سي.إن.إن إسرائيلية.. بلسان عربي!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • سي.إن.إن إسرائيلية.. بلسان عربي!

      تجرأ تيد تيرنر المليونير الذي أسس الـ C.N.N «وفتح فمه» بحقيقة لا تستطيع أجهزة الإعلام العالمية تجاهلها.


      .. تيرنر قال.. «ان الفلسطينيين يحاربون بواسطة الانتحاريين وهذا كل ما يملكون.. أما الإسرائيليون فلديهم أحد أقوى جيوش العالم، لا شيء لدى الفلسطينيين، إذن من هو الإرهابي؟ أعتقد أن الطرفين شريكان بالإرهاب».


      .. ما أن فتح تيرنر فمه حتى اشتغلت عليه ماكينة الإرهاب الصهيونية، الناطق باسم الحكومة الاسرائيلية رفائيل سيمان.. «نصيحتي الوحيدة لتيرنر إذا كان الناس يظنون بأنك غبي فالأفضل أن تغلق فمك من أن تفتحه للتأكيد على الأقوال في المقابلات»!!


      سي. إن. إن وبي.بي.سي محطتان معروفتان بعدم انحيازهما للعرب وانحيازهما التام لإسرائيل، إذن ما الحكاية، وما سر تمردهما على ما تريده إسرائيل؟


      .. التقرير الذي بثته شبكة بي.بي.سي عن عملية التلة الفرنسية، أثار غضب الجالية اليهودية في لندن، وكذلك الخارجية الاسرائيلية.


      تقرير بي.بي.سي أثار غضب الصهاينة واعتبروه متعاطفا مع الفلسطينيين ومشجعا للاسامية في بريطانيا.. «المسئولون في C.N.N قديسون مقارنة بمسئولي شبكة B.B.C».


      «إن بث تقارير موالية للفلسطينيين في الوقت الذي لم تفرغ فيه إسرائيل بعد من دفن موتاها ـ هو عبارة عن إنعدام صارخ للاحساس».


      .. «سايمون ويلسون المنتج الرئيسي لفيلم B.B.C يدافع عن محطته: «نحن لسنا محطة إسرائيلية محلية، نحن نبث تقاريرنا الى الرأي العام العالمي، أدينا عملنا على أكمل وجه وعلى ضوء تسلسل أحداث العملية».


      .. الإرهاب الفكري وأعمال التضليل والدعاية السافرة التي يروج لها الصهاينة لن تدوم طويلاً لأن الأعمال الوحشية التي يمارسها الجنود الصهاينة كل يوم لا تستطيع ان تتجاهلها وسائل الإعلام، والحقيقة لابد ان تتسرب من خلال مراسل او مراسلة إعلامية أجنبية.


      .. ولأن إسرائيل دأبت على أساليب الخداع والكذب وساعدها في ذلك الميكنة الإعلامية الأمريكية.. الا ان ما تسرب حتى الآن من حقائق كافية بفضح ما يدور في الأراضي المحتلة.. الحقائق لا يمكن التستر عليها طويلاً، ولا يمكن غض الطرف عنها.. الا في حالة واحدة وهي حالة إستثنائية.. هي حالة «الادارة الأميركية».. المنحازة ضد الحق والحقيقة.. وتلك حالة نشاز لا ينفع معها الإقناع أو التوسل!!


      .. وزراء الإعلام العرب قرروا في ختام دورتهم الخامسة والثلاثين في القاهرة، إتخاذ الاجراءات اللازمة لتنفيذ مشروع إنشاء قناة فضائية عربية، موجهة بالانجليزية لمخاطبة الرأي العالمي والأميركي.


      لكن وزير الإعلام السوري رئيس الدورة الجديدة للمجلس الوزاري، يقول: «إن مشروع القناة الفضائية العربية ليس أمراً سهلاً، المشروع يتطلب جهداً حكومياً عربياً، وآخر يتصل بالقطاع الخاص»!!


      .. إسرائيل ومن «غير ما حد يدري» ومن غير (إجتماعات) لا للمجلس الامني المصغر ولا الموسع سوف تطلق قناتها العربية الثلاثاء المقبل، وستخاطب القناة المواطنين العرب داخل اسرائيل والعرب في الشرق الأوسط، وسوف تبث برامجها باللغتين العربية والانجليزية!!


      .. الوزير رعنان كوهين المبادر بالفكرة والمسئول عن البث يقول: «إن الدول العربية موجودة في حالة فيض إعلامي، ومن عشرات القنوات التلفزيونية مثل الجزيرة والمنار، وأن القناة لن تكون دعائية وإنما سي.إن.إن بالعربية»!! إسرائيل عندما رأت الحاجة الى إعلام اسرائيلي موجه للعرب لم تتردد.. ولم تعقد الاجتماعات.. ولا المؤتمرات!!


