اعتراف من فتاة مصابة بالإيدز

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اعتراف من فتاة مصابة بالإيدز

      السلام عليكم..
      اعتراف من فتاة مصابة بالإيدز

      ‏فتاة طالبة (25 عاما) تدرس في إحدى الجامعات في السعودية ومصابة بمرض الإيدز منذ 4 أعوام تقول :
      كل ذلك بسبب حياة الاستهتار واللهو التي عشتها ولم يكن لي ذنب فيها بل ذنب أبي الذي دائما لا يلتفت إلي خاصة بعد وفاة أمي وزواجه من أخرى لم يسألني يوماً أين تذهبين؟ ومن هم صديقاتك؟ وكيف تقضين يومك؟ ، كم تضرعت إليه أن يهتم بي .. تصدقون أنه الآن لا يعرف في أي عام دراسي أنا ، حتى بت أعتقد أنه لا يتذكر أن له فتاة ، وتعرفت على شاب بل أكثر من شاب ، أخرج وأتنزه معهم وجدت الاهتمام منهم حتى وإن كان مصطنعا وفعلت كل شيء محرم وتناولت المخدرات وذهبت وسافرت معهم في كل أنحاء المملكة حتى انتقل لي مرض الإيدز ولم أكن أعرف ذلك إلا عن طريق فحص الدم في المستشفى عندما شعرت بتعب ووهن وضعف اعترى جسمي ، وحتى الآن لا يعرف أبي عن مرضي شيئا فقط يزورني أنا واخوتي الصغار كل شهر مرة من اجل إعطائنا مصاريفنا .. كم أتمنى أن أموت وتنتهي حياتي لكني أخشى على أخواتي أن يكون مصيرهن كمصيري !!




      منقول
      أغنى النساء أنا لستُ ثرية بما أملك ثرية لأنّك تملكني أحلام مستغانمي أغنى الرجال أنت لست لأنك ثرياً بما تملك ثريٌ لأنك تملكني .. هكذا احببت صياغتها اكثر dabdoob :)
    • شكرا لك (دبدوب)
      فعلا أنها قصة محزنة وفي نفس الوقت سافلة
      أنتم من تلومون هنا هذا الاب المنشغل في مشاغل الدنيا الذي لا يعرف الرحمة ولا الخوف
      أم تلك البنت الجامعية المتعلمة المثقفة والتي لم ينورها علمها إلا للظلال
      أنني ارمي اللوم الى تلك البنت الساقطه أذا كانت هي محرومة على حسب قولها من العاطفية فهي ليست بصغيرة
      ولا مريضة ولا جاهلة هي بنت جامعية عرفت طريق الخير من الشر ألم تنتبه لنفسها قليلا غرتها تبع الشهوات
      والانحراف أن ابيها لم يدلها على تلك الطريق ولو أنها تزوجت وعاشت حياتها لما حصل الذي حصل ولكن كان هذا اختيارها هي بعقلها المريض هي ظلت تسافر وتشرب المخدرات وفعلت كل المحرمات وتأتي في النهاية لكي تلقي اللوم في أبيها يعني أبوها هو الذي قادها الى فعل كل هذا نعم أنه لم يهتم بها ربما كان واثقا من قدراتها على تحمل المسؤلية أو ربما انه لم يرد تكبيلها فاعطها الحرية وانا أعرف أن هذة ليست بتربة صحيحة ولكن قد كانت تربيته كذلك وما وجب منها أن تنحرف لتربة أبيها فهي لا تاقبه هو بل تدمر نفسها وتضع أصبعها في عينها أنها أختارت الهلاك لنفسها وما يترتب عليها سواء الاعدام ولست متحاملا عليها ولكن نحن نعلم أن هذا المرض هو مرض معدي وخبيث ومن بقي عليه فيبقى مهددا من حوله تقول أنها أرادة الانتحار ولكن خافت على أخوانها الصغار
      أني أتسائل أي خوف تخافه هذة الفتاة على أخوانها أن البقاء معهم هو الخوف بعينه أنتي الخوف بعينه انتي داهية الدواهي أنتي دمارا لاسرتك أن أرتي خوفا لاخوانك فبتعدي عنهم واعلمي أنك تهدديهم بذلك المرض فربما قام احدهم بأستعمال فرشاة أسنانك ربما أنك عطشتي وسطهم ووووووو& ان حصلت هذة الاشياء لهم ألم يصابو بمرضك أين هذا الخوف ولماذا لا تخبرينا والدك أن كان هو قد عدمت الرحمة من قلبة فليكن قلبك يحمل هذة الرحمة نعم صارحيه وليكن ما يكن ربما يأخذها كعبرة ويرجع الى رشدة
      أسف على الايطالة ولكن فعلا انها قضية أيجتماعية ولو أنها دخيلة على مجتمعنا والحمد الله ولكن يجب التنبه بها
      والانسان هو المسؤؤل الاول عن نفسة ولا يدع تربية اهله كذريعة لكي ينحرف الى ما آلت إليه تلك الفتاة الساقطه
      ((اللهم أني لا اسألك رد القضاء ولكن أسالك اللطف فيه ))
    • ( إذا كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم )

      ( نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا )

      ( كم من سليم مات من غيرعلة وكم من سقيم عاش حينا من الدهر)

      لا اله الا الله ،ولا نعبد الا إياه ، فهذه آفات العصر الذي نعيشه ، بدت تتفشى وبدت تنتشر ، وليس بجديد أو بغريب ، فماذا أعددنا لمحاربة مثل هذه الآفات ؟؟؟!!
      هل عندما نسردها ونتذاكرها حينا !!!
      وننساها أو نتناساها بعد حين !!!
      إذن ما الجديد !!
      وكأن شيئا لم يكن ، إذن ستصبح العبرة ليست عبرة إنما قصة مسلية نحب سماعها عند سردها علينا 0
      يجب التصدي والبدء بحلول صادقة ، فلتنتبه الفتيات ، ولينتبه الشباب0
      ولنأخذ دروسا من مثل هذه القصص وخاصة ما يتعلق بالشباب ومستقبلهم وما يحدث منهم أو ضدهم ،
      لا سبيل الا الصواب وهو بالالتزام والزواج كما ذكر بعض الاخوان ولنبتعد عن التزيف والتباهي والتلاعب بالمهور والبنات كأنها سلع تباع وتشترى ، ولتقف الفتيات وقفة صادقة أمام ما صواب ولترتبط بمن يكون مناسبا من مختلف الجوانب الايجابية وكما أمر الشرع0
      بإعتقادي هذا جانب من القضية يحل بعضا من مثل هذه المشكلات التي تظهر وستظهر ، إذا كان منكم من يشاركني الرأي !!!
    • بداية أشكر أختي دبدوب على نقلها لنا لهذه القصة المعبرة...
      وأشكر الجميع على التعقيبات ..

      بالفعل كما قال أخي فارس الجبل...
      العبرة لا تكون بمجرد قراءة قصة وذكرها ..فالقصص كثيرة
      ولكن العبرة هي أن نحاول أن نجد حلا لهذه الآفات المتلاحقة على مجتمعاتنا..

      الغريب ان القصة تحدث في دولة خرج منها الاسلام قويا ليفتح مشارق الأرض ومغاربها..
      الله المستعان..

      السبب واضح وهو ابتعاد شبابنا وفتياتنا عن التمسك بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ..

      وأيضا هناك سببا آخر وهو التفكك الأسري الذي تعيشه مجتمعاتنا ..

      والتملص من عاداتنا وتقاليدنا العربية والتي جاء الاسلام ليشدد عليها ..
      اذ ليس من عاداتنا أن تخرج البنت من البيت بمفردها وليس من عادتنا أن تخرج البنت من البيت بدون أن تستأذن ولي أمرها بالخروج...

      وليس من الحرية ان تتصرف كما تشاء وبدون قيود.. الحرية أن تحترم أنك انسان حر ولك كرامة تحافظ عليها ..