هل صحيح أن حجاب المرأة عز وشرف ؟؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هل صحيح أن حجاب المرأة عز وشرف ؟؟

      هذه أخت مسلمة فاضلة ، أقبلت على الله بعد طول إعراض عنه ،
      ثم أخذ الشيطان يوسوس لها أن تترك الحجاب ، وتتخلى عنه ، ،
      لأنها شعرت بمضايقات شتى ممن حولها ، يهمزونها ويلمزون !!..
      ووسوس الشيطان لها بما ترجمته :
      أنه يكفيها أن تحافظ على الشعائر التعبدية الأخرى .. وفي هذا كفاية ..!!
      فأخذ أخوها يحاورها حوارا طويلا ، متشعبا ..
      ويعرض لنقاط كثيرة حول هذه الوساوس ، وسبيل التخلص منها ...
      وحول خطورة صحبة السوء التي لا تعين على الطاعة .. وحول قضايا كثيرة ..
      وكان مما قال لها في خاتمة الحوار الطويل ما يلي :
      ***
      لاحظي جيدا .. أن أول أمر .. وأول قضية ركز عليها رسول الله وهو يربي أصحابه :
      قضية ( لا إله إلا الله ) بمعرفة معانيها ومضامينها ..
      هذه الكلمة التي يقوم عليها بناء الإسلام كله ..
      وهي التي تميز المسلم من الكافر .. وهي المحك لمعرفة المسلم الصادق من غير الصادق ..
      ومن لا يتمسك بها على حقيقتها فهو على خطر عظيم ..
      وتأملي خطورة عدم الالتزام بهذه الكلمة :
      لو أن إنساناً مصاباً بمرض ( الملاريا ) مثلا .. عافانا الله ...
      فإنه يستحيل أن يشفى ، إذا هو اكتفي بأن يردد اسم ( الدواء ) دون أن يتناوله ..‍!
      أليس كذلك ؟!
      فكذلك هنا ..
      كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله ) تحتاج إلى التزام ( حقيقي ) بها .. إلى انصهار معها ..
      وإلا فإن مجرد ترديدها باللسان ، دون الالتزام ،فإنها قد لا تنفع صاحبها يوم القيامة ..
      إن هو استخف بتعاليمها ، وآثر بدلا عنها تعاليم شياطين الإنس والجن ..
      إذا كنت مؤمنا بها حقا ، فعليك أن تلتزم بها صدقاً ..
      **
      وكلمة ( لا إله إلا الله ) من معانيها :
      أن الله وحده هو المستحق للعبادة .. وهو الغني عن الخلق ، وكل شيء محتاج إليه ..لا يستغني عنه شيء في هذا الكون طرفة عين ..
      فهو مالك هذا الكون كله . والمتصرف فيه ، وكل شيء مفتقر إليه ..
      ومن جهة ثانية ..
      هذا الإنسان مفطور على العبودية .. لأنه فقير بطبعه ، محتاج إلى من يمده بحاجاته الكثيرة التي تتجدد باستمرار .. وهو يشعر أنه عاجز أيضا ..
      فهذا الإنسان إن لم يتوجه بعبوديته لله سبحانه ( وهو مستحقها )
      فإنه بالضرورة سيتوجه بها إلى غير الله شاء أم أبى ، شعر أو لم يشعر ..!
      العبودية لله عز .. لأنك تأخذ خير الخالق جل شأنه
      والعبودية لغير الله ذل وهوان .. لأنك تستنزف نفسك ليأخذ الأرباب الجدد خيرك .!
      ولله در الشاعر حيث يقول :
      ومما زادني فخراً وتيها *** وكدتُ بأخمصي أطأ الثريا
      دخولي تحت قولك ( يا عبادي ) *** وأن صيرت أحمدَ لي وليا
      **
      فهذا الإله الحق سبحانه ،، يطلب منك أن تفعل كذا …..
      والهوى بالمقابل ،، يطلب منك أن تفعل كذا ..
      فأي الإلهين تتبع .. ؟؟؟؟؟؟ (( أفرأيت من اتبع إلهه هواه … ))
      الله سبحانه بكل جلاله وكماله وجماله ..
      يطلب منك ( مثلاً ) أن تلزمي الحجاب ، وتتمسكي به ، وتصبري عليه ،
      ولا تفرطي به ، حتى تلقي الله وهو راضٍ عنك ..

