هل المرأه في حاجه الى تحرير؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هل المرأه في حاجه الى تحرير؟

      هل المرأة في حاجة الى تحرير؟؟؟؟؟؟؟


      هل المرأة في حاجة إلى تحرير؟ وما الحرية التي يريدونها للمرأة؟ وما معنى تحرير المرأة؟ وما معنى هذه المؤتمرات التي لا ينتهي أحدها حتى يعدون لمؤتمر آخر؟ كان آخرها " مؤتمر السكان والتنمية" في القاهرة إلى " مؤتمر المرأة العالمي الرابع " في الصين.لا شك أن الحرية المقصودة ليست مقابل الرق فعهد الرق قد انتهى (على الأقل نظريا في معظم دول العالم).

      لقد بدأت فكرة تحرير المرأة في أوروبا التي عانت فيها المرأة - وما تزال تعاني- من أنواع الاضطهاد حيث يتضمن تراثهم الفكري محاورات هل للمرأة روح أو لا؟وهل المرأة إنسان أو لا؟

      وظلت المرأة في أوروبا تكسب حقوقاً ومكانة حتى انتقلت من النقيض إلى النقيض؛ من كائن لا قيمة له ولا كرامة إلى انفلات شبه كامل. فقد ظن القوم أن المساواة بين الرجل والمرأة ينبغي أن تتجاهل كل الفروق التي فطر الله سبحانه وتعالى الرجل والمرأة عليها.

      والحرية الغربية للمرأة إنما هي حرية كاذبة ، فالمرأة الغربية التي يريدون أن تكون المثال لنساء العالم تعاني من أنواع الاضطهاد ؛فقد أُخرجت من بيتها لتعمل مثل الرجل تماماً ولكن دون الحصول على الأجرة نفسها.والمرأة في الغرب أداة للإغراء والإثارة الجنسية ،فالمجلات الخليعة ما تزال رائجة لديهم. فبعض هذه المجلات ما تزال تصدر منذ أكثر من خمسين سنة مثل مجلة (بلاي بوي) وغيرهـا.وقد نشرت صحيفة عربية قبل أسابيع صورة شرطية أمريكية أو أوروبية تقاضت مبلغاً كبيراً مقابل التعري أمام الكاميرا.(وللطرافة فقد كتبت الجريدة أن المبلغ الكبير الذي تقاضته المرأة كان مقابل جهدها!!!) .

      ونظراً لأن الأوروبي منذ نهضته التي بدأ من خلالها السيطرة على الأمم والشعوب محتلاً الأرض ومسيطراً على خيراتها وجاعلاً أسواقها أسواقاً لمنتوجاته الصناعية والزراعية، ظن منذ ذلك الحين أن فكره أيضا يجب أن يسود العالم كلَّه.

      أي تحرير يريدون للمرأة؟ أهي حرية تفكك الأسرة ،وضياع الأبناء واختلاط الأنساب . العجيب أنهم ينشرون دراسات عن واقعهم تثبت فشل هذا الفكر المنحرف. فالحكومة البريطانية تنشر سنوياً دراسة عن الأوضاع الاجتماعية وكانت آخر دراسة نشرت هناك وعرضت جريدة التايمز طرفاً منها أثبت أن الإنجليز أصبحوا ينفرون من الزواج ؛فارتفعت نسبة العزوبية بسبب تعايش الرجـال والنساء دون زواج، بل إنهم قد ينجبون خارج الزواج ،وتسمع الأصوات هنا وهناك مطالبة بمعاملة خاصة لمثل هؤلاء الأبناء .كما طالب بعض هؤلاء معاملتهم معاملة المتزوجين في مسألة الضرائب.

      وكان من نتائج هذه الحرية أن ارتفع عدد المواليد خارج مؤسسة الزواج حتى كاد أن يصل إلى أكثر من ربع المواليد الشرعيين. وتكاد الشرعية تضييع حين ترتفع نسبة الخيانة الزوجية فيشك الرجل في أبنائه ويشك الأبناء في آبائهم. ومن مشاكل حرية المرأة عندهم أن ارتفع عدد الأطفال الذين يعيشون في أسرة ليس فيها إلا والد واحد( الأب أو الأم). فأي حياة هذه ؟ ألا يهدد هذا بنشأة أجيال تعاني نفسياً ولا تجد تربية سوية .فالطفل يحرم من الأب أو الأم وقد يكون الواحد منهما يسكن في البيت المجاور ولا يعرف الطفل أن هذا هو أبوه أو هذه أمه.

