وفاة احد أعضاء الساحة ( فهل من معتبر ) !!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • وفاة احد أعضاء الساحة ( فهل من معتبر ) !!!


      بسم الله الرحمن الرحيم


      (( إنّا لله وإنّا إليه راجعون ))
      وفاة عضو من اعضاء الساحة فجأةً وبدون مقدمات
      نعم توفى هذا اليوم

      فالله القادر على كل شئ سبحانه

      فالموت لايعرف لاكبيرا ولاصغيرا
      ولاغنيا ولافقيرا

      ربي رحمتك بها وعفوك وكرمك وجودك وادخله فسيح جناتك
      ربي انه عبدك الضعيف فارحمه برحمتك










      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام
      على اشرف الانبياء والمرسلين

      وبعد ,,,,,,,,,,,,

      اخواني واخواتي

      تخيل ان تقال عنك هذه الكلمات
      تخيل انت الذي توفيت
      وانت الذي تكتب من اجلك هذه الكلمات

      نعم انت يا من غفلت عن نفسك وغفلت عن خوفك لربك

      انت الذي تركت الصلاه واسرفت على نفسك وظلمتها

      كم ضيعت من وقتك في غير طاعة الله ..؟؟!!

      تتسمر اما شاشة الجهاز دخول في عالم الانترنت

      الأذان يؤذن والصلاة تقام وانت في مكانك لاحراك ولاشعور

      تسرف اموالا طائله في سبيل هذه الشبكه من اشتراك وفاتورة هاتف

      ضياع للوقت والمال والدين

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
      ( لن تزولا قدما عبد يوم القيامة حتى يسال عن اربع عن عمره فيما ابلاه وعن شباب فيما افناه
      وعن علمه ماذا عمله به وعن ماله من اين اكتسبه وفيما انفقه )

      الم تحاسب نفسك انت قبل ان يحاسبك رب العزة والجلال

      شباب وفتيات صغار في السن اضاعوا الاعمار في تلك المواقع وهذه الشبكات
      امولا طائله تدفع من اجل ارضاء الغريزه والأهواء
      علم تكتسبه ان لم ينفعك ضرك بل ومن الممكن ان تنقل ضررك لغيرك

      تدخل هذا الموقع وذاك تجد اغنيه تعجب قلبك المسكين وتذرف دموعك المخدوعه

      فتنقلها في المنتديات لكي لاتكتفي بذنبك على نفسك فحسب بل تنقله لغيرك

      لكي يكون لك من الاثم ماعلى كل من سمع هذه الاغنيه

      بل اصبح الكثير والكثير يتسابقون في هذا المجال فلو طلب احدهم اغنية محدده
      تسابق الكثير لأحضارها له يريدون رضاه قبل رضا الله

      وبمجرد نزول شريط جديد تجد الكل يكتب في هذا المجال ويعدونه فخرا لانهم اول من كتب عنه

      فقبحا لهذا التنافس وكل قبح لهذا التفاخر

      وليتها تكون اغاني فقط بل اصبح الجهل في بعضهم بان ينقل صورا فاضحه
      وكلمات نابيه لكل من يعرف او لايعرف عن طريق البريد
      او غيره من طرق شتى كثيرة

      في غفلة منك وتقول لا احد يراني وتجعل الله اهون الناظرين اليك

      لاتخاف الله ولاتتقيه فتفسد في حق نفسك قبل غيرك

      قال الشافعي رحمه الله

      إذا خلوت الدهر يوما فلا تقل
      خــلوت ولكن قل علي رقيب

      ولاتحسبن الله يغفل ساعــــة
      ولا أن ما يخفى عليه يغـيب

      غفلنا لعمر الله حتى تراكمـت
      علينا ذنوب بعدهن ذنــــــوب

      فيا ليت الله يغفر مامضــــــى
      ويأذن في توبتنا فنتـــــــــوب

      اتحداااااك ثم اتحداااااك ثم اتحداااااااااك

      ان تسمع اغنيه في حضور والدك او والدتك

      او ان تشاهد صورة اباحيه في حضور اخوانك او اخواتك

      تستحي منهم قبل ان تستحي من ربك .....!!!

      وتخاااف منهم قبل ان تخاااف من ربك ...!!!

      بئس الحياء وبئس الخوف ...

      الم يحدث وان ذهبت الى المقبرة يوما لكي تدفن جنازه ..؟؟!!

      الم تشاهد كيف القبر وكيف هو ضيق ...؟؟!!!

      الم تشاهد كيف توضع هذه الجنازه فيه ...؟؟!!

      الم تشاهد كيف يهال عليها التراب .....؟؟!!

      الم تتخيل نفسك ان تكون انت هذه الجنازه .؟؟!!

