ما أشد تسارع الأيام!!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ما أشد تسارع الأيام!!!

      ما أشد تسارع الأيام!!!

      * بالأمس الجميل الغير بعيد ، استقبلنا ضيفا عزيزا على قلوبنا ، ولطالما انتظرناه بقلوب حالمة ملؤها الدفء والأمل ، فحل ضيفا غاليا ، ما لبث أن انبلج الصبح ، ولم نكد نشعر إلا وهذا الضيف ، يعلن الرحيل ، ويعلن الابتعاد ، ويعلن مغادرتنا ، وهو يترك على وجوهنا وقلوبنا علامات حائرة ، لا ندري مداها ، افعلا حل علينا هذا الضيف ، وهل فعلا أقام بين جنباتنا حينا ، وهل كان استقبالنا له على خير ما يرام ، ولماذا غادر ، وهل سيعود ، هل سنراه ، هل ابتعد عنا حقا بكل ما يعني ، أم أن فقده كان لفظيا ، دون أن يذهب عنا معناه وكنهه ؟؟؟؟؟؟

      *وبالأمس الجميل الغير بعيد ، زارنا ضيف ليس كالضيوف ، لا يزور عادة إلا مرة ، ولا يزور كل الناس بل إنه يخص بزيارته فئات معينة من بني البشر ، يبدأ هذا الضيف من حيث انتهت زيارة ضيف سابق لنا ، وبتقدير من مدبر حكيم ، فتهللت النفوس ، وصفت وزكت ، وقرت الأعين ، وشعرنا به كعادتنا ، ومما زاد سرورنا وغبطتنا ، أن نرى آثاره على وجوه الأبرياء من البشر ، على وجوه الأطفال ، فكانوا أكثرنا صدقا لاستقبال هذا الضيف الغالي ، فعبروا عن ذلك بأسمى العبارات ، وأجلها ، فيا لك من ضيف أبيت إلا أن تغادر تبتعد ، بما قدر لك ذلك ، وليس لنا أن نمانع تلك المشيئة والإرادة ، التي اختطها مدبر كريم ، فهل يا ضيف كنا مستعدين لاستقبالك حتى نتقبل رحيلك ، وهل شعرنا بإطلالتك وبروز معانيك ، ، وهل زكيت نفوسنا ، وهل وفينا حق أنفسنا ، ويا ضيف أترانا نلقاك ، ونشرف بصدق مغزاك ، وعظيم خصالك ، ويا ضيف ما الذي أبعدك عنا ، أنتذكرك ونهفو اليك كما تهفو الينا ، ألنا فيك عظة ؟؟؟؟؟