      واكتشفت الدراسات الغربية مخاطر الاختلاط في التعليم على التحصيل العلمي -لم يذكروا الأخطـار الأخلاقية - فسعت بعض المدارس البريطانية للفصل بين الذكور والإناث في بعض الدروس للرفع من مستوى الطلاب .وقد أثبت نتائج امتحانات الثانوية العامة في بريطانيا العام الماضي تفوق المـدارس غير المختلطة.ولكن الغرب مبتلى بأن أصحاب القرار لم يعجبهم مثل هذه الخطوات فعدوها صورة من صور الرجعية.-وهكذا فالعودة إلى الفطرة الصحيحة تعد رجعية.

      وقد انتقل البلاء إلى العالم الإسلامي فقد كتب المؤلف المعروف أسامة أنور عكاشة قصة (ضمير أبلة حكمت )الذي تقع أحداثها في مدرسة للبنات في المرحلة الثانوية يقوم بتدريسهن مجموعة من المدرسين والمدرسات ،وتحتوى القصة بعض المناظر الغرامية بين المعلمين والمعلمات ،ولكن الأمور كانت-في القصة - طبيعية بين الطلاب والطالبات ومعلميهم.والمصيبة أن صراعات حكمت ضد الباطل تأسر المشاهد فتصبح الأشياء الأخرى ثانوية من اختلاط ومخالفة للشرع.
      هل حقاً تحتاج المرأة الحرية ؟وأي حرية هذه.نعم إنها الحرية من هيمنة الفكر الغربي الذي حطّ من شأن المرأة .
      $$A $$c $$A
    • نحن لا نطالب بالاباحية الجنسيه
      نحن نطلب الحريه في نطاق دينا الاسلامي
      نحن نطالب بحقوقنا كنوع من الجنس البشري
      حرية شعورنا بالامان
      حرية التعبير عن اراءنا مثلكم يا ذكور........
      حرية اتخاذ القرار
      حرية الاختيار
      ...................
      .................
    • اخواني مشعر الرجال .......لماذا تنظرون الى مطالبة المراه الشرقيه المسلمه بالحريه من منظور ما يريده الغرب من المراة . خلونا من المؤتمرات و التوصيات. ومثل ما قال مرسال الحب ان ( الرق ) انتهى من العالم نظريا لكنه موجود و بشده في مجتمعاتنا الشرقية فالرجل الشرقي ( الاب -الاخ-الزوج-الابن) لو استطاع ان يسيطر على عدد مرات شهيق المراة لفعل وما قصر ( هذاللمعظم و ليس الكل) . في هذه النوعيه نزعه عنصريه للجنس الانثوي .كأن هذا الجنس خلق ليخدم رغباته رغباته هو وليس كجنس مساوي له في الحقوق و الواجبات .....يؤمر فيطيع مسحوب الحرية و الرأي و المشاعر ايضا ....آله تعمل خارج البيت وداخلة . وكلنا يعرف الكثير من هذه القصص الواقعيه. واخيرا لا تعتقدوا بان الحرية التى نطالب بها نحن الشرقيات مماثله لما تطلبه الغربيات بدليل عدم موافقه الدول الاسلاميه المشاركه في هذه المؤتمرات علي الاجهاض او المثليه في العلاقات وغيرها ...............



      لكم تحياتييييييييييييييي
    • اشكر كل من زار واطلع على الموضوع وأخص بالاطراء الاخت قوس قزح والاخ العزيز ابو هاشم

      اختي العزيزه قوس قزح تقبلي شكري لك على تفاعلك وما اريد ان اقوله هنا بكل بساطه ان ديننا الاسلامي كفل للمرأه كل الحقوق (في اطارالشريعه الاسلاميه) لكن للاسف الشديد اين مجتمعاتنا العربيه منها. هنا تكمن المشكله ؟
      المصيبه الاكبر هي محاولة لجوء المرأه الى التمرد على هذا الوضع جاهدة في امل التغير وهذا ما يقود الى وجود هذه الفجوه بين الرجل والمراه . وانا اوافقك الرأي في ما ذكرتيه من تعمد بعض الرجال لممارسة سياسة التسلط
      على المرأه . والسبب اولا واخيرا نقص الفهم لتعاليم هذا الدين الحنيف الذي اتخذ من القران منهجا له وحدد فيه بكل وضوح ما للرجل وما للمرأه من حقوق وما عليهما من واجبات.

