الريجيم.. والعادات الصحيحة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الريجيم.. والعادات الصحيحة

      شرب الماء أسرع طريقة للرشاقة
      أثبت خبراء التغذية أن تناول 8 أكواب من الماء يوميا هو أسرع طريقة للرشاقة، فإذا اتبعت هذا النظام.. وقمت بتناول كوبين ونصف الكوب من الماء صباحاً على الريق، وثلاثة أكواب من الماء قبل وجبة الغداء بنصف ساعة، ثم تناول الكمية المتبقية فى المساء.. فإنه فى إمكانك اكتساب قوام رشيق ومنع تراكم الشحوم فى جسمك.
      هذا هو ما أكده الدكتور يسرى الجزار استشارى أمراض السمنة والنحافة، مشيراً إلى أن شرب الماء للتخلص من الشحوم قد يبدو غير معقول بالنسبة لكثير من النساء.. ولكن بعد تطبيقه ستكتشف فوائده الكثيرة، لأن خروج المياه من الجسم يعد عنصراً مساعداً فى عملية ضبط القوام والمحافظة على رشاقته.
      وأشار الدكتور يسرى إلى أن شرب الماء على الريق بكمية كبيرة من الطبيعى يؤدى إلى فقد الشهية لتناول وجبة الإفطار الدسمة.. وأوضح أن الأبحاث أثبتت أن الجسم الذى يعانى من نقص فى السوائل الداخلة إليه يكون أكثر عرضة لترسب الدهون بالمقارنة بالجسم الذى يشرب صاحبه المياه بوفرة.
      كم كوباً من الماء يحتاجها الجسم يومياً؟
      يقول الدكتور يسرى إن جسم الشخص صاحب الوزن المثالى يحتاج لحوالى 8 أكواب يوميا، ومع كل 10 كيلوجرامات زيادة فى الوزن المثالى يحتاج الشخص لكوب إضافى.. وقد يختلف احتياج الجسم للماء أيضا فى حالة قيام الشخص بعمل تمرينات رياضية أو فى حالة الجو الحار يزيد احتياج الجسم للماء.
      ويتطلب ريجيم شرب الماء من الشخص عدم الإكثار من أكل النشويات والسكريات بالإضافة لشرب السوائل المعتادة كالشاى والقهوة على النحو التالى:
      فى الصباح:
      - تناول كوبين ونصف الكوب من الماء المثلج على الريق خلال فترة لا تزيد على نصف الساعة.
      عند الظهر:
      - تناول ثلاثة أكواب من الماء البارد فى فترة لا تزيد على نصف الساعة ويكون ذلك قبل تناول الطعام مباشرة.
      فى المساء:
      - شرب كوبين ونصف الكوب من الماء خلال نصف ساعة ويكون ذلك قبل الساعة السادسة مساءً.

