أنتقدني لكن ...بأدب

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أنتقدني لكن ...بأدب

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=coral,direction=90);']
      الهجوميه التي تطغي على بعض الأشخاص عند طلب رأيهم في شئ و انتقادهم في موضوع يخص الصالح العام..ترى فرد العضلات وكأن فريسه امامهم يتفنون في اكلها وتفتيتها
      عندما تقع بين مجموعة من المثقفين والدارسين الحاصلين على اعلى الشهادات من الماجستير والدكتوراه فأنك تثق من غير تردد برأيهم ولكن للأسف تفاجأ بنقد هدام متوحش صادر من احساس بالنقص لدى كل شخص واقع تحت تأثير مخدر اسمه (انا اعرف كل شئ)

      الأنتقاد له اساسيات تستند عليها حتى تنتقد ..اولها المعرفه الكامله بجوانب الشئ المنتقد ، ثانيا المعرفه او الخلفيه التي تحتفظ فيها من معلومات تفيد هذه العمل المنتقد بحيث تضيف له ولا تقلل من مستواه، الأهم التحلي بلأخلاق وعدم اللجوء للتجريح واهانة واستصغار الشخص الذي يعرض عمله للنقد

      لقد حضرت موقف تنتقد فيه بعض الأعمال لأشخاص حيث اهالني ما رأيت من هجوم وتجريح لهذا الشخص المسكين..وهذا يدل على العقليه الخاويه والجهل المعتق لدي اشباه المتعلمين
      [/CELL][/TABLE]
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      أختي الكريمة
      لا يحق لاحد كائن من كان أن يهاجم ، ويسخر ، ويتعدى حدود الاخرين ، والثقة الزائدة عن الحد هي التي توقع

      صاحبها في أرض جرداء لا ماء بها ... الأنتقاد المؤدي للخير هو المطلوب ،والتحلي بالاخلاق الحميدة والاسلوب

      الحسن للانتقاد وليس التحريح ولكل منا طريقتة كيف يمكنة ان يوصل انتقادة الي شخض ما دون ان يجرح مشاعرة

      كما اننا عندما نريد ان ننتقد شخص ان ننتقدة علي انفراد وليس مع جمع من الناس ولاكن بعض الناس يستغلون

      مكانتهم العلمية والعملية للتقليل من اراء الاخرين ويظنون ان بمستواهم الدراسي لا يضاهيهم احد كانهم هم العالمون

      ولا احد سواهم وبالتالي يجرحون مشاعر الاخرين

      برائحة الورد...والعود...والياسمين

      اسمحي لي ابعث لكي بأجمل باقة تحمل اثمن معاني الشكر

      أسعد الله أيامك وحفظك ..

      تحياتي لك محملتا بعبق الرياحين ,,,,

      وقباااااااوي




      [/CELL][/TABLE]
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=red,direction=90);']
      ابن الوقبه
      شكرا للخاتمه الجميله والرد الجميل..
      اخي هذا التصرف يخرج من اناس مقصرين في حق نفسهم..واحساسهم بالنقص الدائم..والجائعين دائما للسخريه
      لأثبات شئ مفقود لديهم مفقود داخلهم
      [/CELL][/TABLE]
    • إن النقد البناء أمر ضروري في مسيرة حياتنا

      بل لربما لا يتأتى للشخص النجاح في مسير حياته إذا لم يلق شيئا من النقد لأجل الدفع والتوجيه والإرشاد والإصلاح

      ولكن الأمر ملتصق بالخلفية التي يقوم عليها ذلك النقد من حيث وقته وكيفية توجيهه والغرض من توجيهه

      ثم علينا أن ننظر إلى الجهة التي صدر منها ذلك النقد بحيث نعرف بعدها الغرض منه فلربما يراد به التوجيه والإصلاح فعلا ولربما يراد به الإنتقام واللتشفي ، ولربما يراد به التنقيص والإستهزاء ، ولربما يراد به رفع النفس على حساب الآخرين ...

      وكل هذه الأنواع مذمومة لا شك في هذا عدا النوع الأول وهو النقد البناء كما يقال ...

      وعلى اية حال فلربما الأمر من قبيل : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يسطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الإيمان ) ... على أن نلتمس الحكمة في توجيه النقد باختيار السلوب والمكان والزمان المناسب لذلك .... مع أهمية اخلاص النية وتحسينها ...

      وعلى من يوجه إليه النقد أن يتقبل ذلك برحابة صدر وأن لا يتضايق إذا ما كان في ذلك مصلحته ونقله نحو الأفضل
      فلولا اهتمام الناقد به وحبه له لما قام بنقده على خطأ أو تقصير أو خلل أو انحراف ولتركه على ما هو عليه ... لذلك وجب التنبه ...