      * بالأمس الجميل الغير بعيد ، غادرتنا ضيفة عزيزة عظيمة ، وقد يكون ضيفا عظيما ، كما يحلو للبعض أن يسموه ، ولكن في النهاية يبقى الرحيل هو الغاية التي كانت وحصلت ، وبالكاد نتذكرها ولا تغيب عن بالنا ونفوسنا ، وهكذا هي الحياة ، هذا هو ناموسها ، هذه الضيفة أو هذا الضيف المعني بوصفه ، يتجدد بثوب مغاير ومختلف تارة بعد تارة ، فلرب تارة تحمل بنا أن نتمنى عدم مغادرة هذا الضيف ، أو استمرار بقائه مدة أطول ، بسبب الأحداث التي فيه ، والتي حلقت بنا في سماء ذكرى عذبة حانية ، وتحققت أماني طيبة ،ولرب تارة أخرى نندب حظ هذا الضيف ، أو لنندب حظنا أن صادف تزامن هذا الضيف بأحداث قاسية على قلوبنا ونفوسنا ، وما ألمت بأحوالنا من هواجس ، وما اعترانا من نفور ، قد نشبه هذا الضيف بالنحس ، وبادرة شؤم ، ونتمنى رحيله ، ونتمنى تسارع الأيام ليغادرنا بما حوى بين طياته ،دون عودة ،ودون أن يأتينا ضيف مشابه له ، أو على شاكلته ، فيا ضيف أترانا حقا بشوق عارم لقدوم موكبك ، ويا ضيف أحقا نتمنى عدم مجيئك لما قد يدور في فترة إقامتك بيننا ، ويا ضيف ألنا حق أن نعترض قرار رحيلك أو قرار قدومك ، ويا ضيف كم اشتاق لك عشاق وعشاق ، وكم ازداد شقاء أشقياء وأشقياء ، ويا ضيف فلتعلم ، ولنتيقن أننا ضيوف ، نحن ضيوفك وأنت ضيفنا ، فأينا أحسن ضيافة الآخر؟؟!!
      * بالغد الأنيق العذب يزورنا ضيف اعتاد زيارتنا كل عام ، حاملا لنا بشرى خير وبركة ، ليس هناك ضيق مثله ، خفيف في نسائمه ، ثقيل في موازينه ، ذا معنى خفي ، ومعان بارزة ظاهرة ، اختص به فئات من البشر كعادة ضيف سابق زارنا في حين من الزمن ، ولكن ضيفنا هذا ذا مقام أعلى ومراتب أندى ، وذكريات أسمى ، يشكل مقدمه اجتماع طائفة من بني البشر في صعيد واحد ، في لباس واحد ، هدفهم ومقصدهم واحد ، وتزامن استضافتنا له ، حتى وإن لم يتمكن الكل من اللحاق بالركب في نفس الكوكبة ، فخصص لنا جانب من ذلك نشاركهم فيه ، أينما نكون في مشارق أرض ربنا ومغاربها ، وهي فرحتنا بضيف قدر الباري أن يتواكب هذا الضيف مع زيارة ضيفنا الذي كنا بصدده في غمار حديثنا ، ويزور بيوتنا بيتنا بيتا ، باختلاف طبقاتنا ، واختلاف إمكانياتنا ، وليس مقدرا للعالم كله أن يكون مثلنا ويحظى بمثل ما حظينا ونحظى به ، من تباشير هذا الضيف ، فيا ضيفينا المنتظرين في آن واحد أحان موعد اللقاء ، وهل أعددنا عدة الاستقبال ، وهل جل همنا التمظهر بمادياتنا ، وهل سنشعر عند استقبالك بما ينبغي أن يكون ، وهل ما يحدث في عالمنا يجعلنا نستذكر العبر ونهل الدمع ، ونعاهد النفس ، ونقوي العزم ، ويا ضيف تأهب لتحمل ما سيكون منا ، ويا ضيف هل تتمنى أن تعود لمن هكذا حاله كحالنا ،يا ضيف أقبل ولتترك الأحكام لمن هو القاهر المنان ، فهل حقا بمعناك الأسمى أنت قادم إلينا نحن ، أم لك أحاب غيرنا ولكننا من وفق لك أن يستقبلوك؟؟!!

      *عذرا لكل قارىء قد يشعر بالملل والكآبة ، من هذا السرد المطول ، ولكنها خلجات جالت بالنفس ، وفعلا أعود وأكرر ما أشد تسارع الأيام !!!
      :d :f $$f
    • مرحبا....

      ما أروع تقديرك لضيوفك أخي فارس الجبل..
      وما أروع أن تعتبر ضيوفك بتلك الأهمية فتثور في نفسك خلجات رقيقة وحانية عند فراقهم أو في ترقب قدومهم ..

      بارك الله فيك ..

