ثقب الرصاصة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ثقب الرصاصة

      عنوان يوحي بالتواضع لبحث قيد الاعداد و التنفيد يتناول جانب كبير من مائدة التراث العماني بما حوت من أمهات الفنون بمختلف الاشكال كذلك يمثل موسوعة عمانية للقصص والحكايات الشعبية
      حقيقة لن تستطيع النفس أن ترفرف وتحلق الا اذا أدركت غاية وجودها من خلال رصيدها التاريخي الطويل 0
      نرحب بأي جديد يخدم الموضوع 000000000

      :eek:
    • الشيخ نور الدين السالمي
      يروى أنه لما سقط الشيخ نور الدين السالمي من فوق ناقته , وبقي يعالج الموت في بلدة تنوف كان يردد العبارة ( سنقسم – ان شاء الله - مغانم الهند ) ويقول هذه العبارة حثا للمسلمين على اقتفاء السلف 0
      وفي أخر أيامه قال :- ما هذا اليوم فأجيب كذا 0000 قال بعد غذ 0000 ولم يزد على هذه الجملة , فلما أتى بعد غذ فاذا هو ميت0

      :eek:
    • الامام أحمد بن سعيد
      يروى أن الامام أحمد بن سعيد ذهب يوما من ادم الي الظاهرة وذلك قبل أن تعقد له الامامة , فوصل الظاهرة في يوم عيد وقد تناظر أهلها , أعرابها وحضرها بعد الصلاة , والخطب في الاستباق بكرائم النياق 0
      فلما اراد الامام أن يركض ناقته ويجريها في الميدان الذي اجروا فيه أبلهم أمسكت بزمام ناقته امرأة من بدو الظاهرة وقالت له :- ( يا امام عمان 000 لا يجمل بك أن تركض بناقتك هؤلاء القوم فانهم رعاياك وأنت امامهم وامام عمان قاطبة)
      فنزل من على ظهر ناقته الي الارض , فقال لها :- ( أخبريني أيتها البدوية ممن أنت من العرب)
      قالت البدوية :- من بني زفيت 0
      فقال :- كانك تتهكمين بي لقولك اني امام عمان 0
      فقالت :- لا والله وان هذا الشأن الذي ذكرته لك لصائر اليك عما قريب رغم أنف كل حاسد0
      فقال لها :- وما أسمك ؟ وأين دارك؟
      فقالت البدوية :- أما أسمي فمبشرة , وأما داري فقرية تنعم بعبري , وانا زفيتية النسب , فأمسك عن الاستباق , وكتم كلامها عن الخاصة والعامة 0
      ولما تولى الامام أحمد الامامة , وتققت بشارة المرأة سأل عنها فقيل له أنها ماتت , فأنفذ لاهلها مالا جزيلا وجعل لهم جراية تكفيهم الي أن مات0
    • الامام الوراث
      يروى أن سبب موت الامام ال أنه غرق في سيل وادي كلبوه من نزوى وغرق معه سبعون رجلا من أصحابه , وذلك أن سجن المسلمين الكائن بنزوى كان عند ( شجرة سوقم مائلة) وكان في السجن أناس محبوسون بأمر الامام – فخشي عليهم من الغرق – فامر باطلاح سراحهم , فلم يستطع أحد أن يمضي اليهم خوفا من جرف الوادي لكثرة السيل , وسرعة جريانه , فقال الامام : أنا أمضي اليهم , اذ هم أمانتي , وأنا المسؤول عنهم يوم القيامة , فمضى اليهم وتبعه ناس من أصحابه , فجرفهم الوادي وحملهم مع المحبوسين , فمات الامام ال – رحمه الله0
      :eek:
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=sandybrown,strength=5);']
      الجبل الصامد
      اهلا وسهلا بك معنا في الساحة العمانية

      موضوع متميز يحكي لنا احداث عن عظماء في التاريخ العماني كان لهم دور في تلك الحقبة من الزمن

      برائحة الورد...والعود...والياسمين

      اسمح لي ان ابعث لك بأجمل باقة تحمل اثمن معاني الشكر

      أسعد الله أيامك وحفظك ..

