حدث لا ينسى

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • حدث لا ينسى

      حدث لا ينسى
      هذه سلسلة جديدة نذكر فيها بعض الأحداث التي لا زالت تؤثر على العالم بأكمله و التي لا يمنكن نسيانها ، و سوف نحاول و نحن نتذكر هذه الأحداث ان نحلل بعضها بصورة مناسبة و بصورة مبنية على واقعنا و ماضينا ، هلا وسهلا بالجميع في حدث لا ينسى.......
    • التاريخ : 18/ ربيع الأول /11 هـ
      الحدث : وفاة الرسول عليه الصلاة و السلام
      التحليل : في هذا التاريخ أغلقت أبواب السماء و انقطع الوحي الإلهي ، انقطع مخلفا أمة بين المصدق و المكذب لما حدث ، إلا أنها قوية في إيمانها راسخة رسوخ الجبال ، في هذا التاريخ بدأ عهد جديد للدولة الإسلامية كما بدأ عهد جديد للمنافقين و الطابور الخامس ، في هذا التاريخ ارتاح الرسول الكريم عليه الصلاة و السلام من عبء حمل الرسالة و من القلق الدائم لنشر الرسالة الإسلامية بين خوفه من التقصير و رجائه في عون الله له .
      في هذا التاريخ انتقلت الدعوة من مرحلة العصمة و الوحي إلى مرحة الإتباع و الاجتهاد من مرحلة لا جدال في سننها و خطواتها إلى مرحلة التشاور و نهج طريق السنة و خطوات النبي عليه الصلاة و السلام .
    • التاريخ : 11 هـ الموافق 632م
      الحدث : تولي أبو بكر الصديق رضي الله عنه الخلافة الإسلامية الراشدة
      التحليل : في هذا اليوم تم بيعة أبى بكر الصديق رضي الله عنه بيعة خاصة ثم في اليوم التالي تم بيعته رضي الله عنه البيعة العامة التي خطبة بعدها خطة الخلافة ، ليكون هذا اليوم هو انتقال من النظام النبوي إلى الخلافي أي اصبح امر المسلمين بالبيعة و الخلافة الراشدة ، وهو رضي الله عنه أول خليفة في الإسلام .
      و قد استغل اهل النفاق و الردة هذا الانتقال ليطعنوا في كيان الدين و يسقطوا أركانه بضرب الصحابة او الطعن بهم و من ثم التشويش على المسلمين ، فقد ارتد بعض هؤلاء المنافقين و حاربهم المسلمون جميعا ، و ظل البعض الآخر متخفيا تحت الإسلام و هو كاره له خشية أن يحارب او يقتل و في نفس الوقت ليخرب على الدين من داخله .
      و قد شوش المنافقين على بعض المسلمين الجهلاء في الأمور التالية :
      1- ان علي رضي الله عنه افضل من أبو بكر رضي الله عنه او حتى فتح باب الأفضلية بين الصحابة
      2- ان الخلافة تمت بصورة سرية لم يعلم عنها أحد إلا بقوة سيف عمر رضي الله عنه
      3- ان خلاف ما قد نشأ بين علي رضي الله عنه و أبو بكر رضي الله عنه في أمر الخلافة
      4- ان خلافا ما قد نشأ بين فاطمة رضي الله عنها و بين أبو بكر رضي الله عنه بشأن الخلافة
      5- ان الصحابة رضي الله عنهم انقسموا الى فريقين مختلفين في الرأي و المبدأ

      و لكي لا نطيل او نفتح أي موضوع هو ليس من المساهمة فكل ما سبق ترهات لا اصل لها الا في عقل من جهل التاريخ و جهل سنة الله و جهل طبيعة الصحابة رضي الله عنهم.
      و رغم ان كل ما سبق من كذب و افتراء لا ينطلي على مسلم متعقل او مطلع الا انه لا يزال يؤثر على شريحة كبيرة من المسلمين بدعوى الفتنة او الخلاف بين الصحابة ،
    • التاريخ : 11هـ الموافق 632م
      الحدث : إرسال جيش أسامة إلى الشام
      التحليل : يعتبر هذا الحدث من أقوى و اشهر الأحداث التي قام بها أبو بكر رضي الله عنه حيث قام بإرساله رغم معارضة بعض الصحابة مثل عمر رضي الله عنه بحجة حاجة المسلمين للجيش في المدينة خاصة و ان بعض القبائل بدأت تخرج على المسلمين بمجرد سماعها بوفاة النبي عليه السلام ، كما انه بإرساله الجيش رضي الله عنه اثبت للصحابة انه لا يحق لأي فرد الابتداع او التردد او مخالفة سنة صحيحة أو أمر صريح ثابت عن الرسول صلى الله عليه و سلم حتى ولو كان هذا الفرد خليفة المسلمين بل و حتى لو كان هذا الفرد أبو بكر رضي الله بنفسه .
      بل و يعتبر الكثير من علماء الدين والتاريخ ان إرسال هذا الجيش وصية للرسول صلى الله عليه و سلم بل و يعتبره البعض منهم انه عمل قام به الرسول صلى الله عليه و سلم بنفسه و ليس أبو بكر رضي الله و ان وقع في عهده رضي الله عنه ، ليعود هذا الجيش بعدما دك حصون الشام منتصرا و ممهدا لفتح الشام مستقبلا .
    • السلام عليكم..

