هل الزواج مقبرة ؟!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هل الزواج مقبرة ؟!

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

      هل الزواج مقبرة ؟!


      قبل الزواج يكون الشباب والفتيات الذين تزينهم سيما الخير والصلاح شعلة من النشاط في الدعوة إلى الله ، وطلب العلم والعمل لإصلاح المجتمع ، جل ليلهم ونهارهم في طاعة....



      وفي فترة الخطوبة تجدهما يتخيلان تلك الأعمال الصالحة التي سيقومان بها سوياً : سنقوم الليل سوياً، وسنتعاون على صيام التطوع، سأخصص لها ساعة يومياً لأشرح لها درس في التوحيد أو الفقه، وهي تقول سأحفظ معه القرآن، سأكتب له دروسه، وسنتعاون على نشر الخير في حينا...




      وبعد الزواج يبدآن بداية جيدة ولكنهما مع كثرة المسؤوليات والارتباطات، يقل اهتمامهما، ويضعف نشاطهما، وتفتر همتهما، وتبرد عزيمتهما، بل قد يقل عملهما لآخرتهما، فبعد أن كان القرآن انسهما وصيام التطوع عادتهما، والسنن الرواتب ديدنهما، وقيام الليل ساعاتهما .. انشغلا عن كل ذلك ، وتناقصت تدريجياً فوقفا على الواجبات والفروض، وانحسر نشاطهما الدعوى إلى الربع أو أكثر قليلاً!!



      فهل.. الزواج مقبرة للدعاة ؟! وهل صحيح أن بعض الشباب الصالح يتغير بعد الزواج؟! كيف بدأ الضعف يدب إليهما ! وكيف يعودان مرة أخرى لما كانا عليه قبل الزواج؟



      قد يتغير نمط الحياة للزوجين الجديدين، فالشباب الذي كان يقضي جل وقته من درس على محاضرة ومن عالم إلى آخر، بين إخوانه المستقيمين، الذين يحثونه على الخير ويذكرونه بالله، يخرج ويدخل وهو معهم، إجازاته في السفر (عمرة، مخيمات) ...



      والفتاة كانت بين صويحباتها يحفظن القرآن ويحضرن المحاضرات، تشارك في الأنشطة الخيرية وتلتحق بالدورات الشرعية همها طلب العلم ونشره ..



      فجأة... تنقطع هي وهو عن هذا العمل... إذ يرتبطان بمسؤولياتهما الجديدة التي توجب عليهما أن يقللا من الخروج، ويرتبط كل منهما بالآخر ومسؤولياته..



      هو تعود على أصحابه فأغلب أنشطته معهم، وهي تعودت كذلك على صويحباتها، ومجال نشاطه يختلف عن مجال نشاطها... لذلك تتوقف أكثر تلك الأنشطة - في البداية مؤقتا- ، فمنهم من يتعود على الحياة الجديدة وتعجبه الدعة فيبدأ الضعف و يتسرب الركون إلى قلبه ، ومنهم من يوجد طرقا أخرى لكسب الخير تناسب وضعه الحالي.. فيكون زواجه سبب في زيادة إيمانه ونشاطه الخيري والدعوى ..



      إذا كيف تعيدان تلك الأيام التي كنتما تشعران فيها بحرارة الإيمان في قلبيكما، وكيف تستعيدان نشاطكما الدعوي ؟ السطور التالية تساعدكما في ذلك :


      · اجلسا في مكان هادئ بعيدا عن إزعاج الأطفال .. وليكن مثلا رحلة برية ماتعة ، ثم اطرحا هذه المسألة للنقاش، وليذكر كل واحد للآخر مناشطه الدعوية السابقة وأعماله الصالحة التي كان يداوم عليها ثم ضعفت بعد الزواج...

      · ليذكِر أحدكما الآخر بعظم الخسارة التي أصابته من جراء هذا الضعف..

