احتفاظنا بما يؤلمنا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • احتفاظنا بما يؤلمنا

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

      في أحد المرات طلب الشيخ من كل واحد من تلاميذه أن يحضر معه كيس من البلاستيك النظيف
      ثم طلب منهم أن يضعوا ثمرة من البطاطس فى الكيس النظيف عن كل ذكرى مؤلمة في حياتهم اليومية لايرغبون فى أن ينسوها وأن يكتبوا اسم الذكرى وتاريخهاعلى على ثمرة البطاطس
      عملوا بوصية الشيخ وأصبح البعض منهم يحملُ كيساً ثقيلا جدًا لكثرة مايحمل في داخله من ذكرى مؤلمة..وبعدد مايحمل من ذكرى يضع البطاطس في الكيس
      ثم طلب منهم أن يحملوا كيس البلاستيك بما أصبح فيه من ثمرات البطاطس معهم أينما ذهبوا لمدةأسبوع ، وأن يضعوه بجوار فراشهم فى الليل ، وبجوارهم فى مقعد السيارة عند ركوبها وبجوارهم دائما
      إن عبء حمل هذا الكيس طيلة الوقت أوضح أمامهم، العبء الروحى الذى يحملونه لذكراهم المؤلمة ...
      وكيف أنهم يهتمون بها طول الوقت خشية نسيانها فى أماكن قد تسبب لهم الحرج ....
      وطبيعى تدهورت حالة البطاطس وأصبح لها رائحة كريهه وهذا جعل حملها شيء غير لطيف .
      فلم يمر وقت طويل حتى كان كل واحد منهم قد قررأن يتخلص من كيس البطاطس أهم من حمله فى كل مكان يذهب إليه
      هذه قصة رمزية جميلة ، تعبر عن الثمن الذي ندفعه بسبب احتفاظنا بما يؤلمنا ،
      وبالأمور السلبية الثقيلة !
      غالبا نحن نعتبر أن نسيانناهوهبة للشخص الآخر
      ولكن الحقيقة أن النسيان هو لصالحنا نحن

      الهدى|e

    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=gray,direction=135) glow(color=silver,strength=5);']
      أختي الحبيبة الهدى
      [/CELL][/TABLE]




      قصة جميلة ورائعة وعبرة أيضا



      اعلمي يا أختي ان من أعظم نعم الله عز وجل على الانسان هي نعمة النسيان .... تخيلي يا أختاه أن كلا منا يتذكر كل التفاصيل في حياته كل صغيرة وكبيرة لا ينساها ... هل تتوقعين ماذا سيكون حالنا يا أختي


      #m



      ستجف الدموع من أعيننا ... وسيشيب شعرنا ... وسنتحول الى كتلة من الأمراض النفسية التي ستنتج عنها امراض جسمية أيضا




      يا أختي ...

      كم جميلا لو تذكرنا لحظاتنا الحلوة وذكرياتنا الجميلة ... ونسينا أو تناسينا ذكرياتنا المؤلمة ... وتركنا همومنا خلف ظهورنا .... وابتسمنا للحياة كي تبتسم بدورها لنا
      :)

      أشكرك مرة أخرى يا أختاه


      متمنية منك التواصل الدائم

      ودمتي

      $$e
    • مرحباااا

      الغالية ام حيدر ... اشكرك على المشاركة الطيبة ..
      و جعلتي الموضوع اكثر جمالاً
      بكلماتكِ الذهبية والراقية ..
      أتمنى لكِ التوفيق والسعادة في الدنيا والأخرة

      الهدى|e
    • تشكري اختي علي هذه القصه
      فالنسيان نعمه وهبها الله لنا للتخفيف عن الامنا فالله سبحانه وتعالي اعطانا هذه النعمه فبذلك قد اكرمنا بحيث لا يكون هناك حزن دائم او دموع لا انقطاع لها.
      تحياتي لك اختي العزيزه
    • النسيان نعمة من اللة سبحانة وتعالي انعمها علي الانسان ولولا النسيان لكنا ابتلينا بالكثير من الامراض النفسية

      وبالتالي تؤثر وبلا شك علي قوامنا الجسدي والعقلي فيجب علينا نسيان الماضي والنظر الي المستقبل بتفائل وامل

      لك موفور الشكر على ما كتبتي

      بمداد المحبة .. وبعطر المودة .. نهديك التحية

      تحياتي اليك محملا بروائح شذي الياسمين

      حيااااااااااااااااااااااا الله اااااااااااااااااااااك

      ويعطيك.................. العافية
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • [COLOR=dark green] السلام عليكم ..

      قصة معبرة بالفعل أختي الهدى ..
      وكعادتك أختي .. مواضيعك مميزة وبها من الحكمة والعبرة الكثير..
      بارك الله فيك..

      بالفعل الطريقة السليمة للتخلص من الذكريات المؤلمة والهموم الثقيلة .. هي أن نحاول نسيانها أو تناسيها وأن لا نذكر أنفسنا بها ..
      صحيح أننا في أحيان كثيرة نميل لتذكر هذه الذكريات ولكن علينا أن نحاول أن لا نطيل التفكير فيها حتى لا ترافقنا بقية لحظات حياتنا ..

      أذكر أنني كنت أميل لكتابة أي شيء يؤلمني في الحياة ،، مواقفي مع الناس ،، ذكرياتي الحزينة ،،

      وكنت أرتاح بعد كتابتها ولكني نظرا لأني كنت أحتفظ بتلك الكتابات في دفتر خاص أقرأه كلما شعرت بالألم ..
      فكنت أتألم أكثر وأكثر وأحيانا كنت أبكي.. بلا دموع

      ولكن في يوم قررت أن أتخلص من تلك الذكريات
      فحرقت تلك الأوراق والحمد لله ..
      صحيح مازالت الدنيا تحمل لنا الكثير من الآلام والأحزان ..
      ولكنها بالمقابل مازالت تحمل لنا الكثير جدا من الأفراح واللحظات السعيدة ..
      والحمد لله على كل حال..[/COLOR]