الطموح .. و الأحلام ..!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الطموح .. و الأحلام ..!!

      السلام عليكم ..

      الطموح ...!!

      كلمة نسمعها كثيرا ..
      وكثيرا ما كانت تقال لنا ممن يكبرونا سنا وخبرة في الحياة ....
      ولكن !!

      هل فكرنا فيها بعمق...؟؟


      هل سألنا أنفسنا :


      ماذا يعني الطموح ؟؟

      وكيف أكون انسان طموح ؟؟

      وهل هناك فرق بين الطموح والأحلام ؟؟!!


      أسئلة كثيرة ومتداخلة ..
      أرى أنه من الأفضل أن نحاول مناقشتها معا ..
      لعلنا بذك نكون سببا في تولد طموح ..
      وتفجر أحلام لدى شبابنا الواعي ..


      أنتظر مداخلاتكم ..
    • |y|y
      لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      اسمحولي..بالمشاركة..:)
      الطموح والأحلام ..
      في غالب الأحيان تسبب لي هاتين الكلمتين الأرق ... |y|y

      أولاً الطموح: هو أن تتمنى شيء وتحاول أن تناله بقدر الإمكان بالجد والجهد والمثابرة...

      ثانياً الأحلام: هي تراودنا في اليقظة..وفي الغالب تكون مستحيلة التحقيق...وأحياناً تكون خيالية,..

      ثالثاً الفرق بين الأحلام والطموح:
      الفرق بينها قد يكون مبهم بعض الشيء ....
      الأحلام لا تتحقق في غالب الأحيان وتكون أشياء خيالية يتمنها الإنسان ولكن ليس باستطاعته تحقيقها... مثل أن يحلم بأن يتملك مليون ريال وهو إنسان فقير فكيف له أن يحصل على هذا المال بدون أن يتعب نفسه في عمل أي شي..وإن حدث وتحقق فهي تعتبر معجزة بحد ذاتها...

      أما الطموح في غالب الأحيان تتحقق لان الإنسان يكون قد بذل ما بوسعه ليحقق طموحه وذلك بالجد والاجتهاد..
      وإن كان الإنسان الطموح دائماً يرى المستقبل أمام عينيه إنسان متفائل، فإن ذلك إن دل على شيء فإنه يدل على قوة شخصيته وقوة عزيمته وإصراره...

      وكيف لي أن أصبح إنسان طموح..؟!؟

      أستطيع أن أكون طموحاً بأن أضع هدفاً أمام عينيّ وأرى المستقبل من خلال ذلك الهدف..
      وأبني عليه كل تفكيري ... وجهدي البدني والذهني...
      فمكن خلاله تتضح لي أهداف أخرى ...!
      فأجتهد لأنال على مطلبي وطموحي.. ومثال على ذلك ..؟!


      ((صاحب محل المواد الغذائية فإنه يطمح أن يستمر الزبائن في الشراء من عنده... وعندها يفكر في أسلوب يجعل الناس يأتون للشراء من عنده يومياً....
      ويحقق طموحه من خلال حُسن تعامله مع الناس وطيبته معه و بشاشته..!
      ويبدأ أيضا في جلب البضاعة التي يتردد الناس يومياً في شرائها... ومشاورتهم في نوعية البضاعة...
      وإن تحقق هدفه في إنه يفكر في طموح أكبر منه وهكذا بالجد والاجتهاد يستطيع أن يحقق ما يريد...))

      كان ذلك مثال بسيط على الطموح..!!


    • شكر لك مشرفتنا العزيزة على ها الموضوع
      وحبيت اشاركم :

      هذه طريقة لإيجاد مستقبل إيجابي .. ولتطوير قوة أحلامك :

      1- دون عشرة أشياء تتمنى أن تحققها .
      2- دونهم بالترتيب حسب أهميتهم لديك , الأكثر أهمية ثم الأقل فالأقل
      3- اجلس في مكان هادئاً ومريحاً بحيث لا يزعجك أحد لمدة (15 دقيقة)
      4- تنفس بارتياح وعمق , املأ رئتيك بالهواء ومع تفريغ الهواء اخرج أي توتر من جسمك .
      اجلس في وضع مريح تماماً , وأغمض عينيك وقم بالتركيز على كل جزء من جسمك وتخيل أنك تنزل سلماً يحتوي على عشر درجات , ومع كل درجة تنزلها تشعر بارتياح واسترخاء أكثر .على الدرجة العاشرة اترك نفسك تماماً وأشعر بالارتياح وأطلق أي توتر ..

      · على الدرجة التاسعة اشعر بارتياح أكثر واسترخاء أكثر .
      · على الدرجة الثامنة راحتك تزيد أكثر .
      · على الدرجة السابعة استرخي أكثر
      · على الدرجة السادسة استرخاء أكثر .
      · على الدرجة الخامسة راحة أكثر .
      · على الدرجة الرابعة استرخاء أكثر .
      · على الدرجة الثالثة راحة أكثر
      · على الدرجة الثانية استرخاء أكثر
      · على الدرجة الأولى في غاية الارتياح والاسترخاء التام .
      تخيل أن أمامك باب .. ألمس الباب , أفتحه , لاحظ النور الذي وراءه .. هذا هو نور مستقبلك , أعبر من خلال الباب وأبدأ في المشي في حياتك المستقبلة تجاه هدفك , استمر في المشي في خط إطارك الزمني إلى أن تصل للمكان والزمان الذي تحقق فيه حلمك . لاحظ أين أنت بالضبط .. من هم الذين حولك .. ماذا ترتدي لاحظ كل شيْ تراه ,وكل شي تسمعه , وعندما تحقق حلمك لاحظ ما الذي تقوله لنفسك بالضبط .. لاحظ احساساتك لاحظ تنفسك ,لاحظ الجو المحيط بك , ولاحظ درجة حرارة الحجرة التي أنت بها , حس بكل شيء , بكل جوارحك .
      والآن كون صورة لنفسك بعد ما قمت بتحقيق هدفك .. قم بتكبير هذه الصورة واجعلها قريبة منك اكثر , وأضف إليها كل ألوانك المفضلة , قم بإعطاء هذه الصورة شيئاً من الطاقة بأن تأخذ نفسناً عميقاً ثم تطلق سراح هذا النفس في الصورة , وقم بعمل ذلك ثلاث مرات .. أنظر إلى الصورة تسبح من فوقك .

