من أنتِ؟!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • من أنتِ؟!

      بسم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله المتقضل على عباده بأنوع النعم. وأوسع الاحسان والكرم. والصلاة والسلام على نبيه الصادق المبعوث الى جميع الخلائق وعلى آله وصحبه المهتدين..
      وبعد:

      أختي المسلمة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      كم يسرني ان أخاطبك باسم الدين والحق..
      كم يسرني كتابة هذه الرسالة الى امرأة منتسبة الى أغلى دين في الوجود..
      كم يسرني أن أخاطب فيكِ دينكِ وحيائكِ..
      كم يسرني مخاطبة قلب يحب سماع همسات صوت الحق..
      كم .. وكم .. وكم ..

      أختي المسلمه: لقد فكرت في هدية تليق بكِ كامرأة مسلمة، فلم أجد أوفق من هذه الكلمات..
      وهاهي أُختاه أهديها اليكِ لتنساب .. دفاقةً .. قويةً .. تدمر عروش الباطل .. وتبدد جيوش الظلام ..
      فمرحبا بكِ أُختاه وأنتِ تنضمين الى موكب الهدى .. وتنتسبين الى جحافل الحق..
      واليك الرســــــــالة:

      أُختاه: أتدرين من أنتِ؟!
      أتدرين ماهي هويتك الحقيقيه؟! أنتِ المسلمة..
      أنتِ المنتسبة الى الأسلام الطاهر..
      أنتِ التي ولدتِِ في مهاد الأسلام.. وتقلبتِ تحت شمس دين الحق.
      أنتِ المكتوب على شهادتك أنكِ مسلمة يوم ولدتِ..
      أنتِ التي تغذيت بلبان الأسلام وأنتِ صغيرة..
      أنتِ التي ولطالما رددوا في أذنك أنكِ أمل الجميع..
      أنتِ القدوة لأخواتك الصغار..
      أنتِ الأم التي تربي الأجيال.. وتمد الأمة بالأبطال وبناة الأمجاد..
      أنتِ الزوجة المعينة على متاعب الحياة.. المشاطرة للأزواج تكاليف المسؤلية..
      أنتِ قلب النظام في المنزل..
      أنتِ الأم للجميع.. قبل أن تلدي .. وبعد أن تلدي ..

      أختي المسلمة: الآن عرفتي من أنتِ؟!
      تلك هويتك الحقيقيه! التي تُعرفين بها.. وبدونها!
      أنتِ امرأة فقط!!!!!
    • شكرا لك أخي المسير على توضيح هوية المرأة الحقة

      وكما ذكرت أن المرأة بدينها وأخلاقها وكرامتها

      وإلا فهي لا شيئ

      وأرجو أن تنتبه كل فتاة إلى هذا الأمر وتحسب له حسابه
      وأن لا تلتفت إلى دعاة الفسوق والرذيلة

      وأن تعتز باسلامها وعفافها
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      شكرا لك ياشيخ على تعقيبك:

      وتذكري أختاه قول النبي صلى الله عليه وسلم: "صنفان من أهل النار لم ارهما، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ان ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا".

      وأعتقد أن الحديث واقع الآن في حياتنا المعاصرة ولا يحتاج الى شرح أو تفسير.
    • السلام عليكم ورحمة الله

      على المرأة المسلمة أن تتذكر تلك الصفحات الخالدة المشرقه التي سطرتها عبر تاريخها المشرق . تلك الصفحات لم تسطر بروائح العطر الباريسي ولا باحمر الشفاه أنما سطرتها بكفاح مرير وجهد دائم بذلت خلاله النفس والنفيس وبذلت الروح رخيصة لنشر دينها والحفاظ على شخصيتها الاسلاميه ..
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      شكرا لك أخي الفاضل البشير على هذا التعقيب الطيب...

      أختاه كل ذلك صونا وحفظا لكِ، ووضعك في مكان منيع لا تمتد اليه الأيدي العابثة والذئاب البشرية!!


      ان الرجال الناظرين الى النساء *** مثل السباع تطوف باللحمان

      ان لم تصن تلك اللحوم أسودها *** أكلت بلا عوض ولا أثمان