يا هذا انظر لعذابك ..(يوم القيامة)

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • يا هذا انظر لعذابك ..(يوم القيامة)

      قال الله تعالى: ”ولا يَحْسَبَنَّ الذينَ يَبْخلُونَ بما آتاهُمُ اللهُ من فضلِهِ هو خيراً لهم بلْ هُوَ شَرَّ لهم سيُطوَّقون ما بَخِلُوا به يومَ القيامَةِ وللهِ ميراثُ السماواتِ والأَرْضِ واللهُ بما تعملون خبير“.

      وقال الله جل ذكره : ”والذين يَكْنِزُونَ الذهبَ والفضَّةَ ولا يُنفِقُونَها في سبيلِ اللهِ فبَشَّرهُمْ بعذابٍ أَليم. يومَ يُحْمَى عَلَيْهاَ في نارِ جَهَنَّمَ فَتُكوى بِها جِباهُهُمْ وجُنوبُهُمْ وظُهُورهُمْ هذا ما كَنَزْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا ما كُنُتمْ تكنِزُون“.

      أخي الكريم أختي الكريمة ... لماذا نكنز المال؟؟!! ونبخل به!! ... سبحان الله ... يعطينا الله من رزقه الكثير الكثير ويكرمنا منه ونحن نبخل على عباده ... الله كريم ألا أحب أن أتصف بصفه من صفاته ...فالبخيل يعرف من سماته ... فهو لا يؤدي زكاته ... فالمال حبه وحياته ... فكيف يؤديها ؟؟ ألا يخشى المولى القدير وعقابه ... فيا سبحان الله ... لو تأملت قيلاً أخي لرأيت كل بخيل قد عاقبة الله في الدنيا فعسى أن يتوب ... فوااااااااااااااااااأسفااااااااااااااااااااااااه لمن لا يتوب ... فالشاهد ...أنه هناك رجل قد أعطاه الله الخير الوفير ... ومن الأبناء الكثير ... وللأسف لم يتق الله بهذه الأمانات ... فقد بخل على أبنائه بالمال الذي أعطاه الله ... وأبناءه غالبيتهم مرضى بأمراضٍ مميته ... ومع ذلك لم يكلف نفسه بأن يدفع درهماً لواحدٍ منهم... يعيشهم عذاب في الدنيا ... هل سأل نفسه يوماً أسيعذبه الله بالآخرة؟؟؟ نسأل الله له الهداية...


      إخوتي الأحباء ... ما رأيك أن تدفع مبلغاً بسيطاً على الأقل في حصالة الزكاة (لفلسطين أو لفقراء الدولة..وغيرهم)..
      فالمطر يشح عندنا ألم تسأل لماذا؟ لتمسكنا بالحياة والمال!!! والله إننا لنستحي أن نرفع أيدينا للسماء نطلب من الله المطر ... نقول الحمد لله لم تنزل علينا سحب محملة بالحمم ترجمنا إلى الموت المحتم ....
      وأختم وموضوعي بقول حبيبنا سيد البشر المصطفى (صلى الله عليه وسلم): ” ولا صاحب كنزٍ لا يفعل فيه حقه إلا جاء له كنزه يوم القيامة شجاعاً أقرع يتبعه فاتحاً فاه فإذا أتاه فر منه فيناديه: خذ كنزك الذي خبأته فأنا عنه غني، فإذا رأى أن لابد منه سلك يده فيه فيقضمها قضمت الفحل“.

      (منقول)
    • يقول عليه الصلاةوالسلام : ( اتق النار ولو بشق تمرة )

      وعجبا لمن يبخل عن أولاده وذوي قرابته وخاصته بماله وهم في أمس الحاجة إليه ...

      ايرجى من مثل هذا أن ينفق في غيرها من وجوه الخير والبروالإحسان

      فهذا قد ترك وجبا أتراه بعد ذلك يتطوع ؟!!!! هيهات هيهات ...

      لذا علينا أخواني غذا ما أردنا أن يحفظ الله علينا أموالنا ويبارك لنا فيها وفي أعمارنا ، ويقينا شرور الدنيا وعذاب النار ، ويرزقنا الجنة والنعيم المقيم أن نسارع بالإنفاق والصدقة
      فما نقص مال من صدقة
      وما أنفقتم من شيئ فهو يخلفه
      وما عند الله خير وابقى

      شكرا لك أخي هندي