      والآن أترك صورتك وأنت تحقق حلمك وعد " على خطك الزمني " للحاضر وأنظر لصورتك التي ستكون عليها في المستقبل وهي الصورة التي تنتظر منك أن تصل غليها .
      خذ لحظة أشكر فيها الله الذي مدك بكل هذه القوة لتحقيق حلمك ,ثم أشكر عقلك الباطن , أغمض عينيك وأبدأ الآن في صعود السلم وفي كل خطوة سيكون عندك طاقة أكبر وثقة أكثر وستشعر بزيادة في الانتعاش .
      · الدرجة الأولى ثقة أكثر
      · الدرجة الثانية قوة أكثر
      · الدرجة الثالثة ثقة أكثر بنفسك وبقدراتك على النجاح
      · الدرجة الرابعة طاقة أكثر ويزداد تنفسك قوة
      · الدرجة الخامسة طاقة أكثر
      · الدرجة السادسة ثقة أكثر وقوة أكثر وطاقة أكبر
      · الدرجة السابعة طاقة أكبر وثقة أكثر
      · الدرجة الثامنة طاقة أكبر وقوة
      · الدرجة التاسعة طاقة أكبر .. وعندما تصل الى الدرجة العاشرة أفتح عينيك وأجلب معك كل المعرفة وكل القوة وكل الثقة التي تحتاجها لتحقيق حلمك ..!!

      ** أهنئك أنت الآن مررت بتجربة النموذج القوي في " أيجاد مستقبل إيجابي " ..

      وكرر هذا التمرين مع كل حلم من أحلامك التي تريدها أن تتحقق بإذن الله ..وقم بالتدريب عليه عدة مرات بقدر المستطاع لان هذا التدريب من الممكن أن يعمل المعجزات في حياتك ان شالله تعالى ..
      $$e$$e$$e$$e
      وعـــذراً على الإطالــة..
      ودمتم في رعاية الله
    • مرحبا..
      شكرا جزيلا لكما .. القناص و oman4004

      بصراحة كل مداخلة أحلى وأجمل من الثانية ...

      القناص..

      تعريفك جميل جدا عن الطموح ..وكذلك تعريفك للأحلام ..
      ولكن ..!!

      في بعض الأحيان يبدأ الطموح بحلم جميل ..
      فمثلا..
      عندما كنا طلابا في الابتدائية كان بعضنا يحلم بأن يكون طبيبا أو مهندسا أو معلما وهكذا ..
      في ذلك الوقت كانت مجرد أحلام .. وكانت بالنسبة لبعضنا مستحيلة ولكن البعض الآخر استمرت معه هذه الأحلام وأصبحت طموحا بل وهدفا وطريقا..


      ما أريد قوله .. أنه في الكثير من الأحيان علينا أن نحلم ولكن علينا بعد أن نحلم أن نفكر بواقعية ونرى هل من الممكن أن تتحول هذه الأحلام الى أهداف وطموحات أم أن هذه الأحلام ستبقى مجرد أحلام ..



      أخي oman4004
      المقال الذي تقلته لنا هو بالفعل رااائع وجميل ولكنه يعتمد على مدى قدرة الفرد على الاصرار على تحقيق هدفه وطموحه بكل دقة ..
      ويمكنني القول أنه استخدم الخيال والحلم لتحقيق الطموحات ..

      شكرا جزيلا لك على مشاركتنا به ..


    • مرحباً أختي بنت عمان ...

      والاعضاء جميعاً ....

      موضوعكِ جميل جداً وأستفغرب العزوف من قبل الاعضاء عن الرد فيه؟‍‍‍‍‍‍‍!!

      حينما يستمر الإنسان في مشوار طريقة .... ويتابع شمعة دربة ....

      لهدفاً معيناً أو حلماً صغيراً بات يكبر ويكبر وهو يلاحقة من دون كلل أو ملل ...

      يتابعه أينما ذهب مصراً عليه ... وواثقاً من إنه سيجعل منه لذو شأنٍ عظيم..‍‍‍‍‍!!

      فذاك هو حتماً ما يسمى بالطموح!!

      --------

      حينما يقول الإنسان لنفسه ليتني كنت كذا ....

      ليتني أصبحت طبيباً أعالج الناس وهو بالحقيقة معلم ....

      او يقول ليتني كنت معلماً وهو بالحقيقة طبيب ....!!

      ليت لي جناحان أطير بهما الى السماء واتابع أحبابي....!!

      فهذا هو ما يسمى بالحلم فعلاً ....‍‍!!

      --------

      لكن ما الفرق بينهما برأيك؟؟

      الطموح دائماً ما يكون من واقع الحياة وتحقيقة ليس صعباً إن واظب واستمر عليه !!

