أبيٌّ أنتَ يا شعب العراقِ

    • أبيٌّ أنتَ يا شعب العراقِ

      أبيٌّ أنتَ يا شعب العراقِ
      د/ سمير العمري
      أَبِيٌّ أَنْتَ يَا شَعْبَ iiالعِرَاقِ وَفَوْقَ الْجُرْحِ مِنْ شَدِّ الوَثَاقِ

      عَزِيْزُ النَّفْسِ تَأْبَى كُلَّ iiضَيْمٍ شَدِيْدُ البَأْسِ فِي يَوْمِ iiالتَّلاقِي

      تَحْمَّلْتَ المَنَايَا لا iiتُبَالِي يَهِلُّ لِهَوْلِهَا دَمْعُ iiالْمَآقِي

      وَهُنْتَ عَلَى الأَقَاصِي iiوَالأَدَانِي فَلَمْ تَقْعُدْ بِعَزْمَتِكَ iiالبَوَاقِي

      إِذَا ضَاقَتْ فَرَبُّ النَّاسِ يَحْمِي وَغَيْرُ اللهِ مَا لَكَ مِنْ خَلاق

      بِلادُ الرَّافِدَيْنِ بِلادُ عِزٍّ بِرَغْمِ النَاكِثِيْنَ ذَوِي iiالنِّفَاقِ

      بِلادُ الرَّافِدَيْنِ إِلَيْكِ iiنَهْفُوْ وَنَسْعَى دُوْنَ ضُرِّكِ iiبِانْطِلاقِ

      تَقَاسَمَتِ الشُّعُوْبُ عَلِيْكِ iiرَأْيَاً إِلَى فِئَتِي خِلافٍ iiوَاتِّفَاقِ

      فَكَانَ بِمَا تَنَاجَتْ بَعْضُ iiأَمْرٍ فَوَاقَاً أَوْ أَقَلَّ مِنَ iiالفَوَاقِ

      بِأَمْرِ الحِقْدِ قَامَ الشَّرُّ iiيُؤْذِي لِيَجْعَلَ أَرْضَكُمْ وَقْدَ iiاحْتِرَاقِ

      أَتَاكِ بِكُلِّ مُهْلِكَةٍ iiضَرُوْسٍ صَوَاعِقُ حَيْثُ لا مَرْقَى لِرَاقِ

      إِذَا زَحَفَتْ كَتَائِبُهُ iiنَهَارَاً رَأَيْتِ اللَيْلَ مَمْدُوْدَ iiالرُّوَاقِ

      تَمَاوَجُ بِالْمَسَاجِدَ iiوَالْمَبَانِي وَتَفْتِكُ بِالنَّخِيْلِ iiوَبِالنِّيَاقِ

      تُؤَجِجُ نَارَهَا وَاللَيْلُ iiدَاجٍ وَتَعْصُرُ أَهْلَهَا وَالْمَوْتُ iiسَاقِ

      كَأَنَّ الأَرْضَ تَأْبَى مَا iiأَكَالُوْا فَتَرْفُضُ فِي ارْتِجَاجٍ iiوَاصْطِفَاقِ

      وَآزَرَتِ العَدَاوَةُ مِنْ iiقَرِيْبٍ وَمِنْ أَهْلِ الْتَّخَاذُلِ iiوَالشِّقَاقِ

      فَلَمْ يَرْدَعْ لِظُلْمِ الأَهْلِ رَحْمٌ وَلَمْ يَمْنَعْ وَلاءُ ذَوِي iiاعْتِنَاقِ

      وَلَمْ يَشْفَعْ لِشَيْخٍ فَتْكُ iiدَاءٍ وَلا الإشْفَاقُ لِلطِّفْلِ iiالْمُعَاقِ

      فَلا تَحْزَنْ بِطُغْيَانِ الأَعَادِي وَلا تَأْبَهْ بِخُذْلانِ iiالرِّفَاقِ

      فَأَنْتَ عَلَى سَبِيْلِ الْحَقِّ مَاضٍ لَكَ الإِكْرَامُ فِي السَّبْعِ iiالطِّبَاقِ