      اخي العزيز عندي ادلة من الكتاب والسنة تثبت احقية خلافة علي ابن ابي طالب..
      سوف اعتمد على الايات الشريفة ومن ثم الاحاديث الصحيحة الواردة في كتب اخواننا من اهل السنة والجماعة..
      كنت لا اتمنى الخوض في هذه المهاترات لكن قولك ( و قد استغل اهل النفاق و الردة هذا الانتقال ليطعنوا في كيان الدين و يسقطوا أركانه بضرب الصحابة او الطعن بهم و من ثم التشويش على المسلمين ، فقد ارتد بعض هؤلاء المنافقين و حاربهم المسلمون جميعا ، و ظل البعض الآخر متخفيا تحت الإسلام و هو كاره له خشية أن يحارب او يقتل و في نفس الوقت ليخرب على الدين من داخله .
      و قد شوش المنافقين على بعض المسلمين الجهلاء في الأمور التالية :
      1- ان علي رضي الله عنه افضل من أبو بكر رضي الله عنه او حتى فتح باب الأفضلية بين الصحابة
      2- ان الخلافة تمت بصورة سرية لم يعلم عنها أحد إلا بقوة سيف عمر رضي الله عنه
      3- ان خلاف ما قد نشأ بين علي رضي الله عنه و أبو بكر رضي الله عنه في أمر الخلافة
      4- ان خلافا ما قد نشأ بين فاطمة رضي الله عنها و بين أبو بكر رضي الله عنه بشأن الخلافة
      5- ان الصحابة رضي الله عنهم انقسموا الى فريقين مختلفين في الرأي و المبدأ
      )
      لقد قصدت من هذا القول ان الشيعة هم المنافقون وهم اللذين شوشوا المسلمين.. لا يا اخي سوف اثبت لك ان النقاط الخمس اللتي ذكرتها صحيحة وقد رويت في اصح الكتب عندكم بعد كتاب الله..
      ودمتم سالمين
    • السلام عليكم..

      قال عليه افضل الصلاة والسلام « من كنت مولاه فهذا علي مولاه » قال ذلك بعد ما انصرف من حجة الوداع فعقد لعلي موكب للتهنئة حتى أن أبا بكر نفسه وعمر كانا من جماعة المهنئين للامام ويقولان : « بخ بخ لك يا أبن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة »(1). وهذا النص مجمع عليه من الشيعة والسنة
      ____________
      ( 1 ) مسند الامام أحمد بن حنبل ج 4 ص 281 سر العالمين للامام الغزالي ص 12 . تذكرة الخواص لابن الجوزي ص 29 الرياض النضرة للطبري ج 2 ص 169 كنز العمال ج 6 ص 397 البداية والنهاية لابن كثير ج 5 ص 212 تاريخ ابن عساكر ج 2 ص 50 تفسير الرازي ج 3 ص 63 الحاوي للفتاوي للسيوطي ج 1 ص 112 .

      وقد شهد عمر بن الخطاب نفسه بأن تلك البيعة كانت فلتة وقى الله
      المسلمين شرها ، وقال فمن عاد إلى مثلها فاقتلوه ؛ أو قال فمن دعا إلى مثلها فلا بيعة له ولا لمن بايعه(1).
      ويقول الامام علي في حقها : « أما والله لقد تقمصها ابن أبي قحافة وإنه ليعلم أن محلي منها محل القطب من الرحى ينحدر عني السيل ولا يرقى إلي الطير(2).
      ويقول سعد بن عبادة سيد الانصار الذي هاجم أبا بكر وعمر يوم السقيفة وحاول بكل جهوده أن يمنعهم ويبعدهم عن الخلافة ولكنه عجز عن مقاومتهم لانه كان مريضا لا يقدر على الوقوف ، وبعدما بايع الانصار أبا بكر قال سعد : والله لا أبايعكم أبدا حتى أرميكم بكل سهم في كنانتي من نبل ، وأخضب سناني ورمحي ، وأضربكم بسيفي ما ملكته يدي ، وأقاتلكم بمن معي من أهلي وعشيرتي ولا والله لو أن الجن اجتمعت لكم مع الانس ما بايعتكم حتى أعرض على ربي ، فكان لا يصلي بصلاتهم ولا يجتمع بجمعتهم ، ولا يفيض بإفاضتهم ، ولو يجد عليهم أعوانا لطال بهم ، ولو بايعه أحد على قتالهم لقاتلهم ، ولم يزل كذلك حتى قتل بالشام في خلافة عمر(3).
      فإذا كانت هذه البيعة فلتة وقى الله المسلمين شرها على حد تعبير عمر الذي شيد أركانها وعرفت ما آلت إليه أمور المسلمين بسببها .
      وإذا كانت هذه الخلافة تقمصا - من قبل أبي بكر - كما وصفها الامام علي إذ قال بأنه هو صاحبها الشرعي .
      وإذا كانت هذه البيعة ظلما كما اعتبرها سعد بن عبادة سيد الانصار الذي فارق الجماعة بسببها .
      وإذا كانت هذه البيعة غير شرعية لتخلف أكابر الصحابة والعباس عم النبي عنها .

      ____________
      ( 1 ) صحيح البخاري ج 4 ص 127 .
      ( 2 ) شرح نهج البلاغة لمحمد عبده ج 1 ص 34 الخطبة الشقشقية .
      ( 3 ) تاريخ الخلفاء ج 1 ص 17

      2 - خلاف فاطمة مع أبي بكر
      وهذا الموضوع أيضا مجمع على صحته من الفريقين فلا يسع المنصف العاقل إلا أن يحكم بخطأ أبي بكر إن لم يعترف بظلمه وحيفه على سيدة النساء .
      لان من يتتبع هذه المأساة ويطلع على جوانبها يعلم علم اليقين أن أبا بكر تعمد إيذاء الزهراء وتكذيبها لئلا تحتج عليه بنصوص الغدير وغيرها على خلافة زوجها وابن عمها علي ونجد قرائن عديدة على ذلك ، منها ما أخرجه المؤرخون من أنها - سلام الله عليها - خرجت تطوف على مجالس الانصار وتطلب منهم النصرة والبيعة لابن عمها ، فكانوا يقولون : « يا ابنة رسول الله قد مضت بيعتنا لهذا الرجل ، ولو أن زوجك وابن عمك سبق إلينا قبل أبي بكر ما عدلنا به ، فيقول علي كرم الله وجهه : أفكنت أدع رسول الله صلى الله عليه وآله في بيته لم أدفنه ، وأخرج أنازع الناس سلطانه ؟ فقالت فاطمة : ما صنع أبوالحسن إلا ما كان ينبغي له ، ولقد صنعوا ما الله حسيبهم وطالبهم(2).
      ولو كان أبو بكر مخطئا عن حسن نية أو على اشتباه لاقنعته فاطمة الزهراء ولكنها غضبت عليه ولم تكلمه حتى ماتت ، لانه رد في كل مرة دعواها ولم يقبل شهادتها ولا شهادة زوجها ولكل هذا اشتد غضبها عليه حتى أنها لم تأذن له بحضور جنازتها حسب وصيتها لزوجها الذي دفنها في الليل سرا(3)
      ____________
      ( 1 ) راجع : السقيفة والخلافة لعبد الفتاح عبد المقصود ، والسقيفة للشيخ محمد رضا المظفر .
      ( 2 ) تاريخ الخلفاء لابن قتيبة ج 1 ص 19 . شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ( بيعة أبي بكر ) .
      ( 3 ) صحيح البخاري ج 3 ص 36 صحيح مسلم ج 2 ص 72 باب لا نورث ما تركناه صدقة .


