نبذة عن هانز بليكس

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • نبذة عن هانز بليكس

      بليكس يحمل شهادة الدكتوراه من جامعة كامبردج
      كان الدكتور هانز بليكس (72 عاما) يتمتع بعطلته في القطب الجنوبي عندما اتصل به هاتفيا الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، يعرض عليه رئاسة لجنة الرصد والتحقق والتفتيش (إنموفيك)، في يناير/ كانون الثاني من عام 2000.
      حصل ذلك باعتبار بليكس خيارا يمثل حلا وسطا، بعد أن رفض مجلس الأمن رالف إكيوس مرشح الولايات المتحدة وبريطانيا.

      وبعد استئناف التفتيش، يشكل حكم الدبلوماسي السويدي على أسلحة العراق ومدى تعاون بغداد فيصلا بين الحرب والسلام.


      إرث باتلر

      وكان سلفه، الإسترالي ريتشارد باتلر، نوعا آخر مختلفا من الرجال.فهو يوصف بأنه كاريزمي الشخصية مع كونه خشنا في بعض الأحيان.

      وعندما اتهم بالتجسس لإسرائيل والولايات المتحدة واجه إدانة عربية.

      وبالمقابل حافظ الدكتور بليكس على الهدوء وإبقاء نفسه في الظل واتهم بأنه يعير اهتماما أكثر مما ينبغي لعدم استفزاز المشاعر العراقية.


      باتلر كاريزماتي الشخصية لكنه خشنويشير منتقدوه إلى تدريب أعضاء فريقه على "الحساسية الثقافية"، الأمر الذي يعتبرونه علامة على أن بليكس وطاقمه يخشون من جرح مشاعر العراقيين، ويستنتج المنتقدون أن ذلك قد يجعل الفريق عرضة للخديعة.
      إلا أن رئيس إنموفيك يقول إن برنامج التدريب وضع لمجرد منع أعضاء فريقه من أن يصبحوا "ممقوتين" وهي الصفة التي لصقت بالمفتشين السابقين.

      وقال الدكتور بليكس لـ بي بي سي: "نحن لن نذهب للتحرش بالعراقيين أو إهانتهم. تلك ليست غايتنا".

      تجربة العراق

      يحمل بليكس شهادة دكتوراه بالقانون، ودرس في كل من السويد وإنجلترا والولايات المتحدة.

      وانضم إلى وزارة الخارجية السويدية عام 1963 وتسلم حقيبتها بعد 15 سنة.

      كتب الدكتور بليكس كتبا عدة تتعلق بالقانون الدولي والقانون الأساسي. وفي عام 1981 أصبح مديرا عاما للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهو المنصب الذي احتفظ به حتى عام 1997.

      وتطلب منه عمله، بين أمور أخرى، مراقبة البرنامج النووي العراقي. وخلال ذلك تمكن نظام الرئيس العراقي، صدام حسين، من إخفاء برنامج متقدم لصنع أسلحة نووية عن الوكالة. لكن بليكس يقول إنه تعلم شيئا ما من التجربة.

      وقال لصحيفة "جارديان" البريطانية: "يصح القول إن وكالة الطاقة الذرية خدعت من قبل المسؤولين العراقيين. لكننا تعلمنا من الدرس، لأن عدم رؤية شيء ما أو عدم وجود ما يشير إلى شيء ما، لا يعنيان، بصورة تلقائية، إنه لا وجود لأي شيءعلى الإطلاق ".

      الصفحة الرئيسية الشرق الأوسط علوم وتكنولوجيا اقتصاد وأعمال الصحف البريطانية منتدى الحوار تقارير خاصة تعليم الإنجليزية
      بالصوت والصورةأحدث نشرةالبث المباشر
      برامج مسجلة برامج قادمة جدول البرامج استقبال البث
      خدمـــاتتيكر بالإنجليزية كمبيوتر الجيب نصوص فقطشراكة وتعاون نحن وموقعنا اتصل بنا مساعدة
      النشرة البريدية
      مواقعنا بلغات أخرى
    • شكرا علي المعلومات
      تحياااااااااااتي
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن