سنة النساااااااااااااااء

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • سنة النساااااااااااااااء

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=red,direction=135) glow(color=limegreen,strength=5);']
      رابط خالد بن الوليد رضي الله عنه .. سنة في الحيرة .. أثناء مسيرته الجهادية الطويلة في فتوح العراق و الشام
      فكان إذا ذكر تلك السنة .. قال : تلك كانت ســنـة نــســـــاء ..
      .. الله أكبر ..
      .. و إذا كانت النفوس كبار .. تعبت في مرادها الأجسام
      سنة نساء يا أبا سليمان ؟؟..
      رباط في سبيل الله على ثغر من ثغور الإسلام في استعداد و تحفز لا تدري متى تنشب المعركة .. تسميها سنة نساء ؟؟ ..
      كيف لو رأيتنا في هذا العصر يا أبا سليمان .. رضي الله عنك
      سنة نساء ؟؟ .. قل سنوات نساء ..
      عقد نساء .. قرن نساء .. بل جيل نساء
      إذا كانت سنتك تلك في الثغر .. سنة نساء
      فعمرنا نحن كله .. عمر نساء ..
      يولد الرجل فينا .. و يعيش ما يكتب الله له
      .. ثم يموت .. لم يغز غزوة في سبيل الله
      بل لم يغدُ غدوة أو يروح روحة في سبيل الله
      بل يعيش الرجل و يموت .. لم يرمِ بسهم ..
      و لم يطلق طلقة واحدة ولو على سبيل الإعداد
      سنة نساء يا أبا سليمان .. ؟؟ رضي الله عنك ..
      لقد أصبحنا .. في هذا العصر ..
      و لا فرق فيه بين النساء و الرجال إلا الشوارب و اللحى ..
      ليت شعري .. ماذا سيقول خالد رضي الله عنه .. لو عاش بيننا
      و رأى كثرة عددنا وعدتنا .. و وفرة ذلنا
      و كيف سيقول لو رأى اليهود يدنسون القدس ..
      و ليس بينه و بينهم إلا بضع كيلوات .. و حيل بينه و بين قتالهم ..
      ماذا سيقول أبو سليمان .. لو رأى العلوج يجرون نساء المسلمين من شعورهن على شاشات التلفاز .. يجرونهن إلى المعتقلات و السجون .. أو ربما يسحبونهن في الشوارع و يركلونهن بالأقدام
      تحت نظر شباب الأمة الذي يرى كل ذلك و هو يأكل الشيبس و يشرب البيبسي و يضحك ملء شدقيه ..
      ثم يحرك المؤشر على قناة أخرى ليراقب مباراة كرة قدم ..
      أو ليتابع أغنية ماجنة تتراقص فيها بنات المسلمين يعرضن أجسادهن العارية لكل رائي ..
      ماذا سيقول أبو سليمان رضي الله عنه ..
      لو رأى قادة الأمة الأبطال ..
      يصافحون بكل حرارة أيدي العلوج الكفار الملوثة بدماء المسلمين
      و يهنئونهم بأعياد ميلادهم و يتمنون لهم المزيد من التقدم و الرفاهية .. لهم و لشعبهم ( الصــــديـــق )
      سنة نـــســاء يا أبا سليمان ؟؟ .. رضي الله عنك
      ليت شعري .. كيف تقول يا أبا سليمان لو قرأت رسائل المسلمات .. يستفتون في قتل أنفسهن .. أو قتل أجنة وضعهم في بطونهن أعلاج حمر مشركين .. تحت سمعنا و بصرنا ..
      ثم نكافأهم بأن نأتي بهم فنحكمهم فيما يشاءون من بيت المال .. حتى يتكرمون و يوافقون على تدريب فرقنا الباسلة ..
      يدربها على ماذا .. على اللعب .. بالكرة ..
      فإذا نجحوا في إدخال الكرة إلى الشباك .. حملوهم على الأعناق و طافوا بهم سبعة أشواط حول الملعب ..
      يقبّلون الكافر و يعانقونه بدموع الفرح و يشعرون له بالفضل و الامتنان و يحملونه على أعناقهم ..
      و يسبّحون بذكره في صحافة الغثاء الذي نجبر على تجرع مرارة قراءته يومياً .. حتى تبلد احساسنا ..
