اين انتم يا خليجيين لم نسمع عن مظاهرة واحدة امس

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اين انتم يا خليجيين لم نسمع عن مظاهرة واحدة امس



      طوفان بشري يجتاح أوروبا لوقف الحرب


      عواصم – خالد شمت – يحيى أبو زكريا – أ ف ب – إسلام أون لاين.نت/15-2-2003



      متظاهرو بريطانيا


      خرج ملايين الأشخاص في مظاهرات حاشدة في العديد من المدن والعواصم الأوروبية السبت 15-2-2003؛ احتجاجا على السياسة الأمريكية الهادفة إلى شن حرب على العراق، وذلك استجابة لدعوة المنظمات الشعبية ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان وجماعات السلام لشعوب العالم للخروج في مسيرات جماهيرية ضخمة في توقيت واحد، واعتبار ذلك اليوم يوما عالميا لمناهضة الحرب.

      أكبر مظاهرة ألمانية منذ 10 سنوات


      وقالت مصادر بالشرطة الألمانية: إن ما بين 250 و350 ألف شخص تظاهروا في العاصمة برلين، وذلك في أكبر مسيرة تشهدها البلاد منذ 10 سنوات من أجل السلام.

      ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها: "لا هجوم على العراق" و"محور الشر يمر عبر البنتاجون" و"شرودر ليس محاربا لدى بوش".

      وتم تنظيم هذه المظاهرة تلبية لدعوة نحو 50 منظمة منضوية تحت شعار "التحالف من أجل تحرك 15 فبراير".

      وشارك في المظاهرة رئيس البرلمان الألماني فولفجانج تيرزا، ووزيرة التعاون الدولي في الحكومة الألمانية هايدي ماري تسويل نائبة رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم، ووزير البيئة يورجين تريتين، ووزيرة حماية المستهلك ريائاكوتست، والأخيران ينتميان لحزب الخضر.

      وكان المستشار الألماني جيرهارد شرودر قد دعا قبل يومين أعضاء حكومته إلى الاقتصار على تمثيل أنفسهم في المظاهرات بصفتهم الشخصية لا الوزارية.

      وقال أحد أعضاء جمعية التحالف من أجل تحرك 15 من فبراير: إن هذه المظاهرة تعتبر "أكبر تعبئة سلمية منذ المظاهرات الكبيرة التي جرت في الثمانينيات".

      واعتبر الأسقف فريدريش شورليمر من قيادات الكنيسة البروتستانتية الألمانية أن المطلوب من الغرب هو كسب المسلمين كشركاء حقيقيين، وليس غنيمة أراضيهم ونهب ثرواتهم.

      وخاطب الأسقف الألماني الرئيس الأمريكي جورج بوش قائلا: "لعبتك وليست لعبة أخرى هي التي انتهت يا سيد بوش ولم تعد تنطلي على أحد".

      وكان المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا قد دعا الجالية الإسلامية للمشاركة في هذه المظاهرة، مطالبا بإظهار الوجود الإسلامي وتفعيله في كافة أنشطة الاحتجاجات ضد الحرب المحتملة.

      "باتشي" الإيطاليين


      وعلى الجانب الإيطالي تظاهر نحو 3 ملايين شخص في العاصمة روما، منطلقين من ساحة أوستينسي قرب آثار تشيركو ماسيمو.

      واتجه المتظاهرون إلى ساحة سان جان دو لاتران كبرى الساحات في شمال العاصمة، حيث تجمع عشرات آلاف منهم.

      وامتدت المسيرة على نحو 10 كيلومترات، وأظهرت الصور التي التقطتها مروحية حشودا بألوان قوس قزح، وألوان علم كتب عليه كلمة "باتشي" وتعني "سلام" بالإيطالية.

      وعلى غرار المظاهرات السابقة احتشد نحو 200 ألف شخص في شوارع العاصمة الفرنسية باريس، رافعين لافتات كتب عليها: "لا للحرب ضد العراق، و"عدالة وسلام وديمقراطية في الشرق الأوسط وفي العالم".

      ويتصدر المسيرة دعاة سلام أمريكيون، ومحاربون فرنسيون قدامى في الخليج، وأعضاء في جمعية أفيجولف التي تنشط من أجل الاعتراف بالأعراض الناجمة عن حربي الخليج والبلقان.