      أما الحلم فكثيراً ما يكون من الخيال ويصعب تحقيقة أحياناً كثيرة.....!!

      هذا هو بعض ما لدي ....

      مع تحياتي ..أختك
    • قديما قال احد الحكماء إذا كانت لديك أحلام في الهواء فلا تهدرها بل حاول أن تبني لها اساسا متينا واجعلها فيما بعد قصرا متينا مقولة جميلة عندما كنا صغارا كنا نحلم ان نكمل الدراسة الثانوية وبتقدير جيد حتي نواصل الدراسة الجامعية ولاكن عندما لم نحصل علي ذلك المجموع لدخول الجامعة تحول طموحنا الي حلم لم نستطع تحقيقة

      لكل واحد منا طموح في حياتة يحاول جاهدا الي يصل الية ولو بعد سنوات حتي لا يتحول هذا الطموح الي حلم ........

      في بعض الاحيان نحلم بشي ولاكن بعد المثابرة ومحاولة الوصول الية يصبح حقيقة واذا ما كان لدينا طموح بكل تأكيد سنحقق ما نريد ........#d

      تحياتي لك اختي الكريمة بنت عمان والي طموحك الا متناهي

      وفقك اللة دائما
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • شكرا لك مشرفتنا على هذا الموضوع الطيب بطبيعة الحال كما نعلم أن الطموح هو اساس هذه الحياه فلكل منا طموح وهدف وغايه يتمنى الإنسان أن يصل إليها فبهذا الطموح يقوم الإنساااان بالمثابره والإجتهاد لكي يصل ويحقق طموحه وهدفه في هذه الحياه ,,,,
      يستطيع الإنسان أن يكون طموحا بالإجتهاد والمثابره والجد في طلب الشيء والإصرار عليه وذلك الشي هو الهدف أو العمل الذي يقوم به أو أي شيء كااان,,,,,,,
      أما الفرق بين الأحلام والطموح فالأحلام تكون صعبة المنال أغلب الأوقات تكون في مخيلة هذا الإنسان أحلم كذا وكذا أما الطموح بإمكان الشخص أن يصل إليه الجد والعزيمه والرغبه ,,,,,,,

      هذا والسلام عليكم ورحمة الله,,,,,
      أخوكم بلووووووووو :)
    • اما عني انا ... :D

      حدث ولاحرج .. كل يوم شي :D

      بس شو اقولكم .. اتمنى اني اكمل دراستي في المجال اللي ادرس فيه احين

      وبحاول اني ما اوقف .. ماجستير .. دكتوراة .. شو بعدين $

      بس احلى وقت للطموح .. وقت ماقبل النوم .. الواحد يقعد يخربط بينه وبين نفسه#i
    • السلام عليكم..
      مداخلات جميلة وراقية برقي أقلامكم ...
      سعدت بقرائتها كثيرا ..

      ربما الجميع وصل لنتيجة واحدة تقريبا وهي أن الأحلام هي الأماني التي لا يمكن تحقيقها أما الطموحات فهي الأماني التي يمكننا تحقيقها بالعزيمة والاصرار والمثابرة ..

      بشكل عام ... أتفق معكم في هذا التفريق بين الآحلام والطموح ..
      ولكن لو نظرنا للموضوع بتعمق أكثر فسنجد أمورا غاية في الغرابة وسنجد أن التفريق بين الأحلام والطموح لا يكون دائما واضحا وسهلا ..!!

      كمثال:
      هناك من يطمح بشيء عادي..وممكن تحقيقه ولكنه يراه شيئا خياليا وحلما ليس الا ...!!

      لنأخذ مثلا ..
      أخي (آرثر )...
      فهو يطمح أن يستمر في تلقي العلم ويحضر الماجستير والدكتوراه في المستقبل...


      لعل هذه الأمنية تكون للبعض هي طموح يمكن تحقيقه .. بالمثابرة والعزيمة والاصرار..
      ولكنه لدى البعض ... (مثل أخونا آرثر ) هو مجرد حلم ليس الا ومن المستحيل تحقيقه ..


      لو سألنا أنفسنا ..

      لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!


      ولو سأل كل واحد منا نفسه قبل أن يتخلى عن طموحه ،،
      لماذا أتخلى عن طموحي بهذه السهولة؟؟؟!!!
      ولماذا أعتبر أمنيتي مجرد حلم ولا ترقى لأن تكون طموحا أسعى له ؟؟

      هل العيب في نفسي ..؟؟ أم أن العيب في المجتمع من حولي؟؟


      أرجو أن أرى آرائكم وأن تستمروا بمتابعة الحوار في هذا الموضوع ..
      وان شاء الله سوف نستفيد جميعا من كل ما يكتب ...

      بارك الله فيكم جميعا ..

      وعذرا أخي آرثر لأني استخدمت ردك كمثال..
    • السلام عليكم ....
      أخي آرثر..

      تأكد بأننا نريدك أن تكون طموح وتكون مثال لشباب الطموح ..

      وبعدين احنا أخذنا ردك كمثال على واقع مرير نعيشه نحن (الموظفين) أكثر من الطلاب..


      عموما ..


      لنكمل من حيث انتهينا في المرة الماضية ..

      " ولو سأل كل واحد منا نفسه قبل أن يتخلى عن طموحه ،،
      لماذا أتخلى عن طموحي بهذه السهولة؟؟؟!!!
      ولماذا أعتبر أمنيتي مجرد حلم ولا ترقى لأن تكون طموحا أسعى له ؟؟

      هل العيب في نفسي ..؟؟ أم أن العيب في المجتمع من حولي؟؟ "


      لنجيب على هذه الأسئلة نحتاج لبضع حلقات متواصلة وأرجو منكم أن تتابعوا معي النقاش وتشاركوني آرائكم ..