      أَخَا الإِسْلامِ قَدْ أَزِفَ iiالتَّنَادِي عِرَاقُكَ إِنَّ عِزَّكَ فِي iiالعِرَاقِ

      لَقَدْ فَدَحَ المُصَابُ فَلَمْ iiيُطِقْهُ سُوَى الأَنْذَالُ مِنْ زُمَرِ iiالنِّفَاقِ

      كَفَاكَ مِنَ الْهَوَانِ فُجُورَ iiغَرٍّ كَفَاكَ مِنَ التَّعَنُّتِ مَا تُلاقِي

      وَكُنْ حُرَّاً كَصَقْرٍ فِي الأَعَالِي وَلا عَبْداً يَتُوْقُ إِلَى iiالإِبَاقِ

      فَشَمْلُ الْمُؤْمِنِيْنَ إِلَى iiاجْتِمَاعٍ وَشَمْلُ الْكَافِرِيْنَ إِلَى iiافْتِرَاقِ

      لِيَوْمِ الفَصْلِ هيَّا iiبِافْتِدَاءٍ بِحَدِّ السَّيْفِ وَالكَلِمِ iiالسِّلاقِ

      وَإِنْ خُنْتَ الأُخُوَّةَ مِنْ iiهَوَانٍ فَمَا لَكَ مِنْ قَضَاءِ اللهِ iiوَاقِ

      يَكِلُّ القَهْرُ عَنْ نَيْلِ iiالعِرَاقِ كَلالَ الْهَيْفِ عَنْ مَاءِ iiالسَّوَاقِي

      بَنِي بَغْدَادَ إِنَّ النَّصْرَ iiآتٍ كَنُوْرِ الفَجْرِ يَسْعَى iiلِلْعَنَاقِ

      فَقُمْ بِالسَّيْفِ حَدَّ الفَصْلِ iiوَامْلأْ كُؤُوْسَ الشَّرِّ بِالمَوْتِ iiالدِّهَاقِ

      بِكُلِّ مُجَاهِدٍ بِالنَّفْسِ iiيَصْبُوْ لإِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ عَلَى اسْتِبَاقِ

      تَمَنَّى الضَّامِرَاتُ لَهُ iiلِحَاقَاً فَيَعْجَزُ عَزْمُهُنَّ عَنِ iiالْلِحَاقِ

      كَتَائِبُ تَخْفِقُ الرَّايَاتُ iiفِيْهَا كَمَا خَفَقَ الفُؤَادُ مِنَ iiالفِرَاقِ

      كَتَائِبُ لا يُشَقُّ لَهَا iiغُبَارٌ تُذِيْقُ البَأسَ بِالْخَيْلِ iiالعِتَاقِ

      أُسُوْدُ الْحَرْبِ لا تَأْلَوا iiجُهُوداً فَإِنَّ اليَوْمَ يَوْمٌ لِلتَّرَاقِي

      وَكُوْنُوْا فِي الكَرِيْهَةِ خَيْرَ جُنْدٍ وَشُدُّوْا العَزْمَ لِلظَّفَرِ iiالْمُلاقِي

      إِلَى حَيْثُ الْحَيَاةِ بِغَيْرِ iiذُلٍّ وَحَيْثُ النَّصْرِ مَعْسُوْلَ الْمَذَاقِ
    • اخي العزيز ..(A) الوحيد (N)
      شاكر لك اخي على انتقاءك لهذه الكلمات ولشاعر العملاق الفلسطيني الذي ما شعرنا بالعروبه والغيره التي تمكث في قلوبنا في كل عربي مسلم غيور .. كلمات رائعه .. اكرر شكري وامتناني على ما انتقيته .. لك خالص شكري ..
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      اختيار موفق اخي .....(A) الوحيد (N)
      وهذا اختياري ..وعسى اوفق انا بعد في الاختيار....
      [/CELL][/TABLE]



      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']