      لا أطيل في ردي مع خالص الشكر واتمنى المزيد من التفاعل من الاخوة والاخوات المطلعين على هذا الموضوع لتعم الفائده:)
    • جزاك الله خير ايها الأخ مرسال على موضوعك

      وسؤالي موجه للأخت قوس قزح (عذرا يا أختاه لم أفهم مغزى كلامك)
      ما هي الحرية التي ترغبين بها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



      هل الاسلام إلى الآن لم يعطي المرأة الحرية التي تحفظ كرامتها بين الوحوش الجائعة؟؟؟؟؟؟؟؟
      ملحوظة السؤال الثاني لا يخصك ياقوس قزح بل سؤال عام أحب أن تجيبوني عليه


      اسمح لي يا أخي مرسال أن أسرد هذه الأبيات..................
      قالوا لها إن الحياة كريهة
      إن لم تكن معمورة بغرام
      قالوا لها في خسة وحقارة
      حتى متى تبلي بلبس خيام
      قالوا نريد لأختنا حرية
      وإلى متى ستعيش عصر ظلام
      قالوا من الظلم الذي لا يرتضي
      أن يرتدي الجلباب بدر تمام
      خدعت بنات المسلمين بدعوة
      من ثلة مأجورة الأقلام
      صاغت لها الأوهام وجه حقيقة
      فسعت بلا وعي إلى الأوهام
      وبدت فتاة الحق سلعة فكرة
      لمجلة في فكرها الهدام
      أختاه كيف ظننت أن معربدا
      يسعى بمؤمنة لأمر سام
      أختاه كم يرجواللئيم خروجها
      لتكون نهبا للفؤاد الظامي
      أختاه لا يرجى دواء ناجع
      من كف من يشكو من الأسقام
      قد يدَعي معنى العفاف مخادع
      ويسوغ فلسفة الأمان حرامي



      وسلامتكم ...............عـــ القلم ـــا شقة
    • الاسلام اعطي للمراه الحريه التي تنشدها لكن المشكله في الاشخاص وليس في الاسلام
      كما قلت سابقا الحريه التي انشدها هي المساواه مع الرجل في الامور التي تتعلق بظرؤوف الحياه اليوميه لاعطيكي مثال : تقدمت سابقا لمقابه لامر يحتاج للسفر للخارج و كنا العديد من الذكور و الاناث ,فكان السؤال الذي يطرح علي كل سيدة ماذا سيكون وضع اسرتك في حال سفرك مع ان هذا السؤال لا يطرح ابدا في مقابله الرجال مع ان هذه المقابله في حاله قبولها تهيألك السفر مع اسرتك اذن ما معني هذا السؤال و لماذا يطرح علي الاناث لماذا يعطون انفسهم الحق في التدخل في شؤننا الداخلية مع ذلك لا يستطيعون ذلك مع الرجال
      موقف اخر تعرضت له يتعارض مع مبدا الحريه للجميع وهو ايقافي اثناء سياقتي للسيارة من قبل الشرطه بسبب لبسي للنقاب .......وطلبهم ان ارفعه ما دمت اسوق السياره......شاهدوا كيف يتدخلوا في حرية الانثى.هل اذا وضع الرجل اللثام على وجهه اثناء السياقة اوقفته الشرطه وطلبت منه ازالته.........لماذا لا نعامل بالمثل......
      لماذا عندما نطالب بالحريه في معاملاتنا اليوميه يذهب ذهنكم باننا نطالب برفع الحجاب او ترك النقاب و الجلباب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اليس في ذلك عنصريه وكبت للحرية
      ..
    • اجدد شكري لكل من شارك في هذا الموضوع بالزياره أو كتابة رد:)