      جميعنا يملك الطموح والأمنيات لأن يقوم بأعمال يتمناها ويرتقي فيها ويخدم بها وطنه ويشعر بأنه عضو مفيد جدا في هذا المجتمع ..
      ولكن ..!!

      في المقابل هناك ظروف قد نمر بها وتجعلنا ننظر للأمور بسلبية فضيعة ..!!!

      كيف..؟؟؟؟!!!!

      ولماذا؟؟!!!!!!

      كيف؟؟.... بأن تأخذ الأمور من منظور واحد فقط وهو منظور " الأنا"
      فنحن في الغالب نفكر اذا حققت طموحي فماذا سأجني وهل طموحي هذا يستحق كل هذا العناء ؟؟ والكثير من الأسئلة المحبطة..


      (لماذا ؟؟ ... ) لأننا نتأثر وبشده بالمجتمع من حولنا وخاصة بأقراننا ومن هم حولنا من الأصدقاء ..
      وفي الغالب هؤلاء الأصدقاء يكونون سببا في قتل الطموح لديك وأحيانا بدون قصد..!!



      الخلاصة:


      لو طرحنا سؤال وهو ..

      ما هي شروط الطموح الناجح ؟؟
      وهل بامكاني أن أوفر كل هذه الشروط وبالتالي أحقق طموحي باذن الله؟؟


      أنتظر اجاباتكم ومداخلاتكم ..

      تحياتي
    • هلا اختي بنت عمان ..|e

      فكينا من الموضوع الاولي:D .. ثانيا اذا تحسبيني زعلان والا شي ... عادي

      لأني دوم يفهموني غللللللللللللط #e

      ــــ

      كيف نحقق الطموح ؟؟؟؟؟ يعني شو شرووط الطموح الناجح ؟؟؟؟؟

      اعتقد شرطين لا ثالث لهما :

      الاول : يكون الطموح واقعي

      ثانيا : الارادة القوية لدى الشخص الطامح

      تحيــــــــــــاتي
      |e
    • أحب أن أبدي وجهة نظر حول الطموح والحلم ، واو أنها متأخرة قليلا ، ولكن الموضوع في أوجه ، ونراه يزداد اشتعالا يوما بعد يوم ، وهذا هو الجميل والحسن في صاحبة الموضوع ( بنت عمان ) التي دائما تنتقي نقاطا حساسة ذا شيء واقعي ويمس الحياة العامة بحيث يمكن المشاركة فيها بنوع من الأريحية ، وتفتح أفقا أوسع ، وتمتد لتغطي عدة محاور ، وتقود لإيجاد نقاط من بين ما تم عرضه من آراء عديدة ، وهذا النوع من المواضيع له مزايا عديدة :
      ما نحاول ذكره حول الطموح والحلم وهو :
      "الحلم مشروع يستند إلى حق وهو الإطار الوحيد الذي يجعل الإنسان يشعر بوجوده ضمن وجود الآخرين .
      والحلم هو ليس الخيال بل هو الممكن بينما الخيال هو اللاممكن. في الحلم استطاعت شعوب العالم التخلص من الاستعمار واستطاعت التقدم والتقدم والتقدم دون النظر للخلف فكلما نظر الإنسان للخلف كلما سبقه الآخرون . الذي يستفيد من أخطاء الآخرين هو إنسان متقدم والذي يستفيد من أخطائه هو إنسان متخلف وتبقى وجهة نظر من رأي بعض المهتمين ، وهكذا لابدّ أن نفهم حركة التأريخ لا نحتضنه ونتحسّر على أمجاده ونجترّ آلامه بل نستفيد من أخطائهِ وفي وجداننا حُلم .
      فالحلم يخلق الأمل والأمل يخلق الطموح والطموح يخلق الوسيلة والوسيلة تخلق النجاح والنجاح يخلق التقدم . فحتميّة الصرّاع تبدأ بحلم ،فدعونا نحلم وسوف يتحقق الحلم ولا ينبغي التنازل عن الحق فيه بل ينبغي الحلم باسترجاعه يوما ما ، والحلم هو بداية الوجود أو الإحساس بالوجود0 والحلم اليوم لانخسر به شيئا هو مُجرّد طاقة نُحرّك بها وجداننا وتجعلنا سعداء ثم تخلق فينا الطموح لتحقيق الحلم .
      وينبغي على كل فرد أن لا يفكر بالمستحيل لأن حلم الإنسان الواحد قد يكون مستحيلا ولكن عندما يصبح حلم الملايين فليس هناك شيء أسمه مستحيل أمام الملايين مادام غيرنا قد حققوه .
      وكما قال الشاعر أبو القاسم الشابي :
      إذا الشعب يوما أراد الحياة .....فلا بُدّ أن يستجيب القدر
      ولا بُدّ لليل أن ينجلي ...... ولا بُدّ للقيد أن ينكسر
      ومن لا يحب صعود الجبال ..... يعش أبد الدهر بين الحُفر
      فلنحاول أن لا نعيش بين الحفر ، وحتى صعود الجبال بدايته حُلم 0 "
    • الف شكر لـ بنت عمان على هذا الموضوع وانني اطمح دائما ان ان اكون السباق لمثل هذة المواضيع ولكن اجد من سبقني في الكتابة والكلمات . ما ارت قولة بأن الا ترون ان هناك عامل عائقا يقف امام ارادة الشخص ملزما علية
      لعلكم فهمتو ما اقصدة من كتابتي فبقدر ما اطمح فية هناك شئ قد قدر علي ولا اقدر بسط او فرض ارادتي لة
      نعم الكل يطمح ان يكون لة مستقبل مشرق لذلك فهناك ارادة قوية مع الشخص ان يبني مستقبلة وان يجعل من هذة الارادة التي يملكها تحقيقا لحلمة الذي حلم بة نحوى مستقبلا طموح ولكن يقى دائما عند ما هو علية من ارادة وعزيمة وان لم يتحقق لة هذا فليس ان هذا الشخص لا يملك ارادة فلا يغيب عن ذهننا بان هذة الارادة ضعيفة امام قدر قد كتب علية (( فلو تجري جري الوحوش ....عن رزقك ما تحوش ))
      ارجو الا قد خانني التعبير في مداخلتي معكم
      وشكرا لكم
    • السلام عليكم ..