      يا أمة .. سخرت من جهلها الأمم ..
      سنة نساء ؟؟ أي نساء يا أبا سليمان .. رضي الله عنك ؟؟ ..
      و الله لنسائكم .. أرجل منا .. و أقدر على حمل السلاح ..
      و أغير على حرمات الله ..
      لقد أصبحنا أمة رقص و غناء .. رجالنا يرقصون بالآلاف .. يتمايلون مع أنغام الموسيقى ..
      أوبريت .. يسمونه أوبريت .. شي لم تعرفوه و ننزهكم عن أن تعرفوه أو تسمعوه به أو تقرّوه
      مئات الرجال .. منهم من يهز وسطه .. و منهم من يتمايلون كالسكارى بسيوف الذل و الهوان ..
      على أنغام الموسيقى .. يصاحبها مجموعة من اشباه الرجال ..
      مخنثين يتغنون و يتمايلون كالنساء ...
      و الله يا أبا سليمان .. لو كان رجالنا اليوم ..
      مثل نساؤكم أنتم .. ما تجرأ اليهود على أن يطئوا أرضنا
      أبا سليمان .. رضي الله عنك .. و أرضاك ..
      كلب الروم الذي أرسلته له رسالتك الخالدة
      أصبح يتحكم في رقابنا .. و أموالنا.. و أعراضنا ..
      و يضرب من مكانه .. أي قطر شاء من أقطار المسلين .. في أي وقت شاء
      و يهدم البيوت على أصحابها .. و يقتل المسلمين بالجملة .. و أمة المليار تغني و ترقص على جراحهم ..
      كلب الروم .. يرسل كلابه يجوسوا خلال الديار التي فتحتها بسيفك .. يفتشون كل بيت و زاوية و يدخلون قصور الحكم .. بعزة لا نملك عشرها ..
      كلب الروم .. يخلع خليفة .. و ينصب آخر ..
      في أي مصر من أمصار الإسلام ..
      إذا لم يعطي له الجزية و هو صاغر ..
      و إذا لم يقدم له فروض الطاعة و الولاء .. بكل معاني الـــولاء ..
      وإذا لم يتقرب له بقرابين من دماء الصالحين ..
      يا أبا سليمان .. أين رجالك .. الذين هددت بهم كلب الروم في رسالتك الخالدة ..
      ( فقد جئتك برجال يحبون الموت .. كما تحبون شرب الخمر )
      رجالنا .. أبطال من نوع آخر .. يحبون الألوان ..
      يعشقون الأزرق و الأصفر و الأخضر و جميع ألوان الطيف ..
      يعادون و يوالون في الألوان ..
      فوارس بواسل .. أخذوا للمعركة عدتها .. فحسروا عن أفخاذهم ..
      و غدوا إلى ميادين البطولة ..
      يصولون و يجولون في بلاد الكفار .. يدكون عقول الكفر و الإلحاد .. بقتال لا شوكة فيه ..
      و يرفعون رايتنا عالية خفاقة تحمل كلمة التوحيد ..
      جنب إلى جنب مع عشرات الأعلام التي تحمل الصلبان .. ..
      يصافحون العدو و يعانقونه و يقبلونه و يقدمون له الهدايا و القرابين ..
      قبل و بعد كل معركة حامية الوطيس .. لا تراق فيها قطرة دم ..
      فإذا رجعوا إلى البلاد .. استقبلوا استقبال الأبطال الفاتحين ..
      ماذا أقول .. و من أين أبدأ .. و أين أنتهي ..
      رضي الله عنك و أرضاك يا أبا سليمان ..
      رضي الله عنك و أرضاك يا أبا سليمان ..
      كم نشتاق إلى سيرتك .. ألست القائل ..
      ------------------
      ما من ليلة تزف إليّ فيها عروس أنا لها محب .. أو أبشّر بغلام
      بأحب إليّ من ليلة شديدة البرد غزيرة المطر ..
      في سرية من المهاجرين
      أصبّح بها العدو
      [/CELL][/TABLE]
      قبل أن ترحل تعال لنتحاور حوار البشر...
      هل أخطأت بالعنوان من البداية ؟.. هل كانت كل المفاتيح معي؟...
      أم كان حب وعشق من البداية ....إن كان خطأ وقعت به ....
      فأرحل ولا تعد وأنسي الحكاية ....