      قد قيل ليلى في العراق مريضةٌ وأقول قيس في العراق عليل

      وأقول لبنى في العراق وعزةٌ وبثينة وكثير وجـــميل

      بغدادُ ليست دارَ أرْعَنَ مارِقٍ فأبو المهالك ِطارئٌ ودخيلُ

      قد طال ليلُ العاشِقِينَ ولَيلُنا من غيرِ عشقٍ يا عِراقُ طَويلُ

      ليل تئنُ بهِ المساجدُ شاقهَا ذِكرٌ فلا حْدْر ولا تَرتِيلُ

      ليل يئن به الرضيعُ أمضَّه جوعٌ وما نهرُ الفُراتِ بَخِيلُ

      ليل يئن به المريض فدَاؤُه جلَلٌ وبابُ عِلاجِهِ مقفولُ

      ليل يئن به الطبيبُ لِوَرْدَةٍ يغتالها أَوجَ الربيعِ ذبولُ

      ليل يئن يه اليتيمُ وما له في أمةِ صرعى الخلافِ كفيلُ

      ليل تئن به الرصافةُ والمها والجِسرُ يحْنِي مِنكبَيهِ نَخيلُ

      من في العراق؟هناكَ أهلي، إِخْوتي أبناءُ ديني مـالكٌ وعَــقِيلُ

      أحفادُ سعدٍ والمثنى صَادِعُو إيوان ِكِسرى، والفَضاءُ صَهيلُ

      ألقتْ تحيتهَا الغَمامَةُ وأنْثنَتْ عن قصرِ هَارونَ الرشيدِ تميلُ

      قال اذهبي حيث ابْتُعِثْتِ وأمطْرِي حيثُ انْتُدِبْتِ،فلِي أنَا المَحْصُولُ

      ولسوفَ يأتينا خَراجك ، مَا لَهُ عن بيتِ مال ِالمُسلِمِينَ سَبِيلُ

      وإِذْ احْتَسَى نِقفورُ خَمرَ ذُكورَةٍ فأَطَارَ سَكْرَتَهُ قنا ًوخُيولُ

      وانصاعَ كلبُ الرومِ يدفعُ جزيةً ضِعفَاً لمَا أوَصى به التنزيلُ

      والسيفُ أصدقُ ، سلْ أبا تمَّام عنْ أفراسِ مُعْتَصِمِ الجهادِ تصَولُ

      ليمزقَ العلجُ الخبيثُ لحومَنا وبلادَنا ، وتنامَ إسرائيلُ

      أوصَلْتهَا شَطَّ الفُراتِ بحِنْكةٍ قَوْمِيةٍ ، يرجُو نَدَاك النيلُ

      يا ربُ هذا حالُنا فالطفْ ِبنا والكفرُ مجْتمعٌ ونَحْنَ فلولُ

      غرْقى بأوحالِ الذنوبِ وهمْنُا عَرَضٌ من الدنياالغرورِ قليلُ

      غرقى خلافاتٍ ، وقد جَمَعتْ لنا الجيشَ الخِضَّمَ قريظةٌ وسَلولُ

      غرقى بتغريبٍ تفاقَمَ غَيهُ قدْ تاهَ فيهِ مُهَجَّنٌ وأَصِيلُ

      لم تأتِ ماساةُ العراق ِفجَاءَةً كانتْ لهَا نُذُرٌ وكانَ دليلُ

      دِيسَتْ كراماتُ الشعوبِ ولمْ يَكُنْ ليُعزَ قَدرَ الحاكم ِالبترولُ

      ماذا فعلنا للعراق ِ، وأُمَةٍ بالقهْرِ يخْنقُها عَم ٍوجَهُولُ

      جاعتْ وضاعتْ حاضراً ومُؤَمَّلا حتى يُجَمِّدَ سِـــعرَهُ البِرميلُ

      يا ليلُ .. أَطبِقْ ظلمةً! أطبقْ دُجىً فالفَجرُ خلفَكَ باسمٌ وجميلُ


      شعر / محمد المقهور
      [/CELL][/TABLE]