      اخي الكريم انظر الى مصادر هذه الروايات والاحاديث .. كلها منقولة من كتب اخوانا السنة ولن ارجع الى مصادرنا..

      قال أحمد بن حنبل :
      ما جاء لاحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله من الفضائل كما جاء لعلي بن أبي طالب

      وقال القاضي إسماعيل والنسائي وأبوعلي النيسابوري : لم يرد في حق أحد من الصحابة بالاسانيد الحسان ماجاء في علي

      ؛ وفي ذلك يقول الامام الشافعي : « عجبت لرجل كتم أعداؤه فضائله حسدا ، وكتمها محبوه خوفا ، وخرج ما بين ذين ما طبق الخافقين » ..

      إذ أين كان أبو بكر يوم المؤاخاة الصغرى في مكة قبل الهجرة ويوم المؤاخاة الكبرى في المدينة بعد الهجرة وفي كلتيهما اتخذ رسول الله صلى الله عليه وآله عليا أخا له وقال له : « أنت أخي في الدنيا والآخرة »(1)
      ____________
      ( 1 ) تذكرة الخواص للسبط ابن الجوزي ص 23 تاريخ دمشق لابن عساكر ج 1 ص 107 .
      المناقب للخوارزمي ص 7 الفصول المهمة لابن الصباغ المالكي ص 21 .

      « يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي » :
      وهذا الحديث كما لا يخفى على أهل العقول فيه ما فيه من اختصاص أمير المؤمنين علي بالوزارة والوصاية والخلافة .
      فكما كان هارون وزيرا ووصيا ، وخليفة موسى في غيابه عندما ذهب لميقات ربه ، كذلك أيضا منزلة الامام علي ( ع ) فهو كهارون عليه وعلى نبينا السلام وصورة طبق الاصل عنه ما عدا النبوة

      قال رسول الله صلى الله عليه وآله :
      « بينما أنا قائم فإذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم فقال ، هلم ، فقلت إلى أين ؟ فقال : إلى النار والله ، قلت ما شأنهم ؟ قال : إنهم ارتدوا بعدك على أدبارهم القهقرى ، فلا أرى يخلص منهم إلا مثل همل النعم »(1).
      وقال صلى الله عليه وآله :
      « إني فرطكم على الحوض من مر علي شرب ومن شرب لم يظمأ أبدا ، ليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفونني ثم يحال بيني وبينهم فأقول : أصحابي ، فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ، فأقول : سحقا سحقا لمن غير بعدي »(2).
      فالمتمعن في هذه الاحاديث العديدة التي أخرجها علماء أهل السنة في صحاحهم ومسانيدهم ، لا يتطرق إليه الشك في أن أكثر الصحابة قد بدلوا
      ____________
      ( 1 ، 2 ) صحيح البخاري ج 4 ص 94 إلى 99 وص 156 وج 3 ص 32 ؛ صحيح مسلم ج 7 ص 66 حديث الحوض .

      اسماء المتخلفين عن بيعة ابي بكر:
      1 ـ الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام : ذكر تخلّفه عن بيعة أبي بكر : البخاري ومسلم في صحيحيهما ، عن عائشة في حديث قالت : وكان لعلي من الناس وجه حياة فاطمة ، فلما توفيت استنكر علي وجوه الناس ، فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته ، ولم يكن يبايع تلك الأشهر... (1) .
      وذَكَر تخلّفه عليه السلام أيضاً ابن حجر في فتح الباري ، ونقله عن المازري (2). وكذا ذكره ابن الأثير في اُسد الغابة (3) ، وفي الكامل في التاريخ (4) ، والحلبي في السيرة الحلبية (5) ، وابن قتيبة في الإمامة والسياسة (6) ، والطبري في الرياض النضرة (7) ، واليعقوبي في تاريخه ، وأبو الفداء في المختصر في أخبار البشر (8) .
      2 ـ عامة بني هاشم : ذَكَر تخلّفهم ابن الأثير في اُسد الغابة (9) ، وفي الكامل في التاريخ (10).
      وقال المسعودي في مروج الذهب : ولم يبايعه أحد من بني هاشم حتى ماتت فاطمة رضي الله عنها (11). وكذا ذكره الحلبي في السيرة الحلبية (12).
      ____________
      (1) صحيح البخاري 3|1286 المغازي ، ب 38 ح 4240. صحيح مسلم 3|1380 الجهاد والسير ، ب 16 ح 1759.
      (2) فتح الباري 7|398.
      (3) اُسد الغابة 3|329.
      (4) الكامل في التاريخ 2|325 ، 331.
      (5) السيرة الحلبية 3|484.
      (6) الإمامة والسياسة ، ص 12.
      (7) الرياض النضرة 1|241.
      (8) تاريخ اليعقوبي 2|9. تاريخ أبي الفداء 1|219.
      (9) اُسد الغابة 3|329.
      (10) الكامل في التاريخ 2|325 ، 331.
      (11) مروج الذهب 2|301.
      (12) السير الحلبية 3|484 ، إلا أنه ذكر العباس ، وقال : وجمع من بني هاشم.
      --------------------------------------------------------------------------------



