صناعة المعلومات الهندية تتطلع لدور عالمي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • صناعة المعلومات الهندية تتطلع لدور عالمي

      كارلوس جوميز اوريب (22 عاما) طالب مكسيكي يدرس التكنولوجيا في واحد من ارقى المعاهد في بوسطن. وكان واحدا من بين 22 متدربا تم اختيارهم من بين 800 متقدم من عشرات مدارس ادارة الاعمال والتكنولوجيا العليا في الولايات المتحدة وكندا بتمويل من شركة انوفسيس تكنولوجيز الهندية الكبرى.

      وجاء اوريب وزملاؤه الى الهند في اطار طموحات "وادي التكنولوجيا" الهندي العالمية في القرن الحادي والعشرين.

      وتسعى الشركة الهندية المدرجة في بورصة ناسداك لشركات التكنولوجيا الى تغيير صورتها من شركة تقدم برمجيات رخيصة لشركات تكنولوجيا عالمية عملاقة لتصبح شركة دولية متعددة الثقافات.

      وقال ناندان نيلكاني المدير الاداري للشركة من مقرها المقام على مساحة 50 فدانا في بنجالور عاصمة التكنولوجيا في الهند لرويترز "عندما ننظر الى ما نعنيه بالعولمة فانها تعني ان تصبح عالميا في كل الجوانب."

      وبدأت انفوسيس وهي ثاني اكبر شركة تصدر البرمجيات في الهند ويعمل بها الان عشرة الاف شخص برنامجها التدريبي العالمي في العام الماضي باختيار 14 متدربا من بين 300 متقدم.

      وقالت ساندرين رول (22 عاما) وهي طالبة تدرس الادارة في مدرسة لادارة الاعمال في فرنسا "ما اثار اهتمامي هو بنجالور... اود ان اتخصص في التدريب متعدد الثقافات."

      ويمضي المتدربون ما بين ستة اسابيع وستة اشهر في بنجالور ويتقاضون اجرا متواضعا قدره 15 الف روبية (312 دولارا) في الشهر وبدلا بالاضافة الى الطعام والاقامة وتذاكر الطيران. لكن المتدربين يحصلون ايضا على خبرة في العمل وتقول انوفسيس انها تستفيد من عملهم.

      وقال اوريب الذي يدرس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في بوسطن انه وضع برنامجا للشركة يساعد على انتقال تطبيقات لغة كوبول القديمة الى لغة اكس ام ال المستخدمة في الانترنت.

      وقال "كنت ارغب دائما في المجيء الى الهند... فهناك بعض اوجه الشبه بين المكسيك والهند... لكن لا توجد شركات مثل انفوسيس في المكسيك."

      عملت رول في مشروع لتدعيم صورة انفوسيس الاعلامية في اوروبا وهو سوق تسعى لكسبه الان نظرا لان الولايات المتحدة تشهد تراجعا حادا هذا العام.

      ويريد مسؤولو الشركة ان يكون برنامج التدريب نقطة انطلاق للشركة لدعم صورتها كصاحب عمل عالمي وجذب مواهب جديدة لمقرها قي بنجالور.

      وقالت اديتي مادوك مديرة برنامج التدريب "ربما يكون لديهم خبرة لا تملكها الشركة" مضيفة ان المتدربين يغيرون الرأي السائد القائل ان الهند تصدر الكفاءات فقط.

      ويعمل معظم المتدربين في بنجالور لكن القليل منهم يعملون في فروع اخرى من بينها فرع في تورونتو. وقالت مادوك ان ثلاثة من بين 14 متدربا في العام الماضي تقدموا بطلبات للعمل في انفوسيس. وتم توظيف اثنين منهم.

      وحصل متدرب امريكي على وظيفة هذا العام رغم ان هذا يعني الحصول على جزء صغير فقط من الاجر الذي يحصل عليه من الولايات المتحدة.

      وفي هذا الصيف جندت انفوسيس متدربين من مدرستين فرنسيتين لادارة الاعمال ومن عشرة معاهد في الولايات المتحدة من بينها جامعة ستانفورد ومدرسة وارتون لادارة الاعمال في جامعة بنسلفانيا.

      وقال محللون ان الشركة بدأت برنامج التدريب كوسيلة توظيف بسبب سوق الوظائف المحدود لكن الوضع لم يعد كذلك.

      وقال سوكومار راجا مدير الاستثمار في شركة اي تي اي بايونير لرويترز ان التوظيف على النطاق العالمي كان له معنى قبل الركود عندما كانت هناك مخاوف من ان تصبح الكفاءات الهندية اكثر تكلفة.

      وقال "ستتراجع كل هذه الامور... ففي المزاج الراهن لم يعد توافر الاشخاص هو القيد."

      وجاء نحو 71 بالمئة من عائدات انفوسيس في الربع المنتهي في سبتمبر ايلول الماضي من العام من امريكا الشمالية ومعظمها من الولايات المتحدة بينما حصلت على 19 بالمئة فقط من اوروبا.

      وفاقت الشركة توقعات السوق يوم الاربعاء الماضي بدرجة طفيفة جدا وحققت ربحا صافيا في الربع الثاني قدره 01ر2 مليار روبية (9ر41 مليون دولار) بزيادة قدرها 31 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي.

      وتتوقع الشركة عائدا يتراوح بين 535 مليون و545 مليون دولار في العام المالي 2001/ 2002 مقارنة بعائدات بلغت 416 مليون دولار في العام المالي 2000/ 2001.

      وشيدت الشركة التي تأسست قبل 20 عاما تقريبا سمعتها من خلال تقديم خدمات لشركات عملاقة مثل شركة سيسكو سيستمز ونورتل نتووركس واصبحت اول شركة هندية مسجلة في بورصة ناسداك.

      وتنوي الشركة التي تضاعفت عائداتها السنوية في السنوات الاربع الماضية اضافة اكثر من 1500 وظيفة في عام يسوده تسريح العمال في امريكا رغم توقع انخفاض نموها بمقدار 30 بالمئة في العام المالي الحالي.

      وتملك انفوسيس مركزا للتميز في تورونتو يعمل به نحو 60 شخصا معظمهم كنديون وثلاثة مراكز صغيرة في الولايات المتحدة ومركز في بريطانيا الى جانب مراكز للبرمجيات في ثلاث مدن هندية