      وحمل دعاة السلام الأمريكيون لافتات كتب عليها: "مواطنو الولايات المتحدة ضد سياسة الولايات المتحدة الأحادية والعدوانية" و"أمريكيون ضد حرب بوش".

      مخالفة للموقف الرسمي الأسباني


      في الوقت نفسه انطلق نحو مليوني شخص في مظاهرات حاشدة ضد الحرب في العديد من المدن الأسبانية، لا سيما في مدريد، وفي منطقتي الأندلس جنوب البلاد، وإقليم الباسك في الشمال؛ وذلك استجابة لنداء مئات المنظمات الفنية والاجتماعية وكبرى الأحزاب، باستثناء الحزب الشعبي الحاكم.

      وكان الحزب الشعبي بزعامة رئيس الحكومة خوسيه ماريا أزنار قد أصدر منشورا من 12 صفحة وزع منه 3 ملايين نسخة يبرر فيها دعمه الموقف الأمريكي في الأزمة العراقية، في مواجهة الرأي العام الذي أفادت كافة الاستطلاعات أن أغلبيته تعارض الحرب في العراق.

      البريطانيون يحتجون


      في الوقت نفسه تظاهر نحو مليوني شخص في العاصمة البريطانية لندن؛ احتجاجا على السياسة البريطانية والأمريكية العدوانية ضد العراق.

      ووصل المتظاهرون إلى وسط لندن بالقطارات والحافلات وسيرا على الإقدام ليقولوا: "لا لحرب بوش وبلير على العراق"، و"لا لإراقة الدماء من أجل النفط".

      وتم تنظيم مسيرتين احتجاجيتين: الأولى انطلقت من إيمبانكمانت في وسط العاصمة البريطانية، والثانية من جاور ستريت باتجاه ساحة البيكاديلي قبل أن تصل إلى حديقة هايد بارك في وسط لندن.

      ووضع المنظمون منصات لتوزيع لافتات ومنشورات تعرض مبررات الخيار السلمي. وتم استنفار 4500 شرطي من أجل الحفاظ على الأمن خلال المظاهرة.

      ومن أبرز المشاركين في مظاهرة لندن، من خارج بريطانيا، داعية الحقوق المدنية البارز القس الأمريكي جيسي جاكسون، الذي جاء إلى لندن خصيصا لإلقاء كلمة في المتظاهرين.

      الأمريكيون يحتجون


      من ناحية أخرى احتشد عشرات الآلاف من الأمريكيين في ظل جو من البرد القارس بوسط مانهاتن في مدينة نيويورك.

      وأكد المنظمون أنهم يتوقعون مشاركة أكثر من 100 ألف شخص في المظاهرة؛ الأمر الذي سيجعل منها الحركة الاحتجاجية الكبرى ضد الحرب على العراق، في الولايات المتحدة.

      قاطعوا إسرائيل


      واحتشد مئات الآلاف من الأشخاص في السويد، حاملين لافتات كتب عليها: "الولايات المتحدة قتلة" و"قاطعوا إسرائيل" و"تضامن مع الشعب العراقي".

      وتجمع نحو 10 آلاف شخص في أستوكهولم في ساحة كبيرة وسط المدينة أمام مقر الكونفدرالية النقابية للاستماع إلى مداخلات شخصيات ثقافية وسياسية وممثلين عن الكنيسة اللوثيرية. وتوجه المتظاهرون على الإثر إلى مقر السفارة الأمريكية.

      وشارك نحو 10 آلاف شخص في مسيرة هادئة في جوتنبرج، مرددين هتافات مناهضة للولايات المتحدة مثل: "أغرقوا بوش في نفطه" و"لا حرب للاستيلاء على الثروات".

      الشيوعيون يتظاهرون


      وعلى الصعيد الروسي تظاهر مئات الشيوعيين الروس أمام مقر السفارة الأمريكية في موسكو، مرددين هتافات معادية للولايات المتحدة.

      ورفع المتظاهرون الأعلام الحمراء ولافتات كتب عليها: "بوش لا تمس العراق" و"بوش أنت هتلر العصر الحديث".

