رسالة الى وزير الاقتصاد الوطني

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • رسالة الى وزير الاقتصاد الوطني

      :eek:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
      الأخوة مشرفي واعضاء وزوار الساحة العمانية كل عام وانتم بخير .
      بمناسبة صدور الميزانية العامة للسلطنة أبعث بهذه الرسالة الى وزير الاقتصاد الوطني ( كلنا وزير الاقتصاد الوطني ) ، فكما تعلمون فقد أعلن وزير الاقتصاد الوطني ملامح الموازنة العامة للدولة لعام 2003م ، إلا ان المولود الجديد ظهر هزيل جدا بسبب المحل والجفاف الذي حـل بالبلد والاستنزاف الغير محدود الذي قتل الزرع وجف على ثره الضرع .
      إن البيان الذي أعلنه وزير الاقتصاد كان مغتضبا حيث تضمن بعض النقاط التي أوردها عضو السبلة العمانية (SOHARSTAR) نقلا عن جريدة الوطن والتي نورد منها ما يلي :

      1- الموازنة الجديدة تضمنت تحقيق نمو في الخدمات الاجتماعية بزيادة قدرها 6% عن ميزانية العام الماضي 2002م .
      2- نمو الاقتصاد الوظني بمعدل 2.9% مقارنة بـ 0.4% لعام 2001م .
      3- انخفاض الانتاج النفطي بحوالي 146 ألف برميل يوميا .
      4- تحسن أداء سوق مسقط للأوراق المالية .
      5- تخفيض الانفاق الجاري للوزارات بنسبة 2.3 بالمائة .
      6-فرض رسوم عبور على السيارات المغادرة عبر الحدود البرية .
      7- رفع رسوم بيع وقود السيارات بمقدار بيستين .
      8- توقع المذكور نموا في الاقتصاد بمعدل 1% للعام الحالي .وأشار الى انه يتوقع عجز في ميزانية عام 2002م في حدود متدنية .
      وللتخفيف من هذا العجز أوضح أن الدولة أتخذت عدة سياسات مالية في هذا الشأن تمثلت في النقاط المذكورة أعلاه .
      والسؤال الذي يطرح نفسة هل هذه الخطوات كفيلة بمعالجة الوضع الاقتصادي المتردي ؟ وهل هذه السياسات الضريبية أخذت بعين الاعتبرات ظروف المواطنيين خاصة في ظل متطلبات الحياة اليومية المتزايدة وتسكين المرتبات عند حد معين منذ أكثر من عشرين سنة ؟ وما هو مصير الخدمات الأخرى التي تلامس حاجة المواطن اليومية ؟ وهل فرض سياسة العزلة هي الحل ؟ ولماذا لانبحث عن الاسباب التي تدعو المواطن الى البحث عن بضاعة بديلة خارج الوطن ؟ هل هي طبيعة المواطن العماني ام أن الارتفاع الفاحش للاسعار هي السبب ؟
      أرجو من الاخوة المشاركة في الموضوع بما يحقق الصالح العام ، ورحم الله أمريء أهدى أيلي ظالتي . نسأل الله أن يحمي عمان حكومة وشعبا وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان أنه سميع مجيب .
    • ومــن متـى الوزراء يفكـروا فـي المـواطــن علشــان يأخـذوا في عيـن الإعتبـار ظروف المـواطنيــن أثنـاء إتخـاذ مـثل هـذه القــرارات.
      صــوتا يا إخــوان غيـر مسموع, لأن الفقيــر أصـلا مـا لازم يتكلــم. الفقيــر يشكـر ربــه عـايش, بعـده يتكلــم.
      ثروات الدولــة تنهــب والشعــب يا حسرتـي عليــه نـايم ولا داري بشيء.
      إيــش ذنـب المـواطـن يدفــع ثمــن غلطـة إرتكبتهـا الحكومـة وهـي عـدم وجود التخطيط السليــم في إستغلال الثروات في البــلاد؟؟؟
      ليــش كل شيء لازم يتحملـه المواطــن. ولا هـي سيـاسة (تريــد تعيــش كــون كون كلــب مطيــع)
      إذا تكلمــت يشككوك في وطنيتـك وبأنك غير مستعــد للتضحيــة مـن أجتل الوطــن.
      الوطــن علـى العيــن والراس, وفي وقــت الضيــق إحنـا مستعـدين نمــوت, مـو بـس نـدفع رياليــن, لكـن لمـا نشوف وطنا ينسرق وتنهـب ثرواتــه ونسكــت, نروح إحنـــا نســاعد المجرميــن علشـــان يعوضوا الثروة اللي قـاموا بنهبهــا أمـام أعيــن النــاس.
      المسكيــن اللي عنـده أهل في الإمـارات, ويروح في الإسبوع مرتيـن ثلاث, يدفــع رايح جـاي ما أدري 12 ريال.
      مـا حــرام. ويــن يروح الراتــب.
      ولا ترفـع أسعــار البترول علشــان يغطـوا خسارتهـم, يا أخـي إيش ذنبنـا إحنــا. البترول في أرضنـا ويستخرج مـن أرضنـا ونـدفع فيه مبـالغ تتجـاوز حدود المعقــول.
      تحيــاتي
    • بصراحة انا ما قادر افهم القصد من دفع رسوم عبور على شخص يريد يزور اهله سواء في الامارات او البريمي هل القصد هو قطع صلة الرحم التي يتميز بها العماني ؟ ام توفير طريقة اخرى لسلب امواطنين ام........؟

