يحكى في قديم الزمان كان هناك.....

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • يحكى في قديم الزمان كان هناك.....

      بسم الله الرحمن الرحيم


      روي في قديم الزمان ..وسالف العصر والأوان ..عن قصص ولا في الخيال.. عن طير صال وجال .. في السماء والجبال .. في السهول والتلال .. عن ورد عذب في الربيع ..في عالم بديع..لا يعرف إلا حسن الصنيع..عن جوهرة سرقت ..من صاحبها وسلبت ..ثم دارت الدنيا ورجعت ..عن أجمل الملكات.. عاشت في سبات .. بعيد عن القصور الشاهقات .. والجواري والوصيفات .. وعن الحلي والمجوهرات .. لتستقيظ وتجد نفسها في ظلمات.. خلف أسوار عاليات .. وطابور من البوابات.. ليأتي فارس المنامات .. وينقذ اجمل الجميلات..عن رحلة مشتاق ..عاش وذاق..ونادى في الآفاق..أين الحبيب يا عشاق..لنبدأ الحكاية من جديد ..ونبحر في عالم العشق الفريد..
      هناك قرية اسمها قرية الغزلان..فيها الطبيعة خير برهان ..على عظمة الخالق المنان..فيها السهول والوديان..والشعاب الخضراء والمرجان..وبحيرات حسان..هي في الدنيا إحدى الجنان..هي قرية صغيره..لكن فيها دور كثيرة..يعيش فيها الشيب والشباب..وتغلق دورهم بالشبابيك والأبواب..لا يغرهم زيف دنيانا الفانية..فهم أصحاب همة عالية..ونفوس سامية ..الواحد منهم يحترم جاره..ويعز مقداره..ولا يعرفون أبدا الخسة والحقارة ..هم أناس طيبون ..للخير يسعون..وأطفالهم من حولهم يلعبون..بالرعي والزراعة يشتغلون..
      في أطراف القرية .. تعيش أسرة فقيرة..في بيت أسواره قصيرة..وحجره صغيره..فيه غرفتان..غرفه ينام فيها الوالدان..والغرفة الأخرى ..تنام فيها البنت الوحيدة والكبرى..وغرفه للزوار..ومن يأتي للدار ..من حبيب أو جار .. أو عابر سبيل محتار.. الوالد يشتغل في بيع الزيوت والعطور..أما العجوز تنظف الدار وتصنع الزاد والفطور..والبنت ينقضي نهارها وهي تدور..تصول وتجول ..حتى يصيبها الخمول..
      عاشت الفتاة في عالم البأس..وكوكبة اليأس..عاشت وحيده..تبحث عن صديقه..تفرج الهم وتكشف الضيقة..تبحث عن من ينقلها من الملل إلى الإثارة ..ومن القدم إلى الحضارة..تحلم أن يكون لها رفيقه مقربه..تحبها وتخاف عليها..وتؤنس وحدتها..وتسأل عن أخبارها..وهي تردد دائما في نفسها..متى أجد من يشفق عليّ؟؟.. ويرسم الإبتسامه على شفتيّ؟؟..
      وفي إحدى الأيام ..والفتاة غارقة في الأوهام..وتطير بين الأحلام..فجأة حدث شئ غريب في الدار ..أعلن عن قدوم زوار..هم جيرانهم الأخيار..جاءوا للسؤال عن الأخبار .. وما حدث وما صار..وتهنئتهم بعيد الإفطار..كان معهم فتاة على سيماها أنها من الأبرار..وهذا خبر سار ..لابنة العطار..تحدثت معها قليلا ..فكانت بدراً منيراً..أضاء حياة الفتاة أخيراً..ببسمتها شفت جرحاً.. وبحديثها سدت ثغراً..وبنصائحها كانت أختاً..زادت الزيارات ..وتأصلت العلاقات..وكثرة الرسائل والخطابات..وبالفعل أصبحت صداقه من أجمل الصداقات..قضوا فيها أجمل السنوات..وذاقوا طعم الحياة.. عاشت الفتاتان قصة عشق وغرام..لم تحبها لشكل أو هندام..أو فحش وحرام..لا والله بل تقدير واحترام..ورد للجميل والعرفان..حب لوجه الخالق المنان..
      في عام حزين.. كان بين قرية الغزلان وقرية البساتين..نزاع منذ سنين..وخلاف دفين..على قطيع جمال.. وقطعة أرض في الشمال..حتى ساء الحال ومال..خلال سنين الحرب حدث حصار..على قرية الغزلان الأحرار..وهدمت المساجد والديار..تحول أمنهم خطر.. وصفوهم كدر..انتشر بين أهل القرية الداء..فلم يجدوا الدواء..ولا العلاج ولا الشفاء..أصابوا بالهزال..من الجوع وقلة المال..وأسر بعض النساء والأطفال..وقد وقع الاختيار..على صديقة ابنة العطار..وأخيراً فك الحصار..بعد طول انتظار..وبعد ما تحولت الخضرة إلى دمار..جن جنون الفتاة بعد ما سمعت الخبر.. وكادت تفقد ما بقي عندها من صبر.. وما زاد عليها الأوجاع..أنها لم تستطع حتى الوداع..بل ذهب كل شئ فجأة وضاع..وساءت الأوضاع..عادت الفتاة إلى ما كانت عليه بل أشد..تفتقد البسمة والسعد..تريد صديقتها بقربها للأبد..ذاقت طعم الفراق..المر المذاق..
      اختطفت صديقتها إلى عالم غريب.. شديد القسوة مريب..ويكفي انه عنها ليس بقريب..تمنت لو أنها تستطيع الجهاد..وتوقض الناس من ذا الرقاد.. وتشعل ناراً من الرماد..بعد شهور من الحروب..ورجال القرية في عمل دؤوب..بتجهيز عدّة القتال ..والتدرب للنزال..في سرية تامة ..لا يعلم عنها أي مخلوق من العامة..انتهوا من التجهيز..في وقت وجيز.. وبدأت الحرب ..على قرية البساتين الصرب..وتعالت أصوات المدافع والضرب..فاشتد على الأعداء الكرب.. وانتهى القتال..بقتل القئد بالنبال..
      انتصر الأبرار..وقتل الأشرار..وعادوا المقاتلين ظافرين.. ومعهم الأسرى سالمين..يرددون الأهازيج فرحين.بالنصر المبين..وهائم الآن يسيرون..في خطاهم يسيرون..إلى الأحباب والمقربون..والفتاة تنتظر بشغب..هاهو الموعد قد قرب..موعد لقاء الأحبة المرتقب..فمتى اللقاء يا ترى؟؟وتسعد العين بما ترى؟؟
      تعـــــــــــــــبت

      منقول بااااه;)