الحياه الزوجيه الى اين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الحياه الزوجيه الى اين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

      ربما كان من الاجدر ان لا اكتب هذا الموضوع لانه لا يخصني ( لاني اعزب ) 00#e غير ان غيرتي على المجتمع الذي انا فرد من افراده دعاني ان اكتب 000
      الموضوع بكل موضوعيه هو الخيانه الزوجيه او فلنقول العلاقه الزوجيه المهمشه وانا هنا لا اعمم ولكن بالفعل 00
      هي ظاهره اراها موجوده واعرف اكثر من زوج يقيم علاقه مع فتيات غير زوجته 00 #h
      السؤال المطروح هنا /
      ما فائده الزواج اذا كان هذا الزوج غير قانع بزوجته وهو وجد او هو يبحث عن فتيات اخريات 00 |y
      هنا اضع اكثر من فرضيه تفسر هذا السلوك 000 منها :
      1 0 ان الزوج تزوج عن غير قناعه
      2 0 انه تزوج لتكون زوجته واجهه للمجتمع بانه متزوج
      3 0 ان الزوجه لم تؤدي واجبها اتجاه زوجها لذلك يبحث الرجل عن امرأه تقدره وتعطيه المشاعر التى لم يجدها في البيت
      4 0 ضعف الايمان
      التحدث عن الفرضيات الاخرى اتركه لكم وكذلك الحلول لهذه الظاهره السيئه جدا جدا 00
      في النهايه لن اتزوج الا عن قناعه حتى لا اجد نفسي في موقف هؤلاء الازواج الذين لا يقدرون الحياه الزوجيه 0
      |a
      لئن كان لدي القدرة على اجتذابك فلم يعد لدي القدرة على الاحتفاظ بك
    • مرحبااااااااا

      في البداية احب ان اشكرك اخي الكريم راشد على هذا الموضوع ارائع .. و مشاركته الاولى في ساحة الاسرة .....

      اخي الكريم
      من اهم اسباب الخيانه الزوجية


      1- الإرغام على الزواج: سواء إرغام البنت أو الرجل على الاقتران بمن لا يرغب، بسبب بعض العادات والتقاليد التي نهى عنها الإسلام، ولأن الهدف من الزواج لم يتحقق، وفي الوقت نفسه لا يرى إغضاب والديه وأهله بطلاقها، فإنه يلجأ للحرام لإشباع الناحية العاطفية لديه، وأسوأ ما في هذا الأمر أن الأب أو ولي الأمر يلغي حق الاختيار لابنه أو ابنته، ويعاملهما كما يعامل السلعة التي يملكها، فهي جماد لا رأي لها، يبيعها متى شاء، أو يحتفظ بها متى شاء.. وهذا ظلم عظيم يسبب للبعض الخيانة للطرف الآخر.
      2- الفساد، والتعود على عقد العلاقات مع الجنس الآخر،فربما يحب فعلاً إحدى الفتيات بعد تجارب كثيرة مع أخريات، إلا أنه يقرر آخر المطاف أن يقترن بإحداهن، وعندما يتم الزواج لا يلبث أو تلبث أن يعود أو تعود لعادتها القديمة بالاتصال بالأصدقاء القدامى، ومع الوقت يستسهل كلاهما هذه الخيانات.
      3- عدم القيام بحقه: سواء الواجبات الأساسية للزوجة أو الزوج، أو كثرة الاختلافات والمعارك، فقد تتعمد مخالفته بما يأمرها به، وتتقاعس عن الكثير من واجباتها نحوه ونحو الأطفال والبيت، وقد يكون لسانها طويلاً فتسبه أو تعيره، ومن ناحيته قد يكون بخيلاً، سليط اللسان، كثير الغياب عن البيت، مهملاً أبناءه وبيته.. هذه الأمور قد تكون سبباً للبعض في البحث عن راحة البال والهدوء العاطفي بالحرام.

      4- المقارنة: فهناك عدد كبير من الأزواج أو الزوجات الذين بسبب طبيعة عملهم يحتكون بالجنس الاخر، وبسبب الاختلاط المستمر يبدأ الإعجاب بالطرف الآخر، ثم تبدأ المقارنة، فهذا الزميل في العمل دائم الضحك والنكت، بينما زوجها دائم العبوس، وهذه الزميلة رائعة القوام وتقاطيع الوجه، بينما زوجته مملوءة، وداكنة اللون، و... و... و... وهكذا تبدأ المقارنات في الكثير من الأمور، ثم يتطور الأمر لبدء علاقة محرمة مع الجنس الآخر.
      5- أصحاب السوء: فأصحاب السوء يرغبونه في الحرام،ويزنيون له تلك العلاقات المحرمة، وقد يتصاحب ذلك مع تمنع جته منه، وجهلها بوسائل كسبه وجذبه، مما يسقطه في هذا الحرام.
      6_ الإنتقام : فقد يكتشف الزوج، أو الزوجة خيانة الطرف الآخر، فينتقم بعقد علاقة محرمة خارج إطار الزوجية، وهذا من أكبر الحماقات التي يقترفها الأزواج والزوجات، إذ إن الإنسان المستقيم لا يدنس نفسه أبداً بسبب خيانة الطرف الآخر،والانتقام لا يحل المشكلة أبداً بل يعقدها أكثر.
      7- ضعف الانسجام: بسبب العجلة، وعدم التريث بالزواج، قد يفوت على الكثير بعض المعلومات المهمة لإدامة الزواج، وبالتالي يكتشف كل طرف ما في الآخر من النواقص الكثيرة التي لا يمكن أن تستمر الحياة بدونها، ضعف الانسجام هذا يجعل البعض: إما أن يطلق، أو يخون الطرف الآخر.

