موضوع مقتبس

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • موضوع مقتبس

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



      ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها ،

      جف القلم ، رفعت الصحف ، قضي الأمر ، كتبت المقادير ،

      لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا ،

      ما أصابك لم يكن ليخطأك ، وما أخطأك لم يكن ليصيبك .

      إن هذه العقيدة إذا رسخت في نفسك وقرت في ضميرك صارت البلية عطية ، والمحنة منحة ، وكل الوقائع جوائز وأوسمة

      (( من يرد الله به خيراً يصب منه ))

      فلا يصبك قلق من مرض أو موت إبن ، أو خسارة مالية ، أو احتراق بيت ، فإن الباري قد قدر والقضاء قد حـل ، والأختيار هكذا ، والخيرة لله ، والأجل حصل ، والذنب كُفّر .

      هنيئاً لأهل المصائب صبرهم ورضاهم عن الآخذ ، المعطي ، القابض ، الباسط ، لا يُسأل عما يفعل وهم يسألون ،،،،

      ولن تهدأ أعصابك وتسكن بلابل نفسك ، وتذهب وساوس صدرك حتى تؤمن بالقضاء والقدر ، جف القلم بما أنت لاق ، فلا تذهب نفسك حسرات ، لا تظن أنه كان بوسعك إيقاف الجدار أن ينهار ، وحبس الماء أن ينسكب ، ومنع الريح أن تهب ، وحفظ الزجاج أن ينكسر ، هذا ليس بصحيح على رغمي ورغمك ، سوف يقع المقدور ، وينفذ القضاء ، ويحل المكتوب ، قال تعالى

      (( فمن شآء فليؤمن ومن شآء فليكفر ))

      أستسلم للقدر قبل أن تطوق بجيش السخط والتذمر والعويل ، أعترف بالقضاء قبل أن يدهمك سيل الندم ، إذاً فليهدأ بالك إذا فعلت الأسباب ، وبذلت الحيل ، ثم وقع ما كنت تحذر ، فهذا هو الذي كان ينبغي أن يقع ،
    • - وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

      - جزاك الله خيرا أخي TheHunter

      على هذه الموعظة ، والمؤمن يبتلى على حسب قوة إيمانه

      ، جزا الله كاتبها وقارئها وناقلها ، بنتظار مشاركاتكم الهادفة .