      وذَكَر اليعقوبي في تاريخه من بني هاشم : العباس بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، والفضل بن العباس (1). وذكر الطبري في الرياض النضرة العباس وبنيه (2).
      3 ـ سعد بن عبادة الأنصاري زعيم الخزرج : ذَكَر تخلّفه ابن الأثير في أسد الغابة (3). وقال المسعودي : وخرج سعد بن عبادة ولم يبايع ، فصار إلى الشام ، فقُتل هناك في سنة خمس عشرة (4). وكذا ذكره ابن قتيبة في الإمامة والسياسة (5) ، والطبري في الرياض النضرة (6).
      4 ـ الزبير بن العوام : ذَكَر تخلّفه ابن الأثير في أسد الغابة (7) ، وفي الكامل في التاريخ (8) ، والحلبي في السيرة الحلبية (9) ، والطبري في الرياض النضرة (10) ، واليعقوبي وأبو الفداء في تاريخيهما (11).
      5 ـ خالد بن سعيد بن العاص الأموي : ذَكَر تخلّفه ابن الأثير في أسد الغابة (12) ، والمحب الطبري في الرياض النضرة (13) ، واليعقوبي وأبو الفداء في
      ____________
      (1) تاريخ اليعقوبي 2|9.
      (2) الرياض النضرة 1|241.
      (3) اُسد الغابة 3|329.
      (4) مروج الذهب 2|301.
      (5) الإمامة والسياسة ، ص 10.
      (6) الرياض النضرة 1|241.
      (7) اُسد الغابة 3|329.
      (8) الكامل في التاريخ 2|325 ، 331.
      (9) السيرة الحلبية 3|484.
      (10) الرياض النضرة 1|241.
      (11) تاريخ اليعقوبي 2|9. تاريخ أبي الفداء 1|219.
      (12) اُسد الغابة 3|329.
      (13) الرياض النضرة 1|241.
      --------------------------------------------------------------------------------



      تاريخيهما (1).
      6 ـ طلحة بن عبيد الله : ذَكَر تخلّفه ابن الأثير في الكامل في التاريخ (2) ، والحلبي في السيرة الحلبية (3) ، والطبري في الرياض النضرة (4) .
      7 ـ المقداد بن الأسود : ذَكَر تخلّفه : الحلبي في السيرة الحلبية (5) ، واليعقوبي في تاريخه (6) ، والطبري في الرياض النضرة (7) ، واليعقوبي وأبو الفداء في تاريخيهما (8).
      8 ـ سلمان الفارسي : ذَكَر تخلّفه اليعقوبي في تاريخه (9) ، والطبري في الرياض النضرة (10) ، واليعقوبي وأبو الفداء في تاريخيهما (11).
      9 ـ أبو ذر الغفاري : ذَكَر تخلّفه اليعقوبي في تاريخه (12) ، والطبري في الرياض النضرة (13) ، واليعقوبي وأبو الفداء في تاريخيهما (14).
      ____________
      (1) تاريخ اليعقوبي 2|9. تاريخ أبي الفداء 1|219.
      (2) الكامل في التاريخ 2|325.
      (3) السيرة الحلبية 3|484.
      (4) الرياض النضرة 1|241.
      (5) السيرة الحلبية 3|484.
      (6) تاريخ اليعقوبي 2|103.
      (7) الرياض النضرة 1|241.
      (8) تاريخ اليعقوبي 2|9. تاريخ أبي الفداء 1|219.
      (9) تاريخ اليعقوبي 2|103.
      (10) الرياض النضرة 1|241.
      (11) تاريخ اليعقوبي 2|9. تاريخ أبي الفداء 1|219.
      (12) تاريخ اليعقوبي 2|103.
      (13) الرياض النضرة 1|241.
      (14) تاريخ اليعقوبي 2|9. تاريخ أبي الفداء 1|219.
      --------------------------------------------------------------------------------



      10 ـ عمار بن ياسر : ذَكَر تخلّفه اليعقوبي في تاريخه (1) ، والطبري في الرياض النضرة (2) ، واليعقوبي وأبو الفداء في تاريخيهما (3).
      11 ـ البراء بن عازب : ذَكَر تخلّفه اليعقوبي في تاريخه (4) ، واليعقوبي وأبو الفداء في تاريخيهما (5).
      12 ـ أُبَي بن كعب : ذَكَر تخلّفه اليعقوبي في تاريخه (6) ، واليعقوبي وأبو الفداء في تاريخيهما (7).
      13 ـ عتبة بن أبي لهب : ذَكَر تخلّفه أبو الفداء في تاريخه ، وقال : إنه قال :


      ما كنتُ أحسبُ أن الأمرَ منصرفٌ * عن هاشمٍ ثم منهم عن أبي حـسـَنِ
      عن أولِ الناسِ إيماناً وسابقـــةٌ * وأعلمِ الناسِ بالقـرآنِ والسُّنَـــنِ
      وآخرِ الناسِ عهــداً بالنبيِّ ومَنْ * جبريلُ عونٌ له فـي الغُسْلِ والكفَنِ
      مَن فيه ما فيهمُ لا يمتــرون بهِ * وليس في القومِ ما فيه من الحسَنِ (8)


      14 ـ أبو سفيان : ذكر تخلّفه اليعقوبي وأبو الفداء في تاريخيهما (9) .
      وفي ذِكر هؤلاء القوم كفاية في الدلالة على عدم تحقق إجماع الصحابة على بيعة أبي بكر.
      ____________
      (1) تاريخ اليعقوبي 2|103.
      (2) الرياض النضرة 1|241.
      (3) تاريخ اليعقوبي 2|9. تاريخ أبي الفداء 1|219.
      (4) تاريخ اليعقوبي 2|103.
      (5) تاريخ اليعقوبي 2|9. تاريخ أبي الفداء 1|219.
      (6) تاريخ اليعقوبي 2|103.
      (7) تاريخ اليعقوبي 2|9. تاريخ أبي الفداء 1|219.
      (8) المصدران السابقان.
      (9) تاريخ اليعقوبي 2 |10. تاريخ أبي الفداء 1|219.

      -------------------------------------------------------

      وشكرا
    • لا ضرر

      يا استاذ Soled@d

      لا ضرر ان نناقشك في هذه النقاط و غيرها و لا ضرر لدينا حتى ان نناقش و نثبت لك ان الشيعة خارج الدين بالكلية و لكن

      و عدنا المراقب الموقر بعدم التحاور مع اي فرد غير اهل السنة و لذلك فان وافق المراقب فنحن على اتم الاستعداد لذلك و لكن رجاء لا تشوش على هذه المساهمة فهي للأحداث فقط و ليس للحوار مع الشيعة و يمكننا فتح مساهمة جديدة لأي حوار تريده بعد موافقة المراقب ...