      اختي العزيزه عاشقة القلم شكرا لكي على المساهمه الفعاله التي ابديتها في ردك.
      اختي الكريمه قوس قزح لا انكر اعجابي بتفاعلك مع الموضوع وأنا جد ممتن لهذا التفاعل البناء
      اما بالنسبه للتفرقه التي ذكرتها بين الفتاه والرجل في مجتمعنا بحد ذاته وأعطيتي عليها بعض الامثله والتي لا أعتقد برأيي الشخصي طبعا انها تعبر عن تفرقه أو " عنصريه" بال بالعكس هذه الاجرات وضعت لضمان سلامتك اختي العزيزه لو نضرتي الى الموضوع من الجانب الامني بالنسبه لموضوع قيادة السياره بدون نقاب فهو اجراء احترازي انا لست برجل شرطه ولكن ما سمعته انه للاسف الشديد يتعمد بعض الاشخاص سواء ذكور او اناث
      الى لبس النقاب ولا تستغربي هذا الشيء في زمن صارت الامور تمشي فيه بالمقلوب نعم هذا ما سمعته عن لسان احد رجال الامن بعدها صدر القرار بالتأكد من جميع قائدي المركبات في حالة وضع النقابز التفرقه ستكون لو انهم طلبو منكي رفع النقاب وانتي تتمشين بالسوق او تقومين بأداء العباده ؟
      على فكره المس من كلامك اختي انك فتاه والحمد لله نلتي قدرا كافيا من التعليم وسافرتي الى خارج البلاد يعني اطلعتي على حرية الغرب وعاصرتي حرية الشرق فما هو رأيك .
      سؤال اخير اريدك ان توجهيه الى احد افراد اسرتك والذي عاصر عهد ما قبل 1970 السؤال هو كيف كان وضع المرأه في عمان؟
      الحمد لله على كل حال اختي قوس قزح واسف للاطاله .

      شكرا لكم جميعا....
    • اخي مرسال الحب:

      اشكرك على تواصلك

      اذا كان رفع النقاب اجراء احترازي لماذا لا يرفع الرجل اللثام عن وجهه اثناء السياقه
      لماذا يحظر على المراه العامله الموظفة رفع النقاب في عمان


      واخيرا للاسف لم اعاصر هذه الفتره من حياة عمان وكذلك بالنسبه لمعظم افراد اسرتي لاننا تركناها لطلب العيش و ما زلنا............
    • لكل رأيه الشخصي في الموضوع لكني استغرب يا قوس قزح هل الرجال يضعون اللثام اثناء قيادة اليسارة لماذا للاسف لم ارى واحدا منهم من قبل:D

      اما ان لم تعاصري فترة ما قبل 1970 انتي ولا أفراد اسرتك فالان لا الومك على وجهت نضرك ومطالبتك بالحريه المزعومه

      أرجو من أحد الاخوه او الاخوات ان يدلي لنا بما عاصره او سمعه من اهله عن المرأه ووضعها في عمان قبل عهد النهضه ويشرح للاخت قوس قزح انها الان تنعم برخاء وعداله لم تكن لتنعم بها في ذلك الوقت وهناك من الشعوب في وقتنا الحالي من لا تحضى فيه المرأه بشيء قليل من ما وصلت له الفتاة العمانيه في يومنا هذا

      نحمدك يالله على كل حال

      ارجو من الجميع التفاعل لمساعدتي في ايصال الفكره

      مع كل التقدير مرسال الحب love massenger
    • السلام عليكم جميعا...
      اخي اللورد بالنسبة للمراة فاذكر بانني كتبت مقالا خيالا عنها...في اوله اصور تصلط المراة وفي النهاية يعود كل شيئ لاصله وطبيعته...
      سوف اعرضه لكم وارجو ان يفهم ما ارمي اليه من الموضوع..
      ----------------------------------------------------------------------

      .السلام عليكم جميعا...
      المراة هي نصف المجتمع...ولا ادري ماذا يمثل النصف الاخر في المجتمع...ولكن بالطبع ليس الرجال !!!
      سيدتي الكريمة...واذكر بانني كتبت موضوعا ساخرا بخيالي المريض عن توقعات حال المراة بعــــــــ1600ـــــــــــد سنة من الان...فيما يلي نصه :


      السلام عليكم جميعا…
      كنت اقرا كتابا في علم الفلك.....في الحقيقة كثيرا ماتستهويني قراءت مثل هذه النوعية من الكتب..وهو علم قائم على دراسة حركة النجوم ..للتنبؤ بافاق المستقبل واحداثه على الامد الطويل !!!
      ((( كذب المنجمون ولو صدقوا )))
      المهم بان صاحبكم قهور تخيل نفسه يمتهن هذه المهنة للحيظات...قرر من خلالها بان يدرس حركة النجوم ليرى ماسيحدث للمراة من تطورات في مستقبــــــل الايام القادمــــــــــــــة !!! واستطيع ان اؤكد لكم ياخواني الاعزاء بانني ابصرت الذي سوف يقع على وجه الدقة والتحقيق (( المعلم خميس الوسواسي )) وهو كالاتي :

