التقويم الهجري الأبدي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • التقويم الهجري الأبدي

      [I]
      يا أمتي اجتمعي على التقويم الهجري الأبدي
      [/I]


      إلى:الناس أجمعين من منابر الصحافة
      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته. حيّاكم الله بها في الجنة اللهم آمين . أشهد أن لا اله إلا الله و حده لا شريك له القائل في كتابه العزيز و عز من قائل { إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق الله السماوات والأرض منها أربعة حرم، ذلك الدين القيم، فلا تظلموا فيهنّ أنفسكم……. } و الصلاة و السلام على حبيب الرحمن محمد و على اله و صحبه أجمعين.
      أما بعد:

      فكما تقدم في الآية الكريمة أن عدة الشهور عند الله في الكون اثنا عشر شهرا يوم خلق الخليقة، و ذلك يكّون السنة القمرية و التي هي أدّق حسابا و عددا لأنها من خلق الله و هو العزيز الحكيم. فمن ذا الذي ينازع الله في خلقه. و قال سبحانه و تعالى: { هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا و قدره منازل لتعلموا عدد السنين و الحساب، ما خلق الله ذلك إلا بالحق، يفصّل الآيات لقوم يعلمون *5* إن في اختلاف الليل و النهار و ما خلق الله في السماوات والأرض لآيات لقوم يتقون * 6 *} فسبحان الله الذي أمرنا بتعلم عدد السنين و الحساب و قدّر القمر منازل و هو يدور حول الأرض في مدار لا يتغير منه و لا يبطأ فيه و لا يسارع و بذلك استقر حول الأرض و تحدد المد و الجزر في البحار و المحيطات و لو زل قليلا لهاجت و حصلت الكارثة. فكيف يكون الحساب الهجري ليس دقيقا و عزف الناس عنه و هو تقدير العزيز الرحمن { و ربك يخلق ما يشاء و يقدر} سبحانه. قال رسول الله صلى الله صلى الله عليه و سلم:{ بدأ الله الخلق يوم الأحد و فرغ منه يوم الجمعة. و خلق آدم في آخر ساعة من يوم الجمعة. و كان آخر ما خلق}. و قال سبحانه و تعالى { إن ربكم الله الذي خلق السماوات و الأرض و ما بينهما في ستة أيام } و قال أيضا سبحانه و تعالى {و إن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون}. و عندما أتم فضيلة الشيخ: محمد كاظم حبيب يحفظه الله و علماء الأمة أجمعين حساب هذه المدة طبقا للمنهج الحسابي الإسلامي تبين أن مدة الخلق المشار إليها بلغة ستة أيام ربانية تعدل 6000 سنة قمرية أي 72000 شهرا قمريا أي 2126200 يوما ارضيا تعدل 303742 أسبوعا و ستة أيام تبدأ الأحد و تنتهي الجمعة! فمن ذا الذي علّم النبي الأميّ صلى الله عليه و سلم هذا السر الحسابي الذي بدأ الله فيه الخليقة يوم الأحد و انتهى منها يوم الجمعة بعد 6000 سنة قمرية مما نعد قبل أن يعرف العالم ذلك بقرون من الزمان و هو ما لم يدركه الحاسبون و الأكاديميون في عصر غزو الفضاء { و ما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى }. و الحمد لله الذي ألهم الشيخ محمد كاظم علم حساب التقويم الهجري الأبدي الذي لهو حقٌ و دقيقٌ جدا حيث لا يخالطه الظن أو الشك. فقد اكتشف التقويم الهجري الأبدي بعد بحث و علم دام اكثر من عشر سنوات فأكمل ما بدأه سيدنا الفاروق عمر بن الخطاب الخليفة الراشد الذي أسس التقويم الهجري للأمة الإسلامية يوم الأربعاء 20 جمادى الآخرة عام 17 هجري الموافق ل 8/7/638 م رضي الله عنه و عن كل من سار على نهجهم. هذا التقويم الهجري الأبدي يمكن أن يخبرك خبرا يقينا عن الأهلة و لو بعد أو قبل 1000 سنة و لله الحمد والمنّة و له ميزات عظيمة كالآتي:
      1. يسد حاجة الأمة إلى تقويم قويم و حساب سليم لضبط تاريخها و مناسكها دون أدنى خطأ في ماضيها و حاضرها و مستقبلها لأنها تعتمد على التقويم الهجري في جل أمرها.
      2. هذا التقويم خاص بالأمة الإسلامية كما أسسه الفاروق رضي الله عنه و عامٌ لكل الناس لأنه منهج رباني.
      3. الحساب في التقويم لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يخالف الرؤية للأهلة فلذلك قد أنهى الخلاف القائم بين الأكاديميين و شيوخ الأمة لأنه اعتمد في حسابه على القرآن العظيم والسنة النبوية الصحيحة المطهرة. و العلم الفلكي قد خضع إليه فحاز الشيخ على براءة الاختراع من واشنطن دي سي من الولايات المتحدة الأمريكية و أشاد بأنه لم يسبق لأحد من قبل التوصل لدقة هذا الحساب للتقويم الهجري الأبدي المقارن مع التقويم الميلادي.
      4. يجمع الأمة الإسلامية و يعتز المسلمون به و يضبط كل تواريخ أحوالهم الماضية و الحاضرة والمستقبلية.
      5. هذا التقويم يضبط السنة الكبيسة و يصحح ما جاء فيها من خطأ.
      {و أن الحمد لله رب العالمين}
      نبذه عن الشيخ:
      · الشيخ الدكتور: محمد كاظم حبيب
      · ألف 15 كتابا و مجلدا في علم التقويم الهجري الأبدي منها: تقويم القرن الخامس عشر و قد تم طبعه عام 1421هجري و كتاب الأوائل و تقويم خير القرون{ عصر الرسول و الخلفاء الراشدين}
      · ريع كتبه تعود للإحسان في المركز الذي يدير فهكذا دائما هم العلماء.
      · عنوانه: مركز الإحسان الخيري
      عجمان- الكرامة
      دولة الإمارات العربية المتحدة
      ص.ب: 5002 ، فاكس: 0097167422733
      تل: 0097167449087

