الجندي الذي بال على القرآن ..عوقب من جنس العمل

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الجندي الذي بال على القرآن ..عوقب من جنس العمل

      ملحق الرسالة الصادر من جريدة المدينة السعودية
      العدد 94 تاريخ 16/10/1422هـ الموافق 30 /12/2001م
      الجندي الذي بال على القرآن عوقب من جنس العمل
      أشرف قاسم :- ساحل العاج
      عندما زرت ساحل العاج كانت مؤتمر للمصالحة بين المسلمين والنصارى لرأب الصدع الذي خلفته الأحداث الدامية التي وقعت منذ عام ومثلت بين الطرفين في بلاد تعد نموذجاً لا بأس للتعايش السلمي بين الطوائف في القارة الأفريقية ولكن المسلمين كانوا يتداولون بألم كثير المآسي التي عانوها خلال هذه الأحداث التي افرزها الحقد الصليبي الأعمى ومن بين ما سمعته منهم قصة الجندي النصراني الذي تجرأ على دخول أحد المساجد ثم جمع ما بها من مصاحف ومزقها ثم أقدم على فعلة شنعاء ليدنس بها ما مزقه من تلك الصفحات الطاهرة فراح يبول عليها ولأنها صحف طاهرة فيها كتب قيمة كما وصفها الله تعالى تكفل الله بحفظها فما أن وضعت الحرب اوزراها حتى بدأت تظهر على هذا الجندي عقله وبدنه ، فأصيب بالجنون والهذيان وصار يسير في الشارع بين الناس كالمجنون ، ثم اصابة الله تعالى بأن جعل عضوه التناسلي الذي بال به على القرآن يطول ويطول ويطول حتى أصبح يلامس الارض في منظر مقزز منفر جعله عبرة لمن يعتبر ولمن يهين كلام الله تعالى وما هي الا اسابيع حتى انتابته نوبة صرع فمات عرياناً بهذا المنظر المقزز على قارعة الطريق لم أصدق القصة في حينها حتى أكدها أكثر من مصدر من بينهم شهود عيان وقد تناولت الصحافة في ساحل العاج القصة وصورت الرجل وهو عريان بمنظهره المقزز وهويجر عضوه أمامه ، وقد قدموا لي أحد هذه الصور ، مكتوب بجوارها باللغة الفرنسية المستخدمة في البلاد ( بدون تعليق )
      ملحوظة المحرر
      الصورة لدينا واضحة تماما مصدقة للقصة العجيبة ولم ننشرها احتراماً لمشاعر المسلمين ، أن يصدموا بعورة الرجل العجيبة الغريبة (على لسان الكاتب) ..

      اذا حد يبا الصورة عادي اقدر اييبها .. طبعا بعد بعد العناء:D