      وسرد جميل وعذب كعذوبة وصفاء هؤلاء الضيوف..
    • نعم أخي الكريم فارس الجبل ..
      ما أشد سرعة الايام ... وما أشد سرعة زيارة ضيوفنا .. وما أشد سرعة أستقبالهم ... وكيف نستقبلهم ..
      وتبقى هذه هي الاقدار شئنا أم أبينا ... فمرحبا بك .. ودمت بهذا التواصل الذي أسعدنا ...
      تحيه مخلصه ...
    • الأخت بنت عمان///
      الرائع والأروع أن نحس بهذا التناسق العجيب بين انسيابية وحركة تزامن الأيام ، ونشغلها لما لا يدع في نفوسنا شيئا من الفتور عن ادراك كنه الأيام ، حينها سنشعر حتما بحلاوة الأيام ، ولن نتضجر من مرور أو فوات ما فات ، بل إن كل آت هو مكمل لما هو فات ، وهكذا هي الأيام0
      أشكر لك هذا العبق الطيب ، وهذا التواصل والأسلوب الندي ، ولك كل التقدير والتحية0
    • الأخت أمل الحياة///
      أبدأ ردي بقول جميل : ( ما أصعب العيش لولا فسحة الأمل )
      نعم صدقت أختي الكريمة فما أسرع الزائر في زيارته ، ولو أنا علمنا بأن المزار ليس بأقل سرعة من الزائر ، فما أجمل ما كان ويكون مما قد يمر فيما مر خلال عبور ضيوفنا ، وترجلهم برهة ومواصلة سير القافلة يبدأ من حيث الأمل الصادق ، فالحياة سجال ، وبالكاد لنا فيها آمال وآمال 0
      أشكر لك هذا التواصل الملموس بحق من خلال الردود العطرة ، واطلاعكم يسعدنا ، ولك كل تحية وتقدير0
    • أخي الفاضل روحانيات ///
      كم شرفت الكلمات بردكم وكم زاد السرور سرورا
      أخي حظينا بواسع ودكم ودام الخير واللقياءدهورا
      مجرد مرور أخ كريم والإطلاع ، ولو لم يحب أن يسطر بأنامله كلمات متناثرة ، فهو أحسبه شيئا يبهج النفس ، فكيف بأناملك تسطر فهذا مما يثلج الصدر أكثر ، زدت بك ترحيا وحييت أخا ، ولك كل التحايا ، وإنما بكم ومعكم نتواصل وبدونكم يعترينا الوهن ، فعسى الوهن يبعد عن كل محب ، ويشرف من أدنى الرتب0
    • فارس الجبل

      أجدك بها النص ..بين القبول ..والرفض .. والاهم من كل هذا أن ما كتبت من خلال واقع مألوف ..لاحظت تاره تنتظر
      ضيفك كأنتظار عيد ميلاد مولود
      جديد ..
      وتارة أخرى ..ترفضه بشده ..لانه ضيف ثقيل عليك ..كما قلت بنصك التالي .
      (قد نشبه هذا الضيف بالنحس ، وبادرة شؤم ، ونتمنى رحيله ، ونتمنى تسارع الأيام ليغادرنا بما حوى بين طياته ،دون عودة ،ودون أن يأتينا ضيف مشابه له ، أو على شاكلته ، فيا ضيف أترانا حقا بشوق عارم لقدوم موكبك ، ويا ضيف أحقا نتمنى عدم مجيئك لما قد يدور في فترة إقامتك بيننا ، ويا ضيف ألنا حق أن نعترض قرار رحيلك أو قرار قدومك ، ويا ضيف كم اشتاق لك عشاق وعشاق ، وكم ازداد شقاء أشقياء وأشقياء ، ويا ضيف فلتعلم ، ولنتيقن أننا ضيوف ، نحن ضيوفك وأنت ضيفنا ، فأينا أحسن ضيافة
      الآخر؟؟!!)

      عيشتنا في خيال واسع ..وبنفس الوقت زرعت بداخلنا عدة تساؤلات ...
      والافضل من كل هذا ..أن تترك ضيفك هذا ..التي تتهمه بالنحس والشؤم ..

