الخلايا الجذعية قد تعالج دمار المخ

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الخلايا الجذعية قد تعالج دمار المخ

      توصل علماء إلى أن خلايا النخاع غير البالغة لديها القدرة على الوصول إلى المخ والتحول إلى خلايا دماغية تقوم بجميع وظائفها.
      ويعتقد العلماء إن هذا الاكتشاف قد يؤدي إلى اكتشاف علاج جديد لأمراض المخ مثل الزهايمر وباركينسونز.

      وفحص فريق من المعهد القومي الأمريكي للأمراض العصبية والسكتات الدماغية، عينات من خلايا مريضات كن قد أجرين عمليات لزرع نخاع حصلن عليه من متبرعين ذكور.

      وبحث العلماء في خلايا المخ عن خلايا تحتوي على الكروموزوم Y الموجود فقط في خلايا الرجال، مما يؤكد أنها جاءت عن طريق المتبرعين الذكور.

      مجموعات الخلايا

      وعثر لدى جميع المريضات اللاتي جرى فحصهن على الكثير من خلايا المخ التي تحتوي على الكروموزوم Y.

      وعثر على الخلايا التي تحتوي على الكروموزوم في شكل مجموعات، مما يشير إلى أن خلايا المتبرعين الأصلية واصلت عملية التكاثر حتى بعد أن تحولت إلى خلايا مخية.

      وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى أن الخلايا الجذعية الذكورية داخل النخاع يمكنها التنقل داخل الجسم عبر الدم، حيث تتحول إلى عدة أنواع من الخلايا، إلا أن هذه الدراسة كانت قد أجريت على الحيوانات.

      إصلاحات

      ويشير العلماء إلى أن التوصل لطريقة لتوجيه هذه الخلايا الجذعية إلى مناطق تكون فيها الأعصاب مدمرة أو مصابة بمرض قد يساعد على علاج الدمار الذي يلحق بالمخ.

      وقالت الدكتورة ايفا ميزي كبيرة الباحثين لبي بي سي نيوز أونلاين: "واجهنا صعوبات في محاولة إقناع بعض أعضاء المجتمع العلمي بإمكانية حدوث هذا، لكن ما أراه هو أن قبول هذه الفكرة هو أول خطوة للأمام نحو قبول افتراض إمكانية استخدام الخلايا الجذعية البالغة في يوم ما لاستبدال العناصر العصبية التي تفقد نتيجة للإصابة بأمراض عصبية أو سكتة دماغية أو صدمة.

      وأضافت: "يبدو أن الاهتمام الآن موجه نحو دراسة الخلايا الجذعية الجنينية وليست البالغة، إلا أنه قد يكون من الصعب الحصول على الخلايا الجنينية بالأعداد التي نحتاجها في الأغراض العلاجية."

      "وعلى الجانب الآخر يمكن الحصول على الخلايا الجذعية البالغة من المرضى أنفسهم."

      واعترفت الدكتورة ميزي بأنه لا يوجد دليل في الوقت الحالي على قدرة خلايا النخاع على إصلاح أي دمار يصاب به المخ."

      "علينا أن نتعرف على كيفية دخول الخلايا من الدم إلى المخ، وكيف نشجعها على دخول المخ بأعداد أكبر وكيف نعزز تحولهم إلى خلايا عصبية وتوجيههم إلى المناطق المحتاجة إليهم."

      كما قالت إن هناك احتمال أن يحمل توجيه خلايا جديدة إلى المخ مخاطر دخول عناصر ضارة إليه مثل الفيروسات.

      كما يوجد احتمال أن تثير الخلايا رد فعل ضار من جهاز المناعة.

      وقال الدكتور جون يو الخبير في تكنولوجيا الخلايا الجذعية في معهد سيدارس سيناي ماكسين دونيتز للأمراض العصبية في لوس انجيليس لبي بي سي نيوز أونلاين إن فريقه أظهر بالفعل أنه يمكن تطوير الخلايا الجذعية في المعمل من خلايا النخاع.

      "عن طريق تطوير الخلايا العصبية في المعمل، قد يمكننا توفير خلايا نخاعية يمكن تحويلها إلى خلايا عصبية بصورة فعالة، مما يسمح لنا بعلاج أمراض مثل السكتة الدماغية والزهايمر وأورام المخ."

      "هذه الدراسة تظهر أن ما تمكنا من القيام به في بيئة صناعية ربما يكون مستخدم بالفعل في البيئة الطبيعية، وهذا يشجعنا على تحويل النخاع المستخرج من الخلايا الجذعية العصبية إلى علاج

      مصدرbbs |e
    • مرحبااااا

      اشكرك اخي الكريم وعلى هذه المعلومة الطيبة .. واصبح الطب في تقدم رهيب ودائما نسمع عن علاج للأمراض كثيرة يصعب علاجها ..
      اكرر لك شكري اخي .. ونحن في انتظار الجديد والمفيد منك...
      ولك اجمل تحية

      الهدى