بطاقه الدرجات على الابواب

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • بطاقه الدرجات على الابواب

      كم يجتاحنا الشعور بالخذلان عندما تطالعنا شهادة طفلنا بنتائج سيئه.
      قد يهدد بعض الاهل الطفل بالعقاب العنيف ظنا منهم ان الطفل سيضاعف جهده الدراسي بدافع الخوف متناسين ان الخوف سيصيب طاقات ابنهم بالشلل وان عمل فان عمله سينقصه الثقه بالنفس.
      وقد يظن البعض ان ترغيب الطفل افضل من تهديده لذا يعدونه بمكافاة ماليه او عينيه.متناسين ان هذه الرشوه تشوه تقدير الذات و الاندفاع الشخصي عند الطفل.
      وهنال البعض الذي قد يحول منزله الىمدرسه و ورشه عمل دائم تذكر ابنه بفشله وتاخره وتجعله يكره الدرس و التحصيل.
      لحل هذه المشكله على الاهل مناقشه النتائج الدراسيه مع الطفل في وقت يكون الطرفان في حالة هدوء , ويكون الاجدى مساعدة الطفل على تنظيم عمله يوميا وانهاء واجباته في وقتها المحدد, وربما لو لعب الاهل مع طفلهم بالعاب تربويه او قراوا معه كتابا لجعلوه يربط بين المتعه و التحصيل العلمي . كما ان مقابله الاهل لمدرسة الطفل ضروري لتحديد نقاط الضعف وكيفية العلاج.
      واخيرا لا ننسى ان نجاح الطفل في حياته ونجاحنا كاهل ليس معلقا بشهادة درجاته. دعونا نوفر لطفلنا المساعدة التي يحتاج ولا نركز باستمرار على درجاته . وان نجاحا صغيرا يتمكن طفلنا من احرازه سيجر انشاءالله نجاحات اكبر ان اشعرناه بكفاءته و قيمته.
    • أطفال اليوم

      أختي : قوس قزح
      الموضوع الذي طرحته فعلاً يستحق النقاش .. أشكرك كثيراً على مساهماتكِ القيمة
      وأنا أتفق معكِ في الأساليب التي ينبغي علينا اتباعها لمتابعة تحصيل الطفل الدراسي .
      فالأطفال مثل الأزهار الجميلة التي تحتاج منا إلى رعاية جيدة لتنمو وتعطر هذا الكون بشذى برائتها العذبة .
      لذا على الاب والأم النظر بشكل متمعن لكل احتياجات الطفل منذ نعومة أظافره .. وعندما يدخل في سلك التعليم المدرسي يجب عليهما التعرف على قدراته ومحاولة إكتشاف المواهب الكامنة لذيه ثم العمل على تنميتها .
      ولا يخفى على أحد مساؤيء أساليب القسوة والشدة التي قذ يلجأ إليها الوالدان عند مواجهتهما لمشكلة ضعف الطفل الدراسي .. فتلك الأساليب قد تجعل الطفل يكره المدرسة وكل ما فيها .
      لذا على الأب والأم متابعة تحصيل الطفل منذ أول يوم لدخوله المدرسة حتى لا يتفاجأا بعد ذلك بالنتيجة النهائية .