      روووووووووووووعه

      مشاركاتكم رااائعة بالفعل وأنا سعيدة جدا لأنكم تشاركوني النقاش وأنكم مستمرون معي في الحوار للنهاية ..
      لا أعرف كيف أشكركم ..

      شروط الطموح الناجح ..

      آرثر .. ذكر أنه هناك شرطين أساسيين لتحقيق الطموح وبالتالي للنجاح وهما ///
      واقعية الطموح
      وقوة الإرادة لتحقيق الطموح

      أما أخي فارس الجبل ..
      لقد ذكر لنا وجهة نظر راائعة وجميلة في العلاقة بين الحلم والطموح وذكر كلمات من المهم أن نستفيد منها حين قال :
      الذي يستفيد من أخطاء الآخرين هو إنسان متقدم والذي يستفيد من أخطائه هو إنسان متخلف

      ربما يكون هذا هو أحد شروط النجاح وتحقيق الطموح ..

      أما أخي حوت الساحة ..
      فقد ذكر أن قوة الارادة مهمة في تحقيق الطموح ولكنه ذكر أهمية الايمان بالقدر وأننا اذا فشلنا في تحقيق حلمنا أو طموحنا فهذا لا يعني أننا نملك ارادة ضعيفة ولكن علينا أن نعي أن القدر والايمان بالقدر ضروري..


      شكرا لكم جميعا
    • والحين جاء دوري في ذكر شروط الطموح الناجح ..(من وجهة نظري ) :

      من شروط النجاح :
      1- الثقة بالله تعالى وحسن التوكل عليه:
      وهذا شرط أساسي جدا .. لأنه يعطيك احساسا بالاستقرار وبراحة نفسية فضيعة تجعلك لا تخاف من الناس بل تكون على ثقة بأن الله سيوفقك .
      2- الثقة بالنفس وبالقدرات الذاتية .. لكل منا قدرات ذاتية خاصة به وكل واحد منا يعرف قدرات نفسه .. ولكن في بعض الأحيان نصاب بالضعف وبالاحباط لأي سبب مما يجعلنا نفقد الثقة بأنفسنا وبقرتنا على تحقيق النجاح ..ولكن علينا عندها أن نتذكر أن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة وبأننا لم نخلق عبثا لنأكل وننام ونتمتع بالدنيا وأن تحقيقنا لطموحاتنا هو في نفس الوقت خدمة للبشرية وللوطن .. يعني أهم شيء هو أن تعرف قدر نفسك وبأنك مهم جدا كانسان موجود بهذه الدنيا ..
      3- التخطيط الصحيح للمستقبل.. وهذا الشرط أساسي ومهم جدا جدا .. لأن كل حاجة في هذا الكون تسير وفق تخطيط ونظام ولذا علينا أن نتعلم مما حولنا .. نتعلم التخطيط الصحيح للمستقبل ..
      وهناك أمر مهم بهذا الخصوص وهو ..
      يمكنك استشارة من تكون واثقا بأنهم يملكون الخلفية المناسبة حول طموحك وكيفية تحقيقه وهم أهل الاختصاص .. استعن بهم واستشرهم في كيفية التخطيط ان كنت لا تملك الخطة المكناسبة لتحقيق طموحك فهذا أمر ضروري..
      4- الارادة القوية والصبر والمثابرة .. هذا أيضا شرطا أساسيا من شروط الطموح الناجح .. تأكد بأنك لن تنجح من المحاولة الأولى لأن هناك عقبات وصعوبات كثيرة جدا تعترضك فعليك بتكرار المحاولة المرة تلو الأخرى ..
      وهنا أذكر مثلا أو عبرة سمعتها كثيرا في محاضرات عائض القرني وهي
      كلما شعرت باليأس والتعب من كثرة المحاولات تذكر النملة تلك الحشرة الضعيفة الصغيرة التي تتسلق الجدار تحمل فوق ظهرها حبة القمح فتتسلق وعندما تصل لقمة الجدار قد تسقط فتعود على الفور وتتسلق الجدا وبعدها تسقط وهكذا تحاول وتحاول الى أن تنجح للوصول لقمة الجدار حتى وان نجحت بعد عشر محاولات .. أفتعجز أن تكون ولو في مثل مثابرة هذه الحشرة الضعيفة ..
      وهناك مثل آخر .. العالم أديسون مخترع المصباح الكهربائي الذي يقال أنه نجح في اختراع المصباح بعد حوالي ألف محاولة ...!!!
      وفي كل مرة يخطيء فيها كان يكتب السبب الذي جعله يخطئ وكان يقول .. لقد تعلمت 1000 طريقة خاطئة في اختراع المصباح ..