      فمثلا نحن في البريمي ولدبنا اهل واصدقاء في اغلب الولابات العمانية والزيارات او المرور من المراكز الحدودية ان لم نكن يومية فهي كل يومين يعني نصف رواتبنا عليها السلام
    • هذا القرار ما راح يطول .. وعن قريب راح يلتغي .. واللي يريده الوزراء علينا نستمع ونطيع وماحد يسوي جرجر واجد .. جرجر واجد فيه موجود جلالي فيه ميراني .. ويالله عاد خلوا عنكم الحكي اللي لا يودي ولا يجيب .. دنيا مالها حالها
    • بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      كل فرد منا ينظر الى الموضع من منظار مختلف ، فنظرة المواطنين تختلف تماما عن نظرة الحكومه..
      ولذلك فالمنظار الذي نظرت منه الحكومه اظنه هو عين الصواب فلا تملك ان تفعل غير هذا..
      اما المواطنين يصبروا وعسى الله يفرجها..
      ربما بعض القرارات التي وضعتها الحكومه في محلها وبعضها ليس كذلك
      ومثال على ذلك دفع رسوم عبور السيارات عبر الحدود البرية.. لو يتم تخفيض هذه الرسوم

      واظن ان الحكومه الموقرة تعمل جاهدة لوضع افضل وانسب الحلول للشعب..
    • رسالة الى