      تحياتي لك محملتا بعبق الرياحين ,,,,

      وقباااااااوي
      [/CELL][/TABLE]
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • سليمة بنت سعيد الصقرية
      هي ابنة الزاهد الورع الشيخ سعيد الصقري , نشأت في كنفه فكانت مدرستها الاولى التي درست فيها الفضائل والاداب الكريمة فاتصفت بالحلم والزهد والاخلاق الرفيعة ثم شاء لها القدر السعيد أن تقترن بالامام المحتسب الشيخ صالح بن علي الحارثي فكانت مدرستها الثانية , فصارت سندا وعونا لزوجها صالح , وكانت تعرف قدر الناس وتنزلهم منازلهم , تأثرت في ذلك بأبيها وزوجها , ولقد تبوأت مكانة عظيمة في قلب زوجها صالح التقي الذي كان لا يستغني عنها لثقته الكبيرة فيها , ولكن بالرغم من ذلك فقد حصل بينهما ما قد يحصل بين أي زوجين من خلاف , وسوء فهم , فرأت أنه من المناسب أن تذهب الي بيت أهلها الي أن تهدأ الامور , فأحس الامام بالفراغ الكبير الذي تركته زوجته , وبحاجته الملحة اليها في بيته ونفسه , فبادر الي استرضائها فلم تمتنع وعادت الي بيتها كأفضل ما تكون الزوجة الصالحة0
      وكان لها فضل في انقاذ حياة زوجها الامام صالح بن علي الحارثي من الهلاك , حيث أهداه أحد أعدائه عباءة مسمومة فأوجست منها ريبة ونصحته بأن لا يلبسها , وقد أخذ الامام الشيخ بنصيحتها وقد جربت الزوجة الصالحة هذه العباءة على قطة فماتت , وأصبحت هذه الواقعة يضرب بها المثل ( أقطع من سم البشت ) ورزقها الله عزوجل من زوجها الامام ابنا وثلاث بنات , وهم عيسى , وعزيزة , وشمسة , وعائشة , فبذلت الام الصالحة نفسها ووقتها من أجل تربيتهم على المبادىء السمحة وعلى العلم والصلاح و أحسنت تربيتهم , فنبغ من أبنائها عيسى الملقب ( الضابط الحافظ) الذي أصبح بعد وفاة والده شيخا لقبيلة الحرث 0


      :eek:
    • سالمة بنت خميس بن على الحجرية
      اتصفت هذه المرأة بحبها للعبادة وسموها في الاخلاق , فكانت تعاليم الاسلام تمثل منهجها في الحياة , ومبادئه تشكل سلوكها مع ربها ومع نفسها ومع الناس من حولها 0
      اتخذت من القران الكريم والسنة النبوية نبراسا يهديها الي طريق الحق والنور في الدنيا والسلامة في العقبى , كانت مع أخيها العالم الورع حمد بن خميس الحجري كفرسي رهان في التسابق الي طاعة الله تعالي وطلب مرضاته , ومما يذكر عنها أن أخاها حمد حكم بينها وبين رجل يسمى مسعود المعروف براعي فالح , وكان الحكم في أرض لها ولاختها فاطمة بيت خميس الحجرية , فقال العلامة حمد الحجري لمسعود :- ( حدد الارض التي تدعيها ) فخط مسعود عليها برجله , فقالت له سالمة :- ( ان رجلك ستتيبس ولا تخرج بها الي السوق بعد الظهر ان شاء الله )
      فلم يخرج من مكانه منذ ذلك اليوم حتى توفى , فيا لها من كرامة لهذه العابدة الفاضلة فقد تحققت دعوتها , دعوة المظلوم التي ليس بينها وبين الله تعالى حجاب 0