      ومن جانبه ندد ألكسندر كوفاييف السكرتير الأول للحزب الشيوعي في موسكو بـ"إرهاب الدولة" و"الفاشية" التي تمارسها واشنطن، معتبرا أن "الحرب الأمريكية على العراق ستكون حربا ضد العالم العربي وأوروبا الموحدة والعالم بأسره وقبل كل شيء حربا ضد روسيا".

      ديمقراطية القنابل


      وتظاهر نحو 30 ألف شخص في شوارع مدينة برن السويسرية، وذلك في أكبر مسيرة مؤيدة للسلام تشهدها البلاد منذ عدة سنوات.

      ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها: "الديمقراطية لا تُنقل بواسطة القنابل" و"لا للحروب الإمبريالية لمحور النفط" و"نرفض الحرب".

      واستخدمت أيضا في المظاهرة شعارات تعود لحرب فيتنام مثل: "ماذا تريدون؟ سلاما.. متى تريدونه؟ الآن".

      ووجه نخبة من المتظاهرين عريضة بعنوان "ليس باسمنا" إلى الحكومة السويسرية، مطالبين إياها بالوقوف ضد شن حرب في العراق.

      ويتوقع المتظاهرون أن ترفض الحكومة تقديم أي دعم للولايات المتحدة وحلفائها في "استعداداتها للحرب" لا سيما
      عبر حظر استخدام المجال الجوي السويسري.



      حرب النفط


      وفى هولندا تظاهر ما بين 35 إلى 40 ألف شخص في أمستردام، رافعين لافتات كتب عليها: "لا دم من أجل النفط" و"لننزع أسلحة العراق بدون حرب".

      وأوضح القس البروتستانتي دونالد ميدر -وهو أمريكي الأصل من ديترويت، ويقيم في هولندا منذ 17عاما- أن "بوش يريد شن حرب ظالمة وغير معقولة، أنا ضد هذه الحرب بسبب القيم الأمريكية فقط ، بوش هو الذي يعادي الأمريكيين".

      من ناحيتها أعلنت الشرطة الأيرلندية أن نحو 100 ألف شخص شاركوا في مظاهرة احتجاج على الحرب ضد العراق في دبلن.

      وكان المنظمون قد توقعوا مشاركة نحو 20 ألف شخص في المظاهرة التي تخطت كل التقديرات.

      مغتالو الشعوب


      في الوقت نفسه شهدت شوارع العاصمة اليونانية أثينا مظاهرة ضخمة، شارك فيها نحو 100 ألف شخص -بحسب المنظمين-، وأكثر من 35 ألفا، بحسب الشرطة.

      وهتف المتظاهرون المنتمون إلى أحزاب ممثلة في البرلمان اليوناني: "الأمريكيون مغتالو الشعوب"، و"بوش وبلير جزاران"، و"كلنا عراقيون".

      ووصل المتظاهرون إلى السفارة الأمريكية حاملين الأعلام واللافتات واللوحات والبالونات الرافضة للحرب.

      وأحرق متظاهرون شيوعيون أعلام بريطانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وقذفوا بوابات السفارتين البريطانية والإيطالية بالطلاء الأحمر.

      كما أحرقت مجموعة شيوعية أخرى صورة جورج بوش أمام السفارة الأمريكية، وسط تصفيق الجموع.

      من جهة أخرى تجمع أكثر من 3 آلاف يهودي وعربي في وسط تل أبيب؛ تعبيرا عن معارضتهم للحرب المحتملة ضد العراق، ورددوا هتافات منها: "الإسرائيليون والفلسطينيون ضد الحرب في العراق"، ورفعوا لافتات تحمل شعار: "لا دم مقابل النفط".

      ونظمت هذه المظاهرة الإسرائيلية التي تعتبر الأولى ضد الحرب في العراق حركات مؤيدة للسلام، وأحزاب عربية، ومجموعات من أقصى اليسار، في إطار الحملة الدولية ضد الحرب.
    • مظاهره للنساء العمانيات والعربيات في حي الشاطى بمسقط رددت خلالها عبارات معاديه لامريكا ومضاده للحرب على العراق ؛ فقد أيقضت النساء العربيات النساء العمانيات من رقادهن وقد أذاعة الاذاعه العمانيه الخبر في نشرتها الاخباريه هذا اليوم 0#d