      في سنة 2050 ميلادية ....سوف تظفر المرأة بحلمها وتنال المساواة بالرجل في كافة حقوقه المدنية والسياسية والاجتماعية….. فلم يعد هناك ما يحول بينها وبين المناصب التي استأثر بها الرجل…فنراها ألان تتولى رياسة الوزارة …!!! ...وتشكل مجلسا للوزراء بعض أعضائها من الوزراء والبعض الآخر من النساء…وفي نهاية السنة تبدأ النساء بالمطالبة بأن تعد لها أحزاب نسائية خاصة بها…كانت تسمى فيما مضى بجمعيةالمرأة الفلانية…

      في سنة 2100 ميلادية... يصبح للمرآة الحق في أن تعين قاضية في المحاكم العليا ...وان ترأس محاكم النقض وقضايا الاستئناف…… وان تكون في منصف النائب العام .....ويصبح التفكير بشكل جاد في تكوين وزارة خاصة تسمى بوزارة الشؤون النسائية …!!!!

      في سنة 2200 ميلادية... تحتل المرآة المراكز العليا في الجيش…فهي تستطيع أن تكون قائدة…ورئيسة كتائب..ورئيسة لأركان الحرب.....وهي تشترك بالفعل إلى جانب الرجل في كل أعمال الحروب…فهي تقود الدبابة…والطيارة..وتقود الأساطيل وتعين في مناصب عليا في الأركان العسكرية ....

      في سنة 2300 ميلادية... محيت الفروق تماما بين الرجال والنساء في الوظائف والحقوق…واصبح الرجال هم الاقلاء في العقل والدين !!! وتطور الموضوع إلى درجة خطيرة حيث محيت الفروق أيضا في المظاهر الخارجية والداخلية…فلم تعد هناك ملابس خاصة للمرأة وأخرى خاصة للرجال….اختفى الفرق بين راس المرأة وراس الرجل…وبحكم العسكرية اصبح من الإمكان بان تحلق المرأة رأسها (( يعني تحلق جحة …يعني زيروووو !!! )) وقد أدى تعميم الخدمة العسكرية والألعاب الرياضية للجنسين إلى ظهور العضلات في جسم المرأة وقسوة النظرة في العينين !!! اختفت عيون الغزلان وتحولت إلى عيون ثيران وأبقار..والعياذ بالله !!!
      اختفت الرقة والبراءة والحب والود …التي نراها في عيون حواء إلى عيون قاسية شرانية..أصبحت كعيون كامل الأوصاف ايللي يخوف ولا يخاف… أعاذنا الله وإياكم من شر تلك العيووون !!!

      في سنة 2400 ميلادية نقص النسل البشري نقصا مخيفا ومروعا..فلم يعد هناك ما يغري الرجل بالاقتراب من المرأة… واختفت من الأذهان كلمات السحر والفتنة والأشعار التي كان يتغزل بها شعراء أيام زمان الذين عفا عليهم الدهر..فأصبحت كلماتهم واشعارهم هباء منثورا...والتي اختص بها الأساطير الشعرية من قديم الزمان والتي قيلت في حق تلك المرأة الحنونة الطيبة الرقيقة…

      في سنة 2500 ميلادية ..ترك الرجل ميدان اعمل واكتفى بتربية الأولاد في المنزل تاركا ميادين العمل للمرأة المكافحة !!!.... فاصبح الرجل ينتظر عودة امرأته من العمل ..فتعود المرأة إلى البيت بعد عمل جهيد لترى الأكل قد تم إعداده ..والبيت قد تم تنظيفه على اكمل وجه …والطفل تم تغيير حفاضاته....وتم تحميمه بصورة لائقة وطيبة…فالرجال ست بيت ممتازة …عذرا رجل بيت ممتاز !!! واليكم هذا المشهد !!! المرأة في اليوم التالي وهي خارجة إلى العمل..

      الزوجة : أنا خارجة إلى البيت يا الدب …تريد شيء من الخارج ؟؟
      الــزوج : ايوه من فضلش العيش خلص من المخزن …فلازم نروح السوق علشان نشتري مؤنة الشهر !!!
      وفجأة احمرت عينا الزوجة وقالت بلهجة صارخة
      الزوجة : ايش تقول … تخرج معاي… لا لا لا هذا الجنون بعينه..لا يوجد معنا رجال يخرجون في خارج منازلهم …هذا ايللي كان ناقص ..تخرج معايا في الشارع وكل عيون النساء تطالعك وتتبصص فيك…لاتفكر في ذلك مرة أخرى …مفهوووووووووووم !!!
      الرجل بصورة كسيفة وحزينة
      الــزوج : مفهوم وان شاء الله…
      (( وهذا هو حال الرجل بشكل عام في ذلك القرن النحــــــــيس ))

      في سنة 2600 ميلادية تقرر إلغاء المسابقة السنوية لاختيار ملكات جمال العالم للنساء…وحلت محلها اختيار ملوك جمال عالم للرجال…ولقد إصدار مرسوم وفرمان وزاري خاص من قبل الجهات المختصة في وزارة الشؤون النسائية بشان تخصيص هذا القرن بقرن الجمال للرجال...