      وليس أهم من نقد الذات لكل واحد منا وهو ما يسمى بمحاسبة النفس ووزن الأعمال التي يقوم بها الشخص نفسه ، كل هذا يؤدي إلى تحسين الأمور وتصحيح الاتجهات

      ولكن ما يجب علينا أن نحذر منه هو النقد الهدام والذي يكون قائدا له الحسد والبغض والكره والإحساس بالنقص أوربما الشعور بالأفضلية علىالآخرين
      وليعلم كل واحد منا أنه كما يدين يدان ، ومن كان بيته من زجاج فلا يرم الناس بالحجر ، وليخلص النية لله تعالى وليترفع عن الاهواء النفسية والمصالح الشخصية ..

      والشاعر يقول :

      لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك غذا فعلت عظيم

      وحقيقة فهناك محاور كثيرة ممكن أن يثيره موضوع اختنا الكريمة بحرينية ـ والتي ما فتأت تأتينا بكل جديد ومفيد بارك الله فيها ـ
      فليت تتم متابعة الموضوع وتفعيله ...

      حيث أن هذه المسألأة منتشرة في الأوساط العلمية والعملية بكثرة دون ضوابط أو قيود ولأهواء ومصالح شخصية وبسبب أحقاد وضغائن ومكائد وليس لوجه الله

      واعجبني قول أحدهمفي النقد : (( فإذا كان لا بد منه لسبب وجيه فإن المهم حقاً هو روح الإنتقاد واسلوبه والذي تشم منه رائحة الحب والغيرة والاخلاص هو إنتقاد بناء ..أما ذلك الذي تشم منه رائحة الحقد والتشفي والرغبة الخفية في الأنتقام فهو الإنتقاد ألأسود المدمر المر الذي يكسر القلب حقاً ويرفع الستار عن البغض المبطن وهذا الإنتقاد المرفوض لأنه يوغر القلوب ويهدم البيوت ..!! ))
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=burlywood,direction=90);']
      اخي الربيع

      لقد ذكرت في موضوعك نقطتين احببت ان اتوسع فيهما

      الأولى..((وعلى من يوجه إليه النقد أن يتقبل ذلك برحابة صدر وأن لا يتضايق إذا ما كان في ذلك مصلحته ونقله نحو الأفضل
      فلولا اهتمام الناقد به وحبه له لما قام بنقده على خطأ أو تقصير أو خلل أو انحراف ولتركه على ما هو عليه ))

      صحيح ما ذكرت لكن هذا الشئ يحس من اول لحظه ينتقد فيها الشخص بأن الناقد غيور عليه ويحب مصلحته ويتمنى له الأحسن..وطبعا يكون بأنتقاء الكلمات التي تُجَبر الزعل والضيق وتمسح الأحساس بالأحباط


      ثانيا..((وليس أهم من نقد الذات لكل واحد منا وهو ما يسمى بمحاسبة النفس ووزن الأعمال التي يقوم بها الشخص نفسه ، كل هذا يؤدي إلى تحسين الأمور وتصحيح الاتجهات))
      لي وجهة نظر !! بعض الأحيان يحس الشخص بحيره في العمل الذي اقبل عليه ..في جودة وجماله واقبال الناس عليه..لذلك يتجهه لطلب المشوره من الأفهم وذي الخبره الطويله في هذا المجال..لكي يحصل على التحسين والنصائح اللازمه لتطوير العمل


      وطبعا من جهه ثانيه الواثق من عمله 100% لا يحتاج الى مشوره او اذا لزم الأمر واحتاج الى مشوره لا تزعزعها الأنتقادات اللاذعه

      السؤال ماذا يستفيد الناقد من هذا الهجوم..ماذا سيضيف اليه؟؟؟

      في الأخير اشكر اخي الربيع هلى هذه الهدايا الجميله التي يهديها لساحتنا كل يوم
      [/CELL][/TABLE]

    • السلام عليكم
      فعلا موضوع له اهميه قصوى لما يبحثه وتطرق اليه .. حيث لنقد له اهميه في الوصول الى النجاح وتحقيق مايصبو اليه بمختلف الاصناف للوصول الى قمم النجاح .. ونجد الكثير من اسمواانفسه بالنقاد حقيقه لا يجدوا تلك البراعه في النقد بل اظنهم فقط لكبح ما ينتقدهم بصوره ربما عمداً حتى يصبح ذلك المنقود لا يستطيع المواصله أو انه اصابه الاحباط .. ومن خلال ملاحظتي اجد ان النقد ليس ذلك الذي يستطيع بناء قاعده قويه لذلك المنقود ولكن يصبح يائساً منكسراً لا يستطيع المواصله .. فاتمني من يجيد النقد ان يكون بضمير ..وان يدرك نفسيات المنقود .. وبطبع لو كان النقد بناء وبطريقه مهذبه بعيده من التجريح وكبح المحاولات .. لتقبل الطرف الآخر النقد ..
      اشكر الجميع على هذا النقاش ..والله الموفق لصالح العام ..