      اما ان لم يوافق المراقب و كنت مصرا على الحوار فيمكنك الانتقال الى منتدى " مكان " و نحن كفيلين بالحوار معك في اي نقطة

      هذا فقط تنفيذا لوعدنا الذي واعدنا به المراقب هنا .....

      و نحن ننتظر رد المراقب و ليتك تخاطبه ان اردت استعجال الرد

      و مجددا الرجاء عدم الخروج عن موضوع المساهمة الرئيسي
    • التاريخ :11هـ / 632م
      الحدث :حروب الردة
      التحليل :بعد وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم انقسم العرب المسلمين إلى ثلاث أقسام ، فمنهم من أعلن ردته مباشرة و عدم اعترافه بالخلافة الجديدة كقيادة حكم او كاستمرار للدولة الإسلامية ، و قسم آخر لم يعلن الردة بالكلية بل أعلن رفضه لبعض الأمور بالزكاة و الصيام و غيرها ، و القسم الأخير كان الأسوأ حيث أعلن انه قادم لدك المسلمين في المدينة و احتلالها رفضا الدين الذي كان عليه و رافضا القيادة الجديدة للدولة الإسلامية ، ليظل الصحابة وحدهم متمسكين بالدين و بسنة رسوله الكريم صلى الله عليه و سلم .
      عندها جمع أبو بكر رضي الله المسلمين في المسجد و أطلعهم على الوضع ، و تردد بعض الصحابة بسبب قلة عدد الصحابة و فكر في التحصين بالمدينة و تأجيل حرب المرتدين إلا أن موقف الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه فقد أعلن الحرب على المرتدين ولو بنفسه ، و عندها وقف الصحابة جميعا معه بأموالهم و أنفسهم و أموالهم ليكون أبو بكر الصديق رضي الله عنه جيشا بقيادة خالد بن الوليد بدأ بدك المرتدين و استمرت حروب الردة عاما كاملا و قد كانت الثمن كذلك غالي فقد استشهد العشرات من الصحابة و من حفاظ القرآن ، و لذلك يعتبر أبو بكر الصديق رضي الله عنه هو موحد الجزيرة العربية بأكملها .
    • التاريخ : 22/جماد الآخرة/13هـ الموافق 12/اغسطس/634م
      الحدث :وفاة الخليفة الراشد أبو بكر الصديق رضي الله عنه
      التحليل : ولد رضي الله عنه عام 51 قبل الهجرة و كان أول من آمن من الرجال دون تردد او سؤال او خشية فقد صب الإيمان في قلبه و انشرح للإيمان قلبه بمجرد دعوة الرسول عليه الصلاة و السلام له ، و قد لقب بالصديق في حادثة الإسراء و المعراج لتصديقه و دفاعه عن النبي عليه الصلاة و السلام ، و قد كان يبذل جهده و ماله و أبنائه فدية للإسلام و المسلمين حتى تصدق بكل ماله في عدة مواطن دون ترك أي مبلغ لصرف أهله تاركا أمرهم لله و معتمدا عليه جل جلاله .
      و قد أبا رسول الله عليه الصلاة و السلام ان يهاجر معه أحد إلا حبيبه الصديق رضي الله عنه ، كما أبا عليه الصلاة و السلام ان يصلي مكانه أحد إلا ابوبكر رضي الله عنه ليكون بذلك حبيب الرسول وصاحبه في حياته و حبيبه وصاحبه في قبره .
      توفي رضي الله عنه بعد مرض ألم لعدة أيام و قد دفن في بيت ابنته رضي الله عنها بجنب حبيبه و صاحبه رسول الله عليه الصلاة و السلام عن عمر ناهج 63 ليكون بذلك اول خليفة للمسلمين ، و قد استمرت خلافته سنتان تقريبا 11هـ - 13 هـ ، تاركا الأمة و الخلافة على منهاج النبوة كما احب لها الرسول عليه الصلاة و السلام.
    • التاريخ : 13 هـ / 634م
      الحدث :تولي الخليفة الراشد عمر الخطاب الخلافة الاسلامية الراشدة
      التحليل : تم استخلاف الفاروق رضي الله عنه من قبل ابوبكر الصديق رضي الله عنه قبل وفاته بعدما استشار الصحابة في ذلك و لم يجد للمسلمين خليفة اقرب إلى نفوسهم و لا اعظم مكانة بينهم سوى عمر رضي الله عنه .
      و قد اصبح ثاني الخلفاء الراشدين في جماد الآخرة من السنة الثالثة عشر للهجرة ، تولى قيادة الأمة لمدة عشر أعوام متصلة ليظهر للعالم بأكمله أرقى أنواع الحكم و أكثرها علوا ، سواء من الناحية السياسية و العسكرية و الاجتماعية حتى أصبحت الدولة الإسلامية من أقوى الدول و أرقاها فقد هد أصنام الفرس و الروم بكلمة منه ، بل و جعل جبابرة الأرض تخشى قول أي كلمة عن الإسلام أو المسلمين خشية أن تصل عمر رضي الله عنه فيدك عرش بهذه الكلمة ، و لم يكن الا ملاذ المساكين و المظلومين و الفقراء و رغم انه في عهده مرت الدولة الإسلامية في عدة جبهات رهيبة و عدة محن عظيمة الا انه بسياسته و حكمته و إيمانه بالحق تجاوز ذلك بأكمله و هو متكئ خشبة منبره يوم الجمعة ، فيا لله كم أنت قدوة لكل حاكم و يا لله كم أنت عظيم الشأن عند الحاكم جل جلاله .
    • التاريخ : 13 هـ / 634م
      الحدث :معركة اليرموك
      التحليل : بدأ الوضع خطة هذه المعركة في عهد الخليفة الراشد الأول ابوبكر الصديق رضي الله عنه و لكن سلم أمانة ربه قبل انتهائها لتنتقل الى عمر رضي الله عنه ، و قد كان خالد بن الوليد رضي الله عنه هو القائد العام للجيش الإسلامي الذي تكون من 45 ألف مقاتل بينما كان جيش الروم 240 ألف ، و في جماد الآخر من عام 13هـ التقى الطرفان ببداية رهيبة للمعركة فما انتهى اليوم الأول إلا و الروم قد فقدوا نصف جنودهم و ثلاث آلاف من المسلمين استشهدوا في هذا اللقاء الأول ، و استمرت المعركة اشد ما تكون بينهما حتى لم يطق الروم صبرا أمام الزحف الاسلامي ، ليطلقوا لأرجلهم العنان و آخرين مربوطين في الأصفاد لم يجدوا الا الموت أمامهم في قوة المسلمين الثائرة ، و في منتصف المعركة وصل للقائد العام خبر وفاة الصديق رضي الله عنه و امر عزله من القيادة رضي الله عنه بأمر الخليفة عمر رضي الله عنه، فاخفى الامر على الجيش حتى انتهى يوم المعركة الذي هم فيه ثم ابلغ الجميع الخبر اول و الثاني بتسلم القيادة لأبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه ليكمل المسلمون يومهم التالي تحت قيادة جديدة و يصبح القائد بالامس جندي اليوم و جندي الامر قائد اليوم رضي الله عنهم اجمعين .
      و هنا نقف لحظة بعدة نقاط و هي : ان خالد بن الوليد و عبيدة بن الجراح رضي الله عنهما لم يبايعا عمر الفاروق رضي الله عنه ومع ذلك لم يعترضا با اسلما لبيعة المسلمين وهما من هما ، بل وهما يقودان اكبر جيش للمسلمين و كان بإمكانهما قلب نظام الحكم في ايام معدودة و لكنهم تربية المصطفى الحبيب عليه السلام و اخلاقهما من اخلاقه ، و لذلك نفذا امر الخليفة الراشد الثاني و هما اصلا بعثا بأمر الخليفة الاول الراشد رضي الله عنهم اجمعين ، وهذه اخلاق صحابة المصطفى عليه السلام .
      النقطة الثانية عدم اعتراضهما على البيعة لأنهما كانا يعلمان اصلا انه لا يوجد احد يستحق الخلافة بعد ابوبكر رضي الله عنه الا الفاروق رضي الله عنه وهذا مسلم لديهم فسبحان الله بين من رباهم رسول الله و من رباهم ابن السوداء فلله درك ايها الفاروق و ما اروعك رضي الله عنه
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:YMS