      .. أما وزراء الإعلام العرب فلابد من اجتماع لخبراء الاعلام، يتلوه اجتماع لمديري محطات التلفزة العربية، يعقبه اجتماع على مستوى الوكلاء. يرفعون الأمر بعد ذلك إلى أصحاب المعالي الوزراء، الذين يتفحصون الأوراق والمذكرات، ويعيدونها إلى لجان خاصة تدرسها وتحيلها مرة أخرى الى الوكلاء. ثم إلى مديري المحطات الفضائية والأرضية بغية التنسيق فيما بينها! ثم تعاد مرة أخرى الى معالي الوزراء، الذين بدورهم إذا اتفقوا عليها يرفعونها إلى القادة للإقرار أو التوجيه بما يلزم الأمر!!
    • شكرا اخي العزيز على المعلومة القيمة.

      بس حبيت اضيف شيء مهم يمكن البعض ما يعرفه
      قناة سي ان ان اللي نشوفها معانا بالدول العربية هي قناة موجهة يعني:
      الاخبار و الاحداث اللي تعرضها على شاشتنا تختلف اختلاف كبير عن المادة اللي تعرضها في امريكا
      (علشان كذا اغلبية الامريكان ثيران و متعاطفين مع اليهود)
      هناك ما يطلعوا غير الهجمات الانتحارية علشان يشوهوا صورة اخواننا الفلسطينيين اما هجمات اليهود لعنهم الله و ارهابهم السافر فلا تلاقي له لا حس و لا خبر.
      يعني سي ان ان قناة موجهة لخدمة اليهود في كل انحاء العالم#h
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:الهيب

      شكرا اخي العزيز على المعلومة القيمة.

      بس حبيت اضيف شيء مهم يمكن البعض ما يعرفه
      قناة سي ان ان اللي نشوفها معانا بالدول العربية هي قناة موجهة يعني:
      الاخبار و الاحداث اللي تعرضها على شاشتنا تختلف اختلاف كبير عن المادة اللي تعرضها في امريكا
      (علشان كذا اغلبية الامريكان ثيران و متعاطفين مع اليهود)
      هناك ما يطلعوا غير الهجمات الانتحارية علشان يشوهوا صورة اخواننا الفلسطينيين اما هجمات اليهود لعنهم الله و ارهابهم السافر فلا تلاقي له لا حس و لا خبر.
      يعني سي ان ان قناة موجهة لخدمة اليهود في كل انحاء العالم#h


      اخي اللهيب ....
      ظاهرة ليست بخافيه تشويه اعلامي مع سابق الاصرار والترصد ....
      ومثل ما قلت اخوي معظم الامريكان ثيران لاني فعلا تعرفت على بعظهم في غرف الدردشه وثبت جهلهم بأصل القضيه .....
      وتشكر اخوي على المداخله التي أثرت الموضوع ...
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      الشكر لك اخي الكريم سليل المجد على هذا الموضوع المثير والطيب

      فعلا قد ذكرت سابقا ان من يمتلك الاعلام هو المنتصر لان الحرب في زمننا يا اخوه هي حرب اعلاميه اكبر من كونها عسكريه

      بمعنى ان القوة العسكرية تتبع القوة الاعلامية اي ان القوة الاعلامية في اغلب الاحيان هي الموجه للقوة العسكرية وللاسف ان الدول الاسلامية تفتقد الاثنين :(
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:البلوشية

      شكرا لك اخي على هذا الموضوع
      هذه هي افعال الاعداء تشويه سمعة المسلمين والاسلام......وهناك قنوات عربية واصلها اسرائيلية كل هذا هدفهم معروف#h
      قبحهم الله


      العفو اختي وشكرا على المساهمه ....
      ومن لا يرثي لحالنا الان ونحن من رضينا بهذا وسايرنا عولمتهم الخرقاء ....
      وكما قلتي اختي قبحهم الله ...
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:المهاجر 4

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      الشكر لك اخي الكريم سليل المجد على هذا الموضوع المثير والطيب

      فعلا قد ذكرت سابقا ان من يمتلك الاعلام هو المنتصر لان الحرب في زمننا يا اخوه هي حرب اعلاميه اكبر من كونها عسكريه

      بمعنى ان القوة العسكرية تتبع القوة الاعلامية اي ان القوة الاعلامية في اغلب الاحيان هي الموجه للقوة العسكرية وللاسف ان الدول الاسلامية تفتقد الاثنين :(


      وعليكم السلام ورحمة الله وبراكاته :

      العفو اخي ....
      لو ان اعلامنا وصل الى موصل اليه اعلامهم لكان الامر أهون بكثير ....
      بل ان اعلامنا ذاته العوبه بأيديهم .....
      اشكرك على التعقيب