أرجوكم دلوني اين أجد السعادة !!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أرجوكم دلوني اين أجد السعادة !!

      من أجمل ما قرأت في حقيقة السعادة :

      (( ليست السعادة في وفرة المال .. ولا سطوة الجاه .. ولا كثرة الولد .. ولا نيل المنفعة .. ولا في العلم المادي .

      السعادة شيء يشعر به الإنسان بين جوانحه : صفاء نفس .. وطمأنينة قلب .. وانشراح صدر .. وراحة ضمير .

      السعادة – كما يقول الدكتور يوسف القرضاوي - : " شيء ينبع من داخل الإنسان .. ولا يستورد من خارجه . وإذا كانت السعادة شجرة منبتها النفس البشرية .. والقلب الإنساني .. فإن الإيمان بالله وبالدار الآخرة هو ماؤها .. وغذاؤها .. وهواؤها "

      ويقول الأديب مصطفى لطفي المنفلوطي : " حسبك من السعادة في الدنيا : ضمير نقي .. ونفس هادئة .. وقلب شريف " . ))
    • اخي عضب الامواج
      فعلا طاعة الله والقران الكريم هي المعني الحقيقي للساعدة

      ذكرتين بموضع كان قد طرح سابقا بنفس الموضوع
      --------------------
      إذا أصبحت فلا تنتظر المساء
      اليوم فحسب ستعيش، فلا الأمس الذي ذهب بخيره وشره، ولا الغد الذي لم يأتي إلي الآن..
      اليوم الذي أظلتك شمسه، وأدركك نهاره هو يومك فحسب، عمرك يوم واحد، فاجعل في خلدك العيش لهذا اليوم وكأنك ولدت فيه وتموت فيه حينها لا تعثر حياتك بين هاجس الماضي وهمه وغمه، وبين توقع المستقبل وشيحه المخيف وزحفه المرعب


      لليوم فقط ..اصرف تركيزك واهتمامك وابداعك وكدك وحدك، فلهذا اليوم لا بد أن تقدم صلاة خاشعة وتلاوة بتدبر واطلاعا بتأمل وذكرا بحضور واتزانا في الأمور، وحسنا في خلق ورضا بالمقسوم، واهتماما بالمظهر واعتناء بالجسم ونفعا للاخرين لليوم هذا الذي انت فيه فتقسم ساعاته وتجعل من دقائقه سنوات ، ومن ثوانيه شهور، تزرع فيه الخير تسدي فيه الجميل تستغفر فيه من الذنب ، تذكر فيه الرب، تهيئ للرحيل، تعيش هذا اليوم فرحا وسرورا، وأمناً وسكنية، ترضى فيه برزقك، بزوجتك، بأطفالك بوظيفتك، ببيتك، بمستواك (فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين).
      تعيش هذا اليوم بلا حزن ولا انزعاج، ولا سخط، ولا حقد ، ولا حسد.
      ان عليك أن تكتب على لوح قلبك عبارة واحدة تجعلها أيضاً على مكتبك وهي


      " يومك يومك "
      إذا أكلت خبزا حاراً شهياً هذا اليوم فهل يضرك خبز الأمس الجاف الرديء، أو خبز غد الغائب المنتظر إذا شربت ماء عذبا زلالا هذا اليوم، فلماذا تحزن من ماء أمس الملح الأجاج، أو ماء غد الآسن الحار إنك لو صدقت مع نفسك بارادة فولاذية صارمة عارمة لاخضعتها لنظرية:
      لن أعيش إلا هذا اليوم.
      حينها تستغل كل لحظة في هذا اليوم في بناء كيانك وتنمية مواهبك، وتزكية عملك.
      فتقول: لليوم فقط أهذب ألفاظي فلا أنطق هجرا أو فحشا، أو سباً، أو غيبة.
      لليوم فقط ..سوف أرتب بيتي ومكتبتي، فلا ارتباك ولا بعثرة، وإنما نظام ورتابة، لليوم فقط ..سوف أعيش فأعتني بنظافة جسمي وتحسين مظهري والاهتمام بهندامي، والاتزان في مشيتي وكلامي وحركاتي


      لليوم فقط ..سأعيش فأجتهد في طاعة ربي وتأدية صلاتي على أكمل وجه، والتزود بالنوافل، وتعاهد مصحفي، والنظر في كتبي، وحفظ فائدة، ومطالعة كتاب نافع..
      لليوم فقط ..سأعيش فأغرس في قلبي الفضيلة وأجتث منه شجرة الشر بغصونها الشائكة من كبر وعجب ورياء وحسد وحقد وغل وسوء ظن.
      لليوم فقط ..سوف أعيش فأنفع الآخرين، وأسدي الجميل إلى الغير، أعود مريضا، أشيع جنازة، أدل حيران، أطعم جائعا، أفرج عن مكروب، أقف مع مظلوم، أشفع لضعيف، أواسي منكوب، أكرم عالما، أرحم صغيرا، أجل كبيرا.
      لليوم.. فقط سأعيش
      فيا ماض ذهب وانتهى أغرب كشمسك فلن أبكي عليك ولن تراني أقف أتذكرك لحظة.. لأنك تركتنا وهجرتنا ارتحلت عنا ولن تعود إلينا إلا أن يشاء الله .
      ويا مستقبل أنت في عالم الغيب فلن أتعامل مع الأحلام، ولن أبيع بنفسي مع الأوهام ولن تعجل ميلاداً مفقودا، لأن غدا لا شيء لأنه لم يخلق لأنه لم يكن مذكورا ..