      لا ضرر

      يا استاذ Soled@d

      لا ضرر ان نناقشك في هذه النقاط و غيرها و لا ضرر لدينا حتى ان نناقش و نثبت لك ان الشيعة خارج الدين بالكلية و لكن

      و عدنا المراقب الموقر بعدم التحاور مع اي فرد غير اهل السنة و لذلك فان وافق المراقب فنحن على اتم الاستعداد لذلك و لكن رجاء لا تشوش على هذه المساهمة فهي للأحداث فقط و ليس للحوار مع الشيعة و يمكننا فتح مساهمة جديدة لأي حوار تريده بعد موافقة المراقب ...

      اما ان لم يوافق المراقب و كنت مصرا على الحوار فيمكنك الانتقال الى منتدى " مكان " و نحن كفيلين بالحوار معك في اي نقطة

      هذا فقط تنفيذا لوعدنا الذي واعدنا به المراقب هنا .....

      و نحن ننتظر رد المراقب و ليتك تخاطبه ان اردت استعجال الرد

      و مجددا الرجاء عدم الخروج عن موضوع المساهمة الرئيسي


      أخي أولا أشكرك على حرصك على عدم الخوض في مناقشات خارج صلب الموضوع تؤدي إلى الفرقة والشتات والدخول في صراعات مذهبية نحن في غنى عنها ...

      ولكن ما كان لك أن تتلفظ بما تلفظت به في قولك (( و لا ضرر لدينا حتى ان نناقش و نثبت لك ان الشيعة خارج الدين بالكلية )) فهذا بهتان عظيم وقذف واخراج من الدين لفرقة اسلامية شئت ذلك أم أبيت ...
      فزن كلماتك أخي الكريم ... وعامل الناس بما تحب أن يعاملوك به ...
      ودع عنك دس السم في الدسم ... فقد قلنا لك مرارا وتكررا أن منتدانا هذا ليس مكان لنفث السموم وتفريق المسلمين وتشريكهم ...

      والرجل إنما أدلى بحججه وقد رددت عليه أنت بأن هذا المكان ليس مناسبا لذلك وكان هذا يكفي ، أما أن تأتي وتخرجه وطائفة عظيمة من المسلمين تخرجهم من الإسلام فهذا ما لا نرضاه ولا نقرك عليه لا أنت ولا غيرك فالحذر الحذر
    • التاريخ : 14 هـ / 634م
      الحدث :الانتصار في القادسية
      التحليل : بعد عدة معارك مع الفرس في عهد عمر الفاروق رضي الله عنه و على رأسها موقعة الجسر التي هزم بها المسلمون و موقعة البويب التي هزم بها الفرس بدأ الفرس مجددا في اعادة تنظيم صفوفهم في آخر رمق لإمبراطوريتهم المزعومة ، و ساعد على ذلك تولي حكمهم يزدجر صغير كسرى الذي بدأ يعيد جمع جيوشه من هنا و هناك و يعيد خياطة صفوفه الممزقة من توالي حروب المسلمين و غاراتهم على إمبراطوريته ، تولى يزجر الحكم و الإمبراطورية الفارسية تئن تحت ضربات المسلمين فلا يطوف عام الا و يسجل التاريخ عدة مواقع متتالية في لقاء المسلمين و الفرس ، يهزم الفرس حينا و يهزم المسلمين حين آخر و هذا ما لم يعتد عليه جيش الفرس فقد اعتاد على السيطرة و النصر الدائم أمام أعدائه بل و قد كان يسبب الرعب للجيوش قبل بدأ المعركة ، الا انه الآن امام جيش بقيادة الفاروق رضي الله عنه الذي يأبى الا دك هذه الأسطورة .
      أما الفاروق رضي الله عنه فلم يكن حاله كحال يزدجر بل كان يعيد استفتاء المسلمين مجددا و يعيد تطبيق الشورى في امر قتال الفرس حتى أيده الناس و ساندوه ، و عندها أعلن التعبئة مجددا لحرب الفرس و بدأ المسلمون بعد إعلانه يتجمعون من كافة أنحاء الجزيرة العربية لتكوين الجيش الإسلامي و قد بلغ عددهم حوالي ثلاثين ألف مقاتل ، و وافق الفاروق رضي الله عنه على رأي مستشاريه بتعيين سعد بن أبي وقاص قائدا أعلى للجيش .
      تحرك الجيش الإسلامي قاصدا الفرس الذين خرجوا أيضا بجيش يماثل أربعة أضعاف جيش المسلمين ، ليلتقي الطرفان و تدور المعركة الكبرى و التي لا زال الكفر الفارسي حتى يومنا يبكي من آثارها و يلعن قائدها و يبغض الفاروق رضي الله عنه بسببها ، بدأت المعركة ليستمر الطرفان في القتال ثلاثة أيام لا ينقطع القتال فيها الا للحظات يأخذ كل طرفا فيها مسرعا أنفاسه ، ثلاث أيام قتل بها القائد الأعلى لجيش الفرس رستم و انهزم الفرس في أكبر المعارك التي خاضوها ضد الإسلام ، و قد كانت هذه المعركة تعد النهاية الحقيقية للإمبراطورية الفارسية و لا زال التعصب الفارسي يكره الفاروق رضي الله عنه لإصراره لدك هذه الإمبراطورية فلا تجدهم الا لعنا به و سبا بأهل بيته صباحا مساء مدعيين ان هذا دينهم الذي يدينون به .
      ومجددا تنخفض الأبصار احتراما و تقديرا لإنجاز جديد من انجازات الفاروق التي لا تنسى ....فلله درك ...
    • جميل ان تعطيه الحق ان يقول حججه
      و جميل ان تدعي انهم من الاسلام