      في سنة 2700 …وقع حادث غريب..أقام الدنيا واقعدها.. فقد ظهرت فجأة بين النساء امرأة شاذة تركت شعر رأسها يسترسل على كتفها فاحاط بها الرجال فالتهموها بنظراتهم الفضولية..وتبعوها دهشين …مستغربين… ومعجبين.إلى أن أنقذها من زحمة الفضوليين الشرطة النسائية المختصة في مكافحة الشغب..(( على فكرة نسيت أن اذكر بان الشرطة تحولت إلى شرطة نسائية تختص بضبط الأمن في البلاد …))

      في سنة2800 ميلادية انتشرت بين النساء بدعة ترك الشعر مسترسل على الكتفين…كما ظهرت بينهن موضة صنع الثياب الخاصة بهن…اصبحت النساء تخيط ملابسهن بانفسهن...ولاداعي لذهابهن الى الخياط الاجنبي...

      في سنة2900 ميلادية …طغى جنون غريب على مشاعر النساء ألا وهي عاطفة الأمومة..وكان على اثر ذلك ترك النساء للوظائف المتعبة كالجيش والقضاء والشرطة…مفضلات حياة البيت وتربية الأولاد..

      في سنة 3000 ميلادية حدث تطور جرئ في عالم المرأة..وهو أجرأ حدث في تاريخها الحديث…لقد لبست آمراة برقعا !!!! اخفت به شطرا من وجهها.....فلم يظهر منه غير عينها البراقتين وقد فتن بها عدة رجال…انتحر بعضهم على باب عتبتها غراما…!!!!!

      في سنة 3100 ميلادية.. عمت بين النساء موضة لبس البراقع…

      في سنة 3200 ميلادية … استقرت المرأة في بيتها… ومحيت من الأذهان كل الأفكار التاريخية العتيقة التي شاعت قديما والتي تمثلت في خروج المرأة إلى المجتمع ومشاركة الرجل في أعماله…

      في سنة 3200 ميلادية… عم الدنيا نظام الحجاب التام للمراة…فلم يعد هناك اختلاط بين الرجال والنساء…ولم تظهر المرأة في مجتمعات الرجال…وتم الفصل بين مجالس الرجال ومجالس النساء…ولم يعد للخاطب حق الانفراد والاختلاء بخطيبته قبل الزواج...

      في سنة 3300 ميلادية ...ولوحظ في ذلك الجيل أن العزوبة كادت تختفي وان الزواج والإقبال عليه قد اشتد إلى درجة لم تعرف منذ قرون طويلة…ولقد رخصت المهور…وخصوصا بعد أن يسرت أمور الزواج من قبل الجهات المسؤولة في الدولة والتي ساهمت بشكل كبير في تمويل صندوق خاص للزواج …تم تخصيصه في تقديم القروض الميسرة للراغبين في الزواج…ولقد قامت الدولة مشكورة وحرصا منها على تسهيل فكرة الزواج والحد من مصاريفها الباهضة بإقامة حفلات جماعية للزواج …وتم توزيع الأراضي في سهولة ويسر على جميع المواطنين …

      في سنة 3400 ميلادية ...عادت المراة الى سابق عهدها في العصور الذهبية للدين الاسلامي الحنيف ...وجدناها مربية فاضلة تحرص على تربية ابناها على الاخلاق والعادات الاسلامية الحنيفة...وجدناها متحجبة... عفيفة...طاهرة النفس ابية...محافظة على بيت زوجها...ومستقبل ابنائها...
      وجدناها وفية ومخلصة لزوجها...مثقفة بروح العبادة ...وطهارة العقيدة !!!!..

