فتوى تحتاج إلى إجابة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • فتوى تحتاج إلى إجابة

      أتقد م بداية للشكر الجزيل للقائمين على ساحة الشريعة والفتاوي لما يبذلونه في السعي لأايجاد كل جديد ومن مساعدات يقدمونها للاخوة الاعضاء.
      والفتوى التي تحتاج إلى إجابة هي كما يلي:

      ما حكم صلاة السنن المؤكدة كالوتر وسنة المغرب وسنة الفجر فيمن نسي صلاة مفروضة فهل يلزم أيضا أن يصلي معها السنة الؤكدة أم يكتفي بقضاء الصلاة المفروضة فقط .
      أرجو مساعدتي في إيجاد الاجابة ولكم من الله الاجر والثواب إن شاء الله
    • سنة الفجر:

      سئل فضيلة الشيخ العلامة ابن باز - رحمه الله تعالى -:
      ما حكم سنة الفجر إذا قام المسلم للصلاة بعد طلوع الفجر هل يستحب أن يؤديها أم يجب عليه أن يؤدي صلاة الفجر على الفور ثم يصلي سنتها؟

      فأجاب - رحمه الله -:
      السنة للمؤمن أن يقدم سنة الفجر فيصليها في البيت ثم يخرج إلى المسجد فإذا جاء والصلاة لم تقم صلى تحية المسجد ركعتين هذا هو السنة فإن لم يصل في البيت بل جاء إلى المسجد صلى السنة الراتبة في المسجد ركعتين عن تحية المسجد وإن نواهما جميعاً فلا بأس أعني سنة الفجر والتحية أما إن فاتته هذه السنة بأن نام مثلاً ولم يستيقظ إلا بعد طلوع الفجر فإنه يبدأ بسنة الفجر ثم يصلي الفريضة كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم لما نام هو وأصحابه في بعض الأسفار عن صلاة الفجر.

      أنظر: مجموع فتاوى ابن باز، 11/377.

      الوتر:
      سئل فضيلة الشيخ العلامة ابن باز - رحمه الله تعالى -:
      نويت إن استيقظت في منتصف الليل أن أصلي الوتر، وعندما استيقظت مبكراً صليت قبل أن أصلي الوتر، لكن أخذني الوقت قبل أن أصلي الوتر فأذن الفجر فهل أصلي الوتر بعد دخول صلاة الفجر أو أصلي الفجر وأترك الوتر لما بعد الصلاة؟

      فأجاب - رحمه الله -:
      إذا أذن الفجر ولم يوتر الإنسان أخره إلى الضحى بعد أن ترتفع الشمس فيصلي ما تيسر، يُصلي ثنتين أو أربع أو أكثر، ثنتين ثنتين، فإذا كانت عادته ثلاثاً ولم يصلها في الليل، صلاها الضحى أربعاً بتسليمتين، وإذا كانت عادته خمساً ولم يتيسر له فعلها في الليل لمرض أو نوم أو غير ذلك صلاها الضحى ستاً بثلاث تسليمات، وهكذا؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام كان يفعل ذلك إذا شغله عن وتره في الليل نوم أو مرض، كان يوتر بإحدى عشرة فإذا شغله مرض أو نوم صلاها من النهار ثنتي عشرة ركعة. هكذا قالت عائشة رضي الله عنها فيما رواه الشيخان البخاري ومسلم عنها، وهذا هو المشروع للأمة اقتداءً به عليه الصلاة والسلام.

      المصدر: مجموع فتاوى ابن باز، 11/300-301.

      وأخيراً، أخي الفاضل، إن السنن الرواتب، هي تطوع وليست فريضةن والمحافظة عليها من أسباب محبة الله لعبده وهي من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار مع أداء الفرائض وترك المحارم. [أنظر: مجموع فتاوى ابن باز، 11/381، بتصرف]
    • سألت عن ذلك أحد الباحثين من مكتب الإفتاء فأجاب مأجورا :

      من حيث الوجوب لا يجب قضاؤها وإنما يجب قضاء الفرائض ولكن إن قضاها ففي ذلك فضل كبير وخيرٌ عظيم ، والله أعلم .

      وشكرا للأخ الرئيسي على ما تفضل به