التحليل الاسبوعي للدوري الايطالي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • التحليل الاسبوعي للدوري الايطالي

      ميلان بطل الذهاب والإنتر يغرق في بيروجيا واليوفنتوس يواصل تألقه

      كما كان متوقعا لم يفوت ميلان فرصة اللعب على ميدانه أمام بياتشنزا وحقق فوزه الثاني عشر هذا الموسم ليتوج بطلا للذهاب بعد فوزه على منافسه 2/.,1 في حين غرقت سفينة جاره الأنتر في بيروجيا بطريقة مفاجئة ليهزم فريق كوبر برباعية كاملة!! وإذا ما اختار انشيلوني أن يترك روي كوستا وسيدورف وجاتوزو على دكة الاحتياط فإن زميله أجوستينيللي منح ثقته لدى شيزاري ليكون في الخط الأمامي إلى جانب داريو هوبنر، وقد قدم بياتشنزا مباراة طيبة ولم يكن صيدا سهلا لميلان خاصة وهو الذي بادر بالتسجيل بواسطة جيرنكو. ورغم محاولة ريفالدو والرأسية التي تصدى لها جواردلبان قبل خروجه وتعويضه بالحارس أورلاندوني بسبب الاصابة.. فإن ميلان ترك أداءه الجميل والقوي للشوط الثاني الذي سجل فيه بيرلو هدف التعادل من ضربة جزاء تحصل عليها الفريق بعد عرقلة انزاجي قبل أن يهدي ريفالدو لقب بطل الخريف لناديه بتصويبة من تصويباته اليسارية الزاحفة التي لم يقدر أورلاندوني على صدها.
      ورغم محاولات ماريسكا التي وجدت تألق البرازيلي ديدا في انتظارها فإن بياتشنزا الذي قدم مباراة طيبة أمام صاحب الصدارة تكبد في النهاية خسارته العاشرة ليتجمد رصيده عند الـ13 نقطة.. أما ميلان فتوج بطلا للذهاب برصيد 39 نقطة لكن الأصعب لازال بانتظاره انطلاقا من الأسبوع المقبل عندما يجد في أودينيزي منافسا قويا ومشاكسا يريد استعادة نغمة الفوز على ميدانه بمناسبة افتتاح مرحلة الاياب.
      سفنية الأنتر تغرق في بيروجيا؟
      وإذا ما كان الميلان في الموعد مع الفوز فإن جاره الأنتر الذي كان يشاركه الصدارة فاجأ جماهير الكالشيو بخسارة مهينة أمام بيروجيا 4/1 الذي قدم مباراة كبيرة تألق فيها اليوناني فريزاس بثنائية وخاصة باعتبار تسجيله للهدف الأول بيده وهو الأمر الذي ذكرنا بيد مارادونا في مونديال ,.86 ولو أن القرابة بين اللاعبين بعيدة جدا على مستوى الأمجاد والموهبة الكروية!
      كما تألق الحكم برتيني الذي أسند لبيروجيا ضربة جزاء غير شرعية ثم اردفها بعدم اكتشافه ليد فريزاس التي وضعت الكرة الرأسية في مرمى تولدو لتهدي بيروجيا أسبقية مريحة ولتهز ثقة فريق الأنتر الذي اضاع هدوءه وتركيزه في النصف الثاني من المباراة ليكون الشوط الثاني أشبه ما يكون بفيلم الصعود إلى الهاوية.. وذلك برغم هدف فييري الذي جاء من ضربة جزاء والذي لم يكن ليغير شيئا بعدما خسر الأنتر المواجهة وكذلك متوسط الميدان دي بياجيو الذي كانت نهايته حمراء!!
      وإذا ما ضاع لقب بطولة الذهاب فالمذهل الاستسلام الذي لاح على لاعبي الأنتر أمام فريق كان في عنفوانه ومندفعا بدون احتياطات باعتبار أن أنتر الأحد لم يكن فيه ما يخيف؟
      روما ينهار ولاتسيو يواصل تألقه
      ومن ناحية أخرى جاء لقاء بيرجامو ليعلن تواصل هموم روما بالخسارة الثانية على التوالي والسادسة هذا الموسم.. ورغم أن كل شيء كان يبدو جميلا ورائعا في البداية خاصة بعدما افتتح توتي التسجيل منذ الدقيقة التاسعة، فإن السحر انقلب على الساحر انطلاقا من الدقيقة 21 التي شهدت طرد ايمرسون لحصوله على انذارين، ثم طرد المدرب كابيللو (د30) للاحتجاج حسب الحكم ترنتالجه الذي بعثر ورقات روما الرابحة وأعطى دفعا غير متوقع لأتلانتا بابعاد ميستر كابيللو الذي أكد بعد المباراة بأنه لم يفتح فمه بكلمة واحدة!؟
      انطلاقا من هذه الوضعية عاد أتلانتا في المباراة ليعدل دوني مع نهاية الشوط الأول وليسجل تراميزاني قبل 4 دقائق من نهاية المباراة هدف الفوز لأتلانتا الذي حقق فوزه الثالث ورفع رصيده إلى 14 نقطة بفوز ربما لم يكن في حساباته الأولية!