      في سنة 3500 ميلادية ...انعكس هذا التطور الغريب الذي حدث في عالم المراة...على كافة مجالات الحياة في البلاد..وفكت أزمة البطالة في البلاد…وفكت أزمة سوق مسقط للنكسات المالية..عفوا قصدي سوق مسقط للأوراق المالية…ولقد تم حل أزمة الازدحام في شوارع مسقط الأبية…تم إنشاء الجسور وتوسيع الطرق…وتم تحسين شبكات المصارف الصحية…وتم استبدال الادول في المستشفيات بأدوية أخرى فعالة ومفيدة…خلت البلاد من مشاكل العنوسة …وتم بناء المساكن الشعبية لجميع المواطنين المحتاجين … وتم تقديم القروض الميسرة للمواطن وبدون أية فوائد ربـــوية…
      ولقد تم إطلاق سراح الحرية في البلاد لحق الكتابة والنقد والتعبير عن الرأي بحرية مطلقة.. وبدون أية قيود… وتم تسهيل الخدمات والرسوم المفروضة على المواطن...ولقد تم طرد العمالة الوافدة من البلاد وحل محلها الشباب العماني الاصيل....وشهدت البلاد تغيرات كثيرة ايجابية في شتى مجالات الحياة...تم القضاء على احتكار تجار اللولو في مسقط...وساد الحب والتعاطف بين افراد المجتمع....

      في سنة 3601 ميلادية...
      اخشى ان استرسل في الكتابة ياخوان فيما يختص المراة فاتهم بالتعقيد...فلقد اصبح الذي ينادي بالاعتدال والموازنة في الامور وتصحيح المسارات الخاطئة في المجتمع وخصوصا فيما يخص المراة ..اصبح يوصف وينعت... بالتشدد والتزمت والجنون ...وليس متفتحا ومواكبا لمتطلبات العصر !!!
      وكذلك لا اريد ان استرسل في ذكر المنجزات التي سوف تحدث في هذا القرن ...حتى لاتهم بانني اسعى الى نشر الفتنة والفساد في هذا الوطن الكبير...

      وياحسرتي ياخوان على عصرا جعلنا بدلا من ان نسير خطوات للامام...نرجع خطوات للوراء...

      سيدتي الكريمة (( يجب ان اقول سيدتي وليس اختي حتى لا اوصف بالتعقيد ...يعني لازم اكون محترم اي جنتلمان..باللغة الافرنجية ))
      المهم سيدتي ...وانستي...عذرا ..عذرا....مـــــدام (( هذي اقوى شوية ))
      تاكدي ... بانني لا اكن لك الا الحب والتقدير...ولا اتمنى لك الا الخير والصلاح...
      وارجو ان تكوني متقبلة لنقدي..فاهمة ومقدرة (( لوضعي ))

      لكم مني جميعا كل الحب والاخلاص والتقدير من اخوكم قاهرالظلام
      مع حبي وتقديري للجميع

      ملاحظــــــــــــــــــة : للامانة الادبية...فكرة الموضوع تم طرحها من قبل كتاب كثيرين...قرات بعضها ومن هنا اتتني الفكرة ان اعيد صياخة الفكرة باسلوبي الركيك في الكتابة...ولذلك لزم التنويه...
    • ا:(اخواني .. اخواتي: ماذا تريد المرأة اكثر مما اعطاها الاسلام؟
      هل تريد اكثر من ان تتوج ملكة على بيتها؟ .. هل تريد اكثر من الزام الرجل بكل مصاريفها وشؤونها ؟ هل تريد اكثر من ان يلزم زوجها بايجاد خادمة لها وانها غير ملزمة بالعمل في بيتها؟ وهل تظنون انه سوف ياتي يوم يطالب به الرجل بالتحرير لاعفاءه من هذه المسؤوليات؟ .. هل ستقف المرأة الى جانبه في ذلك اليوم؟
    • كوني فتاة

      * كوني فتاة فالحريه بالنسبه لي..ان اكون حره في الكلمة التي اقولها والتي تخرج من شخصيتي الواثقه..اي انني لا اخاف عندما اقول شئ واثقه منه, فأنا حره في تفكيري , لكن بشرط يجب ان يكون بعيد عن التجريح في مبادئنا واخلاقنا الأسلاميه وعاداتنا

      * اكون حره في عملي والهيكل العملي الذي اتبعه..لا اكون مقيده وكانهم هم الذين يسيرونني..ويدفننون شخصيتي في متاهات تسلطهم..لي كلمتي وحريتي واسلوبي في العمل