      السلام عليكم ورحمة الله ،،
      الأخوة الأعزاء ، إن حبنا لعمان حكومة وشعبا هو الذي يدفعنا لطرح مثل هذه التساؤلات لعل وعسى أن نجد لها حــل .أما كون هذا وزير وذاك غفير فكلنا أبناء هذا الوطن وتهمنا مصلحته وأستمر أريته وإن تبقى عمان والمعانيين مرفوعي الرأس بأذن الله ثم جهود المقام السامي لجلالة السلطان.
      لكن المساءلة والمحاسبة مطلوبة سواء على مستوى الفرد أو المؤسسة أوعلى مستوى الدولة ، وإلا لماذا هناك مؤسسات رقابة ومنها وزارة المالية.
      إن السلطنة كما هو معروف تعتمد ما يطلق عليه بميزانية البنود وهي مساواة الإيرادات مع النفقات العامة للدولة، وهذه الميزانية عادة تقر وفقا لميزانية العام الماضي مع مراعاة الظروف الداخلية والخارجية والاحتياجات الماسة للدولة من المشاريع ، أي بمعنى لابد أن تكون هناك أعتمادات مخصصة لكل وحدة من وحدات الدولة ولايمكن لأي جهة حكومية أن تحيد عن تلك المخصصات المحددة لها في ميزانية الدولة .
      والتساؤلات تطرح نفسها ، ماهي الاسباب التي تؤدي الى العجز في الميزانية ، خاصة في فترة أستقرار أسعار النفط ؟ هل تتم تجاوزات في الصرف من قبل الوحدات الحكومية ؟ وكيف؟
      بما أن الهدف الصالح لماذا لايتم تخفيض الامتيازات المخصصة لكبار المسؤلين مثل بدل مهمة الوزراء والتي تعادل (500) ريال يوميا في حالة المهمات الخارجية وما أكثرها ؟
      إذا كان الهدف هو الحد من خروج السيولة النقدية الى خارج البلد ؟ لماذا لاتدرس الاسباب وتعالج بالتي تحقق المصلحة العامة للاقتصاد الوطني والمواطن ، خاصة في ظل توحيد التعرفة الجمركية بين دول المجلس.
    • الوزيــر إذا نقصــوا عنــه ريال واحــد يمــوت جـــــوع.
      يا أخــي, الوزراء يأخذون راتــب وما يصرفونـه في شيء أبــدا لأن الكهربـاء علـى الحكومــة والمــاء على الحكومــة والتلفون على الحكومـة وسيارة سنويا أو سيارتيـن -ما أدري كـم بالضبـط- على الحكومــة وعـلاوة سنويــة 80000 مـن عنـد الحكومــة مـن غير وبدلات مهمــات وبدلات.......إلـــــخ.
      أعتقـد الوزيــر إذا تكلــم لـه 1000 ريال مـن عنـد الحكومـة علـى كل كلمــة تخرج مـن فمــه.
      إحنــا ما حـاسدين أو حـاجة, إحنــا بـس نحـس بالتمييز الكبير في طبقــات المجتمــع.
      الفقيــر اللي يستلـم راتـب 150 أو 200 ريال ويصرف علـى عـائلة مـن عشرة أفراد أو أكثــر, فـاتورة كهـرباء تقصـم الظهـر وإذا مـا دفــع يقطعـوا عنـه الكهرباء, فاتورة مـاء وإذا مـا دفـع يعيش مـن غير مــاء, فــاتورة تلفـون وإذا مـا دفــع يعيش من غير تلفون.
      هـذا غير مصاريف المدارس السنويــة والعيـــــــد..... إلـــــخ مـن المصاريف اللي ما تنتهـي.
      ليــش, علشــان لأنه فقيــــر. يا أخـي الفقــر ما عيــــب ولا حــرام.
      معــاش الشؤون الإجتمــاعية 30 ريال وكل شهـر يجيوا يسألوا, ما أحـد مـن ولادك يشتغــل؟ يريدوا يقطعـوا الراتــب.إتقــوا الله في أنفسكــم.
      الوزارات كـل عيـــد تعطـي عيـدية حال الموظفيــن ما أدري 80 ريال أو حــاجة, قــالك لا, ما نعطيهــم علشــان الميزانيــة ناقصـــه. في حيــن الوزراء والوكلاء والمسؤوليـن الكبــار يعطـوا عــلاوات تقــارب الـ 10000 كـل عيــــد.
      ويــن العــدل في توزيـع الثروات.
      أنـا مـا قلـــــــت شيء.
      تحيــاتي
    • Re: رسالة الى وزير الاقتصاد الوطني يتبع

      الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:lawah45

      :eek:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
      الأخوة مشرفي واعضاء وزوار الساحة العمانية كل عام وانتم بخير .
      بمناسبة صدور الميزانية العامة للسلطنة أبعث بهذه الرسالة الى وزير الاقتصاد الوطني ( كلنا وزير الاقتصاد الوطني ) ، فكما تعلمون فقد أعلن وزير الاقتصاد الوطني ملامح الموازنة العامة للدولة لعام 2003م ، إلا ان المولود الجديد ظهر هزيل جدا بسبب المحل والجفاف الذي حـل بالبلد والاستنزاف الغير محدود الذي قتل الزرع وجف على ثره الضرع .
      إن البيان الذي أعلنه وزير الاقتصاد كان مغتضبا حيث تضمن بعض النقاط التي أوردها عضو السبلة العمانية (SOHARSTAR) نقلا عن جريدة الوطن والتي نورد منها ما يلي :

