صديقتي الخبيثة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • صديقتي الخبيثة

      صديقتي الخبيثة

      Anonymous كتب "انا فتاة في السادسة عشرة من عمري
      غوى بي الشيطان وأصدقاء السوء الذين لم أشعر بهم إلا بعد فوات الأوان ولم يكن لدي خيار آخر ....
      بدات قصتي الأليمة بأصدقائي (أصدقاء السوء)الذين لم يجلبو لي سوى المشكلات إذ كانت واحدة منهن أحضرت الى المدرسة هاتفا نقالا وقد تشوقت جدا لاستعماله حيث لمأكن أبالي بالعواقب وأما صديقتي التي أحضرته فقد أهدتني إياه ويا ليني لم آخذه .... كنت معتقدة أن من لديه هاتفا يكون له شخصية ...... ولم تكتفي الخبيثة بإعطائي التلفون فقط بل اعطتني ارقاما ايضا (ليتني لم آخذه ) ..

      ولم أسألها لمن تكون هذه الأرقام فاخذته ولم اكن أدري مذا كانت تخبىء لي الأيام فاخذت أتصل بالأرقام التي أعطتني إياها وقد كانت كل الأرقام لشباب ...... واستغربت في البداية انهم ينادوني باسمي وانا كنت اصغي لهم ....وأتكلم معهم ولم اتوخى الحذر من العاقبة التي كنت سأبتلى بها ....وفي يوم من الايام اتصل بي شاب لم أكن أعرفه.... وقال لي اني اعرفك جيدا وأعرف كل شيء عنك وهذا الهاتف الذي معك أنا اعطيته لصديقتك لتعطيك إياه ... وأنا احبك وأريد التعرف عليك أكثر وجلس يقول كلاما جميلا ويسمعني الاشعار (الماكر) وبعد يوم اتصل بي وقال لي انه يريد مقابلتي ...في البداية لم أوافق لان أبي لو شعر بغيابي لقلب البيت راسا على عقب وانا لا أحب أن أزعل أبي... ولكنه قال لي إذا لم تأتي إليّ الساعة .... وفي المكان المعين لأخبرت أهلك انك تملكين هاتفا وكنت تتصلين بي فوعدته أن أرجع له الهاتف بدون أن يخبر والدي ولكنه لم يرضى وظل يقول لي أنا احبك وأحب الكلام معك وكان يقول كلاما جعلني اوعده بأني ساقابله وانا في سن المراهقة واحب سماع كلام جميل
      فوعدته أن أقابله في اليوم الثاني من اتصاله بي في ساعة معينة ومكان محدد..... وبالفعل تقابلنا في ذاك المكان وفي نفس الساعة (ويا ليتني لم أقابل هذا الشيطان ).... وجلسنا نتكلم مع بعضنا واخذ يقول كلاما (أطيب من العسل) ......(الماكر ) وقال لي انه يحبني ويريد الزواج مني رغم أني ما زلت صغيرة مراهقة وأخذ يتكلم كلاما جميلا ولقد اصبحت احبه واتعلق به شيئا فشيئا حتى ذاك اليوم المشؤم اليوم الذي لم يظهر فيه القمر ولا الشمس اليوم المعتم ... وقد كنت خارجة مع أهلي للتنزه وقد صادف المكان الذي ذهبنا اليه هو نفس المكان الذي كان به الشاب الذي أهداني النقال .... وما لبثت حتى رايته مع عائلته في نفس المكان وقد كان هو وزوجته وطفله الوحيد وانا لم اكن ادري انه متزوج ولديه ولد وكل هذا يفعله .... فقررت ان انساه ولا افكر فيه مرة ثانية ولقد نسيت ان ارجع الهاتف لصديقتي التي كانت بالنسبة لي أفضل صديقة لكن الآن صارت شريرة وبعد اسبوع رجع واتصل بي على الهاتف فاخذت الهاتف وقلت في نفسي اريد اخبره بزوجته وطفله وكلمته وما ان فتحت التلفون حتى صرخ في وجهي وقال لي كلاما بذيء لا احب ذكره فقلت له بهدوء لماذا تصرخ علي هكذا فقال لي :انت التي سببت لنفسك المتاعب ولم اكن ادري ما هو السبب وبعد يومين جاء هو وصديقتي الى بيتنا ولم اكن اعلم لماذا كانا هنا وبعد ان دخلا جلسا وقال الشاب اريد والدك اين هو ؟؟ فقلت له :لماذا تريد والدي ؟؟فقام وهو يضحك فسمع ابي ضحكه فجاء وراه جالسا وقال له ماذا تريد فقال له ان ابنتك سرقت مني هاتفا اعطيته لاختي (التي لم تكن اخته ) .... بل شريكته في الجريمة حيث شهدت صديقتي الفاسقة باني سرقته منها وهي قد اهدتني اياه فقام ابي صارخا عليّ اين الهاتف وما كنت تريدين به ... انت بنت قاصر فذهبت الى غرفتي واخذت الهاتف وركضت الى الشاب ورميته عليه باقصى قوتي واسرعت الى الصديقة المجرمة وقلت لها اخرجي من بيتنا ولا تعودي اما الشاب فلقد خرجت من المنزل واحضرت حجرا وكنت ساقتله به في تلك اللحظة التي لم اتمالك نفسي فيها اذ ان ابي امسك يدي واخذ الحجر واما الشاب فقد خرج من البيت وهو يهددني بانه سيفعل شيئا لم اره في حياتي وقال انه سينتقم ......
      وان ابي بعد ما كان يدللني لانني كنت بنته الوحيدة ظل يشك في ّ دائما وانا الان تبت بعد الجهل الذي اصابني وبعد العمى الذي كان بي وانا الى الان اخاف الخروج من البيت بعد ان حلت بي هذه المشكلة حتى انني لا اخرج من البيت الا نادرا مع ابي وارجو انني اوصلت ماساتي الى الناس جميعا حتى تكون عبرة لكل مذنب ويتعلم الا ياخذ اي شي من اي شخص سؤاء اكان قريبا ام بعيدا لربما تكون به مشكلة (والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      ارجو من كل ام واب ان يلاحظو كل تصرفات ابنائهم ولا يعطونهم الثقة الزائدة ماساتي تعلمت منها درسا مهما وهو ان كل شخص يهديك شيء غالي الثمن من دون مناسبة هي حيلة ومكر .....
      وانك يجب ان تحل المشكلة بنفسك واذا لم تستطع نبه من هو اكبر منك قبل ان يفوت الاوان ....
      وانك مهما وقعت في خطأ يجب ان تتعلم منه ولا تياس .....
      وشكرا "



      منقوله
    • مثل الجليس الصالح والجليس السوء كاحمل المسك ونافخ الكير
      فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تشم منه ريح طيبه
      ونافخ الكير إما ان يحرق ثيابك وإما أن تشم منه ريحا نتنه
      ( حديث شريف )