قصة غريبة جدا جدا جدا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قصة غريبة جدا جدا جدا

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

      احدثكم عن قصة حدثت في هذا الزمان وفي هذا العصر بالذات...
      وعسى أنا واياكم ان نتعض...

      حدثت هذه القصة في اثناء كانت الفتاوي الاسلامية والبرامج الدنينية تيث بالتلفاز.

      كان احد المفتين يناقش المسائل الدنية وفي اثناء استقبال الاسئلة عن طريق الهاتف اتصلت امراة وتبكي
      فقالت للشيخ : أنا امرأة اردت ان اتوب ولكن لم استطع وذلك لاني اشعر بأن الله لان يغفر لي ابدا لان اعمالي وذنوبي اكبر من الدنيا وما فيها .
      فقال المفتي : ان الله غفور رحيم ومن تاب عن معصية ف‘ن الله يتوب علية ويستغفرة.
      قالت المرأة : لكن ذنبي لان يغفر ابدا.
      فسالها المفتي عن ذنبها..
      وقالت : كنت اعمل ممرضة باحدى المستشفيات وكنت حينها اذهب الى بعض المشعوذين والسحرة لاخذ منهم بعض من الاعمال او العمل((الحرز)) ويامرون بأن اضعها بافواه الموتى واقوم بخياطة الفم وذلك بدون علم احد وارجع الجثة الى ما كانت عليه سابقا.
      فاذا بالشيخ يعوذو بالله من الشيطان .ويقول: امنت بالله ربي؟؟ مهذا الذي فعلتية؟؟
      فانقطع الخط ولم تكمل المراة كلامها ولم يعلم الشيخ او المفتي بماذا يامرها.
      بعد مرور اسبوعان من هذه الحادثة وفي نفس البرنامج الذي كان يبث فإذا برجل شاب حديث السن
      يتصل بالشيخ نفسه..وقال: السلام عليكم يا شيخنا...ورد علية الشيخ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة

      قال الشاب : اتذكر يا شيخنا قصة المرأة التى حادثتك عن مشكلتها وانها تريد ان تتوب

      فرد الشيخ : نعم اذكرها ((الله يستغفر لها ويتوب عليها)).
      قال الشاب: هذه المرأة هي امي..وساحدثك بما جرى لي ولها
      فبان على الشيخ ملامح استغراب واستعجاب من جراة الشاب ووضوحة
      فكمل الشاب قصتة: لقد توفت امي في هذا الاسبوع وبعد ما صلينا عليها صلاة الميت واردنا ان ندفنها فإذا القبر
      بعد ما ان ندخلها فيه يضيق بها فنذهب وندفنها بقبر اخر وايضا يضيق القبر عليها واخذناها اكثر من 3 او 4 قبور فلم نفلح فاستغرب الناس وقالو انها ذات ذنوب ومعاصي فرحلو الناس كلهم الا انا .وكيف بي ان اترك امي ولا ادفنها فاخذت اطلب من الله العون والمساعده وبعد مرور وقت قصير فإذا برجل شديد البياض .
      فقال لي: انا ساساعدك ولكن انت اذهب من هنا وانا بإذن الله ساحل المشكلة.
      فقلت له: ولكن هذه امي .فقال الرجل: انت اذهب من هنا ولا تلتفت الى الوراء ابدا واحذرك من هذا.
      فقمت انا وتركت له امي .وحين ذهبت عنه فاشغلني الفضول واردت انا اعرف ماذا فعل بامي واذا بي التفت الى الخلف فاراء صاعقة تخطف امي من الارض وتحرق نصف وجهي.
      فقال الشيخ في خوف وفزع: أعوذ بالله.
      فقال الشاب : هذه كانت نهاية امي
      فقال الشيخ يرحمها الله .يا بني هذا الحرق اللذي بوجهك ما هي الى عبارة الى من لم يعتبر ولكن حسن الثواب بإذن الله تعالى.....

      هذه هي القصة الغريبة التى فعلا يحتاج كل منا بأن يراجع نفسة دائما وابدا

      واستغفر الله لي ولكم
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة.



      بنت الخوار