      1- الموازنة الجديدة تضمنت تحقيق نمو في الخدمات الاجتماعية بزيادة قدرها 6% عن ميزانية العام الماضي 2002م .
      2- نمو الاقتصاد الوظني بمعدل 2.9% مقارنة بـ 0.4% لعام 2001م .
      3- انخفاض الانتاج النفطي بحوالي 146 ألف برميل يوميا .
      4- تحسن أداء سوق مسقط للأوراق المالية .
      5- تخفيض الانفاق الجاري للوزارات بنسبة 2.3 بالمائة .
      6-فرض رسوم عبور على السيارات المغادرة عبر الحدود البرية .
      7- رفع رسوم بيع وقود السيارات بمقدار بيستين .
      8- توقع المذكور نموا في الاقتصاد بمعدل 1% للعام الحالي .وأشار الى انه يتوقع عجز في ميزانية عام 2002م في حدود متدنية .
      وللتخفيف من هذا العجز أوضح أن الدولة أتخذت عدة سياسات مالية في هذا الشأن تمثلت في النقاط المذكورة أعلاه .
      والسؤال الذي يطرح نفسة هل هذه الخطوات كفيلة بمعالجة الوضع الاقتصادي المتردي ؟ وهل هذه السياسات الضريبية أخذت بعين الاعتبرات ظروف المواطنيين خاصة في ظل متطلبات الحياة اليومية المتزايدة وتسكين المرتبات عند حد معين منذ أكثر من عشرين سنة ؟ وما هو مصير الخدمات الأخرى التي تلامس حاجة المواطن اليومية ؟ وهل فرض سياسة العزلة هي الحل ؟ ولماذا لانبحث عن الاسباب التي تدعو المواطن الى البحث عن بضاعة بديلة خارج الوطن ؟ هل هي طبيعة المواطن العماني ام أن الارتفاع الفاحش للاسعار هي السبب ؟
      أرجو من الاخوة المشاركة في الموضوع بما يحقق الصالح العام ، ورحم الله أمريء أهدى أيلي ظالتي . نسأل الله أن يحمي عمان حكومة وشعبا وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان أنه سميع مجيب .



      السلام عليكم اخواني ...

      احببت ان اكتب مثل هذا المقال او هذه الرساله ولكن الحمد لله انها كتبت .. ولكن لا يمنع من ان اكتب اضافه عليها ..