      و جميل ان تدعي انهم فرقة عظيمة

      و لكن ايضا يا مشرفنا الفاضل من العدل عندما تسمح له ان يقول حججه ان تسمح نثبت لك بطلان حججه

      فهل تسمح لنا بذلك ؟؟؟؟

      ان كنت تسمح فنحن ننتظر الرد

      و ان كنت لا تسمح فلا داعي اذا تحكم لمجرد سماع حجج طرف واحد ........اليس هذا هو العدل

      و لنكمل احداثا ....
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:YMS

      جميل ان تعطيه الحق ان يقول حججه
      و جميل ان تدعي انهم من الاسلام

      و جميل ان تدعي انهم فرقة عظيمة

      و لكن ايضا يا مشرفنا الفاضل من العدل عندما تسمح له ان يقول حججه ان تسمح نثبت لك بطلان حججه

      فهل تسمح لنا بذلك ؟؟؟؟

      ان كنت تسمح فنحن ننتظر الرد

      و ان كنت لا تسمح فلا داعي اذا تحكم لمجرد سماع حجج طرف واحد ........اليس هذا هو العدل

      و لنكمل احداثا ....


      أخي الكريم أنا ليس لي الحق في أن أعطي أو أمنع ، ولو راجعت كلامي لعرفت ما أقصد فتمعن جيدا في كلماتي : (( والرجل إنما أدلى بحججه وقد رددت عليه أنت بأن هذا المكان ليس مناسبا لذلك وكان هذا يكفي ))
      فليس معنى ردي أني اقره على أن يستمر معك في جدل ونقاش نحن في غنى عنه ، ولو أني انتبهت لما دار قبل أن ترد أنت لما نحى الموضوع هذا المنحى ، ولو أنك لم تلمح لا من قريب ولا من بعيد لما يسيء إلى أناس بعينهم لما رد عليك هو بما رد ، ولو أنك كذلك ما سمحت لنفسك بأن تخرج المسلمين من دينهم لما رددنا عليك بما رددنا !!
      لا ها أنت تؤكد الأمر حينما تقول : (( و جميل ان تدعي انهم من الاسلام و جميل ان تدعي انهم فرقة عظيمة )) فليت شعري إن لم يكونوا من الإسلام فمما يكونوا ؟؟؟ حسبك يا أخي حسبك أن تتهم مسلما بعدم الإسلام ، بل انزلقت مزلقا خطيرا عندما اتهمت كل تلك الطائفة بذلك .... فمنذا اباح لك هذا الأمر ؟؟
      وعلى أي أساس ودين أنت تحكم ؟؟؟

      راجع نفسك أخي وزن كلماتك ...

      وأنا ما حكمت بصحة أمرك أنت ولا حججه هو ... وإنما أردت أن أنبهك إلى خطورة الكلمات التي تلفظت بها ...
      فنحن هنا مسلمون من أي مذهب كنا ... هذا الذيب ينبغي أن يفهمه كل مسلم ... لا أن نفرق شملنا ونشتت جمعنا بأيدينا ....

      فلهذا أرجو أن تستمر فقط في موضوعك دون أن تخرج عنه ، أو تسيء فيه إلى أحد من قريب او بعيد ... إن أحببت الإستمرار معنا هنا
    • جزاك الله خيرا على النصيحة
      و تقبل منا برهة و انت تقف امام الله و تسأل عن هؤلاء .......و الخلائق ينتظرون ومنهم الصحابة بل و على رأسهم الرسول عليه السلام و انت تحاول بدعوة الوحدة ان تدخل في دين الله امور و فرق تبرأ الله منها في كتابه ...على كل حال

      بما انك رفضت ان نثبت لك ذلك فقد انتهى دورنا في اثبات ذلك و امرك الى الله و ليس لنا و لكن تأكد اننا اعلم بكل حرف نسطره