    • انتقدني ولكن بأدب ....

      كثير منا يرى في النقد انتقاص في معرفته ....

      ولكن بالطبع على المرء الناقد مثلما تفضلت الأخت في التوضيح أن يكون شخص أهل لأن ينقد ...

      فليس الشديد بالصرع وبإطلاق الأحكام التعسفية النابعة عن الغيرة والحسد والشعور بالنقص ....

      وإنما الناقد الحق هو من يكون هدفه المعرفة وتوضيح الخطأ للناقد ...


      وتقبلوا مني السلام والتحية ...
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: dropshadow(color=silver,offx=6,offy=4);']
      غضب الأمواج،،سليل المجد

      شكرا للمشاركه لا استطيع ان اضيف اكثر مما ورد من جهتكم..ولكن لم تجاوبوني او لم تحللو النفسيه التي تدفع الناقد للهجوم..ما سبب تهجمه بطريقه غير مأدبه عندما يطلب منه الرأي؟؟

      مثل ما ذكر اخي غضب الأمواج..((اظنهم فقط لكبح ما ينتقدهم بصوره ربما عمداً حتى يصبح ذلك المنقود لا يستطيع المواصله أو انه اصابه الاحباط ))..طيب لماذا ما السبب؟؟
      [/CELL][/TABLE]
    • أختي الكريمة بحرينية لعلي لمحت إلى الإجابة عن سؤالك هذا في قولي سابقا: (( ولربما يراد به الإنتقام واللتشفي ، ولربما يراد به التنقيص والإستهزاء ، ولربما يراد به رفع النفس على حساب الآخرين ))
      وقولي : (( ولكن ما يجب علينا أن نحذر منه هو النقد الهدام والذي يكون قائدا له الحسد والبغض والكره والإحساس بالنقص أوربما الشعور بالأفضلية علىالآخرين
      وليعلم كل واحد منا أنه كما يدين يدان ، ومن كان بيته من زجاج فلا يرم الناس بالحجر ، وليخلص النية لله تعالى وليترفع عن الاهواء النفسية والمصالح الشخصية ))
      فتلك ور هي التي تالشخص فانتقاده إلىذلك الهجوم والتشفي ، وهذه حاجة مرضية علينا أن نعالجها ...

      ذكر أحد المواقع من بين اسباب عدم الثقة بالنفس ( الإنتقاد ) ـ طبعا يقصد به الهدام ، أو إذا اساء المتلقي الفهم أو كان ممن لا يتقبلون نقدا ولا نصحا اصلا ـ وقد جاء في الموقع : (( الإنتقاد هو شيئ غالباً ما نسيئ فهمه. فإذا تعرضنا للإنتقاد بعد الإنتهاء من تأدية عمل ما، ففي أحيانٍ كثيرةٍ يهدف الإنتقاد الذي نحصل عليه في أن يوضح لنا كيف يمكن أن نؤدي الغرض بطريق أفضل، و المنتقد يريد أن نكون بمستوىً أعلى مما نحن عليه الآن. ولكن إذا أسئنا فهم الإنتقاد، أو أننا شعرنا أن الإنتقاد موجه لشخصيتنا وليس لفعلنا، فسيكون هذا سبب آخر نخبر به أنفسنا بأننا قد فشلنا. ))

      وفي نفس الموقع تحت عنوان : [ لا تسمح للآخرين بأن يزيدوا الامور سوءاً ] /

      (( نتعرض جميعاً ألى الإنتقادات في مراحل مختلفة من حياتنا. ينتقدنا البعض بطريقة لبقة لطيفة، و البعض الآخر بطريقة قد تكون جارحة أو مزعجة. ليس كل من ينتقدنا فهو لايحبنا أو يريد إحباطنا حتى ولو لم تكن طريقتهم صحيحة. فكثير من الإنتقادات تهدف الى تطويرنا وتحسين أوضاعنا، ولكن عليك أن تعرف أنّ لك عقل وإحساس يجب أن تستخدمهما في التعرف على ما هو صحيح ومفيد من الإنتقادات التي توجه إليك وما هو مضر وغير صحيح. الإنتقاد الصحيح هو ذلك الإنتقاد الذي يوجه إلى الفعل وليس الشخص. مثلاً "انت ولد كسول" ليس انتقادا صحيحا ولكن "أنت أهملت دروسك" إنتقاد صحيح، إذ في الانتقاد الأول كانت شخصيتك التي تنتقد وفي الثاني فإنّ فعلك هو الذي انتقد.

      إذا كان فعلك الذي تعرض للإنتقاد، فحاول أن تفكر بموضوعية وبهدوء في مدى صحة هذا الإنتقاد. حاول أن ترجع بتفكيرك إلى المواقف التي قد تسببت في توجه هذا الانتقاد إليك. إذا رأيت سبباً، فحاول جاهداً أن تصلح الأمور وتتطور في هذا الجانب، وإذا لم تر سبباُ، فحاول أن تتناقش مع من وجه إليك هذا الانتقاد، بعد ما يهدأ من ثورته إذا كان غاضباً لتعرف منه سبب انتقاده. إجعل قلبك منفتحاً لهذا النوع من الإنتقاد فقد يكون له فائدة لك، وتتعرف على الجوانب التي تستطيع أن تتطور فيها. هذا النوع من الإنتقاد هوعادةً ما يكون انتقاد مفيد.

      أما إذا انتقد شخص ما شخصيتك وقال لك مثلا "أنت غلطة"، "أنت لاقيمة لك" أو "انت عالة ووبال علينا" فهذا انتقاد مدمر وغير مفيد، إذ من الصعب أن تفهم ما هي المشكلة إذا ما وجه إليك انتقاد كهذا. إن تكرار هذا النوع من الانتقادات قد يسبب لك ضعفا في ثقتك بنفسك. لاتسمح بذلك أبداً ولاتصدق ذلك أبدا. فلا يوجد طفل في العالم يحمل هذه المواصفات، وبالتأكيد لاتحملها انت. حاول أن لاتفعل أموراً تستفز مَن حولك، ولكن إذا ما حدث ذلك فلا تأخذ هذا الكلام على محمل الجد، وتذكر النقاط المطروحة في أسفل هذه الصفحة في قسم "ردد هذه العبارات دائماً مع نفسك لتعزز ثقتك بنفسك"
      )) أ.هـ

      فأرجو أن نستفيد جميعا من هذا الكلام
    • إذا أخطأ الآخرون، بحقك فالمطلوب أن تبدأ بأخطائك أولاً قبل أن تنتقدهم.
      وفي نقدك لهم يجب أن تكون أخلاقياً، بحيث يشجعهم النقد على الاعتراف بأخطائهم والإقلاع عنها، وليس المطلوب أن تهينهم وتجرح مشاعره، وتجعلهم يتعنتون لأخطائهم.
      بل أن الاسلام الحنيف فيما يرتبط بالأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والذي من ضمنه توجيه الآخرين إلى الإقلاع عن أخطائهم، وضع مسألة احتمال التأثير.
      إذن:
      في تعاملك مع الأخطاء، ابدأ بأخطائك قبل أن تبين أخطاء الآخرين، وإذا ما كانا هم المخطئين، فاجعل نقدك مشجعاً لهم على تلافي أخطائهم
      .


      هناك أسئلة تطرح نفسها عندما نناقش قضية الانتقاد وهي:
      ـ كيف تكون ردود أفعال الناس تجاه النقد غالباً؟
      هل تنزعج عندما تجد من ينتقدك؟

      ننتظر مداخلاتكم !!!!!
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • اختي العزيزه ..بحرينيه
      سؤالك لماذا ..؟
      حقيقتا لم اجد له أي اجباه سوى ما اسرده لكما ..
      وهو من الحالتين فقط ..
      اولا .. للغيره التي تنتابه لتحقيق المنقود النجاح ربما ..
      ثانياً ..لم يكن الناقد فعلا هدفه الوصول الى تصحيح الاخطاء وانما الفوضى التي تعتريه ..
      ليس لدي اكثر من هذا ..
      شاكر لك
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: dropshadow(color=sandybrown,offx=4,offy=4);']
      الربيع
      لقد امتعت وافدت كل من فتح هذه الصفحه .. واجبت على تسائلات غائبه عنا اجابتها..لك كل الشكر لمجهودك الرائع

      ابن الوقبه
      نصيحتك من ذهب..واتمنى ان يحصل عليها من يفتقدها

      بالنسبه للسؤالك ، سوف ابتدي بنفسي ولن اتكلم عن الناس فلكل شخص شأنه
      نعم انزعج كثيرا عندما يكون النقد هدام وهجومي وتتغير ملامح وجهي ويعتريني الغضب وخاصه عندما ارى الغيره والحقد في كلام الناقد..ولكنني لا ارد عليه ولا اخذ بنصيحته حتى لو كانت في محلها ..حيث انتظر نفس النصيحه تأتيني من شخص متوازن وعاقل، وهذا ليس عناد ولكنه منعا من زيادة ثقة ذلك المغرور المتشمت
      فتجاهله هو الأحسن

      ولكنني ارحب بكل كلمه طيبه ونصيحة تزيدني ولا تنقصني وخاصه اذا كانت من قلب نظيف

      غضب الأمواج
      شكرا على الرد وكلامك ايضا في محله
      [/CELL][/TABLE]