هل تستطيع المرأة أن

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هل تستطيع المرأة أن

      هل تستطيع المرأة أن تعيش بلا رجل أم أنها يوما ما ستحتاجه ؟
      مَنْ تأمل قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن من أشراط الساعـة أن يُرفع العلم ، ويظهر الجهل ، ويفشو الزنا ، ويُشرب الخمـر ، ويذهب الرجال ، وتبقى النسـاء حتى يكون لخمسين امـرأة قيّم واحـد رواه البخاري ومسلم
      وفي الحديث الآخر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ويُرى الرجل الواحد يتبعه أربعون امرأة يَلُذْنَ به من قِلّةِ الرجال وكثرة النساء . رواه البخاري ومسلم أيضا . فهل من تلوذ به تستغني عنه ؟؟
      فلا غنى للمرأة عن الرجل ، كما لا غنى للرجل عن المرأة ، فكل واحد منهما يكمل الآخر .
      وصدق الله : ( ومن كل شيء خلقنا زوجين اثنين )
      وليس هذا في حق بني آدم فحسب ، بل في جميع المخلوقات ، ففي الجن كذلك ذكران وإناث ، وفي الطير والحشرات ، وفي الوحش ، وفي المخلوقات البحرية ، بل حتى في الأشجار ، فوجود زوجين اثنين للتكامل لا للتناحر
      فالمرأة أما ، وأختا ، وزوجة ، وبنتا ، وجارة ، والرجل أبا ، وأخا ، وزوجا ، وابنا ، وجارا ، ووصدق الحق سبحانه ( هن لباس لكم ) ، ( وأنت
      قال البغوي في معالم التنزيل في قوله تعالى : ( هن لباس لكم ) أي سكن لكم
      وأنتم لباس لهن أي سكن لهن ، دليله قوله تعالى وجعل منها زوجها ليسكن إليها ، وقيل لا يسكن شيء إلى شيء كسكون أحد الزوجين إلى الآخر .
      وقد قال الله تبارك وتعالى : ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون )
      أما ما يستدل به المخالف ، من أن بعض العلماء ترك الزواج وكذلك المرأة التي قالت للنبي صلى الله عليه وسلم وقد سألته عن حق الزوج فقالت له : لا أتزوج أبدا
      فهو يذكرني بما قيل لإمام أهل السنة الإمام أحمد – رحمه الله – حيث سئل عن الزواج ، فحثّ عليه ورغّب فيه ، فقال السائل : فإن إبراهيم بن أدهم لم يتزوج ؟
      قال : أوّه ! وقعتَ في بنيّـات الطريق
      قال بقيّة : جلست إلى إبراهيم بن أدهم فقلت ألا تتزوج قال : ما تقول في رجل غر امرأة مسلمة وخدعها ؟ قلت : ما ينبغي هذا ، قال : فجعلت أثني عليه ، فقال : ألك عيال ؟ قلت : بلى ، قال : روعة تروعك عيالك أفضل مما أنا فيه
      وقال مرة : روعة من روعة عيالك أفضل مما أنا فيه
      لقد تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم وتزوّج الأنبياء من قبله
      قال الله عز وجل : ( ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية )
      فهذه سنة الأنبياء ولكل قاعدة شواذ – كما قيل – فليس الأصل عدم الزواج ، بل الأصل هو الزواج وطلب سكن النفس وزينة الحياة الدنيا ( البنين )
      فالمرأة التي قالت : لا أتزوج أبدا . لم تكن هي النمط السائد في أي مجتمع ، بل هي حالة فردية وواقعة عين ليس لها عموم ، ومثل ذلك ما وقع لبعض العلماء العزاب
      غير أن الحكم للأعم الأغلب ، والأغلب – كما ذكرت – هو الزواج
      وأنا ذكرت أن المرأة تكون أما وزوجة وأختا وبنتا .
      وكذلك الرجل بالنسبة للمرأة ، فلم أقصر الحديث على الزوجين فحسب
      وإن استغنى الرجل عن المرأة كزوجة فلن يستغني
      فلا غنى للرجل عن المرأة ، كما لا غنى للمرأة عن الرجل
    • أشكرك يا أخي على اثارتك هذا الموضوع... ومن وجهة نظري أن المرأة والرجل وجهان لعملة واحدة
      المرأة مكملة الرجل ... والرجل مكمل للمرأة... وان لم توجد المرأة لما وجد الرجل والعكس صحيح

      قال الله عز وجل في محكم كتابه العزيز ( ومن آياته أن جعل منكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة )

      أشكرك يا أخي ... متمنية منك التواصل

      |e
    • اخي طارح الموضوع على هذا الموضوع
      فالله خلق الذكر والانثى فلايمكن ان تستغني المرأة عن الرجل ولا الرجل يمكن ان يستغني عن المرأة هذه سنة الحياة ( وخلقناكم ازواجا ) صدق الله العظيم
      وخلق فيهم الحب لكليهما ،
      فإذا تخيلنا الحياة بدون نساء كيف ستكون ؟
      وإذا تخيلنا الحياة بدون رجال فيكيف ستكون ؟
      طبعاً سيختل نظام الكون ولن تستمر الحياة
      فالحمدللة الذي خلق الناس جميعاً