتظاره حتى يكبر ويقرر..-ما في داعي للعجل-..وهكذا بين هذه العادات التي تمنع الخطبة الشرعية يضيع الكثير من الشباب والفتيات ضحية الإختيار الخاطيء أو الإجباري..
    • أعزائي شكرا لكم على المشاركة..
      أختي عاشقة القلم ..
      دعينا نتكلم بشيء من الواقعية ..يعني نتحدث عن الحاصل في مجتمعنا ..
      في مجتمعي الريفي..كيف يمكن للشاب أن يختار الفتاة التي ستشاركه الحياة .؟؟
      عليه أن يسأل عن أهلها ..هل هم عائلة معروفة بالأخلاق ..بعضهم يسأل هل هي من عائلة غنية أم فقيرة ..يعني كل واحد واهتمامه.. وعلى ضوء الإجابات التي يحصل عليها من الناس يقرر..
      بالنسبة للفتاة فهي تريد أن تعرف ماذا يعمل ..كم عمره ما مستوى تعليمه ..شكله ,عيلته..
      ولكن ليس لها الحق دائما في القرار فإذا كان أبوها موافق عليه فليس لها أي حق في الإعتراض.. واذا كان عندها أبناء عم - ليس بالضروري أن يكونوا في مثل سنه فربما كانوا أكبر منها أو أصغر منها- عندها من حق ابن عمها أن يقرر هل يريدها أم لا واذا كان صغيرا يتم انتظاره حتى يكبر ويقرر..-ما في داعي للعجل-..وهكذا بين هذه العادات التي تمنع الخطبة الشرعية يضيع الكثير من الشباب والفتيات ضحية الإختيار الخاطيء أو الإجباري..
    • ;)

      صدقوني الشاب يمكن يضع مواصفات معينة لفتاة احلامه
      و لكن صدفة شاف وحدة او تقابل مع فتاة و اعجبته مع انها ليست كما كان يحلم
      ومع هذا يمكن ان ينزوجها
      السر ان هناك بعض الامور الطفيفة او البسيطة تكون لها عامل موثر في هذه المواضيع
      مثلا ... ظروف رويتك للفتاة في المرة الاولى
      و يمكن مثلا نظرت عنيها نظرت تجعلك تسبح في بحر عينيها و تغرقك فيها
      و ...... و ...الخ
    • مشاغب..الظاهر انك فعلا مشاغب..
      ولكن من خلال ما سمعناه ونسمعه باستمرار من تجارب الآخرين ..يجب أن لا يركض الإنسان وراء عواطفه فقط وانما وخاصة عند اختيار شريك الحياة يجب أن نتبع العقل أكثر من اتباعنا العواطف لأن هذه حياة وليست أيام وسويعات ..
      وكي نختار صح علينا أن نفكر ونقررالصح..وشكرا لك على المشاركة ..
    • أنا أتفق مع الأخت بنت عمان في رأيها ..
      فلا يزال كثير من الآباء في مجتمعنا يجهلون معنى الزواج الحقيقي .. لذا يقررون ما يحلو لهم وفي النهاية يضيع حق الفتاة وسط اهتزاز المفاهيم ..
      فكل فتاة من حقها أن تفكر كثيرا قبل الموافقة غلى الشاب الذي يتقدم لخطبتها .. تسأل عنه .. عن صفاته ..أخلاقه .. أفكاره .. وهذه اهم نقطة ، لأن التوافق الفكري بين الرجل والمرأة يؤدي إلى حياة سعيدة قائمة على التفاهم .. لكن إذا اكتشفت المرأة أن الرجل الذي ارتبطت به يختلف عنا من هذه الناحيه فإن ذلك سوف يعكر صفو الحياة الزوجية .. عندها ربما لن تستطيع الاستمرار معه .