      اعذرني على هذي المداخله البسيط ..كلماتك اجبرتني ان اقف معاها بها الرد .
      بانتظار جديدك
    • الفنار ///
      ( بين القبول والرفض ) وكيف بالواقع المألوف أن يكون ، وهل نؤمن بالواقع الغير مألوف ؟؟!!
      هل الإنسان إلا كذلك ، فما قيمة الأمل وما مغزى معناه الخالد ، وهل المشوق بحاجة إلى من يدله على مشوقه ؛ إلا وقع الحنين إليه ، ولولا أن هذا المشوق يحمل بين طياته معان وأحداث سامية مهما اختلفت تناقضاتها ، ولكننا جميعا قد نخلص إلى غاية واحدة ، إذ لا يمر علينا يوم واحد خال من الأحداث مهما كان نوعها0
      وهل الإنسان مخير في جميع مناحي حياته فالقبول والرفض سمتان بالبشر إلا إن كنا غير كذلك ، فالرفض قد تتعدد أشكاله وصوره ، فرفضنا لشيء محتوم لا يعني تغييرنا له بل نبدي امتعاضنا لما قد يحدث فيه0
      أترانا نعلم الأفضل لنا من كل هذا وذاك ؟؟ فكيف لمضيف أن يترك ضيفه بعد أن استقبله ، ويمكن أن هذا الاستقبال قد جاء أمرا قسريا عليه فهنا تتبين نوع الضيافة ، فلرب أن يخرج هذا الضيف بانطباع حسن فذلك المطلب ، وإما أن يخرج تحيره علامات حائرة حول نوع الضيافة التي لم يتمنى أن يقابل بها ، ولربما يستفيد المزار من هذا الضيف وقد يتعلم منه دروسا وعبر!!!
      فهل تتفقين معي أخت ( الفنار ) حول ذلك ، ومثلما نحب فلا بد لنا أن نتطير من حدث ما ، ولكننا لا نكره أبدا 0
      وأتمنى منك دوام التواصل ، وهذا يسعدني كثيرا أن يكون بين الأعضاء نوع من الحوار والاستيضاح حول ما نقوم جميعا بطرحه في مثل هذه المنتديات ، حتى نطور من أساليبنا ، والمهم أن نتقبل بصدر رحب دون اللجوء إلى طرق غير محبذة انتهاجها 0
      وهذه أول مداخلة لك حول ما طرحته وعسى أن لا تكون الأخيرة ، ولك كل التحايا ، وبانتظار مساهماتك الجميلة0
      #d
    • فارس انت حقا فارس
      <<<<<<<<< طولت بالكلمات فارس
      لكنك ابدعت في صياغة الحروف انستنا الطول الممتد اخي
      وتشكر والف شكرا لك$$e
      كان ظل المـــوت
      مرميـــا امامي
      خفــــت
      :confused:
      ان اعثر
      او
      ان اسبــــــــــقه
      :(
    • اخي العزيز ..فارس الجبل
      اشكرك اخي على هذه الكلمات الجميله ..
      وتبقى زيارته ابدايه انشاء الله ما دامت السموات والارض ..
      ووندعوا الله ان يديم الينا نعمة الصحه ..
    • الأخ غضب الأمواج///
      حقا أخي إنك دؤوب وساع من أجل التواصل بين معظم مرتادي الساحة ، ولن توفى حقك إزاء ذلك ، فيكفينا اطلالتك علينا ، ولا تتوانوا علينا بأي ملاحظات حول ما نقدمه بصراحة لأن ذلك هو الدعم الحقيقي لنا ، وتشكر أخي مرة أخرى ولك كل التحايا ، وفي تواصل دائم بإذن الله تعالى0#d
    • الأخ قسوة الأيام///
      شكرا لك ولعباراتك الرقيقة الجميلة التي امتعتنا بها ، وعساها دائمة :D ولا عليك أخي يمكن أن الموضوع قد طال بسرده ، ولكن كما يقال لكل مقام مقال ، وهي مواقف ومواطن كانت تستحق أكثر من ذلك ، ولكن حتى لا يمل القاريء المتتبع من السرد ولكن الاحداث كانت متوالية ، ,اشكرك أخي واحييك على هذا التواصل ، ولك كل التحايا0#d