      ويؤكد الدكتور يسرى أن ريجيم شرب الماء يساعد حواء على اكتساب قوام رشيق وبشرة نضرة ولن تشكو أبداً من الجوع بين الوجبات خلال ساعات طويلة، وفى الوقت نفسه يخلصها من الشحوم الزائدة.
      نشط يومك.. ينقص وزنك
      تشجع حياتنا العصرية الآن كل شئ إلا الحركة.. فالقعود عن الحركة لفترات طويلة يسبب الكثير من المتاعب الصحية، بما فى ذلك زيادة الوزن.. وتعد زيادة الوزن هى الضريبة التى يدفعها كثير من رجال الأعمال وأصحاب المسئوليات على نجاحهم.
      وأكدت الدراسات الحديثة أن الفرد إذا استخدم السلالم يوميا لمدة 10 دقائق بدلاً من المصعد الكهربائى.. أمكنه بذلك حرق حوالى 66 ألف سعر حرارى فى السنة الواحدة أى حوالى 9 كيلوجرامات من الوزن الزائد بمجرد صعود ونزول السلالم فقط، وعليك باستمرار مراقبة مقدار الوزن الذى تفقده بمجرد أداء هذا النشاط البسيط، ليساعدك ذلك على الاستمرار.
      كذلك عليك أن تستغنى عن ركوب سيارتك لبضعة أيام فى الأسبوع بحيث تتيح لنفسك الفرصة لممارسة رياضة المشى.. وإذا لم يكن بإمكانك ذلك فحاول أن تضع سيارتك بمكان بعيد نسبياً عن محل عملك وتقطع هذه المسافة مشياً على الأقدام.
      عليك أن تنتهز أى فرصة تتحدث فيها فى التليفون وتجول حولك أثناء ذلك
      اختزال الدهون وليس العضلات
      ولعل من أهم العادات الصحيحة التى يجب أن تلتزمى بها لإنقاص وزنك بطريقة صحيحة سليمة لا تؤثر على حالتك الصحية العامة، هى أن تجعلى أكبر جزء تختزليه من وزنك من الدهون وليس العضلات.. وحتى تستطيع أن تتحكم فى ذلك أى تستهلك الدهون الزائدة بينما تستبقى على كتلة العضلات إلى أقصى درجة.. فيجب عليك أن تحرص على اختزال الوزن الزائد تدريجياً.
      اختزال الوزن الزائد تدريجياً
      عملية التخسيس يمكن أن تصيبك باذى شديد إذا أدت إلى فقد كبير فى كتلة العضلات، وهذا بالفعل ما نلحظه بين بعض السيدات أو الرجال، الذين ينقصون أوزانهم بطرق خاطئة، تعتمد على السرعة أساساً، حيث يظهر عليهم الضعف والهزال وشحوب الوجه.. فنجد أنه كلما كان اختزال الوزن سريعاً زاد فقد الأنسجة العضلية، وهذا يحدث فى الحقيقة لمختلف عضلات الجسم بما فى ذلك عضلة القلب نفسها ولذلك فإن العمل على اختزال الوزن تدريجياً وببطء هو السبيل إلى الوقاية من هذا الخطر واللجوء إلى عادة صحيحة، هى اختزال الوزن تدريجياً والوصول فى النهاية إلى هدف كل السيدات، وهو "الرشاقة".
      وهناك الكثير من المهارات، التى يجب أن يتعود على اكتسابها كل من يرغب في إنقاص وزنه، وهذا يعنى أن تتعلم مقاومة نداء الطعام وإغرائه، وأن تجد ما يشغلك على أن تسعى إليه فى الأوقات ما بين الوجبات المحددة.
      فنجد أن الاستهانة بتناول كميات إضافية من الطعام يمكن أن يتسبب فى فشل نظام إنقاص الوزن.. فمثلاً إن اكتساب 100 سعر حرارى إضافية يومياً، وهو ما يمكن أن تحصل عليه ببساطة من تناول بعض قطع البطاطس المقلية، يعنى أنك سوف تكتسب وزناً إضافياً يعادل حوالى خمسة كيلوجرامات سنوياً.
      ولكى تروض شهيتك فإن من أفضل ما يساعدك على ذلك أن تسعى فى أوقات الفراغ أو فى الحالات التى تجد نفسك فيها ميالاً لتناول نوع الطعام إلى صرف انتباهك إلى أداء عمل ما يلهيك عن التفكير فى الأكل وذلك عن طريق قيامك بعمل مكالمة تليفونية لأحد الأصدقاء مثلاً أو ممارسة بعض تمارين الاسترخاء.
      كذلك عليك أن تتعلم أن تقول لا لنفسك حين تغريك وجبة طعام دسمة أو مرتفعة السعرات الحرارية، ويجب كذلك أن تقول لا وبإصرار أمام كل من يدعوك لتناول طعام أو شراب لا يتفق مع نظامك الغذائى الذى قررت الالتزام به لإنقاص وزنك.
      إن كثيراً من المجاملات الاجتماعية التى تقدم فيها الأطعمة والمشروبات يمكن أن تتسبب فى فشل نظام التخسيس إذا كانت متكررة وخاصة أن أغلب فوائد الأطعمة فى المناسبات المختلفة تمتلئ عادة بالمأكولات الدسمة والغنية بالسكريات.
      لذا فإن أفضل ما يمكن أن تقوله أو تفعله هو أن تبرر بوضوح السبب وراء امتناعك عن قبول ما يعرض عليك من طعام أو شراب بطريقة لائقة، لذا فإن عليك ترويض شهيتك وأن تقول لا متى أردت إنقاص وزنك.
      ومن العادات الصحيحة التى يجب أن يتبعها الراغبون فى إنقاص الوزن تناول الفواكه بطريقة صحيحة إذ تعتبر الفواكه أحد المصادر الرئيسية لإمداد الجسم باحتياجاته من الفيتامينات كما أنها تحتوى على ألياف وكربوهيدرات ينتج منها طاقة تستهلكها العضلات بصفة تدريجية، حيث يتم الاعتماد عليها فى معظم برامج التغذية الخاصة بإنقاص الوزن الزائد كوسيلة من وسائل الإشباع المأمونة.
      ويعتبر تناول الفواكه عقب الانتهاء من تناول وجبات الطعام من الأخطاء الشائعة بل يعتبر عادة يجب الإقلاع عنها فوراً لأنها تؤدى إلى تخمر هذه الفواكه فى المعدة وتتسبب فى حدوث اضطراب كامل لعملية الهضم.
      ينصح خبراء التغذية بتناول الفاكهة فى ثلاث أوقات هى:

      1- صباحاً على الريق وقبل وجبة الإفطار التى ننصح بأن تكون مكونة من بروتين وكربوهيدرات فقط أى نتجنب تناول الدهون عقب تناول الفواكه.
      2- بعد تناول وجبة الغداء بثلاث ساعات على الأقل.
      3- فى المساء قبل النوم بشرط مرور ثلاث ساعات أيضاً على العشاء.
      كما ينصح خبراء التغذية بتناول الفواكه منفردة وبدون خلطها بغذاء آخر، وكذلك عدم تناول الموالح مثل الجريب فروت واليوسفى والبرتقال بعد وجبة العشاء، لأن محتواها من فيتامين "جـ" قد يسبب الأرق ويعيق النوم فى بعض الحالات، لذلك ننصح بتناول التفاح قبل النوم.
      وثبت أن تناول الفاكهة بشكل صحيح يساعد على تنظيف الجهاز الهضمى.
      ويؤكد خبير التغذية الأمريكى هارفى دياموند أن التنوع السليم للأطعمة هو أسهل طريقة مضمونة لإنقاص الوزن الزائد وإزالة الدهون.
      ومبدأ تنوع الغذاء يعنى عدم تناول اللحوم أكثر من مرة واحدة فى اليوم وعدم تناول نوع من أنواع الأطعمة المكثفة فى الوجبة الواحدة.
      والأطعمة المكثفة هى جميع أنواع الأغذية عدا الفواكه والخضراوات الطازجة.
      وينصح خبراء التغذية بعدم خلط الأغذية المختلفة معاً.. بمعنى عدم خلط طعام نشوى بآخر بروتينى، وعدم دمج نوعين من البروتين مختلفى الطابع كاللحم والبيض ومنتجات الألبان، بل يجب تناول كل نوع على حدة. ويسمح مبدأ تنوع الغذاء بتناول أكثر من نوع من النشويات فى آنٍ واحدٍ حيث إن النشويات سهلة التفكك عكس البروتينات.
      وقد فسر خبراء التغذية مبدأ تنوع الطعام بأنه إذا كان بإمكانك تناول طعام يمر عبر
      المعدة فى ثلاث ساعات بدلاً من 8 ساعات فإنك ستكون قد وفرت خمس ساعات من الطاقة التى ستتحول تلقائياً لإخراج بقايا الجسم وتنظيفه وبالتالى تخفيف الوزن الزائد.
      إن مبدأ تنوع الغذاء لإنقاص الوزن الزائد يطالبكم قبل كل شئ بتغيير عاداتكم الغذائية غير الصحيحة واتباع أسس علمية حديثة لتناول الطعام وإحلال عادات صحيحة بدلاً من العادات السيئة.
      ولكى تساعد نفسك على اكتساب هذه العادة المفيدة والمساعدة من ناحية أخرى على التخلص من الوزن الزائد، حاول أن تلتزم بهذه الإرشادات عند تناول الطعام:
      - لا تتبع نظام الحركة المستمرة فى تناول الطعام.. بمعنى ألا تجعل الملعقة أو الشوكة تتحرك بين فمك والطبق بشكل مستمر، فمن المفروض بعد كل مرة تضع فيها الطعام بفمك أن تترك الملعقة أو الشوكة جانباً حتى تنتهى من المضغ والبلع بهدوء، ثم تناول الملعقة مرة أخرى لتتناول كمية أخرى من الطعام وقد تشعر فى البداية بشئ من الملل بسبب هذا النظام، ولكن تأكد أنه يعمل لصالحك ولإحساسك بالشبع السريع.
      - تعود دائماً على أن تبلع تماماً ما فى فمك من طعام قبل تناول كمية أخرى، فكثير من الناس يملأون أفواههم بالطعام أكثر من اللازم.
      - عند تناول المأكولات التى تحتاج إلى الإمساك باليد دائماً مثل السندوتشات أو البيتزا أو أكياس البطاطس، حاول ببساطة ألا تمسك بما تأكل بشكل دائم، كما هو معتاد، وإنما خذ قضمة ثم ضعه أمامك حتى تنتهى من المضغ والبلع بهدوء ثم أعد الكرة.