    • شكرا لك أخي الشايب خلف على هذه المعلومات
      وليت قومي يعلمون أهمية تاريخهم الهجري الذي عزفوا عنه وهجروه
      فكم من العبادات لا تصح إلا به كالصيام والحج والزكاة
      وكم تعتمد عليه المرأة في عدة حيضها ونفاسها وطهارتها وعدتها من وفاة أو طلاق
      وكم يحتاجه المسلمون في حساب أوقاتهم ومعرفة وقائعهم وأحداثهم
      وكم يجعل للأمة من رفعة وشأن وعزة وكرامة
      وكم يعطي المسلمينى من شخصية اعتبارية ودليل على التقدم الحضاري والماضي العيق

      ألا فلننتبه لهذا التاريخ المجيد
      ولننبه ابناءنا عليه
    • شكرا اختي قوس قزح وشكرا لاخي الطوفان على قرأة الموضوع. وأرجو منكم نشر هذا الموضوع اذا كنتم مقتنعين به بين جميع أصحابكم ومعارفكم عسى ان يصل صوتنا من خلال الساحه العمانيه الى ؤلي الامر لعل الإكتشاف الذي إكتشفه هذا الشيخ الجليل يطبق في بلاد المسلمين وعسى ان تكون بلادنا الحبيبه عمان سباقه في تطبيق هذا الامر كما هي عادة بلادنا دائما السبق في دروب الخير والصلاح. وإذا كان لدى أي من الإخوه أي إستفسار أو إستيضاح فرقم الشيخ وعنوانه موجود في الموضوع. جزاكم الله الف خير
    • شكرا أخي الكريم الشايب خلف على الموضوع.
      نعم، نحن بأشد الحاجة إلى بعث الحياة في تقويمنا الهجري، ونحن مطالبون بنفض الغبار عنه. فتقويمنا الهجري هو أحد مفاخرنا وأسباب عزتنا. فعوضاً عن كونه يؤرخ لهجرة الحبيب المصطفى، وما ترتب عليه من تغير في مجرى تاريخ الإسلام، فإن العودة للتاريخ الهجري يبعد عنا التبعية الفكرية والثقافية للغرب.
    • جزاك الله خيرا اخي على التذكير

      فالتقويم الهجري على أهميته نجد الكثير لا يعيره اهميه ويكاد البعض لو سألناه ماهو تاريخ اليوم بالهجري نجده لا يحفظ سوى التاريخ الميلادي سبحان الله

      بارك الله فيك اخي على هذه المعلومات الطيبة

      تحياتي لك