أين الحسرات على فوات أمس؟!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أين الحسرات على فوات أمس؟!

      مما ابتلي به مجتمعنا المسلم في زماننا هذا عدم الإكتراث بتقضي الأعمار ولا بذهاب الآجال ، والإنغماس في الشهوات والملذات والمعاصي والمنكرات ، وعدم الإستعدادا للآخرة
      مما كان له سيء الأثر على حياتنا ، وأدى إلى رفع البركات وانقطاع الخيرات ، وتفشي الأمراض والأسقام والك ...
      فيا ترى هل سيفوق أبناء المجتمع المسلم من غفلتهم ؟!!!

      يقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: (ما ندمتُ على شيء ندمي على يوم غربت شمسه، نقص فيه أجلي ولم يزد فيه عملي).
      فأين الحسرات على فوات أمس؟! أين العبرات على مقاساة الرمس؟! أين الاستعداد ليوم تدنو فيه منكم الشمس؟! فتوبوا إلى ربكم قبل أن يشتمل الهدم على البناء، والكدر على الصفاء، وينقطع من الحياة حبل الرجاء، وقبل أن تخلو المنازل من أربابها، وتؤذن الديار بخرابها، واغتنموا ممرَّ الساعات والأيام والأعوام، وليحاسب كل واحد منكم نفسه، فقد سعد من لاحظها وحاسبها، وفاز من تابعها وعاتبها. وهلموا إلى دار لا يموت سكانها، ولا يخرب بنيانها، ولا يهرم شبابها، ولا يتغير حُسنها، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((من يدخل الجنة ينعم لا يبأس، لا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه))
    • اشكرك اخي على هذا الموضوع
      وادعوا الله ان يجعل في قلوبنا الايمان والتفكير في الايام كيف تمضى وتنتهي ..
      وان يحفظ الله النعمه ولا يحاسبنا على سهونا وافعالنا ..
      اكرر شكري لك
    • شكرا لك أخانا رياح على هذا الموضوع

      وفي الحقيقة لا ننكر ما تمر به أمتنا الإسلامية من غفلة وضياع ...

      ولكن مما لا شك فيه أيضا أن هنالك صحوة كبرى سطعت شمسها وعم ضوءها الافاق وبدأت تطرد حنادس الظلام

      وعلينا أن نجد ونجتهد في ايصال الخير الى الناس وتوعيتهم وتبيين امور الاسلام لهم على حقيقتها وبصفائها ونصاعتها

      كما أن علينا أن نذكر أنفسنا بما سنلقاه غدا ليكون ذلك دافعا لنا على الاستمار على الطاعة والبعد عن المعصية
    • حتما أخي انه لأمر يطول الحديث فيه وتأسف النفوس لما آلت اليه الأحوال ....من عدم اكتراث وتدبر....وألم وتفكر....فما عسانا نفعل وما عسانا نقول سوى الدعاء والدعوة والنصح لنا ولهم بالصلاح والهداية
      ومن الألم أن تجد العديد منهم يكرر أبياتا يقول فيها:
      أقبل على اللذات ويحك انه تطوى بك الأيام والساعات
      وأترك مواعظ من يخوف بالردى قبل الردى ياصاحبي أوقات
      وهنا لابد علينا من الرد عليهم:
      والله لو عاش الفتى في عمره ألفا من الأعوام مالك أمره
      متنعما فيها بكل لذيذة متشرفا فيها بسكنى قصره
      ما كان ذلك كله في أن يفي فيها بأول ليلة في قبره
      فما بالك بنا ونحن نفر من الهجير ونتقيه ...فكيف بنا بجهنم وهجيرها ..أعاذنا الله من شرها وشررها ..
    • شكرا لك اخي ( رياح النصر ) ..
      على كلمات التي هي بحق إنطلاقه إيمانية من قلبك المؤمن ...بارك الله بك .....

      اخي فعلا ...إنها الدنيا ..إنها الملذات إنها الشهوات ...إنها زينة هذه الفانية ...التي شغلت الكثير والكثير عن الرجوع إلى شاطئ الامان والاطمئنان مراسي النور والهدى .. شغلتهم عن سلوك طريق الحق والاستقامة وتالذي والله لو سلك اي أنسان طريقا سواها ما ذاق حلاوة مثل حلاوة هذا الطرق ولما يرى نور مثل نور هذا الطريق ولما سكنة نفس ولا إطمأن قلبه مثلما يجد في طريق الصلاح والرشاد ...إنه طريق النور والخير والطمانينه ...إنه طرق النجاة ليس في الأخرة فحسب ..بل في الدارين ....فأين طارقي أبواب الراحة والطمأنينة ..أين طارقي ابواب أطبة القلوب ..أين طارقي ابوب الخلاص من مستنقعات هذه الدنيا الفانية ؟؟؟؟ أينهم ؟ ..فالطريق أمامهم .. للوصول إلى السؤدد ..نفس مطمئنة قريرة العين ...والى جنة عرضها السموات والارض ... اين المشمرون عن سواعدهم لللفوز بالقصور والانهار والبساتين والحور العين ..... أين العشاق ....؟؟؟ اين عشاق الفردوس الاعلى من جنة المولى عزوجل ؟؟ عباد الله ...مالنا تشغلنا توافه الامور عن عظام الامور لماذا نكتفي بخير قليل وزائل في الدنيا بدلا عن ذلك الخير الجزيل والباق في الاخرة !!!! .يا إخوت الايمان والقرآن .. إنها ساعات وثواني الحياة التي نهياها في هذه الدنيا ...فلنجعلها في طاعة رب الارباب فاطر السموانت والارض ..لان ذلك هو طرق الخلاص ..طرق النجاة ...انه الطريق الذي يشع نور رباني ....طريق الصلاح والحق والاستقامة .
    • شكرا لك اخي
      فعلا موضوع مهم
      ولكن اين من يعتبر فقد اتعبنا الكلمات كثيرا كثيرا
      كان ظل المـــوت
      مرميـــا امامي
      خفــــت
      :confused:
      ان اعثر
      او
      ان اسبــــــــــقه
      :(
    • شكرا لكم اخواني غضب الامواج والربيع والريان العمانية والمجاهد الافغاني ودامخ المصرقع على تعقيباتكم
      واعجبتني ردودكم وما حوته من زيادة فائدة وتنبيهات ومن تشجيع وتوجيه فشكرا لكم

      ونسأل الله أن يهدينا الصراط المستقيم ويأخذ بايدينا إلى سواء السبيل