      وأنت شاب .. مسلم .. حفيد أمة عشقت النجاح .. لذا فالأولى لك أن تكون رمزا للنجاح والمثابرة ..


      هناك شروط أخرى سنكملها معا المرة القادمة ..

      أنتظر تعقيباتكم ..
      تحياتي
    • والحين جاء دوري في ذكر شروط الطموح الناجح ..(من وجهة نظري ) :

      من شروط النجاح :
      1- الثقة بالله تعالى وحسن التوكل عليه:
      وهذا شرط أساسي جدا .. لأنه يعطيك احساسا بالاستقرار وبراحة نفسية فضيعة تجعلك لا تخاف من الناس بل تكون على ثقة بأن الله سيوفقك .
      2- الثقة بالنفس وبالقدرات الذاتية .. لكل منا قدرات ذاتية خاصة به وكل واحد منا يعرف قدرات نفسه .. ولكن في بعض الأحيان نصاب بالضعف وبالاحباط لأي سبب مما يجعلنا نفقد الثقة بأنفسنا وبقدرتنا على تحقيق النجاح ..ولكن علينا عندها أن نتذكر أن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة وبأننا لم نخلق عبثا لنأكل وننام ونتمتع بالدنيا وأن تحقيقنا لطموحاتنا هو في نفس الوقت خدمة للبشرية وللوطن .. يعني أهم شيء هو أن تعرف قدر نفسك وبأنك مهم جدا كانسان موجود بهذه الدنيا ..
      3- التخطيط الصحيح للمستقبل.. وهذا الشرط أساسي ومهم جدا جدا .. لأن كل حاجة في هذا الكون تسير وفق تخطيط ونظام ولذا علينا أن نتعلم مما حولنا .. نتعلم التخطيط الصحيح للمستقبل ..
      وهناك أمر مهم بهذا الخصوص وهو ..
      يمكنك استشارة من تكون واثقا بأنهم يملكون الخلفية المناسبة حول طموحك وكيفية تحقيقه وهم أهل الاختصاص .. استعن بهم واستشرهم في كيفية التخطيط ان كنت لا تملك الخطة المناسبة لتحقيق طموحك فهذا أمر ضروري..
      4- الارادة القوية والصبر والمثابرة .. هذا أيضا شرطا أساسيا من شروط الطموح الناجح .. تأكد بأنك لن تنجح من المحاولة الأولى لأن هناك عقبات وصعوبات كثيرة جدا تعترضك فعليك بتكرار المحاولة المرة تلو الأخرى ..
      وهنا أذكر مثلا أو عبرة سمعتها كثيرا في محاضرات عائض القرني وهي
      كلما شعرت باليأس والتعب من كثرة المحاولات تذكر النملة تلك الحشرة الضعيفة الصغيرة التي تتسلق الجدار تحمل فوق ظهرها حبة القمح فتتسلق وعندما تصل لقمة الجدار قد تسقط فتعود على الفور وتتسلق الجدار مرة أخرى وبعدها تسقط وهكذا تحاول وتحاول الى أن تنجح للوصول لقمة الجدار حتى وان نجحت بعد عشر محاولات .. أفتعجز أن تكون ولو في مثل مثابرة هذه الحشرة الضعيفة ..
      وهناك مثل آخر .. العالم أديسون مخترع المصباح الكهربائي الذي يقال أنه نجح في اختراع المصباح بعد حوالي ألف محاولة ...!!!
      وفي كل مرة يخطيء فيها كان يكتب السبب الذي جعله يخطئ وكان يقول .. لقد تعلمت 1000 طريقة خاطئة في اختراع المصباح ..

      وأنت شاب .. مسلم .. حفيد أمة عشقت النجاح .. لذا فالأولى لك أن تكون رمزا للنجاح والمثابرة ..


      هناك شروط أخرى سنكملها معا المرة القادمة ..

      أنتظر تعقيباتكم ..
      تحياتي
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=sandybrown,direction=90);']