      يرضى عنك في الدنيا ويسعدك في الآخرة
      ولكن الهوى بالمقابل :
      يحبب إليك أن تخلعي الحجاب ..! وأن تتحرري منه .!!
      ويزين لك أنك ستجدين المتعة والسعادة بتحررك من الحجاب ….. الخ ، الخ
      فأيهما إلهك ؟؟ الله سبحانه .. أم الهوى …. ؟!!
      إن التزمت بالحجاب وحافظت عليه وتمسكت به ، فأنت تثبتين أن الله مولاك وسيدك وإلهك
      وإن تركت الحجاب ، وأهملته ولم تبالي به ..فقد اتخذت الهوى إلها تعبدينه من دون الله !!
      أرأيت إلى خطورة القضية ..
      كما قال تعالى : ( وتحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم ))
      وشيء آخر مهم جدا ..
      أتحسبين أن عقاب امرأة لم تحتجب أصلا … حتى ماتت والله ساخط عليها ..
      مثلها في العقاب مثل امرأة احتجبت فترة ، ثم تركت الحجاب ، وعادت إلى سفورها .. هل تحسبين أن عقابهما واحد ..؟؟
      كلا … إن عقاب المرأة التي التزمت بالحجاب ثم تركته ، اشد وأعظم وأدهى ..
      ولهذا قالوا : هذه المرأة يخاف عليها سوء الخاتمة والعياذ بالله ..
      لماذا ؟ لماذا عقاب هذه أشد وأعظم وخاتمتها مخيفة ؟؟
      قالوا : لأنها تصبح فتنة لكثيرات من النساء غيرها ..
      سيقلن :
      انظروا إلى هذه .. احتجبت .. ثم رأت أن هذا الطريق غير صحيح ،
      فتركت الحجاب .. فلماذا نحتجب نحن .؟؟
      فتكون هذه المرأة سبباً لفتنة غيرها من النساء.. ولهذا تكون خاتمتها مخيفة وسيئة ..
      ألا تخافين على نفسك .. أن تكون خاتمتك خاتمة سوء والعياذ بالله ..!؟
      وشيء آخر مهم جدا جدا ..
      قال علماؤنا : هناك دائرة الفرائض .. وهناك دائرة النوافل ..
      أما دائرة الفرائض فينبغي للإنسان أن يلزم بها نفسه ولو كرهت ..
      يعني مثلا الصلاة الفريضة ..
      فلا يصح أن أحدا يأتي فيقول :

      أنا اليوم متعب وغير قادر على الصلاة ، خلاص أتركها .. !!!
      كلا .. عليه أن يصلي ولو كرهت نفسه .. ولو شق ذلك عليه ..
      كذلك الحجاب للمرأة .. فريضة شرعية ..
      فعلى المرأة المسلمة الصادقة ، أن تلتزم بالحجاب ولو كرهت نفسها ..
      لا خيار في المسألة .. لا مداهنة .. لا أنصاف حلول ..
      أما بالنسبة للنوافل فيمكن للإنسان أن يأتيها ويدعها ، ويتدرج فيها شيئا فشيئا ..
      مثلا ( قيام الليل ) نافلة .. فإذا تركه الإنسان ليلة أو بعض ليالي فلا شيء عليه ،
      لكن يفوته أجر ذلك ، وهو أجر عظيم .. وهكذا ..
      تذكري هذه النقطة فإنها مهمة للغاية .. وخطيرة للغاية ..
      الحجاب فريضة من الله .. فعليك بالمحافظة عليه ولو شق على النفس ..
      أما التفريط فيه ..فإنه اعتراض على الله سبحانه ، وقد يعرضك لسخطه والعياذ بالله ..
      فتكون الخاتمة سيئة ، فلا سعادة تحصلينها في الدنيا ، ولا نجاة في الآخرة ..!!
      تقول الأخت وتؤكد ..
      أنها انتفعت بهذا المحور من النقاش أكثر من بقية المحاور الأخرى على أهميتها ..
      ولله الحمد والفضل والمنة . نسأل الله الثبات لنا ولها .. اللهم آمين

      (( منقول ))
    • والله اليوم الحجاب يسبب صداع وحر ويسبب القشرة............................ الخ
      بس الكل فاهم وعارف بس يمكن هذا الشئ فوق ارادته لان الحجاب لا يتماشى مع الموضه وقصات الشعر واصباغ الشعربس..................الله المهدى








      |e|e