وفاة امرءه بسبب حف حواجبها..

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • وفاة امرءه بسبب حف حواجبها..

      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

      هذه القصه حقيقة وقعت في احد المدن العربية خلونا نستر على هالمدينه ونرى نتيجة حف الحواجب
      سبحان الله رب العظيم لكل عبد له موتة وما ندري ما طبيعة موتتنا..

      هذا سلمكم الله في احد محلات التجميل حضرت اليها زبونه تبي تحف حواجبها
      بالتاكيد طبعا راح تقوم العامله و تحف لها الحواجب
      لما قامت بترتيب حاجب الزبونة بقية شعرة من حاجبها مو راضيةتنحف
      قالت العامله للزبونة الشعرة هذي مو راضية تطلع
      و الحل اني اشقرها لج و اوعدج انها ما راح اتبين الزبونة
      رفضت و اصرت على العامله انا تنزع الشعرة هذه المهم
      هي انزعت الشعرة و سقطت الزبونة صريعة على الارض
      اخذتها العاملة الى المستشفى و قالوا ان الزبونة فارقت الحياة
      و كان سبب وفاتها انتزاع شعرة من شعر الحاجب كانت متصلة بعرق في المخ


      لا تحكموا على قصتي بأنها خرافيه او انها غير حقيقة فأنا وصلتني هالقصه كما اوردتها لكم والله العليم
      وسلملم..|t
    • تحياتي

      شكرا على موضوعك ولقد مر علي سابقا والله تعالى لعن النامصه والمتنمصه .

      وإن تشريعات الإسلام إنما هي منبعثة عن حكمة جليلة قد يدركها العقل البشري أحياناً وأحياناً لا يدركها ومن هذه التشريعات تحريم النمص فقد أثبت الطب الحديث أضرار ذلك وخطورته على المرأة مما يؤكد لك أن الإسلام لا يحرم شيئاً إلا لما فيه مضرة إن إزالة شعر الحواجب بالوسائل المختلفة ، ثم استخدام أقلام الحواجب وغيرها من مكياجات الجلد لها تأثيرها الضار ، فهي مصنوعة من مركبات معادن ثقيلة مثل الرصاص والزئبق ، تذاب في مركبات دهنية مثل زيت الكاكاو ، كما أن كل المواد الملونة تدخل فيها بعض المشتقات البترولية ، وكلها أكسيدات مختلفة تضر بالجلد ، وإن امتصاص المسام الجلدية لهذه المواد يحدث التهابات وحساسية ، وأما لو استمر استخدام هذه المكياجات ، فإن له تأثيراً ضاراً على الأنسجة المكونة للدم والكبد والكلى فهذه المواد الداخلة في تركيب المكياجات لها خاصية الترسب المتكامل ، فلا يتخلص منها الجسم بسرعة ، إن إزالة شعر الحواجب بالوسائل المختلفة ينشط الحلمات الجلدية ، فتتكاثر خلايا الجلد ، وفي حالة توقف الإزالة ينمو شعر الحواجب بكثافة ملحوظة ، وإن كنا نلاحظ أن الحواجب الطبيعية تلائم الشعر والجبهة واستدارة الوجه ) .

      والسؤال الذي يطرح نفسه بعد هذا البيان لماذا تتنمص الفتاة ؟
      والجواب أن كثيراً من هؤلاء الفتيات يعتقدن أنهن يصبحن أكثر جمالا ًوفتنةً مع أن شكل الحواجب المنتوفة لا يتناسب مع شكل الوجه الذي خلق الله أجزاءه بتناسب ودقة وإحكام ، مما يجعل من نتفها إخلالاً بهذا التناسق البديع في خلقة الله قال تعالى : (لَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ)ولو تأملنا في وجه المرأة المتنمصة قبل وبعد النمص ، لوجدنا أن وجهها قبل النمص أجمل وأقرب للنفس منه بعد النمص حيث تبدو عندما تتنمص أكبر من عمرها بالإضافة إلى ظهورها بمظهر النساء الفاسقات الماجنات ، ولكن من تصدق ما أقول والشيطان سول لكثير من النساء وزين لهن هذا الفعل القبيح ..ولتعلمي يا رعاك الله أن الجمال شيء نسبي لا يمكن أن تضع له مقاييس وتحد له حدوداً ، وإنه لمن الجهل أن نحكم على إنسان ما بالقبح المطلق ، فقد يجد هذا القبيح الشكل من الناس من يعجب به ويرى فيه ميزات ليست موجودة في غيره ، وإن جمال الشكل إلى زوال بينما يبقى جمال النفس والخلق


      وهذه فتوى من احد المواقع عن نتف الحواجب حكم حف الحواجب وتشقيرها :
      س: ما حكم حفّ الحواجب ؟ أو صبغها بألوان أخرى ؟
      ج: بالنسبة للحواجب الأصل إعفاؤها وعدم نتفها لأنها زينة ، وشعرها هكذا جاء ونبت في حال الصغر ونتفها محرم (لعن الله النامصات والمتنمصات) سواء أكان النمص بالنتف أو الحلق أو بقص شيء منها ، كل ذلك داخل في هذا الوعيد ، والواجب على المرأة أن تعتبر هذا شيئاً خلقه الله ولا تغيّر من خلق الله شيئاً ولأنها إذا نتفت أو قصّت أو حلقت فإن الشعر يعود بعد حين ويرجع إلى ما كان عليه مما يستدعي قصه مرة ثانية وثالثة . وهكذا.
      فالواجب أن تتوب إلى الله وتبتعد عمّا يستوجب اللعن والوعيد الشديد.
      وهكذا التشقير الذي هو صبغ شعر الحاجبين بشيءٍ ملون وهذا أيضاً محرم داخل في قول الله تعالى : (وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ) حديث الذي فيه لعن المغيّرات خلق الله فلا يجوز لها ذلك.

      الله الموفق
      من موقع اسلام اون لاين