      · ضعا بعض الخطط التي تناسب حياتكما الآن ولتكن واقعية ولا يأخذكما الحماس فتثقلا على نفسيكما بأعمال جسيمة سرعان ما تملانها .

      · من الضروري أن تكتبا ما اتفقتما عليه حتى لا تنسياه مع عودتكما إلى دوامة الحياة .

      · ابدأ بالتنفيذ فور عودتكما (مثلاً : الأذكار، السنن الرواتب، صيام التطوع ، حفظ نصف وجه كل يوم من القرآن والتسميع قبل النوم ، درس أسبوعي لجميع أفراد العائلة ، اختيار مناشط دعوية أو خيرية حسب ما يناسبكما) .

      ليكن أحدكما عوناً للآخر على الطاعة فأنت تذكرها أن نسيت (هل صليت الوتر؟ مثلاً) وهي تحثك على صيام الغد وتعدك بمفاجأة رائعة على الإفطار...)

      علقا الورقة في مكان بارز كالتسريحة مثلاً وراقباها كل أسبوع.. وخلال شهرين تقريباً ستتعودان عليها وتصبح جزءا من حياتكما، وبعدها يمكن الزيادة فيها...

      في السيارة استغلا الفرصة في التسميع لبعضكما أو سماع محاضرة مناسبة.

      شجعاً بعضكما بالكلام الطيب والهدايا والمفاجآت وادخلا أطفالكما في هذا الجو الإيماني.



      أخيراً أسأل الله للجميع الزيادة في الإيمان والطاعة والثبات عليهما .

      اختكم
      الهدى

    • تزود من التقوى فإنك لاتدري...إذا جن ليلك هل تعيش الى الفجر

      الشكر لك يا اختي الكريمة الهدى على هذا الموضوع الجميل والحساس


      فعلا يا اختي هذا امر ملاحظ وللاسف بشده ان الكثيرين بعد الزواج يتغير حالهم وينقلب وانا اظن انه ليس الزواج السبب يا اختي بل على العكس يفترض ان يزيد الزواج من حماس ونشاط الداعي والداعيه اذا كان كلا من الزوج والزوجه صالحين


      ولكن يا اختي السبب من وجهة نظري خواء النفوس وان كانت متشبثه في البدايه بمسالك الصلاح والخير إلا ان هذه الهمه سرعان ما تبرد لان اسسها ضعيفه لذا نرى ان الوهن يصيب طائفه من هؤلاء الشباب


      وفي الحقيقه ان الامر جد خطير.........

      نعم خطير لانه على هذه الاسر تعتمد المجتمعات فإن لم تكن هذه الاسر قويه في مبادئها كان الدمار والانحلال حليف كل مجتمع لانه يفترض بكل زوج وكل زوجه ان يكونا القدوه لذويهم وابنائهم

      فإن كان الفتور قد إعتلاء الزوجين فما بالك ببقية الابناء وباقي افراد الاسرة

      أسئل الله الخير لنا جميعا واسئله ان يحفظنا من مسالك الشيطان وان يثبتنا على الخير والصلاح انه على كل شيء قدير وبالاجابة جدير نعم المولى انت يا ربي ونعم الوكيل
    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      ربما يكون السبب في حصول التقصير والتخاذل الإنشغال بالإمور الدنيوية

      وربما هو كما ذكر الاخ المهاجر الخواء الروحي

      وربما يكون البعد عن الصحبة الصالحة السابقة

      وربما الساس السابق لم يكن شيئا اصلا ، وإنما كان الأمر لأجل مصلحة وعندما تحققت انتهى كل شيء
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
      أشكرك أختي على هذا الموضوع المفيد ..
      برأي أن السبب الرئيسي هو المشاغل الدنيويه مثل ما ذكر الاخوان وعدم توزيع الوقت وتقسيمه ...
      وأيضا التكاسل مع الظروف التي يمر بهما الزوجين ...
      تبقى كلماتك أختي الغاليه هي من تسكن القلب والفكر لسير عليهما بأذن الله ...
      شكرا لك وتحياتي المخلصه ...