أعجبتني هذه الحكاية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أعجبتني هذه الحكاية

      ظل الصديقان يسيران في الصحراء يومين كاملين

      حتى بلغ بهما العطش والتعب واليأس مبلغاً شديدا

      وبعد جدال واحتداد حول أفضل الطرق للوصول إلى حيث الأمان والماء

      صفع أحدهم الآخر

      فلم يفعل المصفوع أكثر من أن كتب على الرمل

      تجــادلت اليـوم مع صــديقي فصـفعني علـى وجـهي

      ثم واصلا السير إلى أن بلغا عيناً من الماء

      فشربا منها حتى ارتويا ونزلا ليسبحا

      ولكن الذي تلقى الصفعة لم يكن يجيد السباحة

      فأوشك على الغرق

      فبادر الآخر إلى إنقاذه

      وبعد أن استرد الموشك على الغرق (وهو نفسه الذي تلقى الصفعة) أنفاسه

      أخرج من جيبه سكيناً صغيرة

      ونقش على صخرة

      اليـوم أنقــذ صـديقي حــياتي

      هنا بادره الصديق الذي قام بالصفع والإنقاذ بالسؤال

      لماذا كتبت صفعتي لك على الرمل وإنقاذي لحياتك على الصخر؟

      فكان أن أجابه

      لأنني رأيت في الصفعة حدثاً عابراً

      وسجلتها على الرمل لتذروها الرياح بسرعة

      أما إنقاذك لي فعملٌ كبير وأصيل

      وأريد له أن يستعصي على المحو فكتبته على الصخر..






      أعجبتني هذه الحكاية

      لأنني لاحظت أن هناك في الخصومة من يقلب المودة إلى عداوة وبغضاء

      وهناك من لا يفوت للصديق هفوة أو زلة

      مع أن الصحيح أن نقبل الأصدقاء على علاتهم

      مدركين أنهم مثلنا ليسوا كاملين.



      :"خير الإخوان من نسي ذنبك وذكر إحسانك إليه"
      فكونوا خير الإخوان
      منقوووول


      الأمير الصغير|e
    • لا شكر على واجب

      أشكر الاخت أمل الحياة مشرفة الساحة الأدبية وكما أشكر أيضا أخي المصرقع دامخ مشرف ساحة الفكاهة على قراتهما للحكاية . وكما أحب أن أقول أنه لا شكر على واجب ، فمن واجبنا كمرتادي الساحة على أن نثري ساحتنا بكل ما هو مفيد لكي يستفسد منه مشاركي منتدانا الطيب .
      و أخير أتقدم بشكري الجزيل مرة أخرى لكما .


      أخوكم الأمير الصغير |e