      و نعود لموضوعنا
    • التاريخ : 15 هـ / 635م
      الحدث :موقعة أجنادين
      التحليل :استمرت فتوحات الاسلام متتالية و بعث الفاروق رضي الله عنه القائد الميداني عمر بن العاص رضي الله عنه لفتح فلسطين ، و قد علم الروم بنية الفاروق رضي الله عنه فحشدوا حشود كبيرة لمقابلته ودارة معركة كبرى بين الطرفين شرق مدينة القدس ،و انتصر المسلمون على الروم الذين كانوا بقيادة أرطبون الروم و تعتبر هذه المعركة هي التي مهدت فعليا لفتح القدس .
    • التاريخ : 16 هـ / 636م
      الحدث :الفاروق يطهر القدس و يدخلها
      التحليل :بعد انهزام الروم بمعركة الجنادين تحصنوا في بيت المقدس و لذلك كان به قادة الروم ، و قد طوق الصحابي عمرو بن العاص رضي الله عنه المدينة بتحصيناتها العظيمة لمدة اربعة اشهر ، و عندما اجهد التعب الروم و من كان متحصنا في المدينة طلب بطريق المدينة " صفرونيوس" الصلح و الأمان من عمر رضي الله عنه فاجابه الى ذلك .
      و عندها جاء الى القدس و تسلم مفاتيحها و اعطى اهلها الأمان حسب الشروط التي تم الاتفاق عليها ،و الجدير بالذكر ان من ضمن هذه الشروط اخراج أي يهودي في القدس و منعهم من الدخول ، ان يكون الفاروق موافق للشروط التي وصفه بها الإنجيل و غيرها من الشروط المعروفة .
      و سبحان الله كيف يتفق اهل الدين في الاسلام و المسيحية على خطر اليهود اتجاه أي دين سماوي ، و أبناء الإنجيل اليوم يبذلون كل جهد لنصرت اليهود مخالفين بذلك كل مبادئ الدين المسيحي ، و في المقابل تأمل كيف يمتدح الإنجيل الفاروق رضي الله عنه و قارنه مع من يعد نفسه من الدين فيتطاول و يسفه صحابة الرسول عليه السلام ...فسبحان الله .
    • التاريخ : 16 هـ / 636م
      الحدث :اعتماد التاريخ الهجري
      التحليل :في هذه السنة قام الفاروق رضي الله عنه بوضع التاريخ الهجري وقد تم ذلك في ربيع الأول بعد ما استشار المسلمين و اتفقوا على اعتماد الهجرة كبداية للتاريخ الهجري فقد اقترح اعتماد الهجرة علي بن ابي طالب رضي الله عنه و وافقه الصحابة على ذلك .
      و الجدير بالذكر ان اعتماد التاريخ تم في ربيع الأول و لي في محرم كما ان هجرة الرسول عليه السلام أيضا كانت في ربيع و ليس في محرم و لكن محرم هو التاريخ القمري الذي كان معروف قبل و بعد الإسلام و لذلك تم اعتباره الشهر الأول كما كان سابقا و لكن اعتبرت السنة التي هاجر بها الرسول عليه السلام هي السنة الهجرية الأولى ، دون الالتزام بشهر ربيع كبداية لهذه السنة .
      و لذلك فاحتفال بعض المبتدعين بهجرة الرسول في محرم إنما خطأ و بدعة فهو خطأ من حيث شهر الهجرة و بدعة من حيث الاحتفال و التمييز له عن باقي أيام السنة و لم يفعل ذلك قبلنا أحد من الصحابة رضي الله عنهم .
    • التاريخ : 18 هـ / 638م
      الحدث :عام الرمادة
      التحليل :بمرور الأيام بحكم الفاروق رضي الله عنه مرت هذه السنة على المسلمين بقحط و جفاف شديدين بسبب عدم نزول الأمطار و كانت الرياح شديدة ترفع الرمال و تحركها حتى اصبح المسلمين يعيشون في وسط رماد عظيم و لذلك سمي بعام الرمادة ، و قد كثر موت الأطفال و الرجال و النساء فلم يجد الفاروق رضي الله عنه الا طلب المدد من الأمصار و بدأت فعلا الأمصار تمد الحجاز بالطعام و الشراب و الفاروق رضي الله عنه يوزعها و قد ضرب للجميع أعلى الأمثلة في الصبر و التقشف و الثبات .
      و في نفس الوقت ضرب الطاعون ارض القدس و ضواحي فلسطين و قد مات العديد من الصحابة و منهم أبى عبيده بن الجراح و معاذ بن جبل و ابنه رضي الله عنهم أجمعين و قد سمي هذا الطاعون بطاعون عمواس .
    • التاريخ : 18 هـ / 639م
      الحدث :معركة نهاوند العظيمة
      التحليل :قد لا يرى الكثيرين نهاوند معركة مميزة او بها خصوصية عن غيرها رغم ان اهل التاريخ يعتبروها من المعرك العظام التي انتهت سلسلة كبيرة و متتالية من الحروب ، نهاوند ...هذه المعركة التي دكت آخر حصون الفرس و التي وقعت في الشمال الشرقي من نهر الفرات ، فبعدما اعاد يزدجر تنظيم جيوشه و اعاد ترتيب صفوفهم كجيش يمثل الإمبراطورية الفارسية التقى في نهاوند مع الجيش الإسلامي بقيادة النعمان بن مقرن و قد بلغ جيش المسلمين 30000 مقاتل ، و التقى الجيشان في اعنف المعارك بينهما ليدك المسلمون جيش الفرس دكا فقد قتل ثلث الجيش الفارسي و هرب الباقين من جرحى و مقاتلين هروبا لم يلتقوا بعده ابدا ، اما إمبراطور هم المزعوم فهرب كباقي جيشه الى تركيا او الى احدى قرى تركيا و ظل هناك حتى تم اغتياله على يد أحد أقربائه في 31 هـ.
      فانظر يا من ترى كيف يسجل التاريخ هذا الخزي فمن 18هـ الى 31هـ وهو يخشى الخروج نتيجة لما شاعده من المسلمين بل و يخشى حتى إعادة إمبراطوريته او إعادة تصفيف جيوشه فما زادته هذه السنين الى ذل على ذله و بعدها لم تقم للفرس دولة حتى جاء العهد الجديد ....
      فمتى تعاد نهاوند العهد بالعهد و تعيد الخزي للخزي ................لله درك أيها الفاروق رضي الله عنك
    • شكرا لك على تواصلك أخي الكريم وأنضباطك على الخط ...

      فليكن هم الواحد منا أن يقدم الإفادة لإخوانه وأن لا يثير أي بلبة أو نعرات من قريب أو بعيد

      وننتظر المزيد