      ماشاء الله الردود جدا جميله
      طبعا وصلنا في النقاش تقريبا ان الحلم غير الطموح ..أو ان الطموح فيه شئ من الحلم
      اما عن ماهي شروط الطموح الناجح ..وضع الطموح امام عيني طوال الوقت والتفكير فيه وكيفية تحقيقة والدخول في الحاولات الكثيره وتمهيد الطريق له ..واياكم والاستسلام للفشل وضغوطات المجتمع والعقبات ..ليس سهلا ان تصل الى طموحك وخاصه اذا كان صعبا والطريق اليه شاق وخاصه الحياة الاجتماعيه هي العمود الفقري للعقبات طبعا اذا كانت حياة اجتماعيه سلبيه
      النتيجه هي المثابره والتحرك وكسب الفرص وتنظيم افكاري لأصل حيث اريد
      [/CELL][/TABLE]
    • أختي العزيزة ( بنت عمان )
      شكرا لكِ على ما أتحفتيننا به من موضوع .. ولكن سأحاول بقدر المستطاع اختصاره الى حد كبير ، نظراتً لأنشغالي .. وأعذريني إن قصرت في حق الرد ..
      والحقيقة كان لمداخلات الأخوة ليس تعريفاً عن الطموح ، ولذا فإني سآتي هذا الجانب على وجه العُجالة فقط / مع المعذرة أولاً وأخيراً ..
      يقال طموح .. اي به شموخ .. أو علْياء .. وإذا أردنا تفسير منطقي للشموخ لابُد أن نحدد الماهية لذلك الشموخ واللتين تنحصران في مضمونين هما ، اعلياء ، كبرياء النفس نحو العُلا .. وطموح الذات / الأرادة الشخصية بما تجسدها من عزيمة وهمّة . فلو قلنا طمح طمحاً وطموحاً او قلنا يطمح طمحاً .. فإننا لاول وهلة سوف نرفع أبصارنا الى شموخه وإرادته .. فقد نقول ( هذا انسان صاحب كِبْريا .. أي لديه شموخ .. والشموح هو التفسير المنطقي الى علياء الطموح . فإذا ارتفع بصرنا بنظرة شديدة الى حيث اتجاهنا الذي لم نرضه لنا .. فإن طموحنا راسخ في علياء شموخنا .. فلو أردنا أن نفخر بأمجاد الأجداد لقد كانوا على كِبْرياء وهيبة وطموح متقد لايعرف السكون ولا الركون ولا الدعة .. إنما يتسامى نحو العزة والشرف والرجولة .. إذا تعبيراً نقول كانوا على شموخ وأُنْفة .. أي على عزة وطموح كبيرين .وكذا الفخر والأعتداد بالنفس شموخ وهو ايضاً طموح .. مالم يتسرب اليه الغرور .. حتى لا تقع أنفسنا ‘ند النفس الأمارة بالسوء إلا ما رحم ربك . ومن الطمُوح هو الذي / دائم التطلع .. ، فإذا قلنا ان ( المهندس طموح ) فإنه ننظر اليه انه شاب عالي الهمّة متتطلع الى آفاق والى علياء بكبرياء الشموخ .. فإذا رأينا طعاماً ونظرنا اليه ، فإننا نتطلع اليه بهمّة نظراً لحاجتنا اليه ..
      فقد انقل لكم موضوعا بسيطاً فلو قرأنا الأتي ( إن الحاجة الملحة ان يصدر الأن ميثاق جديد لحقوق الأنسان ، فمنذ صدور الأعلان الأول لحقوق الأنسان عام 1948 وحتى الأن ، فإن شيئاً جوهرياً لم يتبدل في التعامل مع الشعوب ) ماذا فهمنا من هذه الفقرة .. لقد فهمت الحاجة الملحة إلى اصدار قانون جديد لحقوق الأنسان لأن القانون السابق لم يغير شيء لأنه يعالج مشكلة مجتمع وحياة كونية لا بُد لنا وأن نخلفها في رؤاها وعلى هذا القانون أن يضع تحت مضلة تصرفنا ويخدمنا تطلعانتا .. إذا هذا طموح .. نحن نسعى اليه من أجل كبيريائنا وسبيل عزتنا ورفاهيتنا ضماناً لحقوقنا .. إذاً هذا شيء من الشموخ ، ننظر اليه ونتطلع اليه حتى لا نقع تحت مباديء قاصرة لاتخدم واقعنا الحياتي .. وتبعدنا من شبح وطأة الأضطهاد والأغتصاب والتعسف .
      هذا فقط تصوير الى مبادي وشعرنا بالكبرياء المتهالكة فعسى تحفظ لنا شيء من شموخنا وتعود لنا العزة والمنعه .
      وتقبلوا تحياتي ( شمس الكتابة )
    • مرحبا..

      سعيدة جدا بمشاركتك أختي العزيزة بحرينية ..
      ومع أن كلماتك كانت مختصرة جدا ..
      ولكنها كلمات عبرت بشكل جميل ورائع عن نظرتك الخاصة للطموح وكيفية الوصول اليه ..
      تحياتي لك ..
      وفعلا كما ذكرتي بأن الفشل أو الخوف من الفشل هو عدو من أعداء النجاح وتحقيق الطموح وهناك الكثير جدا من الطموحات وئدت قبل أن ترى النور لخوفنا من أن نفشل فيها حتى بدون أن نجرب أنفسنا ان كنا نستطيع تحقيقها أم لا ..
      لذا علينا أن نحاول التغلب على الصعوبات التي تواجهنا وأن لا نخاف من الفشل لأن الفشل أحيانا يكون بداية الطريق للنجاح ..
    • مرحبا..

      سعيدة جدا بمشاركتك أختي العزيزة بحرينية ..
      ومع أن كلماتك كانت مختصرة جدا ..
      ولكنها كلمات عبرت بشكل جميل ورائع عن نظرتك الخاصة للطموح وكيفية الوصول اليه ..
      تحياتي لك ..

      وفعلا .. هناك طموحات كثيرة ماتت قبل أن ترى النور لأننا ربما أصبنا بالخوف من الفشل حتى قبل أن نجرب مقدرتنا على تحقيقها ..
      لذا علينا أن نحذر من الخوف ونكون أكثر ثقة بأنفسنا وبقدراتنا على النجاح واثبات الذات وتحقيق الطموح ..
    • مرحبا أخي شمس الكتابة ..
      مداخلتك راائعة جدا وقد أثرت فيها نقطة مهمة جدا ، ربما نكون قد ذكرناها في أثناء حوارنا نحن المشاركين في النقاش ..
      وهي..
      (وطموح الذات / الأرادة الشخصية بما تجسدها من عزيمة وهمّة . فلو قلنا طمح طمحاً وطموحاً او قلنا يطمح طمحاً .. فإننا لاول وهلة سوف نرفع أبصارنا الى شموخه وإرادته )

      لقد عبرت عن الطموح وعلاقته بالثقة بالنفس والارادة معا .. من خلال كلمة واحدة تشملها جميعا وهي
      ((الشموخ))

      شيئ رائع أن تشعر بشموخك وأن تشعر بمدى ثقتك بتحقيق طموحك وهذا شيء أساسي كما قلنا في طريق عبورنا وتحقيقنا لطموحنا ..