      يومك يومك أيها الانسان أروع كلمة في قاموس السعادة لمن أراد الحياة في أبهى صورها وأجمل حللها.
      --------------------------
      تحياتي لكما
    • أخي الربيع ///
      يقول أحد الشعراء :
      (ولست أرى السعادة جمع مال ولكن التقي هو السعيد)0
      وأقول لك :

      (ولا تظنن السعادة في الهوى إن الهوى عن السعادة يبعد )
      ( ليت السعادة تبدو للفتى نورا يشع على القلوب ويسعد)
    • مثلما هناك أمور كثيييييييييييرة جدا تجلب الحزن والتعاسة للانسان ...،،

      فهناك أمور كثيرة جدا تجلب السعادة له...!!

      مثل..
      مساعدة الآخرين .. تشعرك بالسعادة والرضى
      القناعة بما قسم الله لك في هذه الدنيا..... تشعرك بالسعادة والرضى
      وجود أصدقاء صادقين حولك.... تشعرك بالسعادة والرضى
      عمل الخير وحب الخير لكل الناس... تشعرك بالسعادة والرضى..



      وقبل كل شيء وأي شيء..

      أي أمر يقربك من الله ... يشعرك بالسعادة والرضى

    • أخي الربيع عليك بالتقوى ، التقوى ، التقوى ،

      وهو الخوف من الجليل
      والعمل بالتنزيل
      والرضا بالقليل
      والاستعداد ليوم الرحيل

      وبذلك صدق الشاعر بقوله :

      ولست أرى السعادة جمع مال ،،، ولكن التقي هو السعيد


      تحياتي : نجم الساحة
    • ليس كل ما يتمنى المرء يدركه

      |o

      للأسف نتكلم عن التقى ومحبة الله وعبادته باخلاص وكأن بيدينا ان نهتدي في اي وقت نشاء 000

      لو كان بارادتنا لتلفظ بالشهاده المحتظر لأنه يعلم هول ما سيلاقيه بعد اخذ الروح من جسده فهو يرى ملاك الموت امام عينيه ويرى ايضاً انسحاب روحه من جسده

      00 من منا لا يتمنى ان يكون قلبه يقظ لذكر الرحمن ويكون عند ربه من الصادقين والمخلصين والحاصلين على اعلى المراتب والدرجات

      (( انك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء ))

      علينا ان نذرف دموعاً صادقه معبره عن مدى حاجتنا للتقرب منه سبحانه ،، وشكره على المكاره وحمده على النعم 000 التقرب بكل الوسائل وان لا نمل ان اطلنا بالدعاء ولم نجد الاجابه فوحده يعلم اين يدخرها لنا
    • وأنا أقرأ هذا الموضوع وردود الأخوة تبين لي أن الجميع يعرف اسباب السعادة وطرقها وسبل الحصول عليها ...

      لكني أسأل نفسي هل هم جميعا سلكوا تلك السبل وعملوا بها ؟؟

      هل حقا أرادوا السعادة وسعوا إليها من منابعها ؟؟

      أم إننا لا زلنا نخدع أنفسنا ونعيش في خيالات ومثاليات لا نطبقها في واقعنا ؟؟؟

      سؤالي لنفسي أولا ولطارح الموضوع ومن عقب عليه ،ثانيا ، ولكل انسانا ثالثا !!!
    • اخوى الربيع تسلم على هالموضوع الاكثر من رائع واعتقد ان هذا السؤال يتبادر الى اذهان الكثييريين ..
      كيف اكون سعيدا ؟
      اخى الربيع من وجهه نظرى السعادة الحقيقيه تكمنىفى رضى الله اولا والشعور بحلاوة الايمان .....وصفاء النفس ....وفى رضى الوالديين ...وحب الناس ....ومساعدة الاخريين بقدر المستطاع .....والاستقامه ...
      وفى راحه البال ....وعدم الظلم.....وفى الاستقرار الاسرى ...والزوجه الصالحه والذريه الصالحه ....
      والعيش بتواضع وعدم التعالى على الناس ...والعيش ببساطه ...وايضا السعادة توجد بشعور الانسان بانه حر
      والعيش بامن وسلام ...وفى الصحه (حيث يقول على بن ابى طالب نعمتان مجهولتان الصحه والامان)
      اشكرك اخى الربيع على طرح الموضوع ....لانه فعلا جدير بالمناقشه

      اختكم ..سر الود
    • شكرا لك أخي الربيع
      والى كل الباحثين عن السعادة: ها هي بين أيديكم فهلموا إلى الله الواحد الأحد وإلى كتابه وكلماته والعمل بما أمر به واجتناب نواهيه.. وقتها فقط سوف تكون السعادة الحقيقية الخالدة..

      اللهم آت أنفسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها..
      والسلام عليكن ورحمة الله وبركاته.