      وانت من تسمع قرع نعال من يدفنك وهم يهمون بالمغادرة ..؟؟!!

      توقف مع نفسك قليلا وحاول ان تتفكر في هذا المنظر وهذا الحال ..

      فالله الله بالتوبه قبل ان لاينفع الندم وان يأتيك الموت على حين غرة

      فلا تأمن مكر الله ... فالله سبحانه وتعالى يمهل ولايهمل

      والله سبحانه لايظلم احدا ولكن الناس انفسهم يظلمون

      لماذا لاتطور مواهبك في الانترنت الى الدعوة الى الله
      او الى نقل كل ماهو مفيد في الدنيا والاخرة

      لا تظن انني ارغب منك الابتعاد كل الابتعاد عن هذا

      ولكن اتمنى ان تتق الله في نفسك وان تخافه سبحانه وتعالى

      اجعل لك وقتا محددا لدخول الانترنت
      ووقتا محددا لممارسة هواياتك
      ووقتا محددا لقضاء اجمل اوقاتك



      ولكن لابد ان تجعل لله وقتا سوف يحاسبك الله عن هذا الوقت


      فمن اجل العبادة خلقنا ولم نخلق لغيرها

      قال تعالى ( وماخلقت الجن والأنس الا ليعبدون )
      فالحمد لله الذي هداني عسى الله ان يغفر لي ما اقترفته في حق نفسي قبل غيري

      اللهم اني ظلمت نفسي فأن لم تغفر لي وترحمني لأكونن من الخاسرين

      اعتذر عن الاطالة وعسى الله ان يهدي قلوبنا وقلوبكم وان

      يجعلنا ممن يسمعون القول فيتبعون احسنه

      والله اسأل ان يختم لنا بالخاتمة الصالحه

      وان يدخلنا فسيح جناته ويقينا

      عذااااب ناااااااره

      -----------------


      تأثرت بهذا الموضوع فأحببت أن نتذاكره سويا
    • نسأل الله له الرحمة والمغفرة

      حالة الاحتضار

      إنّ الحَمدَ لله نَحمُدهُ ونستعينهُ ونستغفرهُ ونتوبُ إليه ونعوذُ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد إن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله..

      يا أيها الذين آمنوا أتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون.....

      يا أيها الناس أتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساءا وأتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام أن الله كان عليكم رقيبا..

      ياأيها الذين آمنوا أتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما..

      أما بعد ...فإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم وإن شر الأمور محدثاتها وإن كل محدثة بدعة وإن كل بدعة ضلالة وإن كل ضلالة في النار....ثم أما بعد:

      أللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الامر كله انت رب الطيبين

      وأصلي وأسلم على النبي المختار وحبيب رب الأبرار الذي كابد من الاحتضار نبينا وحبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم صلاةً وسلاما دآئميين باقيين ما تعاقب الليل والنهار فيا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلّموا تسليما فإن لكم بكل صلاة عليه صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم عشرة صلوات من ربكم.... أللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ....

      وأرضى اللهم عن صحابته ألاخيار الذين ثبتوا الدين من بعده وأكملوا المشوارعلى نهجه وعن تابعيهم الى يوم الدين..

      إعلموا أيها الاحبة أن هنالك ساعة في حياة كل إنسان هي أخر ساعات الدنيا لايملك فيها السيطرة ولا القرار ولا التحكم بألأفكار تلك هي ساعة الاحتضار...هو وقت منسي كما ان الموت منسي لدى الكثير من الناس.. ولهذا الوقت طعم ومذاق يختلف عن كل ألاوقات يكون فيه الإنسان بين الحياة وبين الممات.. ولكن لا يترجى له ان يعود الى الحياة .. فما هذه الساعة من العمر وما يكون فيها؟

      يقول الله عزّوجل "كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن

      النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور"..

      وقال " كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون"

      وقال " كل نفس ذائقة الموت والينا ترجعون"..

      فهل تأملنا في طعم الموت الذي سنلاقيه..كلٌ منا يحسب انه لن يموت ألان ويأخذه طول ألامل وكم منا يكره الموت ويكره ذكره ويخاف ويقشعر جسده ان كلمته عن الموت ويتدارك بتغير الموضوع ولكن الله عز وجل يقول "قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون الى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون " ...فلا تأخذكم الغفلة وتلهيكم الحياة فتنسيكم الدنيا موعدكم مع الله عزوجل وينسينّكم الشيطان حظّكم من الاخرة فتلك هي أمنيته..وأعلموا رحمني الله تعالى وإياكم إن الموت لا مناص منه ولا منجى ولا مهرب بل هو الذي يأتينا بغتة فيفاجئنا دونما تكرار وبدون سابق إنذار فقد نبأنا الله جل وعلا بأننا سنموت لا محالة لقوله تبارك وتعالى "أنك ميت وإنهم ميتون ثم أنكم يوم القيامة تبعثون ".. والمشكلة ان هذا الموت هو يأتينا لا نذهب إليه نحن كما كان يفعل أسلافنا الذين مضوا..فأن أتانا لا يمهلنا لحظة واحدة كما قال تعالى "بل تأتيهم بغتة فتبهتهم فلا يستطيعون ردها ولاهم ينظرون".