      - كن مسترخياً دائماً قبل تناول الطعام، فقد ثبت أن ذلك يجعلك تأكل وتمضغ وتبلع بهدوء وتشبع بقدر معتدل من الطعام، أما إذا كنت مضطرباً أو معكر المزاج فغالباً ستلتهم الأكل التهاماً، وستأكل ما يفوق حد شبعك الطبيعى. وأبسط ما يمكن أن تفعله لتساعد نفسك على الاسترخاء قبل تناول الطعام أن تأخذ عدة أنفاس عميقة، ثم تسمى باسم الله وتدعو أن يبارك لك فيما تأكله.
      - يفضل أن تتجنب نظام الأكل العائلى.. بمعنى أن تأكل مؤقتاً بمفردك بحيث لا تُطرح أمامك وباقى أفراد الأسرة أطباق عديدة تغريك على تناول الأكل بسرعة.
      - لا بأس من التزامك موعداً معيناً للانتهاء من تناول الطعام بحيث تطول مدة تناوله قدر الإمكان.
      - تعود دائماً على أن تأخذ راحة أثناء تناول الطعام لمدة دقيقة أو دقيقتين ولمرتين أو أكثر، وقم أثناء ذلك مثلاً بفك يديك أو تناول جرعات بسيطة من أحد المشروبات، أو تحدث إلى الآخرين.
      - أثبتت الدراسات أن تناول الطعام فى جو من الهدوء يجعل الفرد أكثر هدوءاً وبطئاً فى تناول الطعام.. فلا بأس من أن تجرب ذلك.
      - من الخطأ أن تنشغل أثناء تناول الطعام بأى نشاط آخر كقراءة الصحف أو مشاهدة التليفزيون أو الرد على مكالمة تليفونية لأن ذلك يجعلك، غالباً، لا تتمكن من ضبط كمية ما تتناوله من طعام ولا من التحكم فى سرعة تناول الطعام.
      - إذا كنت ممن يأكلون فى وضع الوقوف.. لتتوقف عن ذلك لأنه مما لا شك فيه أنك تستطيع أن تتحكم فى مقدار ما تأكله وأن تبطئ فى تناول الطعام بشكل أفضل إذا تناولت طعامك جالساً مسترخياً هادئاً.
      - لا تعتبر وقت تناول الطعام مجرد وقت للالتهام.. فلو اعتبرته وقتاً للتغذية والمرح وتبادل الأحاديث الخفيفة ساعدك ذلك على التأنى فى الأكل بل وعلى الهضم بشكل أفضل.
      ناضل ضد عاداتك السيئة
      1- احذر التعلل بالأكل، فلقمة واحدة زائدة تفسد كل العملية الهضمية وتفسد ريجيمك.
      2- لا تطبخي لعائلتك أصنافك المفضلة، إذا لم يكن مسموحاً لك أن تأكلى منها فلا تضعي نفسك في وضع إخفاق محتمل.
      3- عندما تذهبون لزيارة صديق في المستشفى أو لتهنئة صديقة فلا تجعلوا هديتكم علبة من البنبون المفضل عندكم، أو الشيكولاتة، فأنتم بذلك تخاطرون باحتمال عدم مقاومة الرغبة في تناول واحدة منها.
      4- إذا كنت لا تستطيع مقاومة إغراء بقايا وجبة فدع غيرك يرفع المائدة.
      5- امضغ وابلع بتمهل واكتشف مذاق الأطعمة وانظر كم من الوقت تستطيع أن تطيل التلذذ، فلا داعي أن تلتهم الطعام التهاماً، وليس مطلوباً منك أن تعرف كمية الطعام التي يمكنك تناولها في أقل وقت ممكن.
      6- إذا كانت موائدك اليومية لا تقاوم في رأيك، فاجتنبها أو الجأ لتناول أطعمة قليلة السعرات، مثل: اللحوم أو الدواجن المشوية، والخضراوات السوتيه أو المسلوقة، إضافة إلى العصائر الطبية بدلاً من المياه الغازية.



      --------------------------------------------------------------------------------
      |t
    • مرحبااااا
      اشكرك اخي الكريم على هذا الموضوع
      و الذي يحمل الكثير والكثير من المعلومات الصحية

      واتمنى لك التوفيق اخي ونحن في انتظار الجديد منك
      أسأل الله لي ولكم الأجر والثواب

      الهدى|e