الموسيقى من زمااااان ((دو ري مي فا....)

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الموسيقى من زمااااان ((دو ري مي فا....)

      السلااااااام عليكم ورحمة الله وبركاته
      هلا شلوونكم شخباااركم ان شاء الله زينين
      المهم:::


      دو ري مي فا صول لا سي دو
      الموسيقى آلات وإيقاع وتاريخ يرجع الى ما قبل الميلاد بآلاف السنين…عرفت الشعوب البدائية- قبل ظهور الحضارات- عرفت تلك الشعوب عندما بدأت تغني وتصنع الإيقاع الفلاح يغني الموال وهو يزرع…والأم تهدهد طفلها فتغني …البناء يحمل الحجارة ويغني…والرجل البدائي كان يردد جملة عشرات المرات وتحفظها كل الأجيال… كان في قديم الزمان نوع من المزامير له عشرة أنابيب تصدر أربع علامات موسيقية فقط وكان العازف ينفخ الهواء من فمه فتنطلق الموسيقى ويفرح الطفل وترفرف الطيور. في أفريقيا كانت الطبلة هي الآلة الوحيدة والتي على إيقاعها مارسوا طقوسهم وأقاموا أفراحهم وانذروا للحرب… لقد صنع الإنسان القديم إيقاعاته الموسيقية من حركة التصفيق المنتظم والصفير عن طريق الفم أو انتظام ضرب الأقدام في الأرض…استفاد الإنسان من أصوات الطبيعة مثل: جري المياه قصف الرعد وصوت الريح بل واستفاد من أصوات الطيور والحيوانات مثل نقيق الضفدع والطيور التي تخرج أصواتها كموسيقى عذبة مثل الكروان والعصافير…الموسيقى فن قديم موجود في الطبيعة وفي داخل الإنسان وفي القديم كانت توجد آلة الرومبا
      المصنوعة من العظام وعلى أصواتها كانت حركات الجسد العنيفة والناعمة تصاحب الإيقاع او تسهم في إبداع موسيقى مختلفة أو تعبير يخص تلك الشعوب… ثم صار الإنسان الأكثر تحضراً يمتلك المزمار والأرغن والقيثارة والربابة والبوق وبدأ الإنسان يتعرف الأصوات الموسيقية ويميز الفرق بين الإيقاع حتى وصل الى تسجيل الموسيقى فكان في فترات تاريخية يسجل الخطوط الموسيقية على هيئة خطوط متعرجة ذات علامات معينة وفي فترات متقدمة حول الإيقاع الى رسوم ورموز على أوراق البردي المصرية وعند الآشوريين سجل الإنسان الموسيقى بنقوش على الحجر ويقال أن عالم صيني في حوالي العام 2500 ق.م قد وضع العلامات الخمس في الموسيقى الشرقية
      ومازالت معروفة حتى الآن بالأسلوب الخماسي…وفي الحضارة الإغريقية كان المسرح المدرج مصدراً للفن والموسيقـى واختلطـت الموسيقـى بالغنـاء وظهـرت الجوقـة…مجموعـة الأصوات التي تردد الغنـاء وهذا الشكـل المسرحـي تطـور بعـد ذلك إلى المسرع الغنائـي والأوبرا وكـان الإغريـق يعرفون ثمانيـة سلالـم للأنغام… إن الموسيـقـى تمنـح الإنسـان السرور والراحـة النفسيـة وصـار الموسيقـى كتابـة وتوزيـع وآلات متطـورة جـداً ولكـل أحـوال الإنسـان موسيقـى السـلام والحـرب والشكـوى واللعـب والشـوق والألـم والفـرح لقـد عـرف الأقدمـون الطلبـة والمزمـار والقيثـارة...



      ودمتم ساااالمين |e