      :eek:
    • الشيخ موسى بن علي العزري
      زار الشيخ محمد بن محبوب الرحيلي من صحار العلامة الشيخ موسى بن على العزري في ازكي وكانا قطبي زمانهما , ومرجعا للعلماء , فخطب الرحيلي على العزري احدى بناته , وكان عنده ثلاث بنات , وعندهن مربية مملوكية , فقال الشيخ للمربية اختاري لضيفنا العزيز واحدة من هذه البنات , فأعطت المربية لكل واحدة منهن – على أنفراد – شيئا يؤكل , ولم تقل لها شيئا , وفي اليوم الثاني : جاءت الي الكبرى , وسألتها عما أعطتها , فقالت : أكلتها , والوسطى كذلك , أما الصغرى قالت : ها هو , قالت : لاي شيء لم تأكليه , قالت ما قلت لي كليه , بل أعطيتني ومضيت , ولا أدري لماذا العطاء ؟ وما كنت لاكل شيئا لاأعرفه , فقالت الخادمة لسيدها : هذه تصلح للضيف , فزوجه اياها وسافر بها الي صحار , ولم يعرف اهلها عنها شيئ عشر سنوات , وبعد ذلك قالت أم البنت – زوجة الشيخ موسى – هل يعقل أنا لا نعرف عن بنتنا شيئا طوال هذه المدة 000 فسافر الشيخ ليبادل الامام الرحيلي الزيارة , فلما دخل البلد أراد أن يسأل عن بيت صهره , فوجد صبيين في الطريق يختصمان في شوك بين جدار وحضار في الطريق , و وكان الشوك أقرب الي الجدار منه الي الحضار , فأحد الصبيين يقول :- انه يترك فيما هوأقرب اليه , والاخر يقول :- انه يترك فيما شابهه , فنظر الشيخ عليهما فقالا : نحكم هذا الشيخ , فقال الشيخ كلاكما على حق , واحب الي أن يترك فيما شابهه , ثم قال لهما : اني أشم عليكما رائحة ال رحيل , فاولاد من أنتما ؟ قالا : نحن أولاد محمد بن محبوب الرحيلي قال : ومن امكما ؟ قالا : ابنة موسى بن على 0
      قال : وأتين بيتكما ؟ فاخبراه بموضعه , وقالا نحن ذاهبان الي المدرسة , فذهب الشيخ وكان امام البيت شجرة , فقعد الشيخ في في ظلها , وارسل الي اهل البيت بوجوده فأرسلت اليه ابنته أن اقعد حتى ياتي صاحب البيت , فرجع الشيخ الرحيلي فبيل الظهر , فوجد صهره خارج البيت , فتعانقا , وغضب على زوجه حيث لم تدخل أباها 0 فقالت : ما أمرتني بذلك , قال افانا أعلم الغيب أنه سياتي هذا اليوم ؟ فاعتذرت الي أبيها لهذا السبب 000
      قال : أصبت , لو أدخلتني ولم يكن عندك سابق اذن لما رضيت عليك0
      قال : وأتين بيتكما ؟ فاخبراه بموضعه , وقالا نحن ذاهبان الي المدرسة , فذهب الشيخ وكان امام البيت شجرة , فقعد الشيخ في في ظلها , وارسل الي اهل البيت بوجوده فأرسلت اليه ابنته أن اقعد حتى ياتي صاحب البيت , فرجع الشيخ الرحيلي فبيل الظهر , فوجد صهره خارج البيت , فتعانقا , وغضب على زوجه حيث لم تدخل أباها 0 فقالت : ما أمرتني بذلك , قال افانا أعلم الغيب أنه سياتي هذا اليوم ؟ فاعتذرت الي أبيها لهذا السبب 000
      قال : أصبت , لو أدخلتني ولم يكن عندك سابق اذن لما رضيت عليك0
      :eek:
    • الامام ناصر بن مرشد اليعربي
      يذكر أن رجلا نام عند قبر الامام سلطان بن سيف ولعله وضع رأسه عند قبر الامام سلطان بن سيف ورجليه عند قبر الامام الامام ناصر بن مرشد – رحمه الله - ونام على هذه الصفة , فلما أخذه النوم أحس كأن أحد أداره عن قبر الامام ناصر بن مرشد – رحمه الله - فانتبه خائفا مرعوبا وقال في نفسه : لعل هذه أضغاث أحلام , وكاذب نفسه في ذلك , ثم نام ثانية ليستيقن ذلك لكي تزول الشبهة عن قلبه فلما أخذه النوم أحس ثانية كأن أحد أدار رجليه وانتبه مرعوبا وفر من حينه خائفا
      :eek:
    • لشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي
      زار الشيخ العلامة المحقق أحمد بن حمد الخليلي – حفظه الله – أرض زنجبار , وكعادته السمحة قام بالقاء محاضرات عظيمة وقيمة بمختلف المساجد , وسمعت أن الشيخ كان يلقي في اليوم والليلة ما بين محاضرة الي ثلاث محاضرات وفي أحد مساجد أرض زنجبار طلب امام مسجد من شيخنا الجليل أن يدعو على حانة للخمر قريبة ومجاورة للمسجد , يتأذى ويتضرر منها المسلمون عند دخولهم وخروجهم , وكان امام المسجد – حسبما سمعت - قد عرض على صاحب الحانة عدة اقتراحات , اما نقلها أو شراؤها , لكن صاحب الحانة لم يوافق على العرضين , وأصر على ايذاء المسلمين , فشكا امام هذا المسجد للشيخ وطلب منه ان يدعو عليها , ولم يتوان شيخنا الجليل عن ذلك فدعا عليها بما تيسره الله عليه 000 وبعد حين علم الجميع أن الحانة قد أحترقت بما فيها , ولم ينج صاحبها الابجلده 000 فاستبشر الجمع وهللوا وكبروا وحمدوا الله كثيرا0
    • الامام سالم بن راشد الخروصي
      حكي أن الامام سالم بن راشد الخروصي – رضي الله عنه - وجد ذات يوم رجلا نائما في مسجد القابل , وذلك قبل أن يعقد له الامامة , فقال له الامام : ان المساجد ليست للنوم , وانما للعبادة وأنت من أهل البلد ولا يرخص بالنوم فيها الا للغريب 0 فرد عليه الرجل ردا قبيحا وقال مخاطبا الامام : أإذهب الي بلدك ان كنت تريد أن تأمر وتنهي 000 ثم قام هذا الرجل من نومه , فما شعر بنفسه الا وقد حمل وألقي به خارج البلدة 000 فهرع من مكان مرماه وكانه خارج من القبر , فأسرع الي الشيخ نور الدين السالمي – رحمه الله – فأخبره بما حصل معه ثم قال له : ان هذا الرجل ساحر , فاطردوه من البلد , ومن لطف الشيخ السالمي وبركته أن أجاب قائلا :
      ( اليوم سحرك أنت , فان طردناه فسيسحرنا كلنا ,لذا فالافضل أن تسمع كلامه ولا تخالفه فيما يأمرك به )0
    • عائشة بنت محمد بن يوسف العبرية
      هذه المرأة السخية عرفت معنى الاستخلاف في المال فلم يبهرها بريق الذهب والفضة كان اشراق قلبها وسو روحها يجعلانها في عالم مضيء بالسكينة والارتفاع عن مغريات الحياة لقد كانت نهرا متدفقا بالجود والعطاء لقد اشترت بمالها الفاني الثواب الباقي الذي ستلقاه – ان شاء الله - ثوابا عند الله في جناته فهيا بنا نستجلي سيرتها العطرة0
      هي الابنة الوحيدة التي خلفها الشيخ محمد بن يوسف العبري وقد تزوجها الشيخ سالم بن خميس بن عمر العبري نشأت البرة التقية الحرة المرضية عائشة في بيت أدب وعلم وتربت تربية صالحة وساعدها في ذلك البيئة العلمية والدينية ترعرعت فيها واتصفت بالزهد وكثرة العبادة والاسراع في الخير طلبا لما عند الله من عظيم الاجر والثواب ومن اثارها التي ما زالت موجودة في ولاية الحمراء :
      1- بناء مسجد الصاروج المسمى الان ( مسجد السحمة ) وسمى المسجد بالصاروج لانه بني بالصاروج والحجارة0
      2- أوقفت لاصلاح هذا المسجد أثر ماء من فلج العراقي بعبري0
      3- أوقفت بستان كثير النخيل مع ما يحتاجه من الماء لعمل خل يكفي لعامة أهل الحمراء0
      4- وما يفضل من ثمر ذلك البستان من الخل أوقفته لمسجد الصلف في بلدة الحمراء لفطرة الصائمين ولاصلاح مسجد الصاروج أيضا0
      لقد امتثلت هذه المرأة الفاضلة لنصيحة الرسول صلى الله عليه وسلم حيث كان يكثر من أمر النساء بالصدقة ويحضهن عليها في قوله (( اذا ما مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث صدقة جارية , أو علم ينتفع به , أو ولد صالح يدعو له ))
      :eek:
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=seagreen,strength=2);']
      عماننا الحبيبة

      بلاد العلم و منارة الحضارة

      تاريخ حافل بكنوز عظيمة

      قلما تجد مثلها

      فرصة طيبة و موضوع عظيم أن نقم باستعادة ماضينا التليد

      من خلال هذا الموضوع المتميز

      شكرا لك و نحن متتبعون لك و سيكون لنا مشاركات مستقبلية هنا

      |e|e|e
      [/CELL][/TABLE]
    • أخي الكريم الجبل الصامد
      اهلا وسهلا بك معنا في الساحة العمانية



      ودائمـــــــــــــــا عنوانك التميز أينما كنت


      وفقك الله وسدد خطـــــــــــاك


      موضوع أكثر من رائع ويفخر بك قلمك أخي الكريم