حكم الأسير المسلم

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • حكم الأسير المسلم

      حكم الأسير المسلم
      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      * الأدلة الشرعية :
      ثبت في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه).
      وثبت في الصحيحين أيضاً عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره).
      (ما من امرئ مسلم يخذل امرأ مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موضع يحب فيه نصرته ، وما من امرئ ينصر مسلما في موضع ينتقص فيه من عرضه وتنتهك فيه حرمته إلا نصره الله في موضع يحب فيه نصرته )
      ما ثبت في الصحيح أيضاً عن أبي جحيفة قال : قلت لعلي رضي الله عنه : يا أمير المؤمنين ، هل عندكم من الوحي شيء ؟ قال : لا ، والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إلا فهماً يعطيه الله عز وجل رجلاً ، وما في الصحيفة . قلت : وما في الصحيفة ؟. قال : العقل ، وفكاك الأسير ، ولا يقتل مسلم بكافر .
      وقد جرت سنة النبي صلى الله عليه وسلم على إنقاذ الأسرى وتخليصهم من العدو ، ففي الصحيح عن عمران بن حصين رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم ( فدى رجلا برجلين ) .
      عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( فكوا العاني وأطعموا الجائع ، وعودوا المريض ) رواه البخاري ومسلم ، العاني : الأسير .
      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      * أقوال العلماء :
      قال القرطبي : وتخليص الأسارى واجب على جماعة المسلمين إما بالقتال وإما بالأموال وذلك أوجب لكونهما دون النفوس إذ هي أهون منها ، قال مالك : واجب على الناس أن يفدوا الأسارى بجميع أموالهم ، وهذا لا خلاف فيه"
      وقال : ولَعَمرُ الله لقد أعرضنا نحن عن الجميع بالفتن فتظاهر بعضنا على بعض ! ليس بالمسلمين ، بل بالكافرين ! حتى تركنا إخواننا أذلاء صاغرين يجري عليهم حكم المشركين ، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
      قال ابن جُزَيّ المالكي رحمه الله :( يجب استنقاذهم من يد الكفار بالقتال فإن عجز المسلمون عنه وجب عليهم الفداء بالمال، فيجب على الغني فداء نفسه ، وعلى الإمام فداء الفقراء من بيت المال ، فما نقص تعين في جميع أموال المسلمين ولو أتى عليها )
      قال العز بن عبد السلام رحمه الله :( وإنقاذ أسرى المسلمين من أيدي الكفار من أفضل القربات ، وقد قال بعض العلماء : إذا أسروا مسلما واحدا وجب علينا أن نواظب على قتالهم حتى نخلصه أو نبيدهم ، فما الظن إذا أسروا خلقا كثيرا من المسلمين
      قال شيخ الإسلام ابن تيمية (الفتاوى28/635) :"فكاك الأسارى من أعظم الواجبات ، وبذل المال الموقوف وغيره في ذلك من أعظم القربات" .
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      * واجبنا تجاه الأسرى :
      يجب علينا أن نقوم بأداء واجبنا تجاه إخواننا الأسرى، وأن نعزز الأقوال بالأفعال ، وأن يكون هناك جهود صادقة للوقوف معهم ، ومن تلك الواجبات:
      أولاً : الدعاء لهم ، إذ ينبغي أن ندعو لهؤلاء الإخوة في كل وقت وحين..في أدبار الصلوات وفي جوف الليل الآخر وفي أوقات الإجابة، ولو لم يكن من هذا الدعاء إلا أداء بعض حقهم ، والشعور بالمشاركة في ألمهم وكربتهم وغربتهم .
      ثانياً : القيام بالحملات الإعلامية المتواصلة لحمايتهم ، والذود عنهم وكشف مصير غيرهم ممن لايعرف أين انتهى بهم المطاف ؟ .
      ثالثاً : تكوين اللجان المتخصصة لمتابعة قضيتهم من الناحية القانونية ومن الناحية الإنسانية ، وفضح الممارسات الجائرة تجاههم ومخالفتها لكافة النظم الدولية والمعايير الإنسانية .
      رابعاً : الدعم المادي السخي ، سواءً تمثل ذلك في فداء بعض الأسرى ، أو تمويل الدفاع عنهم ، أو المساعدة في إبراز قضيتهم إعلامياً ودولياً ، أو خلافتهم في أهلهم ومن وراءهم بخير ، فهذا من أعظم القربات وهو من الإنفاق في سبيل الله ، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون .
      خامساً: الاتصال بالجهات الرسمية ، والتأكيد على أهمية ممارسة الضغوط لمطالبة العدو بإعادة هؤلاء إلى بلادهم سالمين .
      سادسا : مواساة أهالي الأسرى وحثهم على الثبات والتواصل معهم وتذكيرهم بأن ماوقع لأبنائهم أحد لوازم الجهاد وأن ذلك كله في سبيل الله.
      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      * شعر :
      ياوالدي لاتسبل الأحــــزانا لستُ الجبان وما أراك جبانا
      يا والدي والسجن عندي جنــة أرأيت مثلي في السجون جنانا؟
      ياوالدي أتظن ليلي وحشــةً وأنا أرتل في الدجـى القرآنا
      أنا في سبيل الله أبذل مهـجتي وأقيم لي بالمكرمــات كيانا
      أنا يا أبي أصبحت أعظم مجرم لما رفضت الذل والإذعانا
      قالوا مدان أنت بالإرهـاب يا فرحي إذا بالدين صار مدانا
      حلُ لهم طغيانهم في أمــتي ومحرّم أن ندفع الطــغيانا
      يا والدي اذكرني بأكرم شيمة مع كل خيل تحمل الفرسـانا
      وإذا رأيت الأُسد فاذكر باسلاً في القيد يسكن مثلها القضبانا
      للكافرين الذل لا مولى لهم والله في عــليائه مـولانا

      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      تم اختيار المواد من موقع الأسرى ( فكو العاني) على الرابط التالي :
      alasra.com