      * حره في قيادتي بين عائلتي, حيث اسمع الكلام واحترم واساعد..دون الغاء دوري المهم, بحيث استطيع ان ارفض وابدي رأي يناسبني ولا ياتي على رأيهم..فهذه حريه..لكن بالأقناع..وليس بالخضوع

      (( الحريه تكمن في جزء من حياتنا, في نمط الحياة التي نعيشها, في البيت , في العمل, في الشارع, بين الأصدقاء، في الدراسه.......كل المجالات))
      فعندما نستخدمها استخدام جيد ونوظفها في مكانها المناسب..فهي بدورها تخلق لك الشخصيه القويه ..والتي تترك لها بصمه اينما وجدت
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      مقال مثري حقاً .. لنر الحرية كفلها الاسلام لنا بشكل واضح .. للجنسين وليس مفضلاً أحداً على أحد

      وإن كانت الكلفة ترجح المرأة , الرجل بطبيعته وما جبل عليه منحت له "أمتيازات " وإن كنت أراها " واجبات "

      والمرأة بطبيعتها وما جبلت عليه منحت القدر الكافي جداً "من الامتيازات والواجبات "

      أخي الكريم .. منهج الغرب الذي تتبناه الحكومات العربية والمناهج الدراسية والمجلات " لن أقول توعويه " ..

      رسمت للمرأة طريق واسع مزركش تملأه ألوان قوس قزح لجهنم .... والله المستعان

      أما عن التمييز بين المرأة والرجل في الوظيفة والسفر ؟؟؟ فهل حقاً نرمي بالتعاليم الاسلامية عرض الحائط ونجعل النساء

      يسافرن للخارج للعمل والمؤتمرات بدون محرم !! متحدثة عن شعب لا ينقصه الرجال كما أظن !!!

      وموضوع القيادة .. الموضوع يقبل الوجهين .. أنا أتنقب ولا أرى مانعاً في رفعه إذا تعلمت السةاقة يوماً ...

      الموضوع لحفظ الامن ولحماية السائقة أيضاً ولا أدري منذ متى كان الرجال يتلثمون !!!

      أما عن النظرة المستقبلية فليس من اللازم أن ترهق نفسك بالتخيل ... فكل الامثلة المذكورة موجود تتنفس على أرض الواقع

      أخوتي .. الماسك على الدين كالمتقبض بجمرة ... أعاننا ا لله ...

      عمان في القدم لم تكن ظالمة للمرأة لربما كانت هناك عادات تسلطية يمارسها الرجال ولكن الحال كان أفضل من إفراط اليوم

      فعلى الاقل كانت بها يقاس العرض والهيبة للعائلة والان ....!!!! أترك لكم الجواب

      التحية للجميع مجرد رأي
      وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ
    • المرأة ...والدعوة للتحرير!
      /
      عندما أستمع لهذا المصطلح أشعر وكأن المرأة محتلة وهي بحاجة لمن ينقذها ويخلصها من هذا الإحتلال !!
      فإذا كانت المراة محتلة ...فهل الرجل هو المحتل !!
      ///
      لا أنكر أن المراة العربية بحاجة ماسة للحرية ولكن ليست الحرية بالمعنى الغربي الذي يدعوها للإنسلاخ من كل شيء والجري وراء تصرفات وممارسات مقيته بغية إظهار أنها محررة وأنها حرة !
      أي حرية هذه التي تدعو المراة إلى إمتهان جسدها وكشف سترها !!
      /
      الحرية التي نطالب بها هي تفهم المجتمع للدور الكبير الذي تقوم به المرأة في الحياة وانها قادرة على تقديم الكثير لنفسها ولمن حولها فقط يجب على من حولها أن يمنحونها فرصة القيام بذلك !
      فحرية المرأة لا تعني أبداً تجردهاااااا من قيمهاااااا ودينهاااااااا
      /
      مرسال
      موضوع تحرير المرأة موضوع متجدد والحديث فيه لا ينتهي
      :
      ودمتم
      $ شـُــــــكـــراً $$9
    • سبحان الله ،،، لا اجد تعليق على هذا الموضووع ،، لا اعتقد ان المرأة مضلومة فالاسلام لكي تطالبوا لها بالحرية في ،، اعتقادي المتواضع .... يسلمووو
      شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي وأخبرني بأن العلم نور ونور الله لا يُهدى لعاصي
    • هل المرأة لا توجد لها حرية الأن ؟
      //
      \\
      هل الاسلام فيه نقص ؟
      //
      \\
      " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا "
      //
      \\
      لا تعليق اكثر ... شكرا على الموضووع