مشروع يخدم الدعوة محتاج إلى آرائكم

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مشروع يخدم الدعوة محتاج إلى آرائكم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      منذ مدة ليست بالقصيرة تبادر إلى ذهني مشروع يخدم الدعوة،إن شاء الله، لكنه يحتاج لجهود المخلصين ونشاطهم وهمتهم ، وكم أنا متشوق إلى أن أرى هذا المشروع وهو يكلل بالنجاح، ألا وهو وضع منهج لدروس تهتم بالأخلاق والسلوك لدى براعم مجتمعنا، فمن الملاحظ أن شريحة كبيرة من هذا النوع في المجتمع تنقصهم جوانب كبيرة في الأخلاق لم يلتفت إليها مثل:
      الأخلاق في الأخوة: الحب والتآخي ، التكافل، الصراحة –..............ألخ
      الأخلاق الروحية أو التربية الروحية : الربانية و الورع والثبات .........الخ
      وأيضا كمثال أدب الحوار، حسن الاستماع وجميع مهارات الاتصال
      وهناك جوانب أخرى... ، على أن يكون هذا المنهج معتمدا على قواعد ثابتة من القرآن الكريم والسنة النبوية الثابتة عنه صلى الله علية وسلم ومستخلص من العقيدة الصحيحة،
      و لقلة إطلاعي في هذا الجانب وعدم تخصصي في مجال التربية ، فهذا هو الموضوع باختصار و أطلب منكم الآراء المفيدة والتوجيهات لوضع أسس لهذا المشروع حتى تعم الفائدة ، فلا تحرمونا من أفكاركم ونحن في انتظار مشاركتكم

      ودمتم لخدمت هذا الدين ،،،،،،،،،
      تحياتي للجميع
    • موضوع فعلا جميل ويا حبذا لو يساهم الاخوه فيه بما تجود به قرائحه وخبراتهم

      فهذا الموضوع يخدم ابنائنا ويأسسهم غلى الخير ان نجحنا في توجيههم من البدايه

      مشكور اخي الكريم لاسهم الاخير

      على فكره توقيعك جميل هنيئا لك :)
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

      أخي الكريم ( السهم الأخير )
      أرجو أن تسمح لي بالمشاركة في نقاش هذا الموضوع التربوي الجميل..

      صحيح أنني لست خبيرة في مجال التربية و تنمية مهارات السلوك وغيرها ..
      ولكن..

      عندي وجهة نظر وأحب أن أشارك بها لعل فيها الفائدة لنا جميعا باذن الله تعالى..

      بداية دعني أبسط المشروع الذي تود الحصول عليه أو على الأقل التنبيه له ..

      موضوع تربية الطفل وتعويده على سلوكيات حثنا عليها ديننا الحنيف سواء في القرآن أو السنه المشرفة..


      طبعا جميعنا يتمنى أن يرى أطفاله وكل أطفال المسلمين مثال يحتذي به أطفال العالم أجمع في السلوك الرفيع من احترام للكبير وتقدير للآخرين وكلام سليم لغويا وتربويا ..
      وكلنا يتمنى أن يرى ابنه مثال حي على أخلاق الاسلام ..


      ولكن السؤال المطروح هو..



      كيف لنا هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟


      ليس جميع الآباء خبراء في التربية وليسوا جميعهم مؤهلين لفهم تحديات العصر وتداخلات الأمور وتأثيراتها على الأجيال القادمة ..

      اذا ما الحل وكيف السبيل للخروج بجيل واعي .. جيل محافظ على أخلاق اسلامية متة .. ويجب أن تكون متة ..؟؟؟؟؟




      أرجو أن أكون قد فهمت مشروعك بشكل صحيح ..

