المزحه القاتلة ...قصه حقيقية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • المزحه القاتلة ...قصه حقيقية

      المزحه القاتلة ...قصه حقيقية

      منذ ودعته لينتقل الى بلد اخر للدراسه..وهي لا تتوقف عن التفكير فيه والحديث مع الجارات عنه ..انه وحيدها وفلذة كبدها .. فكم اشتاقت إليه .. وتنهدت أم احمد وهي تعد الأيام الأخيرة لإبنها في بلاد الغربة البعيدة . الحمد لله .. أيام ويعود , كم اشتقت إليك يابني , ويترادى لمخيلتها وهو

      يلقي الحقائب ويهرع نحوها ليقبل يدها , بمنحها بسمته الحانية ترمق الماضي وتتذكر كيف كان يملأ عليها سرورا وسعادة . وكيف تعبت كثيرا حتى بلغ مبلغ الرجال .. وصار يشار إليه بالبنان لاجتهاده وذكائه..شعرت بأنه آن الأوان لتقطف ثمرة جهدها وترى ابنها طبيبا ماهرا له مكانته ..تستيقظ من شرودها على رنين الهاتف ..تنهض من أريكتها وتسرع وهي تعتقد أن الذي سيكلمها هو ابنها لابد انه احمد .. سيخبرني بموعد قدومه وترفع سماعة الهاتف ونبضات قلبها تخفق. من .. من المتكلم؟ وتصفعها كلمات حارقة تنبئها الفاجعة ..ابنك يا أم احمد .. لقد اصطدمت سيارته ومات ... تتغير ملامح وجهها وينعقد لسانها .. تصاب بالذهول .. تسقط السماعة من يدها .. تضطرب قليلا ثم تهوي على الأرض ..وقدر الله أن يأتيها قريب لها في ذلك الوقت ليسأل عنها ، يطرق الباب فلا يجيب أحد . يحرك مقبض الباب فيجده مفتوحا .. ترى ما الأمر؟ يلج المنزل ليفاجأ بأم احمد ملقاة على الأرض ..غائبة عن الوعي، يسرع بنقلها إلى المستشفى ويصل احمد إلى بلدته ، ويسرع والشوق يدفعه لرؤية أمه التي يحبها حبا عظيما . وصل البيت وهو يحلم بأنه سيزف لأمه بشرى نجاحه .. يدخل المنزل ليفاجأ بعدم وجود أحد بداخله.. يسأل عن أمه فيعلم أنها في المستشفى .. يستقل سيارته ويسرع للاطمئنان عليها .. ينهب عند منعطف حاد فتنقلب سيارته وتتحطم .. يسرع الناس لإنقاذه .. يخرجونه من السيارة والدماء تغطي جسده ، ينقله أحدهم بسيارته إلى المستشفى، يصل وقد فارق الحياة .... تصحو أمه وتعلم بما حصل له .. تشهق من شدة الأسى وتنهار.......... لا حول ولاقوة إلا بالله .................. فهلا أدركتم إخواني خطورة المزاح

      ........................ فهلا أدركتم إخواني خطورة المزاح ................................


      منقووووووووول
    • لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

      السلام عليكم ورحمة الله....

      لا اظن أخي ان هذا مزاح....هذا كذب...اتصل شخص بالام وكذب عليها بخبر فجعها...واودى بها الى المشفى...

      والكذب ...رغم انه كبيرة من الكبائر..اصبح على لسان البعض كشربة الماء...

      اذكر ان احدهم اتصل يوما كذلك بشخص ليقول له ان اباك سقط في السوق وتم نقله الى المستشفى وهو في حال خطرة جدا.....
      لكن من حسن الحظ ان الشخص المكذوب عليه لم يصدق الامر بسرعة لا سيما ان ذلك اليوم كان الاول من ابريل
      (( الذي يتخذه بعض الجهلة ويسمونه يوم الكذب العالمي))) فاتصل ليتأكد من الامر.....

      الكذب عواقبه وخيمة جدا....
      ولهذا قد حذر الله ورسوله منه....وخلط الناس بين مفهموم الكذب والمزاح هو الذي قد يؤدي الى تلك العواقب....والى تساهلهم في امور كهذه....

      نسأل الله العفو والعافية....

      والسلام عليكم ورحمة الله
    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      حقا إن الأمر كما قالت الأخت ميمو إنه كذب صراح وليس بمزاح

      فسحقا ثم سحقا لمن يفجع الناس وهو يظن إنما يضحكهم

      وعموما فكما تدين تدان
    • فعلا ان امر المزحه لا ينبغي ان يتهاون فيه

      واذكر انه في يوم من الايام اتصل شخص
      في الصباح الباكر واخبرنا ان احد من اهلنا وقع عليه حادث وهو في المستشفى وحالته خطيره

      ثم اقفل الخط وفعلا ارتب الشخص الذي حمل الهاتف وانطلق في البكاء دون ان يخبر البقيه لانه صعق بالخبر وبعد مده واصرار منا اخبرنا بالامر وعندما بحثنا الموضوع وجدناه خرافه من احد الجهلاء الذين يجهلون اهميه الهاتف ويجهلون الاخلاق والقيم والمباديء وهم كثيرون يتصلون على الناس بسبب قلة العمل ويبثوا سمومهم الفاسده عبر هذا الجهاز
      فانتبهوه يا اخوه واتقو الله
    • شكرا أخواني على الردود وصحيح كما تفضلتم واسلفتم بأن هذا المزاح او الكذب كما تسمونه غير مستحب ومكره من الاسلام من المزاح الذي يؤدي الى عواقب لا تحمد عقابها كما قرأتم بالقصة واننا اذ نحث اخواننا ان لأيسلكوا هذا المسلك الغير لأئق بالمسلم لانه يفجع كما اسلفنا.واسئل الله أن لايريكم الله مكروها فيمن تحبون.
      ودمتم سالمين