      بقي أن نؤكد بأن اخراج مونتيلا ودخول توميش منذ بداية الشوط الثاني قد أراح دفاع أتلانتا كثيرا، كما انه ساهم في اخماد محاولات روما الهجومية باعتبار أن توتي العائد لتوه من الاصابة كان بحاجة لمساندة مونتيلا الذي كان أفضل زملائه يوم الأحد.. كما أن ضياع التركيز في آخر الدقائق قد كان باهظ الثمن لروما مرة أخرى.
      وعلى خلاف جاره روما حقق لاتسيو فوزا مهما 2/1 أوقف به السلسلة الايجابية لضيفه الذي لعب بـ10 لاعبين منذ الدقيقة 35 للشوط الثاني وذلك بعد طرد لاعبه ألبرتو لسلوكه العنيف.
      والحقيقة أن هذا الطرد لم يغير شيئا في مصير المباراة الذي تحدد منذ الشوط الأول عندما سجل لوبيز هدف السبق للاتسيو ليعدل بعده موزي..لكن هدف فيوري في آخر لحظات الشوط الأول جعله يحكم على فريقه السابق بتكبد خسارته الخامسة، بينما حقق فريق مانشيني فوزه العاشر والثامن على ملعبه ليرفع رصيده إلى 36 نقطة.
      فوز ثمين جدا لريجينا
      الفوز كان كذلك من نصيب بارما للمرة السابعة هذا الموسم وذلك بعد أن هزم الضيف امبولي 2/صفر بفضل هدفي جيلاردينو وموتو الذي يواصل تألقه وقد سجل هدفه التاسع هذا الموسم.
      ورغم محاولات امبولي في الشوط الثاني خصوصا وذلك تزامنا مع عودة المهاجم دي ناتالي فإن دخول البرازيلي ادريانو منح روما أجنحة مضاعفة ليكتب له الفوز السادس على ملعبه وليرفع رصيده إلى 26 نقطة، في حين خسر امبولي مباراته السابعة هذا الموسم وبقي على رصيده القديم 22 نقطة.
      وكانت هذه الجولة ايجابية لريجينا الذي حقق فوزا من ذهب على حساب ضيفه بولونيا الذي يخسر للأسبوع الثاني على التوالي بعد الهزيمة من ميلان صفر/2 على أرضه.
      وجاء فوز ريجينا بهدف صافولدي في الدقيقة 15 من الشوط الأول ليحافظ بعدها فريق المدرب دي كانيو على هذا الهدف الثمين الذي منح الفريق فوزه الثالث ليرفع رصيده إلى 13 نقطة وليرفع معنوياته كذلك بعد الخسارة بالخمسة من اليوفنتوس في الأسبوع الماضي.
      لكن الأمر الجميل في هذه المباراة هو أن جيانلوكا صافولدي صاحب الهدف الذي هزم بولونيا ليس إلا ابن نجم نادي بولونيا السابق جوسيبي صافولدي.
      من ناحية أخرى فرض التعادل نفسه على موقعة مودينا وضيفه بريشيا صفر/ صفر ليحصد المحليون أول نقطة بعد الخسارة في الثلاث مباريات الأخيرة، في حين يواصل بريشيا سلسلته الايجابية التي بلغت يوم الأحد محطتها الخامسة.. أما تورينو فأضاع مرة أخرى فرصة ثمينة لتحقيق الفوز عندما استقبل صاحب المؤخرة نادي كومو ليتقاسم معه النقاط بعد التعادل السلبي ولتتواصل خيبتهما معا وهما اللذان يتذيلان ترتيب الدوري الايطالي بعشر نقاط لتورينو وبسبع نقاط لكومو وهو الأمر الذي يجعلهما قريبين أكثر فأكثر للدرجة الثانية.
      رباعية اليوفنتوس في مرمى كييفو
      للاشارة فقد كان الضباب سيد الموقف في مباراة بارما مثلما كان متسيدا للرؤية في مباراة اليوفنتوس وكييفو التي شهدت خسارة كبيرة للمحليين وتوقف قطار نتائجهم الايجابية بعد خسارتهم 1/4 امام فريق مارشيلو ليبي الذي أكد حسن استعداده بتسجيله لـ9 أهداف في مباراتين.
      ولعل أهم ما يمكن ملاحظته عن هذه المواجهة اعلان الحكم راكالبوتو عن 3 ضربات جزاء لمصلحة اليوفنتوس اضاع ديل بييرو من خلال احداها أول ضربة جزاء هذا الموسم، اضافة إلى تألق الفرنسي دافيد تريزيجه الذي سجل أول هاتريك له هذا الموسم بعد عودته من الاصابة، وهو ثاني هاتريك للنجم الفرنسي خلال مسيرته بالدرجة الأولى.
      أما كييفو فقد خسر مباراته الخامسة هذا الموسم والثانية على ملعبه وخسر مهاجمه الألماني بيرهوف بعد طرده..في حين غاب تألقه المعتاد بعدما لف الضباب أداءه الرائع الذي كثيرا ما أمتع جماهير الكالشيو الايطالي ولكنه تخلف هذه المرة أمام حامل لقب الموسم الماضي الذي رفع رصيده إلى 35 نقطة.. أي بزيادة 4 نقاط عن ذهاب الموسم الماضي، وهذا يعني أن اليوفنتوس يبقى رقما صعبا له أهميته دائما في حساب الدوري الايطالي.