قطر والامارات اليوم في صراع على المركز الثاني

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قطر والامارات اليوم في صراع على المركز الثاني

      يبحث المنتخب القطري لكرة القدم عن فوز اول على ارضه عندما يستضيف نظيره الاماراتي في "معركة" احتلال المركز الثاني للمجموعة الثانية ضمن منافسات الدور الثاني الحاسم لتصفيات اسيا المؤهلة الى مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان في افتتاح الجولة الثامنة.وتستكمل الجولة بعد غد الجمعة، فتلقي ايران مع تايلاند في طهران والعراق مع السعودية في العاصمة الاردنية عمان ضمن المجموعة الاولى، وتختتم الاحد المقبل بمباراة الصين وعمان في شنيانغ ضمن الثانية.تحتل قطر المركز الثاني في المجموعة برصيد 9 نقاط من 6 مباريات (فوزان و3 وتعادلات وخسارة)، والامارات المركز الرابع برصيد 7 نقاط بفارق الاهداف فقط عن اوزبكستان الثالثة وذلك من 6 مباريات ايضا (فوزان وتعادل و3 هزائم)، فيما تتصدر الصين الترتيب برصيد 13 نقطة من 5 مباريات.وتبقى لكل من قطر والامارات مباراة واحدة بعد لقاء الغد، فتلعب قطر مع الصين في شنيانغ في 13 تشرين الاول/اكتوبر الحالي، والامارات مع عمان في ابو ظبي في 19 منه.وفي حين باتت الصين الاقرب الى انتزاع بطاقة المجموعة والتأهل مباشرة الى نهائيات كأس العالم للمرة الاولى في تاريخها، فان قطر تحتفظ حسابيا بامالها في المنافسة ولكن يتعين عليها حصد 6 نقاط من المباراتين المتبقيتين لها لترفع رصيدها الى 15 نقطة شرط عدم فوز الصين في اي من مبارياتها الثلاث المتبقية وخسارتها في مباراتين وهو امر يبدو صعبا بعد العروض التي قدمها الصينيون منذ بداية التصفيات.ومن الناحية العملية، يركز القطريون والاماراتيون جهودهم على المركز الثاني على امل خوض الملحق الذي سيحدد صاحب البطاقة الاسيوية الثالثة، ولذلك ستكون المباراة قوية بينهما لتحقيق هذا الهدف الذي تدخل اوزبكستان في الصراع عليه ايضا.وتدخل حسابات اخرى في المباراة ايضا، فقطر لم تحقق اي فوز على ارضها حتى الان، فبدأت التصفيات بتعادل سلبي مرير مع عمان، ثم اهدرت فوزا كان في متناولها مع الصين عندما تقدمت حتى ما قبل النهاية بدقيقتين قبل ان تدرك الصين التعادل 1-1، ثم انتزعت تعادلا مع اوزبكستان 2-2 في الجولة السابقة مع انها اهدرت فرصا بالجملة كافية للفوز بنتيجة مريحة.وفضلا عن سعيها الى الفوز الاول على ارضها، يدرك القيميون على المنتخب القطري ان المباراة الاخيرة لهم في التصفيات ستكون صعبة جدا مع الصين في شنيانغ، وبالتالي فان انتزاع النقاط الثلاث من الامارات كما فعلوا في ابو ظبي (2-صفر) امر في غاية الاهمية لضمان المنافسة على المركز الثاني.ويركز البرازيلي باولو كامبوس مدرب قطر على التشكيلة التي لعبت امام اوزبكستان رغم انه استبعد عادل الملا ومشعل عبدالله واستدعى لاعبين جديدين هما المدافعان سام رزق وابراهيم الغانم.
      ومن المتوقع ان تتألف تشكيلة قطر من احمد خليل في حراسة المرمى، ويوسف آدم وسعود فتح وعبد الرحمن محمود وجفال راشد وضاحي النوبي وعبد الناصر العبيدلي وياسر نظمي وعبد العزيز حسن ومحمد سالم العنزي ومبارك مصطفى.وقال كامبوس "احترم كثيرا المنتخب الاماراتي لانه يضم لاعبين مميزين امثال فهد مسعود وعبد الرحيم جمعة وبخيت سعد وفهد علي"، مضيفا "اعرف جيدا قدرات المنتخب القطري ووضعت التكتيك الخاص لمواجهة الامارات لان المنافسة بينهما مشتعلة على المركز الثاني".في المقابل، يأمل المنتخب الاماراتي في رد اعتباره امام القطريين والتغلب عليهم على ارضهم كما فعلوا بهم في ابو ظبي خصوصا ان الفوز سيعزز فرصه في المنافسة على المركز الثاني.
      ولن يكون المركز الثاني بعيدا عن الاماراتيين في حال فوزهم غدا لان رصيده سيرتفع الى 10 نقاط، ومحطتهم الاخيرة "سهلة" نسبيا مع عمان في ابو ظبي في 19 المقبل رغم ان مباراتهما السابقة في مسقط انتهت بالتعادل 1-1.ويواصل الهولندي تيني ريخس مدرب الامارات تركيزه على تدريبات المنتخب من دون ان يتأثر بما يتردد عن مفاوضات يجريها الاتحاد الاماراتي للعبة للتعاقد مع بديل له، فبعد ان اجريت اتصالات مع الهولندي كليمنس ويسترهوف، استبعد هذا الاحتمال ودخلت اسماء اخرى على الخط لم يعلن عنها حتى الان.ويقول ريخس "المنتخب القطري قوي ويملك كل طموحات تحقيق الفوز بعد ان انحصر هدفه في احتلال المركز الثاني ايضا ما سيزيد صعوبة المباراة التي تحتاج الى تركيز كبير من اللاعبين لتنفيذ المطلوب منهم".ويغيب عن المنتخب الاماراتي فهد علي لنيله انذارين، فيما قد يعطي ريخس الفرصة لبعض اللاعبين مثل سبيت خاطر وسعيد الكاس وبخيت سعد وحيدر الو علي، والاخير حل بديلا ناجحا لمحمد قاسم امام الصين.يقود المباراة طاقم تحكيم سعودي بقيادة عبد العزيز الدخيل ويعاونه مهين الشوبكي وعلي الطريفي
    • السلام عليكم
      بصراحه ما ادري من اشجع في هذي المباره الشيقه
      بس ما اقول غير الله يوفق الفريقين في التاهل الى كاس العام
      وهردلك يا المنتخب العماني وحظ اوفر في المباريات القادمه








      تحياتـــــــــــي


      اسير الشوق