      8- الإعجاب الظاهري: إن مما يؤسف له أن الكثير من الرجال لا يبحث في المرأة إلا عن الجمال الظاهري، فلا يهمه إلا قوام الجسم، وجمال الوجه، أما الأخلاق والدين والطباع، والاستقامة، وصلاح أسرتها فآخر ما يفكر فيه، وبالتالي عندما يتم الزواج، ويتكشف له الكثير مما كانت تخفي من العيوب الباطنية، والأخلاق السيئة، والطباع الملتوية، يصاب بالإحباط ثم يبحث بعد ذلك عن علاقات أخرى بالحرام، ويمتنع عن الطلاق بسبب بعض الأمور التي تسبب له بعض الأضرار، ولكنه يؤثر الخيانة على ذلك الطلاق.
      هذه الأسباب كلها، وإن كان واقعية، لكنها لا يجوز أن تكون مبررات لاقتراف هذه الجريمة، فالخيانة غدر، والغادر كما جاء في الحديث الصحيح قول الرسول صلى الله عليه وسلم(إن الغادر ينصب له لواء يوم القيامة، فيقال: ألا هذه غدرة فلان بن فلان)) رواه الإمام مالك بإسناد صحيح.

      واللواء هو الراية الواضحة يوم القيامة، حيث يراها الجميع، ويعرف جميع الخلائق بخيانته وباسمه الكامل فلان بن فلان، يالها من فضيحة تنتظره يوم القيامة، ليس هذا فحسب بل إن الله- تعالى- يأبى إلا أن يفضحه في الدنيا قبل الآخرة، لأنه ستر الله، وأكل من اللحم الحرام بعد أن أعطاه الله اللحم الحلال،

      أسأل الله لي ولكم السعادة في الدنيا والاخرة

      الهدى|e
    • تحياتي

      موضوع مهم جيدا مشكور على طرحه وايضا هذه الردود الطيبه من اختي الهدى والاسباب التي ذكرتها هي الاساس للخيانه الزوجيه التي تنم عن الزوج فالخيانه باتت في عصرنا قصه لها اشكال وانواع مختلفه وابطالها معظمه يكونون من الرجال الاادري لماذا الرجال تحلو لهم الخيانه ويميلون اليها وبالذات مع زوجاتهم؟؟؟؟؟؟

      الخيانه انها كلمه قاسيه، طعمها مر ,ولونها اسود,وشكلها قبيح...
      فمابالك اذا كنت هذة الخيانه من الصديقه والزوج كيف سيكون شكلها!!!!!
      وكيف ستتقبلها الزوجه.من اقرب الناس اليها

      المهم شكرا على الموضوع وهذه الوقفه في موضوعك

      الله الموفق
    • من الممكن ان تسامح المراه وتغفر كل زلات زوجها اذا اخطا وتستطيع الصبر على عيوبه الشخصيه
      ولكن من الصعب عليها ان تغفر شيئا واحدا وهو الخيانه او مجرد وجود امراه ثانيه في حياة زوجها
      مهما تكون درجة وعيها او ثقافتها
      سوف تحس المراه عندئذ بالنقص وعدم الثقه . فهذه المؤسسه سوف تنهار لان الاداره فاشله او خاينه
    • الشكر للجميع على المداخلات الرائعه 00 والشكر موصول الى مشرفه ساحه الاسره والطفل ( هدى )00
      بالفعل 00 بالفعل 00 بالفعل 00 هي ظاهره سيئه 00 موجوده 00
      ادعو الله العلي العظيم ان يخلص مجتمعنا منها 00
      واتصور ان الزواج الناجح المبني على قبول الطرفين لبعضهما البعض هو اسس تلاشي هذه الظاهره 00 لن يكون هناك عذر 00
      ايضا المشاكل اي كانت نوعها لا تعطي الزوج العذر لما يقوم به 00 يجب ان يكون هناك ايمان قوي بالله 00
      |e
      لئن كان لدي القدرة على اجتذابك فلم يعد لدي القدرة على الاحتفاظ بك