      الحمد لله رب العالمين على النعم التي حبانا بها الله سبحانه وتعالى من نفط وخيرات ..... الخ
      الموازنه العامه للدوله 2003 والتي تحمل في طياتها عجز وقدره 400 مليون ريال عماني ..
      كيف لا تريدون عجز والدوله تبذر اموالها في اشياء لا تفيد المواطن اصلا ولا تفيد الدوله بشكل عام .. على سبيل المثال نقراء في الجرائد الدوليه ان سلطنه عمان تساهم في اعاده بناء المكتبه الثقافيه بجموهوريه مصر العربيه وبمبالغ كبيره جدا وثانيا تبرعت حكومه السلطنه في انشاء المكتبه العامه في جمهوريه اليمن مع العلم ان السلطنه ليست بها مكتبه عامه اصلا .. ورابعا الدوله تبرعت في قمه الارض التي عقدت في جوهانسبرغ في جنوب افريقيا بما يقارب الثلاثين مليون ريال لصالح فقراء العالم ( مع العلم بأن السلطنه بها فقراء ) وكذالك تتبرع حكومتنا في انشاء حديقة للكلاب المشرده في فرنسا .. ( مع العلم بأن الدوله تقتل الكلاب في السلطنه )
      وهناك سؤال يتردد كثيرا في بالي وفي بال اي مواطن عماني : هو بماذا يخدم ديوان البلاط السلطاني للمواطن وللدوله بشكل عام ؟؟؟؟؟
      حيث ان الديوان يبذر في الانفاق العام للدوله مع العلم بأنه لا حاجه له ولا الدوله مستفيده منه ولا المواطن
      اما ما يخص الانفاق العام من حيث الوزارات نحن نرى سيارات الوزارات تجوب الشوارع في كل مكان وهذا ليس كل شي وانما في كل سنه الوزارات تجدد سياراتها مع العلم بأن اعداد كبيره من هذه السيارات تستخدم في الاغراض الخصوصيه بحيث للمدير تكون هذه السياره تحت تصرفه وعلى مدار الساعه فلنتصور كم من الممكن ان تستهلك هذه السياره في الشهر الواحد من البنزين ( بترول ) ؟؟؟
      واما الاشياء الاخرى كالتي ذكرها معالي الوزير في ما يخص النفط وانخفاض الصادرات النفطيه .. حطومه سلطنه عمان هي اول دوله بادرت في خفض صادراتها النفطيه مع العلم بأن الدول المصدره ( اوبك ) لم تخفض والشي الاخرى في بعض السنين او بالاحرى في سنه 2001 وصل سعر برميل النفط الى 30 و 31 دولار فماذا استفدنا او ماذا استفادت الدوله ؟؟ لم نرى اي شي يذكر
      معالي الوزير :
      الدوله تنفق اموال في الهواء والمواطن يعيش تحت خط الفقر وانا عندي مثال على ذالك
      اود ان تذهب بسيارتك وبالقرب من مقر ديوان البلاط السلطاني وترى في حاره اسمها ( كلبوه ) بيوت من الطين
      و اسقفها صفائح من المعدن !! هل تقبل ان تكون بلادك بهذا المستوى وفي قلب العاصمه مسقط ؟؟
      اود ان اسألك : اين تذهب الايرادات الغير نفطيه من حيث ( الضرائب و الجمارك والاتصالات و والكهرباء والمياه والثروات السمكيه والثروات الزراعيه والمشاريع العملاقه و المهرجانات التي تقام بين الحين والاخر ) نحن كمواطنين لا نرى سوى بعض الشوارع والتي لا تعد بأصابع اليد ولكن حال المواطن كما هو من ناحيه الراتب ومن ناحيه المعيشه وغلاء الاسعار في الاسواق ؟؟ أين ايرادات السلطنه من هذه الاشياء كلها التي ذكرتها والتي لم اذكرها ؟؟

      هل نحن نعيش من أجل تستديد فاتوره مستلزمات الدوله ام نعيش من أجل تطوير عمان
      في العام الماضي بلغ حجم العجز 390 مليون ريال وهذه السنه 400 والسنه المقبله الله يعلم اذا ما انخفض سعر صرف عملتنا وتصل كغيرها من الدول ..
      وفي نهايه رسالتي اود ان اذكرك انت بشخصك واود ان اذكر كل من له منصب في هذه الدوله .. عليكم بصون الامانه فأنتم مسائلون يوم القيامه .
    • بدايةً، اسمحوا لي لانقطاعي عن الساحة خلال اليومين الماضيين، ولكن كانت هناك ظروف خاصة حالة بيني وبين دخول الساحة.

      عموماً، فالموضوع الذي تفضل بطرحه الأخ الكريم lawah45، موضوع شائق ومهم، يكثر فيه الكلام وتتعدد فيه الآراء.
      ولكن ما هو الخلل، إذا كان هنالك خلل. وما هي المشكلة إن كانت هنالك فعلاً من مشكلة. ما هي الحلول الناجعة لمشاكلنا الاقتصادية. هل مشكلتنا الاقتصادية تكمن في عجز الميزانية لهذا العام، أم أنها أكبر من ذلك. هل هناك خطط اقتصادية طموحة وضعت، وبُدأ بتطبيقها على أرض الواقع لمواجهة فترة ما بعد النفط، أم أننا نسير على رأي المثل القائل " أنفق ما في الجيب يأتيك ما في الغيب".
      لنأخذ مشكلة تدني الإنتاج النفطي في سلطنة عمان، على اعتبار أنها سبب المشكلة، أو السبب الذي كشف المشكلة الاقتصادية. هل أتي انخفاض الإنتاج فجأة، وبدون سابق إنذار، أم أن بوادر الانخفاض كانت ظاهرة ولكن لم يتخذ الإجراء المناسب حيالها. وإذا كانت الصحافة العمانية تطالعنا بين الفترة والأخرى بالاكتشافات النفطية الضخمة، فأين تلك الاكتشافات، ولما لا يتم فعلاً استغلالها. ما هي المعوقات والحواجز، هل هي في طبيعة النفط المكتشف، بحيث يصعب استخراجه، أم هي جيولوجية الأرض التي بها تلك الاكتشافات، أم أن الموضوع متعلق بتقنيات الإنتاج. والسؤال المهم الآن هل لدى الحكومة الموقرة أي خطط لإعادة الإنتاج النفطي إلى مستواه السابق، أو على الأقل الحد من تدهور الإنتاج في الوقت الحالي.