      فقد قاسى رسول الله صلى الله تعالى عليه وعلى إله وسلّم ألم هذه الساعة وكابدها وهو الذي غفر الله تعالى ما تقدم من ذنبه وما تأخر كما أخرج البخاري من حديث أم المؤمنين عائشة عليها الصلاة والبركة إن رسول الله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم كان بين يديه ركوة فيها ماء فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بهما وجهه ويقول لا إله إلا الله ان للموت سكرات ".. لماذا قلنا عن أمّنا أمّ المؤمنين الصديقة بنت الصديق عائشة عليها الصلاة والبركة ولم نقل عليها السلام أو رضي الله تعالى عنها..وذلك عندما أنزل الله تبارك وتعالى " ان الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلّموا تسليما " قالوا كيف نصلي عليك يا رسول الله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم هم كانوا يظنون أنهم يصلون الصلاة الاعتيادية عليه..فقال صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم ان تقولوا اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم..فتلك هي الصلاة .. وبارك على محمد وعلى لآل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى لآل إبراهيم ..فتلكم هي البركة..

      واعلموا ان سكرات الموت هي أعظم ما يمر على الإنسان منذ خلقه الله..فقد روي عنه صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم أنه قال " لم يلق ابن آدم شيء قط قد خلقه الله عزوجل أشد عليه من الموت ..كيف لا والروح تنتزع من الجسد إنتزاعا ويطاردها الملك حتى تخرج من فيه..

      وسكرة الموت أيها الاحبة إنما هي ألم وخوار وإنحلال وخدر في القوى ..هذا الإنسان القوي بعضلاته المغرور بقوته لا تجد له حراك كانه مخدرٌ لعملية جراحية ولكنه ملجم من قبل الله عزوجل فإنه لو أُطلق صوته لدوى دويا هزالمحيط معه ولكننكم ترونه يأن كتما من شدة الألم ..فقد أخرج ابن أبي الدنيا عن الحسن البصري مرفوعا إن رسول الله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم ذكر الموت وشدته فقال " هو قدر ثلاث مائة ضربة بالسيف "

      الله أكبر نحن إذا جرح أحدنا جرحا بسيطا تراه يتأوه ويتألم فمال بال 300 ضربة بالسيف وكان الجسد يتقطع قطعا قطعا..

      لذلك كان المصطفى صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم كما عند البخاري من حديث أنس " لمل ثقل النبي صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم جعل يتغشاه فقالت فاطمة وآ كرب أباه فقال لها ليس على أبيك كرب بعد اليوم " لان هذه الساعة هي الحد الفاصل بين النعيم والجحيم

      وفي هذه الساعة وفي خضم الكرب تتبدل أحوال الناس ..ويجمع عدو الله أبليس جنده ويقول لهم دونكم هذا ان فاتكم فلا تدركوه..فتصوروا أيها الاحبة أي حال سيكون هذا الحال..هو العبد في الدنيا بقوة عقله وحذره وتقواه لا ينجو من كيد الشيطان ومكره فما بالكم في تلكم الاحوال.. فلا بد من رحمة إلهية تثبت لك فؤادك كما روي عنه صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم انه قال لقلب ابن آدم أشد تقلبا من القدر إذا أستجمعت غليانه " لذلك كان يكثر من قول يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك " وهذه صلة مع الله عز وجل من واصلها في الدنيا أكرمته في مثل هذه الساعة..كما قال تعالى " يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الاخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء"

      وهذا الامام أحمد رحمه الله تعالى إحتضر وعنده ولده عبدالله وبعض تلاميذه وهم يلقونه كلمة التوحيد لقوله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم " لقنوا موتاكم "لا إله إلا الله " وليست للمتوفين ولكن الموتى هم الذين يكونون في ساعة الاحتضار ولا يرجى لهم حياة دنيوية بعدها...فقالوا له يا إمام قل لا إله إلا الله فغشي عليه ثم أستيقظ وهو يقول لا لا لا تعجب الحاضرون من هذا الكلام فما ان صحى قالوا له ياإمام نلقنك كلمت التوحيد وتقول لا لا لا قال والله ان كلمة التوحيد يخفق بها قلبي وما غفل عنها طرفة عين ولكن إعترضني إبليس وقال يا أحمد فكني أي خلصت من مكري " أي أراد ان يوقعه في الغرور في أخر لحظات حياته ليكون من أهل النار..لقوله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم " لا يدخل الجنة من كان في قلبه ذرة من كبر"...ولو أتانا بمثل ما أتى الامام أحمد لابتسمنا أو تفاخرنا وظننا اننا انتصرنا عليه حقا..

