الخامس من يناير ... يوم العين الساهرة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الخامس من يناير ... يوم العين الساهرة






      مع إطلالة فجر النهضة المباركة في عام 1970م لحق بالعمل الشرطي من التطور في السلطنة ما لحق غيره من القطاعات بحيث أصبح على ما هي عليه الآن وقد شهدت شرطة عمان السلطانية انطلاقة جديدة في نشاطها بانضمام السلطنة إلى المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتريول) عام 1972م وانضمامها في نفس العام إلى(المنظمة العربية للدفاع الاجتماعي ضد الجريمة) بما أعطى دفعة كبيرة لأنشطتها .

      وفي احتفال أقيم بمدرسة تدريب الشرطة في 4 نوفمبر 1974م بمناسبة تسليم (راية الشرطة) وجه جلالة السلطان إلى رجال الشرطة كلمة جاء فيها:

      " إننا إذ نسلمكم اليوم رايتنا ورايتكم الخاصة . راية الشرطة . قررنا تسمية (شرطة عمان السلطانية) وستعرفون من اليوم بهذا الاسم"

      وبفضل التخطيط النير للقائد الأعلى للشرطة وما وضعه من خطوات ومراحل لهذا التطور أصبحت شرطة عمان السلطانية على ما هي عليه أضحى اليوم تنهض بمهام مختلفة شرفت بأدائها . وقد أضحى اليوم هيكلها وتنظيمها على نحو متطور يتماشى مع متطلبات العصر والمهام الموكولة لها
      لم تكن الشرطة بمفهومها الحديث في عمان قبل عام 1970م ، حيث كانت توجد مجموعة من الحرس في مسقط للقيام بأعمال الحراسة والدوريات ، أما المناطق الأخرى فتعود مسؤولية الأمن فيها إلى حرس الوالي (العسكر).


      الانطلاقة الحديثة لجهاز الشرطة

      كانت البداية الحقيقية للشرطة في عمان مع بزوغ عهد النهضة الحديثة عام 1970م ، ويعتبر عام 1974 نقطة تحول هامة لجهاز الشرطة ، حيث تشرفت بالانتماء لجلالة السلطان المعظم ، وحملت من ذلك الوقت اسم شرطة عمان السلطانية ، وفي 4 نوفمبر من عام 1974 تسلمت الشرطة رايتها الخاصة بها ، وفي عام 1975 افتتحت القيادة العامة للشرطة ، أما عام 1980 فقد شهد افتتاح أكاديمية الشرطة بنزوى التي تم تغيير مسماها في عام 2000م ليصبح أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة ،


      المهام والواجبات

      تضطلع شرطة عمان السلطانية بحفظ الأمن والنظام في البلاد وحماية الأرواح والأموال والأعراض ، ولتحقيق ذلك فإن دورها يتمثل في العمل على منع الجريمة وتعقب مرتكبيها والتحقيق فيها ، والإشراف على تنظيم كل ما يتعلق بالسير والمرور ، والقيام بأعمال الدفاع المدني. إضافة على الإشراف على أعمال الجمارك والسجون ومتابعة تنفيذ الأحكام والإشراف على أمن المطارات المدنية والمنشآت الحيوية وتأمين حماية الشخصيات الهامة والسفارات ، والحفاظ على النظام والقانون في المياه الإقليمية من خلال وحدة خفر السواحل والإشراف على أمن الحدود بالتنسيق مع الجهات المختصة .


      آلية العمل لتحقيق الأهداف والمهام

      من أجل وضع كل ذلك موضع التنفيذ تقوم شرطة عمان السلطانية بتنمية وتأهيل الموارد البشرية المنتسبة إليها ووضع الخطط الأمنية المختلفة للوقاية من الجريمة وتحفيز الرأي العام لمنع الجريمة من خلال برامج التوعية إلى جانب استخدام التكنولوجيا الحديثة وتطوير العمل الإداري والتوسع في إنشاء المرافق الخدمية والعمل على تقوية أواصر التعاون والثقة المتبادلة مع الجمهور والقيام بالتنسيق والتعاون مع الجهات الحكومية والأهلية المختلفة .


      الأدوار التي يضطلع بها جهاز الشرطة

      يتمثل عمل شرطة عمان السلطانية في أدوار ثلاثة هي :
      - الدور الإداري ( الضبط الإداري)
      - الدور القضائي ( التحقيق في الجريمة)
      - الدور الاجتماعي والإنساني ( المشاركة في عملية التنمية الاجتماعية وتلبية الاستغاثة والنجدة ).


      اختصاص جهاز الشرطة على ضوء القانون :

      لخصت المادة 11 من قانون الشرطة مجمل اختصاصات شرطة عمان السلطانية وذلك على النحو التالي :
      ( تختص شرطة عمان السلطانية بالمحافظة على النظام والأمن العام والأداء وحماية الأرواح والأموال والأعراض ، وكفالة الطمأنينة والسكنية في كافة المجالات ، والعمل على منع ارتكاب الجرائم ، وضبط ما يقع منها ، واتخاذ إجراءات التحري وجمع الاستدلالات. كما تتولى أية صلاحيات أخرى تنص عليها القوانين والمراسيم النافذة ، وكل ما تفرضه عليها القوانين واللوائح من واجبات أخرى )

    • تحية يملؤها التقدير والاجلال والاحترام

      لقائد نهضتنا المباركة

      لرجل الحكمة والرؤية الثاقبة..

      لصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد ..

      قائدنا العظيم ..

      ورمز عطائنا ورمز الكفاح وحب الوطن..

      تحية لأبطال عمان ..

      للعيون الساهرة على خدمة الوطن وحفظ أمنه واستقراره


      أدام الله نعمة الأمن والأمان على عمان الخير والأمان ..


    • الشرطة النسائية

      كانت سلطنة عُمان في مقدمة دول المنطقة التي استعانت بالعنصر النسائي في شرطتها ، فقد وظفت في مطلع عام 1972م فتاتين لتفتيش النساء المسافرات جواً من مطار بيت الفلج ووظفت في العام نفسه عدداً آخر من الفتيات ألحق البعض منهن بإدارة التحقيقات الجنائية للتعامل مع الإناث في القضايا التي يكون بعض أطرافها أو شهودها من الإناث ، وألحق البعض الآخر منهن بإدارة السجون لنفس الغرض وفي عام 1974 م جُنّد أول فصيل من الشرطة النسائية يتألف من 17 فتاة ، تلقى تدريبه العسكري في ( مدرسة تدريب الشرطة ) أسوة بفصائل المستجدين الذكور ؛ ومع مرور الأعوام تزايد عدد عناصر الشرطة النسائية وارتقى البعض منها إلى رتب الضباط ·

      واليوم تمثل الشرطية العمانية مظهراً عصرياً وحضارياً ولها دورها الإيجابي في ميادين العمل الشرطي وفي مختلف المواقع التي تتناسب مع طبيعتها ·