      وأتمنى (اذا كان كذلك ) أن نرى آراء الجميع وليس فقط ممن لديهم خبرة تربوية ..!!
    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      لا شك أن تربية النشء على طاعة الله وعلى الأخلاق الفاضلة والصفات الحميدة هم من الأساسيات والضروريات في كل بيت ومجتمع

      ولك جزيل الشكر أخي على طرحكِ لهذه الفكرة الرائعة

      وأتمنى أن يقدم الأخوة اقتراحاتهم البناءة بخصوص الموضوع

      وأن نتشارك جميعا في طرح الحلول وإيجاد الأليات الماسبة لمثل هذا المشروع المهم

      ولا شك أن الأساس يكمن في القدوة الصالحة والمربي الفاضل لذلك الصغير
      ثم يأتي دور المعلم ، والرفقاء

      ويا حبذا أن نورد بعض الآداب والاخلاق بصورة مبسطة

      وننتظر مشاركات الاخوة
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أشكر جميع الأخوة والأخوات على المشاركة في هذا الموضوع وأسال الله القدير أن يرينا ثمرة هذا التعاون،،،،


      الأخت العزيزة ((بنت عمان )) : المجال مفتوح للجميع ونتمنى المشاركة من الجميع لأن هذا الموضوع يهم أمتنا الإسلامية وبتكاتف الجميع سوف نحقق الكثير إن شاء الله .

      الأخ الكريم الطوفان : لك جزيل الشكر والإمتنان على هذا التفاعل ،،،،،،،،،،،،،


      في البداية سأوضح لكم بعض الأمور وأتمنى أن أرى لمسات أفكاركم في هذا الموضوع :
      حسب رأي القاصر أن هذا المشروع - من جهة التخطيط له - لا يختلف عن أي مشروع في البداية يجب يمر على هذه الخطوات :
      1. وضع أهداف محددة وواضحة لهذا المنهج : ومن هذه النقطة ارجوا المشاركة لوضع هذه الأهداف .
      2. تحديد المواضيع التي سوف يتم تناولها في المنهج : ويتم اختيار هذه المواضيع حسب أهميتها .
      3. اقتراح المراجع التي سوف يتم الرجوع إليها .
      هذا ما لدي الآن وأن كان هناك أي إضافات فلا تحرمونا منها وسوف نتناول هذا الخطوات بشيء من التوضيح إن شاء الله
      تحياتي للجميع
    • - وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته /
      أولا جزاك المولى أخي السهم الأخير على هذه الفكرة والتى لو رأت النور وكما قلت لكنه يحتاج لجهود المخلصين ونشاطهم وهمتهم لكنا وكان أبنائنا الآن .....

      ولا ننسى البداية من البيت واختيار الأساس( فالأسرة المسلمة إذا سادتها أخلاقٌ إسلامية رفيعة، وقيمٌ إنسانية نبيلة، وعاداتٌ، وتقاليدُ مع مبادئ الإسلام، فإنها تلعب دورًا رئيسًا في تنشئة أبنائها على مبادئ الإسلام وروحه. فيشب الأطفال على العقيدة الإسلامية. فيؤمنون بالله وكتبه ورسله.)

      وعذرا فقد بعدت عن الموضوع الأساسي

      وانا اضم مناشدتي الى كل من شارك بالموضوع واتمنى أن نجد منهج مبني على اسس قائمة على القرآن الكريم والسنة النبوية
      لست اهلا لتقديم هذه الأفكارمع انني بحاجة إليها ولكنني اقدم خلاصة تجربتي في هذا المجال الذي أعمل ومازلت اعمل به ( مع عدم تخصصي في مجال التربية إلا القليل القليل ) ولكن بالتجربة التى دامت نحو الست سنوات

      أتطرق في البداية في مجال الحديث الشريف ( ربما ليس من ضمن المنهج الذي تودون تقديم الإقتراحات له ) ولكن ربما نستخلصه كمثال ...
      هناك كتيب يباع بالأسواق بسعر زهيد جدا للناشئة وهو الجامع الصحيح ( وهو كتاب غني عن التعريف ) في اول وهلة وقبل ان اقوم بتدريسة للناشئة قلت به احاديث من الصعب الطفل ان يقوم بحفظها أولا ( وهنا أركز على الحفظ ) فكيف لي بشرح الحديث نفسه بصورة مبسطة للطفل ، ولكن بتوفيق من المولى عزوجل وجدت الأمر أبسط من أن أركز فقط على الحفظ دون الشرح فمهدت للطفل بشرح مبسط يدركه عقله ومن ثم قمننا بتحفيظه الحديث ووجدت الطقل لديه حاسة الحفظ مع الشرح المبسط أثبت (يحتاج الى صبر ونرى النتيجة بإذن الله تعالى )

