وصف الدنيا بألسنة خيرة البشر

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • وصف الدنيا بألسنة خيرة البشر

      قالوا في الدنيا

      الامام علي

      الدنيا والآخرة كالمشرق والمغرب, إذا قربت من أحدهما بعدت عن الآخر

      ما أصف من دنيا.. أولها عناء, وآخرها فناء, في حلالها حساب وفي حرامها عقاب, من استغنى فيها فتن, ومن افتقر فيها حزن، ومن ساعاها فاتته, ومن قعد عنها آتته, ومن أبصر بها بصرته، ومن أبصر اليها أعمته

      إن هذه النفوس تمل, وهذه القلوب تدثر, فابتغوا لها طرائف الحِكم وملاهيها

      نبي الله عيسى

      من ذا الذي يبني على موج البحر دارا ً؟ تلكم الدنيا فلا تتخذوها قرارا

      من خبث الدنيا ان الله عُصي فيها, وان الآخرة لاتنال الا بتركها

      زين العابدين

      من هوان الدنيا على الله أن يحيى بن زكريا أهدي رأسه الى بغي من بغايا بني اسرائيل في طست من ذهب, كما أصابت تلك الفاجرة تلك الهدية العظيمة

      لقمان الحكيم لابنه

      لا تدخل في الدنيا دخولا ً يضر بآخرتك, ولا تتركها تكون كلا ً على الناس
    • شكرا لك أخي توني

      وحقا أن الدنيا دار فانية لا ينبغي ان تلهي الإنسان عن آخرته

      ولكن عليه أن يجعلها مزرعة للآخرة
      وما هي إلا كسجر أو قنطرة يمر منها الإنسان إلى الدار الآخرة

      وقد شبهها بعضهم ببيت له بابان دخل من هذا الباب وخرج من الباب الآخر ، لسرعة انقضائها

      او هي كرجل ماش في الصحراء وجد شجرة فاستظل بها ثم رحل عنها ، أي لن يبقى فيها

      فنحن في الدنيا قوم على سفر وعابروا سبيل ليس إلا

      فالحذر الحذر من الركون إلى الدنيا والإنغرار بشهواتها وملذاتها