      وكما قلت أخي شمس الكتابة ..
      احساسنا بشموخنا وعليائنا وكبريائنا يجب أن لا يقودنا للفشل ...!!
      وهذا للأسف يحدث في حالة واحدة فقط ..!!
      وهي عندما يزيد مقدار هذا الشعور بالكبرياء والشموخ عن مقدار الواقع ،،، عندها نصاب بالغرور .. واذا اصبنا بالغرور وأصبح هو الغالب علينا ،، عندها سنهدم كل خطوة صعدناها في سلم تحقيق طموحنا وسنسقط بأسرع مما طلعنا من سلم النجاح ..
      لذا علينا الحذر ثم الحذر من الغرور لأنه عدو النجاح ..!!!
    • والآن تكملة شروط تحقيق الطموح :



      5- الرغبة الأكيدة والمستمرة في تحقيق الهدف أو الطموح:
      يجب أن تقررمن أعماقك وتشد عزيمتك بأنك بالفعل تريد البدء في سلوك طريق الطموح الذي تريد تحقيقه ..بعدها فقط يمكنك البدء في الطريق ..
      6- التريث وعدم استعجال النتائج:
      طريق الطموح وتحقيقه.. طريق طوووووويل جدا ويحتاج منا أن لا نتعجل النتائج .. بل علينا التريث والمسير فيه خطوة خطوة وبكل أناة وثبات.
      7-التركيز بالدرجة المناسبة على الهدف والطموح :
      أحيانا كثرة أو المبالغة في التركيز على أمر واحد يكون له سلبيات كثيرة .. كأن تتجاهل أمور أخرى بحياتك أكثر أهمية.. لذا حاول التركيز بالدرجة المناسبة ولا تجعل تحقيق طموحك يكون على حساب مسؤوليات أخرى تقع على عاتقك .. الموازنة بين الأمرين شيئ ضروري ومهم ..
      8- القدوة:
      حاول أن تسأل من تعرفهم ممن لهم طموح مماثل أو شبيه بطموحك وقد سبقوك لتحقيقه ..اسألهم ولو من باب الفضول وحاول استشارتهم وحاول تجنب الأخطاء التي وقعوا فيها ..


      اذا كان لديكم أي شروط أخرى ولم نذكرها فأرجو أن لا تبخلوا علينا وتشاركونا بها ..
      وفي المرة القادمة سنتحدث باذن الله عن العقبات التي تواجهنا كشباب وتمنعنا أو تعيقنا من تحقيق أحلامنا وطموحاتنا ..

      وأرجوا أن تشاركوني الحوار والنقاش من أجل الاستفادة من آرائكم ..

    • عفواً عزيزتي الرائعة ( بنت عمان )
      فالعلياء ليس غروراً كما أن كِبْرياء النفس ليست وقاحة .. فأعذرينني على هذا التنظير لأنه ليس في مستوى مد الكتابة خاصة في الشروط المعلقة التي نكتبها ولا تكاد تبين لأن عقلائنا بهم غمٌ وهم .. وليس هناك شرط لمسته يطرح المناشدة لأبقاء هذا الشموخ كصرح حقيقيى وعنفوانٌ نعتز به لأنه يتسماء مع كبرياء الشخصية ولا دخل للغرور في هذا التواضع المنسجم مع إرادة الذات .. فالفلسفة لا يمكن أن تجمع بين الأرادة النفسية وبين عليائها لتقيس بها الغرور والدوافع المُغرضة أحيانا ..
      أنتهز منك هذه الفرصة الطيبة لأهديك سلام اللله المبارك بأيامه المباركة الشريفة الجليلة.. والله السميع المجيب ..
      شمس ( للحياة نهار طويل ... )
    • عقبات على طريق الطموح..

      [COLOR=dark green]طريق تحقيق الطموح به الكثير جدا من العقبات والصعوبات ... ولكي نتجاوزها علينا أولا أن نعرفها ونعيها جيدا ..

      ومن هذه العقبات :
      1- الخوف من الفشل :
      هذا هو أهم المعوقات التي تواجه الشباب.. في سبيل تحقيق طموحاتهم ..
      لذا علينا أن نتوكل على الله وأن يكون لدينا "الشموخ " والثقة بالنفس وبأنه لا شيء مستحيل .. باذن الله تعالى

      2- التحبيط من المجتمع المحيط:

      الناس من حولنا .. الأهل .. الأصدقاء.. الزملاء في الدراسة او العمل..
      جميعه لهم دور سلبي في الكثير من الأحيان في زرع الاحباط في عقولنا ..
      مثال على ذلك ..
      يقولون لك .. ما الفائدة التي ستجنيها من عملك ؟ ؟؟
      ليش تتعب نفسك اذا كان كل شي من الأساس هو بالواسطة ؟؟

      والكثير جدا من هذا الكلام ..


      الحل.. هو أن لا تستمع لهم ..
      وتتوكل على الله .. فعليك الأخذ بالأسباب والنتائج هي ارزاق يوزعها الله ..



      تابعونا مع المزيد من العقبات ..
      وأرجو أن تشاركونا في الحوار والنقاش حول أهم العقبات التي ترون أنها السبب في اعاقة الشباب عن الوصول لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم ..

      [/COLOR]