      ماذا عن المصادر البديلة للنفط كالغاز، والزراعة والصيد والصناعة والتعدين والسياحة والجمارك، ألا تكفي هذه المصادر لتغطية ولو جزءٍ بسيط من هذا العجز. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى هناك نقطة أخرى لا يجب أن نغفل عنها، ألا وهي المديونية العامة، هل يعقل أن دولة نفطية كعمان تحت وطأة مديونية تقدر ب مليار ونصف المليار ريال عماني. وإذا سلمنا أن هي هذه المديونية أتت بسبب ظروف خاصة، فهل هنالك خطة وجدول زمني للتخلص منها، أم أن الأمور متروكة للزمن ليحلها أو ليعقدها؟


    • .... بصراحه اهل عمان الله يعينهم بس....الكل يمط من جيوبهم قاتورة كهربه وفاتورة تلفون و.......الخ
      واليوم طالعينا بقرارات جديده وموالات جديده...
      ياريت لو عنده ...ما يخالف..المشكله انه ما عنده..الجيب فاضي وبعدها الحكومه تسحب منه..وكل يوم بقرارات....الله يكون بعونه بس... والله اعلم بحاله باكر كيف بيصير..

      ..................................................................اليازيا
    • السلام عليكم ورحمة الله ،،،
      الاخوة البواشق وجميع اعضاء الساحة العمانية الذين شاركونا في هذا الموضوع ، إن الوطن واحد والهم واحد ويعلم الله أن حبنا لعمان ولباني نهضة عمان الحديثة هو الذي يحفزنا ويدفعنا لتلمس بواطن الخلل والتقصير، ولقد أشار الاخ مشرف الساحة السياسية الى ان الدين العام وصل الى ما يقارب مليار ونصف مليار ريال عماني ، وفي الحقيقة قد يكون تجاوز هذا السقف بكثير ، لان الدين العام هو عبارة عن العجز الحاصل في ميزانية الدولة ونحن نلاحظ منذ أكثر من عشر سنوات والميزانية في عجز مستمر حتى في سنوات أرتفاع وأستقرار أسعار النفط ، والمشكلة الثانية هي خدمة هذا الدين الذي يتضاعف سنويا .ونخاف أن يأتي اليوم الاسود الذي لاينفع فيه الصوت . إذا ما هو الحل ؟ قد يكون مع أصحاب القرار ، واصحاب القرار حسب علمي عايشوا فترة الرخاء في عهد صاحب الجلالة والفترة التي عانى منها العماني الأمرين (قبل مجىء صاحب الجلالة السلطان قابوس) وتشرد في الدول العربية وغيرها من أجل توفير لقمة العيش لابنائية ولقي من جراء ذلك المهانة ولازال المواطن العماني يدفع ثمن تلك الحقبة ، خاصة عندما يلتقي مع أحد مواطني الدول المجاورة .
      وخوفنا في ظل الاوضاع الحالية التي تتفشت فيها البطالة وأصبح كل بيت عماني يأن من ثقلها .
      والمشكلة الكبرى قد تكون في أفرازات هذه البطالة وما قد يتولد في المجتمع من مسبباتها وعواقبها المستقبلية .
      هل الحل في مشروع سند ؟ نأمل أن يكون ذلك !!!!! لاتؤجل عمل اليوم الى الغد ، نأمل ان يكون التعمين واقع ملموس وليس قوائم ترفع سنويا وشعارت تردد خاوية بلا مضمون عبارة عن حبر على ورق ؟!!!!