      ثم يرى المحتضر معراجه الى السماء هل هو الى الجنة أم الى النار...فيستبشر المؤمن بالخير

      وهذه عاجلة الخير له..فيرى على مّد بصره طريق من نور ويرى قدوم الملائكة وهي تحمل حنوط من نور..اما الكافر فيرى معراجه من نار علىمّد بصره والملائكة تحمل حنوطه من النار..نسأل الله تعالى العافية...

      ثم تبدأ بعد كل هذا العناء يبدأ انتزاع الروح فتجلس ملائكة الموت عند رجله ورأسه والناس

      حواليه ينظرون سكرات الموت ولكنهم لا يشاهدون ملائكة الموت وهم عنده وبينهم ولو أخبرتهم بذلك لفزعوا وانفضوا من حوله هربا وجزعا.. كما قال تعالى" فلولا إذ بلغت الحلقوم *وانتم حينئذ تنظرون * ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون "..

      فيجلس ملك الموت عليه السلام عند راسه والملائكة الموكلة بالموت عند قدمه ..فتضغط الروح من القدمين فتصعد الى البطن ..وتبدأ القدمان بالبرودة فلا حراك لها ولا روح فيها بعد اليوم..ثم تضغط ملائكة الموت البطن فتصعد الروح الى الصدر وتضغطها من الصدر فاذا هي بالنحر..وعندها لا تقبل التوبة ..خلاص ما فيها مكان تختبىء ويرتجى لها العودة..وقال صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلّم " تُقبل توبة العبد ما لم يغرغر " أي ما لم تصل الروح الى مكان الغرغرة وهو الرقبة أو البلعوم..فيخاطبها الملك " يا أيها الروح الطيبة أخرجي الى رضاء ربك " فتخرج تسيل كانها قطرة العسل تنساب من فم السقاة بأطيب ريح .. أما …أما الروح الكافرة فإنه يناديها "ياايتها الروح الكافرة أخرجي الى سخط ربك" فلا ترضى ان تخرج فيسحبها بحربته بقوة فتخرج وتقطع كل ما تشبثت به ولها أخبث ما يكون من الراحة..فإذا خرجت الروح من الجسد تبعها البصر..

      فأعملوا أيها الاحبة ليكون أحتضاركم مرضيا..وأعلموا ان العبد عليه ان يضع وصيته تحت وسادته وهذه سنّة وأمر من رسول الله وقد تركت اليوم إلا لدي القليل والله المستعان .

      أقول ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم ..أدعوه وانتم موقنون بالاجابة
    • عظــــــــــــــــــــم الله اجركم..

      يا رب اغفر للمؤمنين والمؤمنـــــــــــات
      الاحياء منهم والاموااااااااااااات
      برحمتك يا ارحم الراحمين


      [MARQ=RIGHT]...........................................................[/MARQ]


      [MARQ=RIGHT]
      اليازيا.. اليازية.. اليازيا.. اليازية
      [/MARQ]
    • تشكر أخي على هذا الموضوع المؤثر حقا
      وكما أسلفت أخي الكريم يجب علينا أن ننتبه جميعا لأوقاتنا فهي أمانة في رقابنا ومسؤلون عنها يوم القيامة أمام رب العزة ، فعلينا استغلالها في طاعة الله سبحانه وتعالى قبل أن يأتينا هادم اللذات ، وعلينا أن نتوب ونرجع الى الصواب ، وأن نبتعد عن مواطن الحرام والشبهات ، فبادروا بالتوبة يرحمكم الله (( انما التوبة للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب )) ، واعلموا ان النفس اذا جاء جاء أجلها لا تستقدم ساعة ولا تستاخر (( حتى اذا جاء أجلهم لا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون )) ، والتوبة اخواني وأخواتي في الله لا تقبل في تلك اللحظات المريرة " لحظات الاحتظار " (( وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى اذا حضر أحدهم الموت قال اني تبت الآن )) .
      فكل نفس ذائقة للموت ، ولكن تختلف الأسباب والمصير واحد :
      < من لم يمت بالسيف مات بغيره ،،، تعددت الأسباب والموت واحد >
      ونقول في النهاية انا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .