100 مليار دولار فاتورة الاعتداء على مركز التجارة العالمي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • 100 مليار دولار فاتورة الاعتداء على مركز التجارة العالمي

      سيلقي الاعتداء المزدوج على مركز التجارة العالمي بعبء مالي يفوق التصور على عاتق نيويورك، يتراوح بين 90 و105 مليارات دولار ويتوزع على السنتين المقبلتين حسب تقديرات رسمية اولية.
      وفي حين سرت ارقام تقريبية منذ بضعة ايام في المدينة المدماة، نشر مكتب المحقق المالي الان هيفيسي الخميس اول دراسة تفصيلية للكلفة الاجمالية المترتبة عن اضخم هجوم ارهابي في تاريخ الولايات المتحدة.
      واعلن ان تدمير البرجين التوأمين واشغال ازالة الركام والترميم وفقدان الوظائف ومختلف الارباح الفائتة، كل ذلك يرفع الفاتورة الى 90 مليارا كحد ادنى و105 مليارات كحد اقصى تتوزع على السنتين المقبلتين.
      وجاء في تقرير هيفيسي وهو كذلك رئيس الخزينة في المدينة "لا يمكننا ان نقدر بالدولار الخسائر التي تكبدها النيويوركيون من جراء هذه الهجمات الخبيثة (...) لكن ان اردنا الحصول على الموارد الضرورية لاعادة البناء، سيتحتم علينا ان نحاول تقدير كلفة الهجوم على اقتصادنا".
      واشار التقرير الى ان التدمير المباشر للمباني والمعدات يمكن ان يقدر بـ 34 مليار دولار في حين تقارب الاضرار الناتجة عن هذا التدمير مثل توقف الاجور وبدلات الايجار 60 مليار دولار.
      وقدرت دوائر المحقق المالي كلفة اعادة البناء باقل من سبعة مليارات دولار بقليل، في حين لم يصدر حتى الان قرار باعادة البناء ولم يعرف بعد المبنى الذي سيتم تشييده في موقع البرجين التوأمين.
      وتقدر كلفة ترميم او اعادة بناء المباني المتضررة في جوار البرجين بـ12 مليار دولار، وكلفة اصلاح خطوط المترو بعد انهيار عدد من الانفاق بثلاثة مليارات وكلفة اصلاح خطوط الهاتف وشبكات الكمبيوتر بمليارين.
      وسبق وانفق مليار دولار لاشغال ازالة الانقاض ومن المتوقع انفاق ستة مليارات خلال الاشهر التسعة او الاثني عشر المقبلة.
      وسترتفع الكلفة الاجمالية لساعات العمل الاضافية لرجال الشرطة والاطفاء الذين ما زالوا يعملون على ازالة الركام 6.3 مليار دولار، يوازيها المبلغ ذاته للمعدات التي سيستخدمونها ولاعادة بناء الطرقات العامة.
      وتمثل الجزء الاصعب من هذه الحسابات في تقدير خسائر "الرأسمال البشري" اي الكلفة المترتبة عن مقتل حوالي 5600 شخص. وتم التوصل الى رقم تقديري بعد تحديد عدد سنوات العمل التي كانت متبقية لهم والتي كانوا سيجنون خلالها معدل مئة الف دولار في السنة. وقدر المبلغ الاجمالي بـ11 مليار دولار.
      وختم هيفيسي ان "ما تثبته هذه الدراسة بوضوح هو ان ما وعد به الرئيس والكونغرس كمساعدة لنيويورك ليس في الوقت الحاضر سوى سلفة على المبلغ المتوجب انفاقه للتأكد من ان الارهابيين لم يتوصلوا عبر تدمير البرجين التوأمين الى تدمير العاصمة المالية لاميركا والعالم".
      واوردت صحيفة نيويورك تايمز امس الجمعة انه "حتى لو تم التزام التوقعات الاقتصادية للمحقق المالي بشكل واف، فمن الواضح ان مصلحة المدينة تقتضي التوصل الى اعلى مجموع ممكن ليتمكن المسؤولون من طلب مساعدة فدرالية اكبر"—(أ.ف.ب)