قصة محاولة هدم الكعبة المشرفة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قصة محاولة هدم الكعبة المشرفة

      انتزع الملك ( ذونواس ) السلطة لنفسه ، وأعتنق الديانة اليهودية ، وتحالف مع الدولة الساسانية رداً على التحالف البيزنطي - الحبشي وتعرض التجار البيزنطيون والغساسنة والأحباش للنهب والفتك والقتل ، فتركت تلك الأحداث آثاراً سيئة على اقتصاد تلك الدول وبخاصة الحبشة 0
      في سبيل ضمان مصالحها الاقتصادية ، واعادة السيطرة على التجارة الدولية ، فكرت الحبشة بالسيطرة على اليمن في وقت كان فيه ( ذونواس ) الذي دخل في علاقات تحالفية مع الفرس يهاجم المسيحيين في نجران عام 523م ، وقد خيّرهم بين نبذ المسيحية أو القتل حرقاً 0#h#h
      اختار مسيحو نجران القتل ، فخدّ لهم أخاديد أحرقهم فيها ، وأحرق إنجيلهم ، وتفيد المصادر التاريخية أنهم قاتلوه ، وقاتلوا رجاله وقادته ، وقتلوا أعداداً كبيرة منهم ، وتمردوا عليه ولم يسلموا له مدينتهم طواعية 0
      في عام 525م ، أرسل النجاشي ( كالب ) جيشاً لمهاجمة الحميريين بلغ عدده سبعين ألفاً ، أوكل قيادته الى القائد الشهير ( أرياط ) وأوصاء بالانتقام من ( ذي نواس ) أشدّ انتقام ، ودخل الطرفان في معركة فاصلة على شاطى البحر ، انتهت بهزيمة الحميريين فاقتحم ( ذو نواس ) البحر بفرسه حتى غرق 0
      دخل الأحباش بقيادة أرياط مدينة ( ذمار ) التي سميت صنعاء ، وقضى على حكم الحميريين ، ثم اجتاحت قواته المدن الحميرية الأخرى ، وعملت فيها نهباً وتقتيلا |t0
      انتفض ( أبرهة الأشرم ) على القائد ارياط ، وصرعه في المبارزة ، وتسلم الحكم في اليمن ، ولقب نفسه بلقب ( ملك سبأ وذي ريدان وحضرموت ويمنت وأعرابها في النجاد وتهامه ) وأراد القضاء على تجارة عرب الشمال المقيمة في مكة ، فبنى كنيسة ( القليس ) لتكون بدلاً من الكعبة المشرفة ، وتوجيه الحجيج إليها 0
      في سبيل ضمان تنفيذ خطته ، جهز أبرهة الأشرم جيشاً كبيراً لمحاربة قريش ، سار به الى مكة لهدم الكعبة المشرفة ، لكن حملته باءت بالفشل وقتل في حينها ، حيث أرسل الله تعالى الطير الابابيل ، وهذه الحادثة معروفه في القرآن الكريم بحادثة الفيل 0
      كان هدف أبرهة من غزو مكة المكرمه وهدم الكعبة المشرفة القضاء على منافسة الحجاز الاقتصادية والسيطرة على المنطقة الغربية من شبه الجزيرة العربية والبحر الاحمر ومنافذه ، والتحكم بالطرق التجارية في المنطقة كلها ، وأخيراً الاتصال بالغساسنة حلفاء البيزنطيين في بلاد الشام 0
      بعد مقتل أبرهة الأشرم خلفه ابنه ( يكسوم ) في حكم اليمن ، وكان يكسوم ظالما ًمستبداً ، أذل أهل اليمن ، وأدان بالتبعية للحبشة ، وبعد وفاته خلفه أخوه ( مسروق ) وكان أكثر تعسفاً وظلماً ، وانتزع من مساعده ( سيف بن ذي يزن ) زوجته وكان اسمها ( ريحانه ) 0$$e
      نهض سيف بن ذي يزن للتخلص من الأحباش وتحرير بلاده من ظلمهم ، ولكنه أكتشف مبكراً أنه لا يمكنه الأعتماد على القبائل اليمنية ، لان الأحباش جردوا الشعب قواه ، فقرر الاعتماد على القوى الخارجيه واستنجد بالفرس 0
      ذهب سيف بن ذي يزن الى كسرى ملك الفرس طالباً النجدة والمساعدة العسكرية ، فعقد كسرى مجلساً من وزرائه قرر إرسال السجناء السياسيين المعارضين لحكمه في قوة مكونة من 800 فارس الى اليمن ، أوكل قيادتها الى القائد ( وهرز ) 0
      توجه ( وهرز ) على رأس الحملة وبرفقته سيف بن ذي يزن حتى وصلت الى حضرموت عن طريق البحر ثم نزلت على الشاطي ، فانضم اليها السكان المحليون 0
      عندما علم ( مسروق بن أبرهة ) بقدوم الحملة الفارسية ، سارع على رأس قواته لملاقاتها ، ودخل الطرفان في معركة فاصلة انتهت :eek:بهزيمة مسروق بن ابرهة الأشرم ودخل ( وهرز ) وسيف بن ذي يزن صنعاء 0


      والله ولي التوفيق
      |e|e|e
    • شكرا على هذه القصة الجميلة (يافارس الاحلام)ولكن لي ملاحظة ان فيها نوعاً من الاختصار المخل ايضا يوجد من الخطأ الواضح في تسلسل القصة ولا اوجه الاتهام لك يا أخي العزيز بل بالعكس اشكرك بقوة على الطرح المتميز ولكن قد يكون المصدر الذي اخذت منه القصة غير موثوق