      خلاصة الأمر من هذا المثال هو أننا لا نقول أن هذا لا يستطيع الطفل ان يدركه فمادامت هناك قيم وأخلاق امرنا بها الله تعالى لا نبخل على اطفالنا بحجة ان عقله لا يستوعب هذه الأمور فقط علينا ان نهيأ للإجابة السهلة الواضحة عن كل ما يطرحه الطفل من أسئلة حتى تبني فكره وعقيدته على مبادئ الإسلام ومثله.
      فلا نقول هذا كتاب صعب الطفل أن يدركه عقله ويستوعبه فقط علينا أن ننتقى ما يفيده في مراحله الأولى نبدأ بالأساس حتى يشب عليه نحتاج فقط مراجع وأشخاص متخصصون يجودون علينا بأفكارهم ومقترحاتهم
      لهذا المنهج حتى يتم تطبيقه وتوحيده في مراكزنا الصيفية ومدارس القرآن الكريم المنتشرة في أرض عمان الخير .
    • مما قرأته في مجال تربية الناشئة .. كتيب صغير من ثللاثة أجزاء بعنوان ( الآداب الإسلامية للناشئة ) أعده محمد خير فاطمة ، طباعة دار الخير ، وهو كتيب رائع جدا في ميدانه ومفيد ، وقد نهج الكاتب فيه منهجا سهلا سلسا جدا وباسلوب يخدم مجال التربية والتوجية والتوعية لدى الطفل وغرس القيم والأخلاق والمبادئ فيه منذ صغره

      وقد جمع كثيرا من الآداب في مجال الحياة ودعمها بأدلة من الكتاب والسنة ....

      فأرى أنه ما المهم أن يكون لدى المربى نسخة منه

      شكرا لتواصل الأخوة الكرام في الموضوع

      ( ولا يسعني هنا إلا أن أرحب بعودة الأخ الكريم وجاهدوا إلى الساحة مرة أخرى كي يتحفنا بما لديه ونستفيد من نصائحه وتوجيهاته بارك الله فيه )


      وساقوم بنقل الموضوع إلى ساحة الأسرة عله يلقى الإهتمام الكافي هناك ، مع متابعتنا له هناك ومشاركتنا بإذن الله تعالى
    • السلام عليكم ....

      مداخلة جميلة ومتعمقة منك أخي الكريم (وجاهدوا ) ..
      نقاط جميلة أثرتها ..
      وخصوصا نقطة في غاية الروعة وفي غاية الأهمية ..
      وهي...

      الثقة في قدرة الطفل على الفهم والاستيعاب..!!
      نسمع كثيرا عن أطفال في عمر السادسة أو الثامنة وقد حفظوا القرآن الكريم كاملا...!!
      طبعا هذه قدرات يهبها الله لمن يشاء..
      ولكن ..!!!

      من المعروف أن القدرة على الحفظ هي خاصية في كل الأطفال والحفظ في الصغر كالنقش على الحجر..
      الكثير من أولياء الأمور يقول: طفلي مازال صغير على حفظ القرآن .. سيحفظ القرآن عندما يدخل المدرسة .. أو عندما يصل للمرحلة الاعدادية !!!!

      اذا لو منحنا الطفل ثقة أكبر وأعطيناه الفرصة والحق في تعلم كتاب الله منذ الصغر مثلا وشجعناه فسنجده يمتاز بسرعة الحفظ ..
      الأمر يحتاج فقط للمتابعة من أولياء الأمور .. من الطرفين معا الأم والأب..


      أعرف أنني ربما أكون خرجت عن الموضوع قليلا ولكن هذه نقطة مهمة جدا قبل وضع أي أساسيات أخرى

    • الشكر الجزيل موصول إلى جميع المشاركين

      كم يسرني أن أخبركم بأني قد أنتهيت من وضع استبانه حول هذا الموضوع حتى نتعرف عن السلوكيات والأخلاق التي تحتاج إلى الطرح والمناقشة وسوف أنقل لكم الاستبانه و النتائج لاحقا إن شاء الله

      وحول المراجع سوف أنقل لكم قائمة بالمراجع التي أقترحها في القريب العاجل إن شاء الله
    • السلام عليكم ورحمة الله..

      أحييك أخي السهم الأخير على هذه الحماسة وعلى هذا النشاط كي يرى هذا المشروع النور وتأكد باذن الله سيكون انطلاقة للكثير من الشباب في مناطق مختلفة لأننا بالفعل بحاجة ماسة له ..


      أخي الكريم ..

      بالنسبة لوجهة نظري حول كيفية اكساب الطفل السلوك والمنطق الاسلامي والأخلاقي الحسن في تعاملاتهم ..

      أرى مثل ما رأى أخي الكريم الطوفان ..

      أهم شيء هو القدوة الحسنة من الوالدين وكل الكبار من حول الطفل..
      وبما أن التحكم بأخلاقيات الجميع في المجتمع أمر صعب جدا أن نضعه في صورة واحدة حول الطفل..
      فأقل القليل هو الاهتمام بسلوكيات ومنطق الوالدين الذين يلعبان الدور الأساسي في تربية الطفل..


      كمثال بسيط..

      هناك بعض الكلمات التي تستغرب لطفل في عمر صغيرة أن يعرفها ولكنك ما أن تركز في الكلمات والأسلوب الذي يتحدث به الوالدين ستجد أن هذا الطفل ليس له ذنب سوى أن الله رزقه بوالدين يبعدان كل البعد عن الخلق الاسلامي الرفيع والذوق العالي في التعامل مع الآخرين وفي احترام الكبير مثلا..
      وهذا هو الواقع...

      اذا فالأساس هو أن يعتاد الطفل منذ الصغر على أسلوب معين ومنطق اسلامي سليم من والديه وبالتالي من بقية أخوته وبعدها يأتي دور المدرسة أو المعلم الذي يلقن الطفل أسس المنطق والسلوك الاسلامي والأخلاقي...
    • أقدم لكم أعتذاري أولا لتأخري في الرد

      الأخت بنت عمان : لقد تتطرقتي إلى موضوع القدوة أو البيئة المؤثرة للطفل ، وهدفنا هو أن ننقل إلى فهم الطفل الصورة الصحيحة والتي ينبغي أن يكون عليها ، فبفطرة الطفل سيكون من السهل له أن يقارن ويميز الخبيث من الطيب وهذه النتيجة قد تتأخر حتى ولو بعد حين .
      وكما وعدتكم سابقا بطرح الاستبانه فهذه هي والنتائج سوف أطرحها بعد إسبوع إن شاء الله .
      استبانه

      إن الأمم والمجتمعات لترتقي إذا حافظنا على قيمها وأخلاقها ، ونبذت كل القيم الداخلية والغربية على مجتمعنا ، والتي تسبب عادات سيئة تأتي آثارها السلبية على المجتمع ، وهذه الاستبانه ، نرجو أن تكون حلقة وصل بيننا وبين الساعين إلى الإصلاح في مجتمعنا الصغير (……) . فإن كنت ممن يريد الخير فبادر إلى الاهتمام بحل هذه الإسئلة . ولكم منا جزيل الشكر ،،،،،

      أ- أذكر شتة أخلاقيات أو سلوكيات خاطئة تلاحظها لدى الناشئة في مجتمعنا ؟
      1-……………………2………………………3……………………..
      4……………………….5………………………….6………………….
      ب- رتب هذه الأخلاق حسب الأهمية أو الأكثر انتشارا ؟

      ج- أذكر ستة أخلاقيات أو سلوكيات تحب أن تراها في مجتمعنا لدى الناشئة ؟
      1-……………………2………………………3……………………..
      4……………………….5………………………….6………………….

      ب- رتب هذه الأخلاق حسب الأهمية ؟

      د. هل لديك ملاحظات أو نصائح تتعلق بموضوع الأخلاقيات والسلوك لدى أفراد المجتمع ، تحب أن تطرحها ؟
      ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
      يمكنكم مشاركتي بهذه الاستبانه وأن تخبرونا بنتيجة حتى نعمل مقارنه في النتائج وهدف هذه الاستبانه هو استنتاج اكثر السلوكيات والاخلاق انتشارا ، خاطئة كانت أو صحيحة
      هذا ولكم جزيل الشكر